لعمامرة يتباحث هاتفيا مع نظيره التونسي جهود احتواء وباء كورونا    أول رحلة جوية مُباشرة من الكيان الصُهيوني إلى المغرب    الحماية المدنية: إخماد 85 بالمائة من حريق غابة الشريعة    الدورة البرلمانية تختتم غدا    موجة حر على المناطق الداخلية والجنوبية    الألعاب الأولمبية 2020/ ملاكمة: إقصاء الجزائرية رميساء بوعلام أمام التايلاندية جوتاماس    الجيش الصحراوي يواصل قصف مواقع قوات الاحتلال المغربي    أكثر من 300 رقم هاتف طوغولي في قائمة الأهداف المحتملة لبرامج التجسس "بيغاسوس"    وفد من الخبراء الصينيين بالجزائر لتفقد تجهيزات "صيدال"    إسمنت: التكفل بجميع الصعوبات التي تعترض صادرات مجمع "جيكا"    الدعوة لتعليق كافة النشاطات البيداغوجية    الاعتماد على القدرات الوطنية لرفع المردودية    حلم «البوديوم» يتبخر    السريع يقترب من ترسيم البقاء    «حققنا البقاء بنسبة كبيرة»    أين مصالح الرقابة ؟    النظر في تكييف التدابير الوقائية من الأولويات    السارق بين يدي العدالة    فضاء للاسترخاء وصيد الأسماك    المستشفيات تستقبل 89 جريحا بالسكاكين صبيحة النحر    التلقيح أفضل وسيلة للوقاية من الوباء..!!    «أهدي نجاحي لروح والدي وأمي وكل أساتذتي»    «المصاب يستهلك 30 لتراً في الدقيقة و الخزان ينفد في 14 ساعة»    كوفيد-19: تواصل حملة التلقيح لفائدة الصحفيين غدا الأحد    وزارة السكن والفلاحة… نحو تسوية عقود الملكية بالمشاريع السكنية المشيدة فوق أراضي فلاحية    "مراسلون بلا حدود" تعترف بخطيئتها وتعتذر للجزائر    ولاية الجزائر تغلق منتزه "الصابلات" لمدة أسبوعين    16 وفاة.. 1305 إصابة جديدة وشفاء 602 مريض    انتعاش "اليورو" رغم الجائحة    الكاظمي في واشنطن للقاء الرئيس بايدن    26 نائبا بريطانيا يقدمون مسودة إدانة    فتح 3 مستشفيات جديدة لاستقبال المصابين بكورونا شهر أوت    رئاسة شؤون الحرمين تعلن نجاح المرحلة الأخيرة من خطة الحج    هذه قصة الأضحية    الجزائر ستسعى لتحقيق مشاركة مُشرِّفة في الأولمبياد    جبهة البوليساريو: الشعب الصحراوي وحده من يقرر وجهة موارده الطبيعية    شباب قسنطينة يعود بنقطة الثقة    مجلة "أرابيسك"... نافذة على الثقافة العربية بعدسة جميلة    الاتحاد الدولي للجيدو يوقف المصارع نورين ومدربه بن يخلف    نسبة نجاح ب58.07 بباتنة    67.98 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف مروجي مخدرات بالأحياء الشعبية    "مراسلون بلا حدود" تعترف ب "خطيئة بيغاسوس" ضدّ الجزائر    اضطراب في حركة ترامواي وهران بسبب أشغال الصيانة    النادي الهاوي يطالب بعقد جمعية عامة استثنائية للشركة    أكثر من 60 بالمائة نسبة النجاح في البكالوريا    توقيف متورط في سرقة مواشي    فك لغز مقتل عميد الأطباء في ظرف وجيز    كبش اليتيم    رحيل "أحسن عسوس" المدير الأسبق للمسرح الجهوي لسيدي بلعباس    التصريح والدفع عبر الإنترنت بالولايات التي ليس لديها مراكز ضرائب    خبر وفاة دلال عبد العزيز يُحدثُ ضجة في العالم العربي    نُزُهَات