الإعلان عن إطلاق مشروع المستشفى البيطري بداية سبتمبر    «والدي سر تفوقي وحلمي أن أكون طبيبة»    مخارج النفق؟    توجيه 155 اعذار للفلاحين المتقاعسين    الغرباء يحملون الوطن في القلوب    إجبار ناقلة نفط جزائرية على التوجه نحو المياه الإقليمية الإيرانية    الجزائريون خرجوا «ڤاع» في مليونية تاريخية ترحيبا بالمحاربين    «مصر بوابتنا لإفريقيا والمونديال»    الشعب يخص رفقاء محرز بإستقبال الأبطال    الصحافة العالمية تشيد ب«الخضر» وتركز على صدمة ماني    تعرض 30 شخصا لأزمات نفسية ببلعباس وإغماءات بتلمسان    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    تحديد نقاط لبيع الأضاحي عبر الوطن    أزياء تاريخية تكشف روائع التراث الزياني والعثماني والأندلسي    أهازيج فلكلورية وحلقات قرآنية    «العيش معا بسلام».. الدرس من الجزائر    حازم إمام: «تتويج الجزائر أعاد للكرة العربية هيبتها»    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    حرب المضائق البحرية تشتد بين إيران والدول الغربية    ارتفاع ب850 بالمائة في ماي 2019    ميهوبي يؤكد تمسك الحزب بالحوار وبالانتخابات    منذ بداية السنة الجارية‮ ‬    بعد واقعة جلوس أحد العازفين فوق بيانو    بسبب تدمير أمريكا لطائرة مسيرة إيرانية    تيارت‮ ‬    المسيلة    المصادقة على 800 مشروع استثماري    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    الجزائر تسترجع فرحة "أم درمان" بنيلها الكأس الإفريقي    التهاني تتهاطل على أبطال إفريقيا    بونجاح يحوّل دموعه إلى "نجاح"    جل العناوين ربطته بالنهائي‮ ‬الإفريقي‮ ‬    دافعت عن أرضية عين البنيان‮ ‬    رئيس الدولة يخص أبطال إفريقيا باستقبال رسمي    تيسمسيلت‮ ‬    وفاة‮ ‬15‮ ‬شخصا وإصابة‮ ‬46‮ ‬آخرين    جلاب‮ ‬يشهر سيف الحجاج    بعد الأزمة المالية لمجمع‮ ‬وقت الجزائر‮ ‬    في‮ ‬مسيرات العودة شرق قطاع‮ ‬غزة    إلى أجل‮ ‬غير مسمى    في‮ ‬إطار برنامج‮ ‬عطل في‮ ‬سلام‮ ‬    إجبار ناقلة نفط جزائرية على التوجه نحوالمياه الإقليمية الإيرانية    مهرجان دولي للتذوق بمشاركة 5 دول بوهران    تفكيك شبكة تمتهن السرقة    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    تطهير شعبة الحبوب متواصلة    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إحباط رحلة سريّة ل 18 'حرّاق' من بينهم فتاتين بعرض سواحل وهران
نشر في صوت الأحرار يوم 12 - 07 - 2009

تمكنّت مصالح خفر السواحل بالواجهة الغربية بوهران، خلال الساعات الأولى من صباح أمس، من إحباط محاولة الهجرة غير الشرعية ل 18 شابّا من بينهم فتاتين ألقي عليهم القبض في عرض البحر.
أفادت مصادر رسمية أنّ الوحدة العائمة "ح.ش" رقم 350 التابعة لمصالح حرس السواحل اعترضت في حدود الساعة الخامسة من فجر أمس، قارب صيد مطاطي كان يقّل "حرّاقة" نحو السواحل الإسبانية يقدّر عددهم ب 18 شخصا من بينهم فتاتين في مقتبل العمر، وحسب ما ذكرته ذات المصادر فإنّ الوحدة العائمة لمحت القارب في عرض البحر على بعد حوالي 12 ميلا شمال شرق جزر "هابيباس" والذي كان يبحر بمحرّك بقوّة 25 حصانا، وبعد أن تمّ توقيفه تبيّن أنّ الأمر يتعلّق بهجرة سريّة، حيث تمّ تحويل الموقوفين نحو الميناء ظهر أمس، وتتراوح أعمارهم حسب المصادر التي أوردت الخبر ما بين 20 و34 سنة، ينحدرون من أحياء وبلديات مختلفة من وهران، إذ دفعوا مبالغ مالية في حدود 8 ملايين سنتيم لكلّ منهم بغرض الوصول إلى الضفّة الأخرى أو جنّة الأحلام كما يحلو للكثيرين تسميتها، للإقلاع من شاطئ بوسفر بعين الترك، وبالتّالي فإنّ تكلفة هذه الرحلة تقدّر بأكثر من 100 مليون سنتيم كجانب من الأرباح التي أصبحت تتدفّق أسبوعيا على شبكات تهريب "الحرّاقة" الناشطة عبر مختلف ولايات الغرب الساحلية ولديها امتدادات بالولايات الداخلية، وقد تمّ تقديم الموقوفين لمصالح الأمن التي من المنتظر أن تقدّمهم بدورها أمام محكمة الجنح بعد التحقيق معهم، وتضاف هذه العملية إلى العشرات التي تمّ تنفيذها هذا العام والتي ازدادت حدّة منذ الأسابيع الأولى لحلول فصل الصيف، بعدما تحسّنت أحوال البحر، حيث أخطرت العديد من عائلات "الحراقة" عن وصول أبنائها سالمين إلى اسبانيا انطلاقا من شواطئ بوزجار بعين تيموشنت، وعين الترك وعشعاشة بمستغانم بينما يقبع العشرات منهم في مراكز اللاجئين والمهاجريين غير الشرعيين بألميريا وبرشلونة، أين تمّ ترحيل عدد كبير منهم مؤخّرا، ولم يعد من الغريب أن يكون ضمن أفواج "الحراقة" فتيات وقصّر وجامعيون حيث تمّ تسجيل العديد من مثل هذه الحالات.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.