الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    "ماشي عنصرية خاوة خاوة" الجزائريون يردون على دعاة التفرقة"    المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الاعلام الاحترافية واحترام اخلاقيات المهنة    توفير 20 ألف ميغاواط لتغطية الطلب على الطاقة هذه الصائفة    محكمة التاريخ    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    توقيف باروني مخدرات على متن سيارتين محملتين ب100 كلغ من الكيف في الأغواط    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    سكيكدة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    يتكفل بأزيد من‮ ‬1000‮ ‬حالة من‮ ‬غرب البلاد    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد من ورڤلة‮:‬    في‮ ‬إطار مساعي‮ ‬معالجة الأوضاع السياسية    سوداني‮ ‬وڤديورة‮ ‬يدعمان محرز    صدور مذكرة توقيف حفتر    سعيد سعدي يدعو إلى نظام دستوري جديد    المتظاهرون يصرون على رحيل النظام    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تفكيك شبكة وطنية مختصة في المتاجرة بالمخدرات بعين تموشنت    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الفرصة الأخيرة لمجموعة بلطرش    الأساسيون يعودون لضمان البقاء    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الكل جاهز لتحقيق الانتصار    البجاويون يستهدفون النقاط الثلاث والمركز السادس    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    83 سوقا جواريا بوهران    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    تخلع زوجها "البخيل" في شهر العسل    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يقتاتون من المزابل يصطادون الطيور يرعون الأغنام ويسبحون في الأودية
أطفال بؤساء في أفقر بلديات ولاية قالمة
نشر في آخر ساعة يوم 03 - 07 - 2011

التي تنعدم فيها أبسط ضروريات الترفيه والتسلية للأطفال،خلال فصل الصيف الذي لا ينخفض فيه معدل درجات حرارة الجو عن مقياس 45 درجة مئوية في أحسن الأحوال.فالأطفال في قرية قصر العازب المنسية ببلدية عين رقادة الواقعة بأقصى الجهة الجنوبية لإقليم ولاية قالمة على حدودها مع ولاية قسنطينة،يقضون أيام صيفهم الممل في روتين قاتل،وتختلف هواياتهم المرتبطة أساسا بمكتسبات الطبيعة،ففي الوقت الذي يتم فيه تسخير بعض الأطفال من طرف أوليائهم لرعي الأغنام وخدمة أراضي البساتين وسقي المزروعات،فإن البعض الآخر من أترابهم يقضون أيامهم في الجبال بحثا عن مكان يتظللون فيه بعد رحلة طويلة لمطاردة واصطياد العصافير الصغيرة،ليس بغرض تربيتها أو إعادة بيعها،لكن لأجل قتل الأوقات الطويلة والمملٌة من هذا الفصل الذي يحوٌل حياة هؤلاء الأطفال الأبرياء إلى جحيم حقيقي،في قرية قصر العازب النائية والمعزولة،والتي في ظل افتقادها لأدنى وسائل التسلية والترفيه،يضطر أطفالها إلى التنقل كل صباح عبر المنحدرات المحيطة بالقرية إلى بقايا الوادي القريب بغرض السباحة والإستمتاع بمياهه الباردة،هربا من لفح حرارة الجو الحارقة،ومع ميول الشمس إلى المغيب تقوم فئة أخرى من الأطفال بالتجمع بالقرب من إحدى الساحات الترابية المتواجدة بمدخل القرية لمداعبة الكرة في محاولة منها لمحو أثار اليوم الحار والمتعب،قبل أن يفترق الجميع إلى مساكنهم فتظهر القرية خالية على عروشها ليتجدد الموعد في السهرة أين يعقد الأطفال والمراهقون جلسات يتبادلون فيها أطراف الحديث،حول بعض التجارب التي أخذوها في ذلك اليوم،معبرين في ذات السياق عن أحلامهم وتطلعاتهم التي قد تخرج قريتهم من طي النسيان حتى يستمتعوا بأعمارهم الطفولية مثل باقي الأطفال في المدن الكبرى.