الفاف تمنع ازدواجية المشاركة الخارجية للاندية    أليو سيسي:”الجزائر والسنغال هما المرشحان للتأهل عن المجموعة الثالثة”    بداية العمل بالبطاقية الوطنية للأشخاص الممنوعين من الدخول إلى الملاعب    الدرك و حرس السواحل يحبطان محاولات هجرة غير شرعية ل37 شخصًا    80 نائب من الأفلان يعلنون دعمهم لبوشارب    الجزائر "تأسف" لاستقالة كوهلر    وزير مصري يسخر من خيارات المدرب أغيري تحسبا لكأس إفريقيا    الدوري الجزائري قد يعرف أغرب نهاية موسم في تاريخه    رئاسيات 4 جويلية : انتهاء آجال ايداع الترشيحات يوم السبت المقبل    48 ساعة على نهاية آجال إيداع ملفات الترشح لرئاسيات 4 جويلية    فيغولي مطلوب في نادي الفيحاء السعودي    مدوار يبحث عن ممول للرابطة لرفع من قيمة الجوائز    رئيس الدولة يعرب لفايز السراج عن قلق الجزائر "العميق" لما آلت إليه الأوضاع في ليبيا    هزة ارضية بشدة 4.1 درجات بسور الغزلان بالبويرة    الفريق ڤايد صالح : جهود الجيش الوطني الشعبي مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    شرطة سيدي بلعباس تطيح بشبكة خطيرة تتاجر بالمخدرات    حالة طوارئ بشعبة العامر بعد تسمم 50 تلميذا    مقري ينتقد قرار منع محاضرة لبن بيتور بالمسيلة    قتيلان في حادثي مرور بالشلف    تغيير محطة توقف قطار المطار من باب الزوار إلى الحراش ابتداء من الاثنين المقبل    بن صالح يعرب عن قلق الجزائر حول الأوضاع في ليبيا    الأفسيو يقرر الإبقاء على 24 جوان كتاريخ لانتخاب رئيس جديد    إلغاء حجوزات الفنادق إلى غاية نهاية السنة بسبب الوضع السياسي    شركة “أغل أزور” ستضمن الرحلات بين مدن جزائرية وأخرى فرنسية خلال هذه الصائفة    الشلف: توقيف مرتكب جريمة قتل في حق زوجته    إطلاق سراح صحفي “الجزيرة” محمود حسين    العسل المستخرج من زهرة الفراولة علاج لسرطان القولون    وهران: إنقاذ أربعة أشخاص من الموت جراء إستنشاقهم لغاز أحادي أكسيد الكربون    شارك فيه‮ ‬80‮ ‬فناناً‮ ‬في‮ ‬موسيقى المالوف والشعبي    المجمع الأمريكي "كا.بي.أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل رود الخروف بحاسي مسعود    صابرين: “أنا لست محجبة وهذا لوك جديد”!!    صب راتب شهر جوان قبل عيد الفطر المبارك    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    المسلم... بين الاسم والعمل.    حكومة بدوي تنقلب على مركّبي السيارات    «الجزائريون استهلكوا 500 ألف طن من الخضر والفواكه خلال 15 يوما»    الدستور لا يجب أن يكون متخلفا عن حركة الواقع    توجهوا إلى الصحراء الغربية المحتلة لحضور محاكمة‮ ‬    الخلافة العامة للطريقة التجانية مستاءة من السلطات    إبتداء من الموسم القادم    حسب مرسوم أصدره الرئيس‮ ‬غالي‮ ‬    قدر بأكثر من‮ ‬260‮ ‬ألف قنطار    للرفع من التزود بالطاقة الكهربائية    بن معروف‮ ‬يترأس اجتماعاً‮ ‬إفريقياً    عبقرية نقل التفاصيل التراثية للجزائر العاصمة    نحو تحويل المعلم التاريخي إلى متحف للآثار    تدريس معاني القرآن الكريم و تعليمه لفائدة أزيد من 70 طالبا    انطلاق عملية توزيع المصحف الشريف على تلاميذ المدارس القرآنية    مسابقة لاختيار أحسن مؤذن وخطيب ببلدية فرندة    وفاة خالد بن الوليد    29 حالة مؤكدة بالسكري و38 بضغط الدم تم تحويل 3 منها إلى الاستعجالات    «ليفوتيروكس» مفقود بصيدليات تلمسان    إدوارد لين... اجتمعت فيه كل معاني الأخلاق    مساع لإنشاء اتحادية جهوية    أحكام الاعتكاف وآدابه    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لم أعتزل العمل السينمائي، وأموال الخليجيين لن تصنع لهم سينما
المخرج والكاتب المسرحي التونسي المنصف ذويب، ل “الفجر الثقافي”
نشر في الفجر يوم 21 - 03 - 2010

أطلّ علينا المخرج والكاتب المسرحي التونسي المنصف ذويب، مؤخرا، من خلال برنامج “سينيراما” بالإذاعة الوطنية، والذي يعده ويقدمه أسبوعيا جمال حازرلي، ليكشف لنا عن تعاون وشيك بينه وبين الممثل الجزائري كمال بوعكاز، كما تحدث ذويب عن واقع السينما في تونس ..“الفجر الثقافي” لم يكتف بحديث المنصف الإذاعي، واتّصل به هاتفيا، فكان لنا معه هذا الحوار..
