الجزائريون أكثر الشعوب العربية استهلاكًا للقهوة    الجزائر تطرح مناقصة لشراء 50 ألف طن من القمح    رئيس الدولة يسدي البطل مخلوفي وسام بدرجة عهيد من مصف الاستحقاق الوطني    فيلمان جزائريان في المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير بمدنين بتونس    صرخة من الأعماق لتنظيم المهنة    وقف إطلاق النار في سوريا ينتهي اليوم    المجلس الشعبي الوطني يرد على سعداني    تأجيل المحاكمة بين “سبيسيفيك” وجاب الله إلى 11 نوفمبر القادم    سليماني يوجه رسالة لجماهير موناكو    تحديد تواريخ الرابطتين المحترفتين الأولى والثانية لأكتوبر ونوفمبر    18 فريقا يشاركون في المنافسة بورقلة    العثور على جثة فتاة قاصر ببسكرة    الجيش يدمر مخبأ للإرهاب بسكيكدة    مسابقة لتوظيف أكثر من 1400 أستاذ ومعلم بوزارة التضامن    وفاة شخص حاول الإنتحار حرقا بتيبازة    مخلوفي يحصل على وسام الاستحقاق    المجلس الشعبي الوطني : لوكال يعرض مشروع قانون المالية ل2020 على لجنة المالية    مجموعة "جيكا" أول منتج للاسمنت النفطي في إفريقيا    الكشف المبكر يبقى دائما أهم عامل للوقاية من سرطان الثدي    السلطة المستقلة للانتخابات تذكر بأن آخر أجل لإيداع ملفات الترشح يوم السبت المقبل    الحريري يقر بإصلاحات عميقة في لبنان بعد المظاهرات العارمة    الحكومة تتحدث مجددا عن "الأبواق" الإعلامية ل "العصابة"    نفطال ستسوق قريبا قسائم وقود جديدة ذات صلاحية محدودة    الألعاب العسكرية العالمية (ملاكمة): تأهل حماني (أقل من 91 كلغ) واقصاء توارق (أقل من 49 كلغ)    تحديد مستويات المساعدة المباشرة الممنوحة من الدولة لاقتناء السكن الفردي    فننا يستهوي سفير واشنطن .. !    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    استهداف أزيد من 16000 هكتار بأدرار    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في 8 ولايات    استرجاع 1000 طن من نفايات البلاستيك شهريا بجيجل    العاصمة: انقطاع التزود بالماء في 8 بلديات    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل "الاثنين" الثالث على التوالي    لا عذر لمن يرفض المشورة    نقل 100 ألف من "الروهينغيا" إلى جزيرة نائية    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    بسبب المعاملة السيئة للأنصار    خلال السنوات الأخيرة    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    دخلت‮ ‬يومها الرابع أمس‮ ‬    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    استقطاب الاستثمار والحفاظ على القاعدة 51/49 وحق الشفعة    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    احتقان في أعلى هرم السلطة اللبنانية    الحمام التركي    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    صباح الرَّمادة    مروج يبرر حيازته للكوكايين بإصابته بداء الصرع    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أطفال في أعماق ڤالمة‮ لا يعرفون معنى كلمة ‮"‬عطلة‮"‬
يقتاتون من المزابل، يصطادون الطيور، يرعون الأغنام ويسبحون في الأودية
نشر في الشروق اليومي يوم 20 - 07 - 2010


صورة من الأرشيف
عندما تحل العطلة نتذكر الأطفال.. وبين الجات سكي واللاشيء تكمن المشكلة الطبقية، وكنموذج على ذلك سافرت الشروق اليومي إلى أفقر مناطق ڤالمة وأذهلنا أن بعض الأطفال لا يفقهون معنى كلمة عطلة، فما بالك أن يعيشوها، إنها حياة الكثير من الأطفال عبر العديد من البلديات الفقيرة في ولاية ڤالمة، يعيشون أوضاعا اجتماعية مزرية، ولا تختلف صورة الأطفال في بلديات عين العربي، بوحشانة، الركنية، عين مخلوف، الدهوارة، وادي الشحم ومجاز الصفاء وغيرها من البلديات الأخرى، عن أترابهم في بلديات عين رقادة، برج صباط وبوهمدان التي تعتبر من أفقر بلديات هذه الولاية التي تنعدم فيها أبسط ضروريات الترفيه والتسلية للأطفال، خلال فصل الصيف الذي لا ينخفض فيه معدل درجات حرارة الجو عن مقياس 45 درجة مئوية في أحسن الأحوال.‬
* فالأطفال في قرية قصر العازب المنسية ببلدية عين رقادة الواقعة بأقصى الجهة الجنوبية لإقليم ولاية ڤالمة على حدودها مع ولاية قسنطينة، يقضون أيام صيفهم الممل في روتين قاتل، وتختلف هواياتهم المرتبطة أساسا بمكتسبات الطبيعة، ففي الوقت الذي يتم فيه تسخير بعض الأطفال من طرف أوليائهم لرعي الأغنام وخدمة أراضي البساتين وسقي المزروعات، فإن البعض الآخر من أترابهم يقضون أيامهم في الجبال بحثا عن مكان يتظللون فيه بعد رحلة طويلة لمطاردة واصطياد العصافير الصغيرة، ليس بغرض تربيتها أو إعادة بيعها، لكن لأجل قتل الأوقات الطويلة والمملٌة من هذا الفصل الذي يحوٌل حياة هؤلاء الأطفال الأبرياء إلى جحيم حقيقي، في قرية قصر العازب النائية والمعزولة، والتي في ظل افتقادها لأدنى وسائل التسلية والترفيه، وجدنا أطفالا يتنقلون كل صباح عبر المنحدرات المحيطة بالقرية إلى بقايا الوادي القريب بغرض السباحة والإستمتاع بمياهه الباردة، هربا من لفح حرارة الجو الحارقة‮.‬
* ومع ميول الشمس إلى المغيب تقوم فئة أخرى من الأطفال بالتجمع بالقرب من إحدى الساحات الترابية المتواجدة بمدخل القرية لمداعبة الكرة في محاولة منها لمحو آثار اليوم الحار والمتعب، قبل أن يفترق الجميع إلى مساكنهم فتظهر القرية خالية على عروشها ليتجدد الموعد في السهرة أين يعقد الأطفال والمراهقون جلسات يتبادلون فيها أطراف الحديث، حول بعض التجارب التي أخذوها في ذلك اليوم، معبرين في ذات السياق عن أحلامهم وتطلعاتهم التي قد تخرج قريتهم من طي النسيان حتى يستمتعوا بأعمارهم الطفولية مثل باقي الأطفال في المدن الكبرى.
