تنظيم المبادرة الوطنية «أحمي وطني»    4 5 مليار دولار قيمة الصادرات خارج المحروقات في نهاية 2021    مانشستر سيتي يهزم تشيلسي في عقر داره    تحكيم سينغالي لمباراة الجزائر - النيجر    بعث السياحة الداخلية من خلال برامج ترويجية بأسعار تنافسية    تقليص الفوارق الجهوية والحفاظ على التماسك الاجتماعي    الرئيس محمود عباس يمنح إسرائيل مهلة عام    لقاءات مع الكبار..مواقف ثابتة والجزائر تسترجع كلمتها    آليات لمنع انسداد المجالس البلدية مستقبلا    9 وفيات،،، 125 إصابة جديدة و105حالة شفاء    إعادة النظر في توزيع الصيدليات الخاصة والتكوين    المغرب أخطأ التقدير في تحالفه مع الكيان الصهيوني    التنمية الشاملة والمستدامة في الصدارة    زغدار يؤكد تعميم عقود النجاعة وإلزامية النتائج    فرنسا ملزمة بتطهير مواقع تجاربها النووية بالجزائر    تدابير إضافية ضد عدوان المخزن    الجزائر تتعرض لعدوان إلكتروني    وسام لصديق الثورة الجزائرية    ارتفاع غير مسبوق في أسعار الخضر والفواكه واللحوم    الألمان ينتخبون خليفة ميركل اليوم    الخلافات تتجدّد بين فرقاء ليبيا !    أولياء التلاميذ يطالبون بتدخّل وزير القطاع    لتجسيد الديمقراطية التشاركية في تسيير الجماعات المحلية    6500 منصب بيداغوجي لدورة أكتوبر    آيت جودي يفصّل برنامج عمله ويكشف عن طموحاته    تعيين طاقم تحكيم سنغالي لإدارة مباراة الجزائر - النيجر    تأجيل انطلاق البطولة يسمح لنا بالتحضير الجيد للموسم الجديد    عريف رضوان في وضع صحي حرج    405 ملايين دينار لبث مباريات الخضر على القناة الأرضية    الوافدون الجدد والشبان تحت الإختبار    إعفاءات وامتيازات للمنخرطين في الصندوق    جريحان في حادثي مرور    مفتشية المطاعم المدرسية بسعيدة تُطالب «الأميار» بتحسين الخدمة    « أطمح إلى فتح ورشة وتأسيس مشروعي الخاص»    وفاة 3 أشخاص وإصابة اثنين بجروح    تفكيك شبكة تروّج المؤثرات العقلية    حجز 5903 وحدة مشروبات كحولية    حجز جرافتين بدون رخصة    ميثاق الكتابة المقدس هو الحرية    ''جنائن معلَّقة"... فيلم فانتازي يتناول آثار الغزو الأمريكي    انطلاق الطبعة ال1 للمهرجان الافتراضي للفيديو التوعوي بولاية الطارف غدا    بين الرملة والحجرة    الطير الحر    كل العالم يعرف قوة الجزائر إلا بعض الجزائريين    تحديد كيفيات سير صندوق الأموال والأملاك المسترجعة    تأديب المخزن    إقبال كبير على الأسواق و المنتزهات بتلمسان    "كورونا" يزيد من مخاطر التعقيدات الصحية    تخصيص 1500 هكتار للسّلجم الزيتي    قصة الأراجوزاتى للقاصة الجزائرية تركية لوصيف قريبا على الركح المصرى..    المجلس الوطني المستقل للأئمة يطالب بعودة الدروس في المساجد    استحضار للتراث ولتاريخ الخيالة المجيد    إقبال على معرض الكتاب المدرسي    استئناف البرنامج الفني بداية من الفاتح أكتوبر    ندوات وملتقيات دولية وبرمجة عدد من الإصدارات    المتوسطية ..    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النجوم قدموا أسوأ ما لديهم!