سأبعث “المكي وزكية” مع بوعكاز، بروح جزائرية تونسية
الإتحاد الأوروبي حوّل دعمه السينمائي من الدول العربية إلى دول أوروبا الشرقية
الفنان المخرج والكاتب المسرحي المنصف ذويب، فاجأت جمهورك ومتتبعي أعمالك السينمائية والمسرحية المتميزة بقرار اعتزالك للسينما، لماذا اخترت هذا القرار في هذا الوقت بالذات؟
أنا لم أتكلم عن اعتزال أو ترك الإبداع السينمائي، أنا تحدثت عن صعوبة الإنتاج السينمائي في تونس في ظل الوضع المتردي لصناعة السينما، ولأن صناعة الفيلم لا تستقيم سوي بوجود وتكامل عدة عناصر، منها الإنتاج الذي لا يزال موكلا إلى الدولة التي تقدم منذ سنوات الدعم المالي للأفلام التي تقرر تزكيتها من خلال لجنة تنتقي السيناريوهات والمواضيع.. وهذه اللجنة على الرغم من بلوغ ميزانية وزارة الثقافة الواحد بالمائة من ميزانية الدولة، وهو مبلغ لا يستهان به؛ إلا أن الإنتاج السينمائي لم يرق إلى مستوى المبالغ المرصودة للثقافة وبقي الإنتاج بمعدل فيلمين أو ثلاث في السنة، بالإضافة إلى أن الإنتاج المشترك منعدم مع كافة الدول العربية، خاصة مصر والجزائر وسوريا ولبنان وفلسطين، وهي الدول التي يمكن أن نقول إنها تهتم بالسينما قدر المستطاع والبقية الباقية من البلاد العربية لا تهتم بالسينما، وهناك منها ما لا تملك حتى قاعات للعرض، رغم أنها مستهلك كبير للسينما..
لكن الكثير من البلدان التي تتحدث عنها باتت تتسابق لتنظيم مهرجانات عربية وحتى عالمية للسينما، وهذا مؤشر على صحوة سينمائية عربية إن صحّ القول ؟
الأصحّ أن الكثير من البلدان العربية، لم تستثمر في صناعة السينما وراحت تنظم المهرجانات السينمائية السياحية الفاخرة والمكلفة ولم نرها يوما، فكرت في الإنتاج المشترك لإيجاد مادة إبداعية يمكن عرضها في هذه المهرجانات المنغلقة على ذاتها.
تحدّثت عن غياب الإنتاج المشترك، لكننا شاهدنا في السنوات الأخيرة، سواء في الجزائر أو تونس أو حتى في لبنان مثلا، عدة أعمال سينمائية ذات تمويل مشترك بينها وبين بلدان أوروبية على غرار الدعم الفرنسي للكثير من الأعمال لسينمائيين عرب فرنكوفونيين؟
الإنتاج المشترك مع البلاد الغربية انقطع تماما بعد ما لعب دورا في السنوات الأولي للسينما المغاربية؛ فمنذ توحد البلاد الأوربية في اتحاد أوروبي واحد، تحولت الأموال التي كانت في السابق مرصودة لإنتاج أفلام الجنوب إلى بلدان أوروبا الشرقية، حديثة العهد بالاتحاد الأوروبي.
من جانب آخر الصناعة السينمائية ذاتها، تعيش تحولا كبيرا بين المخابر القديمة والتكنولوجية الرقمية التي تشهد تحولات سريعة على مستوى التوزيع؛ حيث نشهد تقلصا لعدد القاعات على المستوي المحلي، والتي أخذت تغلق الواحدة تلوى الأخرى وتتحول إلى نشاطات تجارية أخرى. بالإضافة إلى أن التوزيع في البلدان العربية للفيلم العربي منعدم تماما. وأكثر البلدان انغلاقا على الأفلام العربية مصر، التي ورغم أنها تملك تقاليد توزيع، إلا أنها فضلت الانغلاق وحماية السوق المحلية للفيلم المصري.. لهذه الأسباب وغيرها أصبح العمل في السينما صعبا جدا. لكن؛ ورغم ذلك نشهد اليوم شبه صحوة لوزارة الثقافة التونسية التي بادرت بإقامة لجان لتدارس الوضع وإعلان سنة 2010 “عام السينما” محاولة منها لإيجاد حلول كفيلة للنهوض بالقطاع..