* وغير بعيد عن الصورة القاتمة لأطفال قرية قصر العازب فإن الأطفال ببلدية برج صباط الواقعة بأقصى الجهة الغربية لإقليم الولاية يعيشون أيضا أوضاعا مزرية، ولا تبتعد أيامهم كثيرا خلال فصل الصيف عن حياة رعي الأغنام، والعمل في الحقول والمزارع الفلاحية، وفي أحسن الأحوال يقومون بجني بعض المحاصيل من الخضر والفواكه لعرضها بغرض البيع على جوانب الطرقات، أو في وسط مركز البلدية، لتحقيق بعض المداخيل المالية التي قد تمكنهم من توفير مستلزمات الدخول المدرسي، في حين تقوم فئة أخرى بالبحث في القاذورات وسط القمامة العمومية بحثا عن بعض الأشياء التي قد تصلح للإستعمال مرة أخرى، أو عن بعض الأشياء الأخرى التي يتم بيعها بغرض إعادة رسكلتها خاصة منها المواد البلاستيكية والقطع المعدنية المختلفة، وعلى النقيض من ذلك فإن أطفالا آخرين يصنفون من بين المحظوظين في هذه البلدية يقبلون على العمل في حقول جني الطماطم ويقتنعون بمبالغ زهيدة نظير عملهم في تنزيل بعض مواد البناء في الورشات، لتوفير مبالغ مالية قد تمكنهم من التسجيل في الرحلات التي ينظمها بعض الناقلين مع نهاية الأسبوع باتجاه الشواطئ القريبة في القالة أو عنابة وسكيكدة. الصورة القاتمة لهذه الفئة تزداد سوادا وبؤسا ببلدية بوهمدان التي يهرب أطفالها إلى الغابة لقضاء أيامهم في اصطياد الطيور وبعض الحيوانات الأخرى قبل أن يغامروا بأنفسهم مع اشتداد الحر باللجوء للسباحة في مياه سد بوهمدان الذي يبتلع مع كل صيف العشرات من الأطفال..
* وتبقى أحلامهم في إنجاز مسابح وأماكن مهيأة للترفيه ببلدياتهم مؤجلة في ظل الفقر الذي تعانيه هذه البلديات، خاصة بولاية ڤالمة التي تعتبر واحدة من أضعف الولايات في مجال السياحة الصيفية، ليس بسبب انعدام المرافق بها فحسب بل لأن تلك المرافق القليلة المتواجدة بعاصمة الولاية تبقى غير مستغلة لأسباب لا يعلمها سوى القائمين على تسيير شؤون الولاية، أما باقي البلديات فإن صور أطفالها تتشابه خلال فصل الصيف أو حتى خلال باقي الفصول، في ظل تجاهل المنتخبين وباقي المسؤولين لهذه الفئة التي تدفع مع كل فصل صيف العشرات من الأرواح بسبب السباحة في مياه السدود والأودية والمسطحات المائية فضلا عن ما تشكله هذه الأخيرة من أخطار صحية جراء الإصابة بمختلف الأمراض والأوبئة الخطيرة خاصة منها داء التيفوئيد والملاريا.
* وفي ظل هذه الأمثلة الحيٌة يبقى الجميع مطالبين بضرورة النظر بجدية لهذه الفئة وتخليصها من مخلفات سياسة البريكولاج لتربية جيل بعيد عن كل التأثيرات التي قد تدفع به لاحتراف الإجرام وإلحاق الضرر بالمجتمع، ولن يكون ذلك حتى نتحمل كامل مسؤولياتنا بتوفير أبسط ضروريات الترفيه لأطفالنا خاصة خلال عطلتهم الصيفية لشحن بطارياتهم وإعدادهم للموسم الدراسي الموالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.