كارثة.. وفاة 5 أشخاص في انهيار عمارة بالعاصمة!    حريق يلتهم 34 محلا تجاريا داخل السوق المغطاة في عين الدفلى    إيداع رجل الاعمال يسعد ربراب رهن الحبس المؤقت    جلسات مغلقة في قاعة شبه فارغة    أي مخرج لمأزق السلطة في الخرطوم؟    أصابع الاتهام توجه إلى جماعة إسلامية غير معروفة    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    توقيف 26 منقبا عن الذهب بتمنراست وعين قزام    الحجوزات لم تتجاوز 5 بالمائة    وزارة التعليم العالي‮ ‬تنفي‮ ‬دخول الطلبة في‮ ‬عطلة إجبارية    أئمة المساجد‮ ‬يدعون لتأجيل الإنتخابات الرئاسية    لجأ للمغالطات لينسب إنتصارات دبلوماسية إلى نفسه    لالماس‮ ‬يقترح حلولاً‮ ‬للأزمة‮ ‬    إجراءات رقابية لمنع تحويل الأموال إلى الخارج    توقيف رجال أعمال وعسكريين واستدعاء اخرين    لترقية معارف الطالبات بتيارت‮ ‬    حمراوي‮ ‬بهدلوه‮ ‬في‮ ‬الطائرة    قيمة بن ناصر تقارب ال20‮ ‬مليون أورو    هجوم إلكتروني‮ ‬على‮ ‬إير ألجيري‮ ‬    هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر    بن مسعود يشدّد على مراقبة مؤسسات إنجاز الهياكل السياحية    أمن الجلفة يطيح بمروّجي سموم    لصوص سطوا على منزل بقرواو في قبضة الدرك    النقل الجوي في ارتفاع بفرنسا ووجهة الجزائر في تراجع    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    حملة تحسيسية حول مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم    "الصام" تلعب مصيرها وتصر على النقاط الثلاثة    غيث أفريل يُغيث المحاصيل    تأخر وصول لوازم التهيئة يرهن تسليم مشروع توسعة المطار    نهاية الإضراب    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    المال العام.. تصرف السفهاء    الإطاحة بعصابة من ولاية مجاورة تسطو على لوازم السيارات ليلا بمعسكر    مصالح الدرك الوطني تتدخل لفتح مقر بلدية سيدي بختي    فسخ العقود مع 65 مستفيدا    سلوكات لا تخدم السلمية    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    14 مصابا يلتحقون بذويهم ومناصران تحت الرقابة الطبية باستعجالات تيزي وزو    وهران تنظم سباقا مفتوحاعلى مسافة 16 كيلومتر    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    الانتهاء من رسم مسار السباق    ننتظر حصادا وفيرا من رياضيينا بعد تسليم المنشآت المتوسطية عام 2020    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    الثعابين تطرد جورج ويا من مكتبه    بعد افتكاك الأديبة أسماء مزاري‮ ‬المرتبة الأولى عن قصة‮ ‬حقوقهن‮ ‬    نعيجي يتجه للتتويج بلقب هداف الدوري الجزائري    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أطفال في أعماق ڤالمة‮ لا يعرفون معنى كلمة ‮"‬عطلة‮"‬
يقتاتون من المزابل، يصطادون الطيور، يرعون الأغنام ويسبحون في الأودية
نشر في الشروق اليومي يوم 20 - 07 - 2010


صورة من الأرشيف
عندما تحل العطلة نتذكر الأطفال.. وبين الجات سكي واللاشيء تكمن المشكلة الطبقية، وكنموذج على ذلك سافرت الشروق اليومي إلى أفقر مناطق ڤالمة وأذهلنا أن بعض الأطفال لا يفقهون معنى كلمة عطلة، فما بالك أن يعيشوها، إنها حياة الكثير من الأطفال عبر العديد من البلديات الفقيرة في ولاية ڤالمة، يعيشون أوضاعا اجتماعية مزرية، ولا تختلف صورة الأطفال في بلديات عين العربي، بوحشانة، الركنية، عين مخلوف، الدهوارة، وادي الشحم ومجاز الصفاء وغيرها من البلديات الأخرى، عن أترابهم في بلديات عين رقادة، برج صباط وبوهمدان التي تعتبر من أفقر بلديات هذه الولاية التي تنعدم فيها أبسط ضروريات الترفيه والتسلية للأطفال، خلال فصل الصيف الذي لا ينخفض فيه معدل درجات حرارة الجو عن مقياس 45 درجة مئوية في أحسن الأحوال.‬
* فالأطفال في قرية قصر العازب المنسية ببلدية عين رقادة الواقعة بأقصى الجهة الجنوبية لإقليم ولاية ڤالمة على حدودها مع ولاية قسنطينة، يقضون أيام صيفهم الممل في روتين قاتل، وتختلف هواياتهم المرتبطة أساسا بمكتسبات الطبيعة، ففي الوقت الذي يتم فيه تسخير بعض الأطفال من طرف أوليائهم لرعي الأغنام وخدمة أراضي البساتين وسقي المزروعات، فإن البعض الآخر من أترابهم يقضون أيامهم في الجبال بحثا عن مكان يتظللون فيه بعد رحلة طويلة لمطاردة واصطياد العصافير الصغيرة، ليس بغرض تربيتها أو إعادة بيعها، لكن لأجل قتل الأوقات الطويلة والمملٌة من هذا الفصل الذي يحوٌل حياة هؤلاء الأطفال الأبرياء إلى جحيم حقيقي، في قرية قصر العازب النائية والمعزولة، والتي في ظل افتقادها لأدنى وسائل التسلية والترفيه، وجدنا أطفالا يتنقلون كل صباح عبر المنحدرات المحيطة بالقرية إلى بقايا الوادي القريب بغرض السباحة والإستمتاع بمياهه الباردة، هربا من لفح حرارة الجو الحارقة‮.‬
* ومع ميول الشمس إلى المغيب تقوم فئة أخرى من الأطفال بالتجمع بالقرب من إحدى الساحات الترابية المتواجدة بمدخل القرية لمداعبة الكرة في محاولة منها لمحو آثار اليوم الحار والمتعب، قبل أن يفترق الجميع إلى مساكنهم فتظهر القرية خالية على عروشها ليتجدد الموعد في السهرة أين يعقد الأطفال والمراهقون جلسات يتبادلون فيها أطراف الحديث، حول بعض التجارب التي أخذوها في ذلك اليوم، معبرين في ذات السياق عن أحلامهم وتطلعاتهم التي قد تخرج قريتهم من طي النسيان حتى يستمتعوا بأعمارهم الطفولية مثل باقي الأطفال في المدن الكبرى.