نشر في أخبار اليوم يوم 21 - 08 - 2012

(نابليون) و(عمر بن الخطاب) و(الخواجة عبد القادر) من أفضل المسلسلات في ماراطون رمضان 2012، و(الزوجة الرابعة) و(كيد النسا) و(الإخوة أعداء) من أسوأ المسلسلات، وشكل (طرف ثالث) مفاجأة رمضان هذه السنة... هكذا قيّم النقاد الدراما هذا العام، مجمعين على أن التطويل والحوار الفارغ من أبرز سماتها.
ترى الناقدة حنان شومان أن (كيد النسا) و(الزوجة الرابعة) من أسوأ الأعمال التي عرضت هذا العام، في حين أن (عمر بن الخطاب) و(طرف ثالث) و(البلطجي) و(الخواجة عبدالقادر) أفضل المسلسلات.
تضيف: (عودة محمود عبدالعزيز مكسب كبير، وكان أفضل ما في (باب الخلق) الذي غلب عليه المط والتطويل وبطء الأحداث، بينما عودة عادل إمام كانت ضعيفة، ولم يتميّز (فرقة ناجي عطا الله) سوى بحركة الكاميرا ومناطق التصوير).
تؤكد أن مسلسل (الصفعة) كان أسوأ ما قُدّم من أعمال المخابرات والجاسوسية، فغلب عليه الأداء النمطي المكرر، (كأنك ترى اليهودي كما ظهر في أفلام الأربعينيات، وضباط المخابرات المصرية كما ظهروا في أعمال أخرى، ولا تستحق قصته المشاهدة).
وتشير إلى أن مسلسل (كاريوكا) خيب الآمال، إذ جاء ضعيفاً من نواحي: الصور، الديكور، الملابس، القصة، الإخراج، سوء اختيار الممثلين، بداية من وفاء عامر نفسها التي كانت غير موفقة، إذ ظهرت في بداية المسلسل وهي تجسد شخصية تحية كاريوكا في السادسة عشرة من عمرها فبدت غير مقنعة).
تلفت شومان إلى سمات معينة طبعت دراما رمضان هذا العام منها: الصورة السينمائية التي قدمها المخرجون، تدني مستوى الحوار عن مستوى الشخصيات، ظهور (البلطجية) والانفلات الأمني كأبرز أبطال المسلسلات كأننا نعيش في عشوائيات مع البلطجية، ظهور المرأة في أسوأ صورها، من حوار مبتذل وألفاظ بذيئة وماكياج وملابس فجة، مثلاً كيف تتحدث غادة في مسلسل (مع سبق الإصرار)، وهي أستاذة جامعية، بألفاظ مثل انتصار في (البلطجي) التي تعيش في العشوائيات.
صور سينمائية
بالنسبة إلى الناقد نادر عدلي فمسلسلات (نابليون والمحروسة) و(الخواجة عبدالقادر) و(عمر بن الخطاب) هي الأفضل، والأسوأ هما مسلسلا (كيد النسا) و(الزوجة الرابعة).
يضيف عدلي أن ثمة مخرجين جذبوا الانتباه بصورة سينمائية شديدة التميز، (أما عادل إمام فكان غير مقنع وتم إقحام إسرائيل في القصة المقتبسة لمخاطبة مشاعر الجمهور العربي، كذلك جاء المسلسل فقيراً فنياً ليس فيه سوى الإخراج ومناطق التصوير المفتوحة، الأمر نفسه بالنسبة إلى محمود عبد العزيز الذي عاد بمسلسل ضعيف واجتهد في عمل لا يستحق).
يرى عدلي أن نجومية عادل إمام ومحمود عبد العزيز طغت على عيوب العملين، ولولاهما لكان المسلسلان من أسوأ أعمال هذا العام.
مفاجأة رمضان
توضح الناقدة ماجدة خيرالله أن (نابليون والمحروسة) و(الخواجة عبد القادر) و(عمر بن الخطاب)، من أفضل الأعمال، وأن مسلسل (طرف ثالث) شكل مفاجأة رمضان هذا العام فهو متكامل قصة وإخراجاً وتمثيلاً، أما الأسوأ وبلا منافس فمسلسلات: (الزوجة الرابعة)، (كيد النسا)، (الإخوة أعداء). بالنسبة إلى أحمد السقا تؤكد خير الله أنها تشاهده لشخصية منذر ريحانة وليس من أجل السقا، فدوره مكرر في شخصية الضابط والعمل ضعيف ويشبه آخر أفلامه (المصلحة).
