من يسيطر على الشرق الأوسط يسيطر على العالم    5 مكاسب مميّزة من انتصارات الخضر    الميلان يتحول إلى مستشفى قبل مواعيد مصيرية    بركة خيرة... مثال للمرأة الريفية المقاولة        عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار    وزارة الخارجية: الجزائر تتابع بقلق كبير تطور الأوضاع في لبنان    مؤامرات تحاك ضد الجزائر    استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    رئيس المجلس الدستوري يستعرض "الإصلاحات العميقة" للرئيس تبون من أجل إرساء دعائم الجمهورية الجديدة    تحويل سوق السمار إلى بومرداس قريباً    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    تسجيل 101 اصابة مؤكدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 75 حالة شفاء    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    إعادة تهيئة الأرضية تحسبا لمباراة الجزائر - بوركينافاسو    «الكأس العربية ستكون رفيعة المستوى»    مدراء خدمات جامعية في عين الإعصار    مجازر 17 أكتوبر 1961.. الجريمة المستمرة    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    حجز 84 ألف وحدة من المفرقعات والألعاب النارية    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    «مينيرفا».. مشروع ثقافي شباني    الكاتبة نزيهة شلخي تخوض تجربة الرواية مع «غالية»    البُعد القيمي لصورة الآخر في الإعلام    أسعار الذّهب في أعلى مستوى لها    مخابر تركية مهتمة بالاستثمار في الإنتاج البيوتكنولوجي    نحو إصلاحات في قطاع الصناعة الصيدلانية    لقاء وطني لتجسيد إصلاحات المنظومة الصحية    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    الرّئاسة الفلسطينية تُحذّر من الخطط الاستيطانية    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    حرب على التسول بالأطفال    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تشكيل لجنة مختلطة مع بين وزارة الفلاحة والتجارة لمحاربة ظاهرة المضاربة    سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر تعلن عن منحة دراسية ممولة بالكامل    وزير العدل يستقبل سفير إيطاليا بالجزائر    مسيلة: رجل يضع احد لحياته ببلدية مسيف    الحكومة تخصص مليار دينار لتمويل المؤسسات الناشئة    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    بن قرينة : "مبادرة لدعم المرأة الريفية في مشروع الجزائر الجديدة"    الجزائر الثانية عربيا والخامسة عالميا في قائمة الدول الأرخص من حيث أسعار البنزين    وكالة الأنباء الفرنسية تعلن نفسها ناطقا باسم حركة إرهابية إنفصالية تخطط للقيام بعمليات إجرامية    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    استياء قيس سعيد من إدراج تونس في جدول أعمال الكونغرس    هذه توقعات الطقس ليوم الجمعة    تصفيات مونديال-2022: نحو إعادة تهيئة أرضية ملعب تشاكر تحسبا لمباراة الجزائر-بوركينافاسو    إرث الأجداد يبحث عن الأمجاد    "علياء" تنظم ندوة "المثقف والعمل الإنساني"    المكتبة الوطنية تحتفي بالرواية الجزائرية    أكتب نصا وقضية وليس شخصا وقضية    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف: ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصبر أعظم مراتب جهاد النفس وجزاؤه الجنة
نشر في أخبار اليوم يوم 17 - 11 - 2011

الصبر من معالم العظمة وشارات الكمال ومن دلائل الهيمنة والقوة، والصبر يمنح المسلم الأمل والنور وينقذه من التخبط إذا واجهته الأزمات ويعطيه الهداية الواقية من القنوط، وورد ذكره في القرآن أكثر من تسعين مرة وهو من أعظم مراتب جهاد النفس وجزاؤه الجنة·
وقال الدكتور شعبان إسماعيل أستاذ أصول الفقه والقراءات بجامعة أم القرى بمكة المكرمة ل(الاتحاد): ورد ذكر الصبر في كثير من آيات القرآن منها قوله تعالى: (يا أيها الذين أمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين) سورة البقرة آية 153. وقال ابن كثير في تفسير هذه الآية إن الله تعالى بيَّن أن أجود ما تستعين به النفسُ الإنسانية على تحمل المصائب الصبر والصلاة·