* وغير بعيد عن الصورة القاتمة لأطفال قرية قصر العازب فإن الأطفال ببلدية برج صباط الواقعة بأقصى الجهة الغربية لإقليم الولاية يعيشون أيضا أوضاعا مزرية، ولا تبتعد أيامهم كثيرا خلال فصل الصيف عن حياة رعي الأغنام، والعمل في الحقول والمزارع الفلاحية، وفي أحسن الأحوال يقومون بجني بعض المحاصيل من الخضر والفواكه لعرضها بغرض البيع على جوانب الطرقات، أو في وسط مركز البلدية، لتحقيق بعض المداخيل المالية التي قد تمكنهم من توفير مستلزمات الدخول المدرسي، في حين تقوم فئة أخرى بالبحث في القاذورات وسط القمامة العمومية بحثا عن بعض الأشياء التي قد تصلح للإستعمال مرة أخرى، أو عن بعض الأشياء الأخرى التي يتم بيعها بغرض إعادة رسكلتها خاصة منها المواد البلاستيكية والقطع المعدنية المختلفة، وعلى النقيض من ذلك فإن أطفالا آخرين يصنفون من بين المحظوظين في هذه البلدية يقبلون على العمل في حقول جني الطماطم ويقتنعون بمبالغ زهيدة نظير عملهم في تنزيل بعض مواد البناء في الورشات، لتوفير مبالغ مالية قد تمكنهم من التسجيل في الرحلات التي ينظمها بعض الناقلين مع نهاية الأسبوع باتجاه الشواطئ القريبة في القالة أو عنابة وسكيكدة. الصورة القاتمة لهذه الفئة تزداد سوادا وبؤسا ببلدية بوهمدان التي يهرب أطفالها إلى الغابة لقضاء أيامهم في اصطياد الطيور وبعض الحيوانات الأخرى قبل أن يغامروا بأنفسهم مع اشتداد الحر باللجوء للسباحة في مياه سد بوهمدان الذي يبتلع مع كل صيف العشرات من الأطفال..
* وتبقى أحلامهم في إنجاز مسابح وأماكن مهيأة للترفيه ببلدياتهم مؤجلة في ظل الفقر الذي تعانيه هذه البلديات، خاصة بولاية ڤالمة التي تعتبر واحدة من أضعف الولايات في مجال السياحة الصيفية، ليس بسبب انعدام المرافق بها فحسب بل لأن تلك المرافق القليلة المتواجدة بعاصمة الولاية تبقى غير مستغلة لأسباب لا يعلمها سوى القائمين على تسيير شؤون الولاية، أما باقي البلديات فإن صور أطفالها تتشابه خلال فصل الصيف أو حتى خلال باقي الفصول، في ظل تجاهل المنتخبين وباقي المسؤولين لهذه الفئة التي تدفع مع كل فصل صيف العشرات من الأرواح بسبب السباحة في مياه السدود والأودية والمسطحات المائية فضلا عن ما تشكله هذه الأخيرة من أخطار صحية جراء الإصابة بمختلف الأمراض والأوبئة الخطيرة خاصة منها داء التيفوئيد والملاريا.
* وفي ظل هذه الأمثلة الحيٌة يبقى الجميع مطالبين بضرورة النظر بجدية لهذه الفئة وتخليصها من مخلفات سياسة البريكولاج لتربية جيل بعيد عن كل التأثيرات التي قد تدفع به لاحتراف الإجرام وإلحاق الضرر بالمجتمع، ولن يكون ذلك حتى نتحمل كامل مسؤولياتنا بتوفير أبسط ضروريات الترفيه لأطفالنا خاصة خلال عطلتهم الصيفية لشحن بطارياتهم وإعدادهم للموسم الدراسي الموالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.