شنقريحة: ضرورة تحويل أزمة كورونا إلى فرصة حقيقية لإعادة النظر في العديد من المجالات.    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد والوزير الأسبق دحو ولد قابلية    برمجة استئناف محاكمة هامل ومسؤولين سابقين يوم 31 ماي بمجلس قضاء العاصمة    الشلف : قتيلان وثلاثة جرحى في حادث مرور    تأسيس جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية    استجابة تامة للتجار خلال أيام عيد الفطر بولاية بباتنة    نحو جمع أكثر من مليون و800 ألف قنطار من الحبوب بخنشلة    بوقادوم يجدد دعوته لضرورة بذل جهود صادقة لتصفية الاستعمار في قضية الصحراء الغربية    فتح المسجد الأقصى بداية من الأحد المقبل.    كان 2021 مهددة بالتأجيل    جثمان المجاهد رمضان لفتيسي يوارى الثرى بمقبرة الزفزاف بسكيكدة    تفكيك شبكة مختصة في ترويج المهلوسات وتزوير الوصفات الطبية يقودها صيدلي بتبسة    توقيف 3 أشخاص وحجز مشروبات كحولية بباتنة    بلمهدي:”كلمة الجزائر تجمعُ ولا تفرّق والكشّافة سندٌ وعضد لها”    مشروع قانون المالية التكميلي 2020: نواب مجلس الشعبي الوطني ينتقدون المقاربة الضريبية في مواجهة تراجع المداخيل    كورونا :الافتاء بإخراج زكاة عيد الفطر في بداية رمضان "جمع للجهود في ظل الظرف الصعب الحالي"    السعودية: انخفاض الإصابات اليومية لكورونا وعدد المتعافين يتجاوز ال50 ألفا    ترامب يهدد ب"إغلاق" وسائل التواصل الاجتماعي    يوم افريقيا : الجزائر تبقى وفية للمبادئ و الأهداف السامية للمنظومة الإفريقية    الشلف: الدراجات تتسبب في أزيد من 50 حادثا مروريا خلال رمضان وعيد الفطر    هل تنجح الحكومة..؟    صندوق الضمان الاجتماعي يتكفل بتكاليف الولادة بالعادات الخاصة    أمطار رعدية على 22 ولاية    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها بعد انتهاء وباء كورونا    محمد لخضر معقال يحذر من محاولات اختراق الحراك الشعبي    محمد الشيخ:”تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها واستعنا بأطباء قبل إصدار فتوى بإجازة صوم رمضان”    وفاة أمرآتين و 3 جرحى اثر إنحراف وإنقلاب سيارة بالطريق الوطني رقم 118 بولاية البيض    الأمين العام لأوبك : ضرورة مواصلة الالتزام باتفاق الخفض رغم انتعاش الطلب    خلال لقاء جمع بين وزيرة الثقافة وزير العمل: الاتفاق على ضرورة التعجيل باستكمال المنظومة القانونية الخاصة بالفنانين    رابطة " البريميرليغ" تحدد موعد بداية الموسم الجديد    الوزير عماري: الإسراع في تحديد الرؤية فيما يخص إستعمال الطاقة لتطوير الفلاحة.    8 مليارات يورو لإنقاذ قطاع السيارات في فرنسا    الجزائر تشارك اليوم في إجتماع تشاوري حول تأثير كورونا على المواعيد الانتخابية في الدول الإفريقية.    “فيغولي” يصنع الحدث في “تركيا”    أسعار النفط تستقر فوق 35 دولار للبرميل    بلخيثر يطلب 68 ألف أورو من النادي الإفريقي    تنديد مشترك بمشروع الاحتلال الإسرائيلي لضمّ أراضي فلسطينية جديدة    وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    خلال ال48 ساعة الاخيرة    لتطبيق اجراءات الزامية ارتدائها    استقالة غريبة لوزير بريطاني !    جبر لنقص في الفريضة وعودة تدريجية للنظام اليومي    رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قسيمي يؤطر ورشات كتابة افتراضية    تشاكيل من كورونا ومن يوميات الجزائريين    غياب التنقيب يعزز التعتيم    6 مؤلفات جديدة مخصصة للشيخ بن باديس    كاظم الساهر يغني لشاعر سوداني    مستوطنون يستولون على أراض شرق رام الله    استفادة 776 شخصا من الإجراء أغلبهم مغاربة    تمويل إضافي ب 3 ملايير سنتيم من شركة «هيبروك»    شفاء 40 مصابا ب"كورونا"    مجلس الإدارة يغير أهداف نغيز    القضية شأن داخلي    "كورونا" تفرض تقاليدها في العيد    الاتحاد الأوروبي يحذر باتخاذ إجراءات    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    الثبات بعد رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خوذري يدعو لوضع آليات ترفع تمثيل المرأة في مواقع صنع القرار
نشر في صوت الأحرار يوم 29 - 06 - 2009

أكد محمود خوذري وزير العلاقات مع البرلمان، أن نسبة التمثيل السنوي للمرأة في المجالس الانتخابية ضعيفة جدا لا تعكس طموحات الأمة الجزائرية، والتي لا تتعدى 6.56 بالمائة، مشيرا الى وضع آليات قانونية لتعزيز مكانتها السياسية وترقية تمثيلها في الهيئات التشريعية، ذلك تجسيدا لبرنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة خلال إقامة لجنة لدراسة مشروع القانون العضوي للتكفل بقضايا وانشغالات المرأة.
