إنسجام كامل بين رئيس الجمهورية والجيش الوطني الشعبي    خفض الإنتاج ب10 ملايين ب/ي والجزائر تقلص حصتها ب200 ألف برميل    تعليق عملية تسجيل المؤشرات وتوزيع الفواتير    بلمهدي يكشف عن سبل تفعيل أداء الزكاة والأوقاف    «الأسرة الرياضية تؤدي الواجب الوطني بكل ما تملك من إمكانيات    الموسم الأبيض.. الفاف تحسم الجدل !!    تزويد 12 مطحنة ب17 ألف قنطار من القمح بتبسة    تأجيل محاكمة هامل وبراشدي إلى 3 ماي القادم    فطموش: المسرحيون الجزائريون لم يلقوا العناية اللازمة    وفاة الفنان السوري عبد الرحمن أبو القاسم    إبراز المواهب الجديدة وتشجيع الإبداع    1761 حالة إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 256 وفاة    تنصيب نيبوش وخوذير في منصبيهما الجديدين    وزارة التجارة تفتح أبواب التبرع أمام مستخدميها    تركيا تدعم إسرائيل بمعدات طبية لمكافحة «كورونا» !    توقيف شخص يحرض على خرق اجراءات الحجر الصحي بسيدي عبد الله    مدرسة-نات تطلق دروسا عبر الانترنت خلال الحجر الصحي    في حوار لمجلة الجيش في عددها لشهر مارس المنصرم المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية يؤكد: جاهزية كل الامكانيات لمواجهة فيروس كورونا    بن ناصر: “هذه هي تشكيلة الأحلام بالنسبة لي”    إدارة الأهلي السعودي تقطع الطريق على شكوى يوسف بلايلي بهذا الإجراء    زيدان يفتخر بأصوله ويتبرع للجزائر لمواجهة كورونا    أطلقوا سراح الاسرى المرضى وكبار السن والأطفال والنساء من سجون الاحتلال الإسرائيلي !    دول العالم تكافح مع اقتراب وفيات «كورونا» من 100 ألف    إدراج الطلبة الراغبين في العودة للوطن مع المواطنين العالقين بتركيا    شيتور يأمر بانتخاب رؤساء المجالس العلمية ومنحها الاستقلالية التامة    الناطق بإسم الرئاسة:”رفع الحجر مرهون بمدى استجابة المواطن للإجراءات”    الاتحادية التونسية تقرر عدم إلغاء بطولة هذا الموسم    سفارة الجزائر بتركيا: القوائم الاسمية للمواطنين الذين سيتم ترحيلهم إلى الجزائر لا أساس لها من الصحة    عرقاب: “الجزائر ستخفض إنتاجها بواقع 200 ألف برميل نفط يوميا”    رخصة مسبقة للمتعاملين في إنتاج واستيراد “الهلام الهيدرو كحولي”    انتهاكات بالجملة لإجراءات الحجر الصحي عبر الوطن    ملكة جمال إنجلترا تعود إلى عملها كطبيبة لمواجهة كورونا    الأمن يوقف مروّجي الإكستازي ببشار    تطلعات    سفارة الجزائر بأبوظبي تدعو المعنيين بالإجلاء لتجهيز أنفسهم وأخذ احتياطاتهم    غريفيث يكشف عن مبادرة اممية لانهاء النزاع في اليمن    ثقافة: استحداث أرضية إلكترونية للتسجيل والاستفادة من المنحة الاستثنائية الموجهة للفنانين    وفاة الفنان عبد الرحمن أبو القاسم    من يوقف فضائح إذاعة تلمسان ..؟    الحجر الصحي: الوسط الثقافي ينضم إلى الحملة الوقائية    مادورو: اتفاق “أوبك +” تاريخي    غليزان : الدرك الوطني يحجز كمية معتبرة من مادة “السميد “موجهة للمضاربة .    هزة أرضية بقوة 3.2 بتيبازة    توقيف شخصين وحجز رطل من المخدرات موجهة للترويج أثناء الحجر الصحي ببومرداس    أمطار رعدية في 6 ولايات    السعودية مستعدة لخفض إنتاج النفط    عامر شفيق: “الفيفا اتصلوا بنا عكس الكاف” !    