نقلت الصحافة التونسية، مؤخرا، أخبارا عن خلافات بينك وبين “الصديق السابق” الممثل التونسي الأمين النهدي، امتدت إلى صراع على الحقوق المعنوية لمسرحة زكيّة والمكي التي اشتغل فيها النهدي، وحققت نجاحا كبيرا في تونس. ما حقيقة هذا الخلاف؟
اشتغلت مع الممثل الأمين النهدي طيلة سنوات، وكان النجاح حليفنا في كل مرة، ولكن ذات مرة تغيرت المعادلة وحصل خلاف حول ملكية نص مسرحي أنا كاتبه، وقد ادعى النهدي بأنه صاحب النص، وراح يستغله لحسابه الخاص وحين طرحت القضية أمام العدالة، أدانت الممثل النهدي وحكمت عليه بغرامة مالية يدفعها النهدي، وأمرت بشطب اسمه من النص الذي استحوذ عليه. وهذه القضية الفريدة من نوعها والمتعلقة بحقوق المؤلف أصبحت مشهورة لأن الخصم شخصية مرموقة ومعروفة ومحبوبة لدى الجماهير التونسية، والإدانة جاءت بمثابة الصدمة العامة.
أطلعتنا، مؤخرا، من خلال البرنامج الإذاعي الشهير في الإذاعة الجزائرية، “سينيراما” لمعده ومقدمه جمال حازرلي، أنك بصدد إعادة بعث مسرحية “المكي زكية” مع الممثل الجزائري كمال بوعكاز. هل لك أن تفصل لنا أكثر في الموضوع ؟
نعم؛ العمل الجديد الذي يجمعني بالفنان الجزائري كمال بوعكاز عنوانه “المكي وزكية”، وهو نص لمسرحية شهيرة في تونس قمت بتأليفها وإخراجها سنة اثنين وتسعين وافتتحت مهرجان الحمامات الدولي في ذلك الوقت وبقيت في القاعات لأكثر من ست سنوات، وعكفت مع الممثل المعروف كمال بوعكاز، على اقتباس النص الأصلي وتطويعه إلى ما يناسب الشخصية الجزائرية رغم أننا لم نغير كثيرا في النص الأصلي لأن الوضعية لا تختلف كثيرا في البلدين.. الشخصية الرئيسية، وهي شخصية “المكي”، يتحول من الجزائر ليتزوج التونسية “زكية” وكل ما يحدث بعد ذلك من مواقف طريفة تكشف الواقع المعيش حول الحب والزواج والطلاق في بلادنا. التمارين متواصلة في تونس حيث يتنقل كمال بوعكاز لقضاء فترة التمارين، على أن يتحول الفريق إلى الجزائر نهاية شهر أفريل لتقديم العمل في عرضه الأول بمدينة الجزائر. وقد تم التعاقد مع شركة جزائرية لكي تؤمن عملية التوزيع في مختلف المدن الجزائرية وفرنسا للجالية المغاربية.
نشهد تقلصا لعدد القاعات على المستوي المحلي، والتي أخذت تغلق الواحدة تلوى الأخرى وتتحول إلى نشاطات تجارية أخرى. بالإضافة إلى أن التوزيع في البلدان العربية للفيلم العربي منعدم تماما.
ولد المنصف ذويب في صفاقس سنة 1952. بعد أن تخرّج من جامعة باريس الثالثة، يعود إلى تونس حيث يعمل في مسرح جوّال للدمى العملاقة. في أوائل الثمانينيات، يدخل عالم السينما ويقوم بإخراج مجموعة من الأفلام القصيرة. إلا أنّه لا يترك المسرح مواصلاً إنتاجاته في هذا المجال والتي تلقى نجاحاً كبيرا. نذكر على سبيل المثال لا الحصر “المواطن صلاح” و”مدام كنزة” ومسرحية “المكّي وذكية” التي استمرّ عرضها على الخشبة لستّ سنوات متواصلة. المنصف ذويب فنّان متعدد المواهب؛ هو ممثّل وكاتب سيناريو ومخرج ومنتج يتنقّل باستمرار في أعماله بين السينما والمسرح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.