زلزال ميلة: حكومة الوفاق الوطني الليبية تعلن تضامنها الكامل مع الجزائر    الأمين العام للأرندي: مؤتمر الحزب الأخير "محطة فاصلة" في مسيرته    الطيب زيتوني يعزي في وفاة المجاهد سومر عبد القادر    وزير النقل : موانئ البلاد تخلو من أي نوع من السلع والمواد المتفجرة    كريكو : سنقدم المرافقة النفسية و الاجتماعية للعائلات المتضررة من الزلزال    إرسال 31 طن من المساعدات الغذائية والمعدات الطبية للشعب الصحراوي    فتح المساجد إبتداءا من 15 أوت    وفاة 11 شخص غرقا في اليومين الأخيرين    قسنطينة: هلاك شخصين وجرح 4 آخرين في حادث مرور بمخرج عين سمارة    وفاة محافظ شرطة في حادث انحراف سيارة بالشلف    المخرج مزيان يعلى في ذمة الله    وهران: فندقي الباشا وأصالة يستقبلان 263 مواطن تم إجلاءهم من دبي    اجتماع مجلس الوزراء غدا    هذه هي الشروط للدخول إلى المساجد    مسعودي: "هذه هي الأسباب التي حرمت المولودية من تتويج قاري جديد"    60 شخصا في عداد المفقودين بعد انفجار بيروت    وزير السكن يتعهد بتقديم إعانات للمتضررين من زلزال ميلة    موجة حر بشرق الوطن ابتداء من الغد الاحد    كوفيد-19 : تكييف الحجر من الساعة 11 ليلا الى ال6 صباحا ب29 ولاية    تنظيم الصيادين في تعاونيات مهنية ذات طابع تجاري واقتصادي    الصيرفة الإسلامية قد تساعد في القضاء على السوق السوداء وتدوير الأموال    أحزاب التيار الوطني تلتف حول طاولة "الدستور الجديد"    تقرت: مستشفيين جديدين يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة الجارية    من بينها الجزائر ...الجيش اللبناني يكشف قائمة الدول التي ساعدت لبنان    سكان بوزقان بتيزي وزو يطالبون بتحسين التزويد بالماء الشروب    تعقيم منتزه "الصابلات" وغابة بن عكنون تحسبا لإعادة فتحهما    إجلاء المنتخب الوطني لألعاب القوى من كينيا    تهديد جديد    بعد انفجار مرفأ بيروت …. الجيش اللبناني يكشف عن قائمة الدول التي ساعدت لبنان    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    اضطراب جوي يجتاح هذه المناطق    المسيلة تحتفي بالفنان المستشرق نصر الدين دينيه    موقف الجزائر من الأزمة الليبية يستند إلى مبادىء دبلوماسيتها الثابتة    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن    انتهى عهد البيروقراطية بالبنوك    تغيير واسع في العدالة    خلال الميركاتو الصيفي    عقده يمتد لموسمين    لم يكشف عن تفاصيل العقد    لتمكين الفلاحين من دفع منتجاتهم    إنشاء خلية إصغاء لتذليل الصعوبات    الصحراء الغربية هي التسمية المكرسة في جميع اللوائح الدولية    التكفّل الفوري بالمتضرّرين من الزلزال    تعزيز الورشة لضمان تسلّمها "في أقرب الآجال"    100 مليون دينار لدعم جهود مكافحة "كوفيد19"    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    إصدار جديد عن "الشباب وقيم المواطنة في المجتمع العربي"    وقفة تاريخية مع حرائر وهران...    واسيني: «نتمنّى التوفيق لمن سيخلفنا»    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    الركائز محل اهتمام فرق أخرى    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قائمة الغرقى بسواحل إسبانيا تخلو من الجزائرييين
نشر في أخبار اليوم يوم 12 - 07 - 2010

أفادت مصادر إعلامية إسبانية بأن الغرقى الخمسة الذين توفّوا في‮ عرض سواحل إسبانيا لا‮ يوجد من بينهم جزائريون،‮ مشيرة إلى أنه لم‮ يتمّ‮ تحديد هويتهم إلى حدّ‮ كتابة هذه الأسطر،‮ إلاّ‮ أنه‮ يحتمل أكثر أن‮ يكونوا من دول الساحل الإفريقي‮ بالنّظر إلى بعض المعطيات الأولّية‮.‬
وقالت مصادر إعلامية أن من بين الغرقى الخمسة رضيعان،‮ عثر عليهم عندما كانت طائرة تابعة لمصلحة الإنقاذ تقوم بجولات استطلاع تفقّدية روتينية لرصد قوارب الهجرة السرّية في‮ مياه البحر المتوسّط جنوب شرق إسبانيا،‮ حيث رصدت قاربا واحدا في‮ الساعات الأولى من مساء السبت على بعد‮ 43‮ ميلا جنوب شواطئ إقليم‮ غرناطة‮. وأضافت المصادر أن قائمة المحتجزين‮ يحتمل جدّا أن تحمل أسماء جزائريين أو مغاربة،‮ مشيرة إلى أن سفينة إنقاذ برفقة دورية للحرس المدني‮ توجهت نحو القارب،‮ حيث وجداه على وشك الغرق وعلى متنه قرابة أربعين شخصا‮.