روسيا تتجاوز الالف اصابة مؤكدة بفيروس كورونا…    ايطاليا تعتزم تمديد اجراءات العزل العام لغاية 03 ماي المقبل    توقيف شخصين حرضا على كسر حظر التجوال عبر الفايسبوك بوهران    المقدم بلعابد أمين: الجيش سيبقى على أتم الاستعداد والجاهزية لتلبية نداء الوطن    " الفاف" تحتضن 60 فردا من الطاقم الطبي لمستشفى زميرلي    مبيعات الصين من السيارات تتراجع بنسبة 43.3 بالمائة    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    الحياة بنمط آخر    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المرضى يعودون للأعشاب والطرق التقليدية في العلاج في منطقة ذراع الميزان
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 05 - 2012

يعاني قطاع الصحة ببلديات دائرة ذراع الميزان الكائنة على بعد 40 كم جنوب غرب مدينة تيزي وزو من نقائص عديدة، أرهقت كاهل المواطنين وجعلت أغلب المرضى يلجؤون للتداوي بالطرق التقليدية والأعشاب الطبية نظرا لسيطرة القطاع الخاص عن العام، وجدير بالذكر أن جيوب الفقر تنتشر بشكل واسع بالبلديات الجنوبية للولاية وضمنها البلديات الأربعة لذراع الميزان·
النقائص المطروحة تسجل من حيث الخدمات بالدرجة الأولى وكذا نقص الأطباء المختصين، رغم توفر عدد لا بأس به من المرافق الصحية ما بين المستشفى الموجود بالدائرة وكذا قاعات العلاج والعيادة متعددة الخدمات، إلا أن غياب الأطباء المختصين والعتاد الطبي اللازم جعل من وجود هذه المرافق لا يختلف كثيرا عن انعدامها إذ لا تتباين خدمات مرفق لآخر، وتبقى رحلة البحث عن العلاج لصيقة بالمرضى خاصة تلك المستعصية والمزمنة·
عيادات التوليد المرفق الأكثر طلبا بذراع الميزان
تشكو بلديات ذراع الميزان من نقص عيادات وأقسام التوليد بالمنطقة، رغم توفرها في مستشفى (كريم بلقاسم) الذي يضمن تغطية حاجة سكان الدائرة ويستقبل حواملها من جل القرى، غير أن وجود قسم التوليد بهذا المستشفى ليس بالكافي لهذه الفئة حيث يعاني نقصا فادحا في الأطباء المختصين في الأمراض النسوية، وهؤلاء المختصين يملكون عيادات خاصة بالمنطقة وكثيرا ما يرفض المستشفى استقبال الحالات الحرجة التي تكون قد تابعت حالتها عند أحد الخواص كما أكدته إحدى المعنيات، وكثيرا ما تحول هذه الحالات إلى العيادة الجهوية المتخصصة في الولادات (صبيحي تسعديت) بمدينة تيزي وزو وعلى مسافة تزيد عن 40 كم في وسط طرق جبلية محفوفة بالمخاطر ولا تضع الحامل في منأى عن خطر الموت، نفس المشكل يطرح ببلدية فريقات التابعة لذات الدائرة، هذه الأخيرة تتوفر على عيادة متعددة الخدمات يعود وجودها للحقبة الاستعمارية ولم تخضع للتجديد أو التوسيع، رغم ارتفاع عدد السكان الذين تضمن تغطيتهم الصحية، إذ تفتقر لقسم للولادات رغم الحاجة الملحة لذلك، والمطالب المكثفة لتزويد المنطقة بقسم للتوليد خاصة وأن الجهة الجنوبية الغربية لولاية تيزي وزو لا تزال تشكو من التواجد الإرهابي والاضطرابات الأمنية التي تصنعها الجماعات الإجرامية، إذ يحرم على نساء القرى النائية الولادة في الليل كون الطرقات المؤدية من وإلى القرى تكون خطرا على مستعمليها في الفترة الليلية وأقصر طريق لأقرب مركز ولادة لا يخلو من خطر الحواجز المزيفة وانتشار المجرمين ما جعل من الولادة في المنازل تستمر ولو بشكل طفيف في أغلب القرى، حيث تضطر النسوة للمخاطرة بصحتها وحتى بحياتها حفاظا على هذه الأخيرة من مخاطر الطرقات·