بحرية وأطباق شهية    المقدم العربي بن حجار أحد رموز تثمين التراث بمستغانم    إنه عيد الأضحى.. فاخلعوا الأحزان    ''معذبو الأرض" لفرانز فانون    صدور العدد الثامن لمجلة الصالون الثقافي    في تعليق لها عن حوادث المرور لجنة الفتوى تؤكد مسؤولية السائق اتجاه الحادث    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فيما تطالب شقيقة الراحل معطوب الوناس من العدالة الجزائرية باعادة فتح ملف تحقيق حول قضية اغتيال شقيقها
نحو تنظيم مهرجان الاغنية الملتزمة
نشر في آخر ساعة يوم 25 - 06 - 2021


تيزي وزو تسترجع ذكريات ابنها ملك الاغنية الامازيغية معطوب لوناس في الذكرى ال23 لاغتياله في اجواء احتفالية خاصة ، احيت ولاية تيزي وزو خلال نهار اليوم الجمعة الذكرى ال23 لرحيل ملك الاغنية الامازيغية الفنان معطوب لوناس حيث شهدت مختلف مناطق الولاية تنظيم تظاهرات ثقافية مختلفة ففي قرية ثوريرت موسى التي تعتبر مسقط ارض الفنان و الواقعة ببلدية ايت محمود بدائرة بني دوالة بولاية تيزي وزو أقيمت تظاهرات ثقافية مختلفة من تنظيم مؤسسة معطوب لوناس التي تتراسها السيدة ماليكة معطوب شقيقة الفنان الراحل كما تم خلال هذه بالمناسبة تدشين تمثال تذكاري وضع اكاليل من الزهور بالمكان المسمى تالة بونان الدي سقط فيه الفنان معطوب لوناس تحت ايادي الغدر يوم ال25 جوان من سنة 1998 عندما كان عائدا الى منزله رفقة زوجته و اخوتيها على متن سيارته الخاصة كما تم كذلك وضع اكاليل من الزهور على قبر الفنان بقرية ثاوريرث موسى ترحما على روحه كما تجدر إليه الإشارة فإن الفقيد الراحل معطوب الوناس قدم الكثير للهوية و الثقافة الأمازيغية و ناضل من أجل الديمقراطية و الحريات. ليبقى نضاله أبدا و بهذه المناسبة سطرت الجمعيات الثقافية المحلية و المؤسسة الحاملة اسمه و التي تترأسها شقيقته مليكة معطوب سطرت العديد من الأنشطة المتنوعة . و من جهتها مديرية الثقافة بتيزي وزو بالتنسيق مع دار الثقافة مولود معمري و المسرح الجهوي كاتب ياسين أعدت بهذه المناسبة برنامجا متنوعا و ثريا تضمن في تنظيم معرض ببهو دار الثقافة مولود معمري بتيزي وزو كما تم خلال هذه المناسبة تنظيم حغل فني بالمسرح الجهوي كاتب ياسين تكريما لنضال الفنان الراحل معطوب لوناس في الذكرى ال 23 لاغتياله . و قد عرف هذا الحفل و الذي ساهم في تنظيمه مؤسسة معطوب لوناس و المجلس الشعبي الولائي مشاركة كوكبة من الفنانين من مختلف الأجيال . و للعلم فان الراحل معطوب الوناس هو من مواليد يوم 24 يناير 1956 بتاوريرت موسى ببني دوالة, جنوب تيزي وزو. و تم اغتياله من طرف جماعة إجرامية مسلحة يوم 25 يونيو 1998, في 42 من عمره, في منطقة ثالابونان. و على الرغم من رحيله قبل أعوام بعيدة، لكنه حي في وجدان الجزائريين. و للتذكير فان شقيقة الراحل معطوب الوناس لا تزال تأمل في فتح تحقيق محايد وعميق لمعرفة ملابسات مقتل شقيقها سنة 1998، على ايادي اجرامية مسلحة، في طريق عودته من مدينة تيزي وزو رفقة عائلته الصغيرة إلى مقر إقامته المتواجد بقرية ثوريرث موسى واعمر