ومن سوء حظ المهاجرين،‮ أنه بمجرد وصول السفينة والدورية،‮ وقف بعض المهاجرين وسط القارب،‮ فخل توازنه وانقلب وترتب عن ذلك سقوط جميع المهاجرين في‮ البحر وكانت الحصيلة‮ غرق خمسة أشخاص وهم رضيعان وامرأة ورجلان‮. وتمكنت فرق الإسعاف من إنقاذ حياة‮ 32‮ شخصا،‮ يوجد بينهم رضيع لا‮ يتجاوز عمره السنة‮. وجرى نقل الرضيع برفقة والده نحو المستشفى،‮ في‮ حين تمت إحالة جميع المهاجرين إلى مركز للشرطة في‮ مدينة موتريل بإقليم‮ غرناطة لتحديد هويتهم،‮ وأكدت وزارة الداخلية أن أغلبية المهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء مثل مالي‮ والسنغال والنيجر وكذلك بعض المغاربة‮.
وتماشيا مع القانون،‮ فبعد عملية تحديد هوية المهاجرين السريين ستكون الخطوة التالية ترحيلهم نحو أوطانهم الأصلية بحكم أن مدريد تجمعها اتفاقيات ترحيل بمختلف الدول الإفريقية‮. وأبرزت مصادر بوزارة الداخلية أن الاعتقاد السائد هو انطلاق القارب من شمال شرق المغرب،‮ أي‮ المنطقة الممتدة ما بين الناضور وإقليم وجدة أو من سواحل‮ غرب الجزائر‮.
وتابعت أن بعض المهاجرين‮ يموتون خلال عملية الانقاد،‮ إذ بدون وعي‮ يقفون وسط القارب،‮ فينقلب الأخير ويسقط الجميع في‮ البحر،‮ والأغلبية لا دراية لها بالسباحة خاصة مهاجري‮ الدول‮ غير المطلقة على البحر مثل مالي‮ والنيجر‮.
ومن المنتظر تقديم ربان القارب للمحاكمة بتهمة القتل‮ غير العمد،‮ إذ‮ ينص القانون الإسباني‮ الخاص بالهجرة على محاكمة ربابنة قوارب الموت الذين‮ يتسببون في‮ موت المهاجرين‮.‬
وتتخوف الحكومة الاسبانية من عودة مآسي‮ الهجرة لاسيما مع تحسن أحوال الجو والبحر،‮ وكانت الهجرة قد‮ غابت عن أجندة العلاقات الإسبانية مع دول المغرب العربي‮ وإفريقيا الغربية بعدما تراجعت الظاهرة بشكل ملفت للنظر خلال السنتين الأخيرتين‮. ويرى المهتمون بالهجرة السرية أن الأمر‮ يتعلق فقط ببعض الأفارقة الذين‮ يعيشون في‮ المغرب ويرغبون في‮ الهجرة السرية،‮ ويؤكدون أن أغلبية الشباب الإفريقي‮ تدرك الأزمة التي‮ تعيشها أوروبا،‮ ولهذا فنادرا ما‮ يتم رصد قارب للهجرة في‮ سواحل اسبانيا الجنوبية أو في‮ جزر الخالدات‮ (‬كناري‮) المقابلة للسواحل الجنوبية المغربية والتي‮ تقصدها قوارب تنطلق من موريتانيا والسنغال‮.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.