القطاع الخاص أثقل المرضى
يعتبر مستشفى (كريم بلقاسم) بذراع الميزان من أكبر المرافق الطبية الموجودة بالمنطقة الجنوبية الغربية لولاية تيزي وزو، حيث يقصده مرضى كل من دوائر ذراع الميزان، بوغني، معاتقة وواضية، وبالرغم من المكانة الهامة التي يحتلها المستشفى في القطاع الصحي من حيث التغطية بالمنطقة، إلا أنه لم يسلم بدوره من النقائص الجمة التي تحول حياة المرضى لجحيم لا يطاق، حيث يفتقر للتجهيزات الطبية اللازمة والمتطورة خاصة ما تعلق بالأشعة وأكثر الأجهزة طلبا حاليا ويكثر اشتراطها على المريض نجد الخضوع للأشعة بجهاز السكانير، هذا الأخير الذي لم يتدعم به المستشفى مما يؤدي بالمرضى للتنقل على بعد عشرات الكيلومترات للوصول الى مدينة تيزي وزو ناحية القطاع الخاص الذي يوفره بأسعار باهظة، وأغلب المرضى يعجزون عن توفيرها لكونهم كما ذكرنا من ذوي الدخل المحدود، وإن كانت الحالة مستعجلة وخطيرة يضطر هؤلاء للتدين وصرف كل ما بحوزتهم على هذا الجهاز، رغم الإمكانيات المادية التي يتوفر عليها القطاع بخصوص تدعيم المستشفيات الكبرى بالأجهزة الطبية الأكثر طلبا في المجال الطبي·
المطالبة بتدعيم مستشفى المنطقة بمصلحة العيون
ومن بين المصالح التي يكثر عليها الطلب مؤخرا ويعاني السكان من غيابها بمستشفى ذراع الميزان الذي يعود إنجازه للفترة التي كان فيها الراحل (هواري بومدين) رئيسا للبلاد نجد مصلحة طب العيون، هذه الأخيرة التي يتوفر عليها المستشفى لكن غياب الطاقم الذي يجب أن يشرف على تسييرها وكذا العتاد الطبي اللازم، أدى الى تشميعها وإقصائها من بقية المرافق التابعة للمستشفى، وتجدر الإشارة إلى أن مصالح طب العيون تفتقر إليها الكثير من المستشفيات ولا تتوفر الخدمات الطبية بهذا المجال إلا عند القطاع الخاص، ونظرا لانتشار أمراض العيون بشكل كبير مؤخرا خاصة بسبب المياه الملوثة وغيرها من الأسباب التي تضر بعيون الأطفال وكذا المسنين، وتجد هؤلاء المرضى في بحث مستمر وتهرب مستمر أيضا في التوجه بحثا عن العلاج نظرا للمشقة الكبيرة للعثور على طبيب عيون وكذا التكاليف الباهظة لمصاريف العلاج، ما يجعل من توفير مصلحة طب العيون بمستشفى (كريم بلقاسم) حاجة ملحة يجب توفيرها لمواطني المنطقة في أقرب وقت ممكن·
في رده على النقص الفادح للأطباء المختصين بالمستشفيات الكائنة بالمناطق النائية بولاية تيزي وزو، أكد مصدر من مديرية الصحة والسكان للولاية، أن العجز المسجل في الموارد البشرية في قطاع الصحة بتيزي وزو ليس ناجما عن نقص الأطباء أو الممرضين، إنما عن عزوف هؤلاء من التوجه للمناطق النائية والقرى البعيدة للعمل هناك من جهة لانعدام السكنات الوظيفية ومن جهة أخرى لكون أغلبهم يقطنون بالمدن الكبرى ولا يرغبون في التنقل يوميا ذهابا وإيابا الى المناطق التي تشكو نقصا، وأضاف بأن أغلب المتخرجين والأطباء المتوفرين يفضلون العمل بمستشفيات المدينة وينفرون من الأرياف لأسباب عديدة يرونها معرقلة لمسارهم المهني، ويفضل أغلبهم فتح عيادته الخاصة على أن يعمل بالقطاع العمومي ويعين في المستشفيات التي تعرف نقصا، خاصة وأن النقص يسجل في المرافق الطبية النائية كما ذكرنا، هذا العزوف يجعل من الكثير من المنشآت الطبية هياكل بلا روح، وتدخلها عطلا إجبارية قبل مباشرتها في العمل·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.