وغير بعيد عن الصورة القاتمة لأطفال قرية قصر العازب فإن الأطفال ببلدية برج صباط الواقعة بأقصى الجهة الغربية لإقليم الولاية يعيشون أيضا أوضاعا مزرية،ولا تبتعد أيامهم كثيرا خلال فصل الصيف عن حياة رعي الأغنام،والعمل في الحقول والمزارع الفلاحية،وفي أحسن الأحوال يقومون بجني بعض المحاصيل من الخضر والفواكه لعرضها بغرض البيع على جوانب الطرقات،أو في وسط مركز البلدية،لتحقيق بعض المداخيل المالية التي قد تمكنهم من توفير مستلزمات الدخول المدرسي،في حين تقوم فئة أخرى بالبحث في القاذورات وسط القمامة العمومية بحثا عن بعض الأشياء التي قد تصلح للاستعمال مرة أخرى،أو عن بعض الأشياء الأخرى التي يتم بيعها بغرض إعادة رسكلتها خاصة منها المواد البلاستيكية والقطع المعدنية المختلفة،وعلى النقيض من ذلك فإن أطفالا آخرين يصنفون من بين المحظوظين في هذه البلدية يقبلون على العمل في حقول جني الطماطم ويقتنعون بمبالغ زهيدة نظير عملهم في تنزيل بعض مواد البناء في الورشات،لتوفير مبالغ مالية قد تمكنهم من التسجيل في الرحلات التي ينظمها بعض الناقلين مع نهاية الأسبوع باتجاه الشواطئ القريبة في القالة أو عنابة وسكيكدة.الصورة القاتمة لهذه الفئة تزداد سوادا وبؤسا ببلدية بوهمدان التي يهرب أطفالها إلى الغابة لقضاء أيامهم في اصطياد الطيور وبعض الحيوانات الأخرى قبل أن يغامروا بأنفسهم مع اشتداد الحر باللجوء للسباحة في مياه سد بوهمدان الذي يبتلع مع كل صيف العشرات من الأطفال.التي تبقى أحلامهم في إنجاز مسابح وأماكن مهيأة للترفيه ببلدياتهم مؤجلة في ظل الفقر الذي تعانيه هذه البلديات،خاصة بولاية قالمة التي تعتبر واحدة من أضعف الولايات في مجال السياحة الصيفية،ليس بسبب انعدام المرافق بها فحسب بل حتى أن تلك المرافق القليلة المتواجدة بعاصمة الولاية تبقى غير مستغلة لأسباب لا يعلمها سوى القائمون على تسيير شؤون الولاية،أما باقي البلديات فإن صور أطفالها تتشابه خلال فصل الصيف أو حتى خلال باقي الفصول،في ظل تجاهل المنتخبين وباقي المسؤولين لهذه الفئة التي تدفع مع كل فصل صيف العشرات من الأرواح بسبب السباحة في مياه السدود والأودية والمسطحات المائية فضلا عن ما تشكله هذه الأخيرة من أخطار صحية جراء الإصابة بمختلف الأمراض والأوبئة الخطيرة خاصة منها داء التيفوئيد والملاريا.وفي ظل هذه الأمثلة الحيٌة يبقى الجميع مطالبين بضرورة النظر بجدية لهذه الفئة وتخليصها من مخلفات سياسة البريكولاج لتربية جيل بعيد عن كل التأثيرات التي قد تدفع به لاحتراف الإجرام وإلحاق الضرر بالمجتمع،ولن يكون ذلك حتى نتحمل كامل مسؤولياتنا بتوفير أبسط ضروريات الترفيه لأطفالنا خاصة خلال عطلتهم الصيفية لشحن بطارياتهم وإعدادهم للموسم الدراسي الموالي.
نادية طلحي

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.