كشف محمود خوذري وزير العلاقات مع البرلمان، خلال إشرافه على اليوم الدراسي المنظم من طرف وزارته حول "ترقية التمثيل السياسي للمرأة بين الواقع والتطلعات"، أنه في إطار تطبيق الأحكام الدستورية الجديدة يعكف حاليا الخبراء والمختصون على إعداد قانون عضوي لمعالجة دور المرأة في السياسة، وإيجاد مختلف الصيغ والأساليب العلمية الكفيلة بتحقيق الإرادة السياسية، والذي أدرج ضمن مخطط العمل الحكومي مؤخرا، مشيرا في هذا السياق الى مجهودات الدولة المبذولة في هذا المجال من خلال إنشاء وزارة خاصة تتكفل بقضايا المرأة والأسرة، الى جانب اعتماد أكثر من 20 جمعية نسوية على المستوى الوطني.
وأشار الوزير الى أنه بالرغم من هذه المجهودات إلا أن التمثيل النسوي في المجالس المنتخبة يبقى ضعيفا جدا باعتبار أنها لا تتجاوز نسبة 6.55 بالمائة في الوقت الذي يبلغ فيه المتوسط العالمي لهذه النسبة حوالي 13.4 بالمائة بينما يقدر متوسط التمثيل النسوي في العالم العربي 4.6 بالمائة، مشيرا إلى أن هذه الأرقام لا تعبر عن الثقل النسوي للمرأة في التعدادات السكانية مما يستدعي ضرورة التفكير في الآليات التي من شأنها رفع تمثيل المرأة في المجالس المنتخبة وتعزيز وجودها في مواقع صنع القرار، باعتبار هذا المطلب ركيزة من ركائز برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، الذي عبر في الكثير من المناسبات على حرصه الشديد في التكفل بقضايا المرأة في المجتمع.
وفي ذات السياق اعتبر محمود خوذري ، التجربة الجزائرية رائدة في مجال ترقية مشاركة المرأة في جميع الميادين كالتعليم والتكوين أو التشغيل أو على الصعيدين المؤسساتي والتكريس القانوني لحقوق المرأة، حيث استند الوزير في تدعيمه للمعطيات المقدمة في هذا الشأن على الأرقام الصادرة عن المجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي الذي سجل أكثر من 30 بالمائة من التعداد العام للموظفين لفائدة النساء ، وأكثر من 60 بالمائة من النساء في سلك التربية الوطنية ، وأكثر من 60 بالمائة أيضا من فئة النساء في تعداد المهن الطبية ، كما تم تسجيل أكثر من 50 بالمائة من الأساتذة الجامعيين نساء فضلا عن وجود أكثر من 35 بالمائة منهن في سلك القضاة.
ومن جانبه، قدم سعيد مقدم الأمين العام للمجلس الشورى المغاربي خلال مداخلته حول الإشكالية العامة لهذا اليوم الدراسي، والذي أكد من خلالها على ضرورة تطبيق نظام الحصص في المجالس المنتخبة، من أجل تمكين المرأة من ممارسة حقوقها السياسية واتخاذ القرار، مشيرا الى أن نسبة التمثيل النسوي في المجالس السياسية لا تتعدى 7.3 بالمائة معبرا عنها بالضعيفة جدا مقارنة بالنسبة المثلى والتي تقدر ب 30 بالمائة، حيث تحتل الجزائر بذلك المرتبة 113 عالميا في جدول تمثيلا المرأة سياسيا، حيث قال المتحدث في هذا الصدد أن هذه الأرقام تشير الى ضعف الإرادة السياسية لتعزيز مكانة ودور المرأة في الحياة السياسية، مؤكدا على أهمية الاعتماد على نظام الكوطة لتوسيع مشاركة العنصر النسوي في البرلمان الجزائري والعربي بصفة عامة، حيث وصلت نسبتها 9.6 بالمائة على المستوى العالم العربي و17.7 بالمائة عالميا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.