ببلدية ايث محمود بدائرة بني دوالة، وفي الحين فان شقيقته مليكة معطوب التي تعتزم مؤسسة "معطوب الوناس تنتظر من الجهات المعنية تطالب بإعادة فتح ملف قضيةمقتل معطوب الوناس و تذكر المؤسسة الراحل معطوب الوناس عازمة على رفع وتيرة الضغط على السلطات المختصة، من أجل تلبية مطلبها المتمثل في الكشف عن حقيقة من أقدم على زهق روح الفنان معطوب الوناس ، ومن يقف وراء الجريمة هذه ودبرها، ولم تستبعد إمكانية الخروج بمعية الأنصار والمتعاطفين للشارع، للمطالبة بتجسيد المطلب المذكور في حالة عدم إيجاد آذان صاغية لها. ومن جهة أخرى فإن السكريتر الأول عن حزب القوى الاشتراكبة السيد يوسف اوشيش اكد بانه سوف يتم انجاز مهرجان لاغنية الملتزمة وبهذا بالتنسيق مع المجلس الشعبي الولاءي لبجاية ومؤسسة الراحل معطوب الوناس وكما تجدير اليه الإشارة فان محكمة الجنايات لدى مجلس قضاءبتيزي وزو . فقد سبق ، أن نظر في قضية مقتل الوناس و حكمت ب12 سنة حبسا نافذا في حق متهمين بالمشاركة في الجريمة التي أنكرها المتهمون، المنتمون إلى فصيل الجماعة السلفية للدعوة و الجهاد التي كان يقودها في تسعينات القرن الماضي احدامراء تنظيم القاعدةفي بلاد المغربا الإسلامي عكس النخب الجزائرية التي اختارت الهجرة هروبا من جحيم العشرية الحمراء، إلا أن الوناس بقي مرابطا رغم رسائل التهديد والوعيد من طرف الجماعات الإرهابية و كما تجدر إليه الإشارة فإن الراحل معطوب الوناس قد كان منذ نعومة أظافره يحب الفن حيث تأثر بالشيخ الحسناوي و الحاج محمد العنقة و كانت عودة أبيه في السبعينات من فرنسا أجمل صورة للوناس حيث أهدى والده قيثارته الأولى. ويعتبر «معطوب الوناس» من أشهر الفنانين و الموسيقيين في الجزائر بسبب لونه الغنائي و صوته المميز . و قد تعلم معطوب الوناس الغناء بشكل ذاتي و هاجر لفترة إلى فرنسا ثم عاد إلى الجزائر. و أصدر العديد من الألبومات و قد كان من الأوفياء للقضية الأمازيغية، اتخذ من الأغنية الملتزمة و الشعر الهادف أداة للدفاع عن الهوية و الثقافة الأمازيغية، ناضل من أجلها لأنه لا يملك شيئا غيرها غنى في هذه المناسبة ضد الإرهاب و عن اغتيال المثقفين من لدن المتطرفين الدينيين للأصوات الحرة المدافعة عن جذورها و قضيتها المشروعة، تمرد لوناس على الواقع الذي يحرم فيه الإنسان من التعبير عن آلامه و عن لغته و ثقافته ليقول إنه تمرد ضد الفكر المتحجر و التعصب الديني، و القمع اللغوي و الثقافي، ناضل من أجل قضية تستمد مشروعيتها من حقائق التاريخ والجغرافيا و اللغة و الإنسان .و كانت رصاصات الغدر في جوان 98، شاهدة على تمرد معطوب لوناس على التطرف الديني و الفكري ، حقا كانت الفاتورة التي دفعها الفنان غالية جراء إيمانه الراسخ بالقضية الأمازيغية ، و هي مسألة حياة أو موت عنده. و علمنا دروس الإقدام و الحرص على الشرف و السير قدما حتى تحقيق كل المطالب المشروعة، و كما كان يقول دائما» إني أفضل أن أموت واقفا على قدمي و مدافعا عن هويتي أفضل من أن أموت طريح الفراش.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.