تضيف خير الله أن (محمود عبد العزيز ونبيلة عبيد لم يضيفا إلى المشاهد ولا إلى تاريخهما، فيما شكلت عودة عادل إمام إضافة، لأن عمله جيد من ناحيتي الإخراج والإنتاج الضخم. أما أمير كرارة وعمرو يوسف فهما من أفضل الممثلين هذا العام، بينما محمد سعد مصمم على خسارة ما تبقى له من جمهور من خلال خوضه الدراما التلفزيونية بعدما فقد الجزء الأكبر في السينما. بالنسبة إلى الأعمال الكوميدية فقّدمت أعمال ضعيفة لم تحظ بأي مشاهدة مثل: (ابن النظام) و(الباب في الباب) و(الهلالي سلالم).
تميز الشباب
بدورها اعتبرت الناقدة ماجد موريس أن (الزوجة الرابعة) و(كيد النسا)، من أسوأ المسلسلات، وأن يسرا قدمت عملاً هو الأسوأ في مشوارها، أما الأفضل ف (نابليون) و(الخواجة عبد القادر) و(عمر بن الخطاب)، وقد اتّسمت هذه الأعمال بالصورة السينمائية شديدة التميز، وقدّم الفخراني فيها أفضل أدواره.
تضيف ماجدة أن ثمة ممثلين شباب تميزوا هذا العام، وأن (طرف ثالث) عالج قضية شديدة الأهمية، وظهر أمير كرارة في أفضل أدواره، بينما كان (الصفعة) سيئاً من الوجوه كافة: أداء نمطي وديكور غير مناسب للفترة الزمنية. أما محمد سعد فقدّم قصة مكررة ومستهلكة بشكل سيئ، في المقابل قدّم محمود عبد العزيز قضية مهمة وفي توقيت مهمّ، لكن غلب عليها المطّ والتطويل والإيقاع البطيء.
وتشير موريس إلى أن كلمة نجم ظهرت في تترات المسلسلات وأصبحت نوعاً من المجاملة، وفي أحد الأعمال ظهر العاملون تحت مسمى {نجم} حتى في الأدوار الثانوية.
ناجي عطا الله
أما الناقد محمود قاسم فيشير إلى أن عادل إمام عاد بمسلسل مفكك وسيناريو ضعيف وأحداث ملفقة وساذجة، لذا يطالبه برد الأجر الذي حصل عليه (30 مليون جنيه)، وهو أكبر أجر في تاريخ الدراما، مؤكداً (انتظرنا عودة عادل إمام بمسلسل يليق بنا وبهذا الأجر والإنتاج الضخم، لكن لم يحدث ذلك، فرأينا مسلسلاً سيئاً).
كذلك يرى أن مسلسل (كاريوكا) من أسوأ الأعمال التي عرضت هذا العام واختيار وفاء عامر سيئ لأنها غير ملائمة لتجسيد شخصية تحية كاريوكا، فضلاً عن أن الأحداث بطيئة ومملة. كذلك يرى أن (باب الخلق) يشكل عودة سيئة لمحمود عبد العزيز، وأن مسلسل يسرا من الأعمال السيئة جداً.
يضيف قاسم أن (طرف ثالث) و(الخواجة عبد القادر) من الأعمال الناجحة هذا العام، وأن ثمة أعمالاً ظلمت ولم تأخذ حقها في العرض لكثرة المسلسلات التي تجاوزت ال 60 عملاً، بالتالي لن يستطيع أحد متابعة هذا الكم الهائل، لكن لدى إعادة عرض هذه الأعمال بعد انتهاء شهر رمضان سوف تحقق نجاحاً كبيراً ومن بينها: (نابليون والمحروسة) و(عمر بن الخطاب)...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.