وأضاف: جاء في تفسير السعدي أن الله تعالى أمر المؤمنين بالاستعانة على أمورهم الدينية والدنيوية بالصبر والصلاة لأن الصبر حبس النفس على ما تكره وهو صبر النفس على طاعة الله حتى تؤديها وصبر النفس عن معصية الله حتى تتركها، وعلى أقدار الله، فالصبر هو المعونة العظيمة على كل أمر خاصة في الطاعات الشاقة المستمرة التي إذا لازم صاحبها الصبر فاز بالجنة· والمعصية التي تشتد نوازع النفس إليها لا يمكن تركها إلا بصبر عظيم واستعانة بالله على العصمة منها، لأنها من الفتن الكبيرة والبلاء الشاق الذي تضعف معه القوى إن لم يقاومها المرء بالصبر والتوكل على الله واللجوء إليه ولذلك أخبر الله تعالى أنه مع الصابرين·
وأشار إلى أن الامتثال لأوامر الله والبعد عن نواهيه والصبر على أقدار الله وعدم السخط عليها بشرط أن يكون ذلك الصبر ابتغاء وجه الله، فإن هذا الصبر النافع الذي يحبس به العبد نفسه طلباً لمرضاة ربه ورجاء للقرب منه والحظوة بثوابه من خصائص أهل الإيمان·
أما الصبر المشترك الذي غايته التجلد ومنتهاه الفخر فهذا يصدر من البر والفاجر والمؤمن والكافر وهذا ليس محبوباً· وحلت على المؤمنين السلامة والتحية من الله بزوال كل مكروه وحصول كل محبوب وأن صبرهم هذا هو الذي أوصلهم إلى هذه المنازل العالية والجنان الغالية·
وذكر الله تعالى الصبر في القرآن الكريم وأضاف إليه كثيراً من الخيرات والدرجات وجعلها ثمرة له فجاء ذكر الصبر في أكثر من 90 موضعاً وقرنه الله بالصلاة كما جاء في قوله تعالى: (واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين) سورة البقرة آية 45· وجعل الله الإمامة في الدين موروثة عن الصبر واليقين قال تعالى: (وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون) لأن العمل بالدين وطلب العلم يحتاج إلى نفس صابرة· ومن الأدلة على أهمية الصبر أن الله تعالى أمر به رسوله صلى الله عليه وسلم في أول ما أوحى إليه وأمره بالإنذار وقال تعالى: (يا أيها المدثر· قم فأنذر· وربك فكبر· وثيابك فطهر· والرجز فاهجر· ولا تمنن تستكثر· ولربك فاصبر) سورة المدثر الآيات 1-7·
وورد ذكر الصبر في السنة النبوية في مواضع كثيرة منها قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من يتصبر يصبِّره الله ومن يستغن يغنه الله ولن تعطوا عطاء خيرا وأوسع من الصبر) وقال النبي صلى الله عليه وسلم (والصبر ضياء) وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: وجدنا خير عيشنا بالصبر· وقال علي رضي الله عنه: إن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد ثم رفع صوته فقال: ألا إنه لا إيمان لمن لا صبر له·
وينقسم الصبر إلى ثلاثة أقسام: الصبر على طاعة الله لأن النفس لا تستقيم على أمر الله بيسر وسهولة فلابد من ترويضها وكبح جماحها وهذا يحتاج إلى صبر شديد وقال الله تعالى: (رب السموات والأرض وما بينهما فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سميا) سورة مريم آية 65· وقال تعالى: (واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا) سورة الكهف آية 28 · ولما ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قال: (فإن من ورائكم أياما الصبر فيه مثل قبض على الجمر للعامل فيهن مثل أجر خمسين رجلا يعملون مثل عمله) ويدخل في ذلك الصبر على الطاعات الواجبة والسنن المشروعة والدعوة إلى الله وطلب العلم·
وهناك الصبر عن معصية الله لأن النفس الإنسانية محتاجة إلى الصبر عن ملذات وشهوات الدنيا المحرمة وقال تعالى: (وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا) سورة الإنسان آية 12 أي صبروا عن معصية الله·
وهناك الصبر على أقدار الله مثل موت الأهل والأحباب وخسارة المال وزوال الصحة وسائر أنواع البلاء كما جاء في قوله تعالى: (ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين· الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون· أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون) البقرة الآيات 155-157·
* الامتثال لأوامر الله والبعد عن نواهيه والصبر على أقدار الله وعدم السخط عليها بشرط أن يكون ذلك الصبر ابتغاء وجه الله، فإن هذا الصبر النافع الذي يحبس به العبد نفسه طلباً لمرضاة ربه ورجاء للقرب منه والحظوة بثوابه، من خصائص أهل الإيمان·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.