تساقط الثلوج يتسبب في غلق عدة طرق باقليم ولاية قالمة    توقيف 13 شخصاً تورطوا في عرقلة الانتخابات البويرة    لعمامرة يدعو إفريقيا الى التحدث بصوت واحد في مجلس الأمن    التحضير لاستحداث مدرسة عليا لتكوين أساتذة الطور الثانوي    فخّ التحالفات    مجلس الأمة يشيد ب الديمقراطية الراقية    972 ألف برميل يوميا حصة إنتاج الجزائر    العودة إلى التقاعد النسبي ودون شرط السن مستحيلة حالياً    تسجيل 7320 ملف ومعالجة 4408 ملف خلال 15 سنة    نريد الاستفادة من خبرة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار    تأجيل جلسة إعادة محاكمة المتهمين في قضية سوناطراك 1    الجريدة النسوية الجزائرية تعرب عن "غضبها الكبير"    المغرب وإسرائيل يدوسان على القانون الدولي خلف ستار التطبيع    التأكيد وحسم التأهل قبل موقعة "الفراعنة "    التأكيد على ضرورة تدعيم التعاون والتنسيق بين الدول في مجال مكافحة الإرهاب    صالون الجزائر الدولي للكتاب.. العودة    قرار وزاري قريبا لتحديد المناصب العليا لمنتسبي قطاع الشؤون الدينية    65 هو عدد أئمة الإفتاء في الجزائر    براهيمي تبرز جهود الجزائر في التخفيف من آثار تغيّر المناخ    المصادقة على دفاتر التعليمات التقنية للأشغال العمومية    ميرازيق.. من أبرز المواهب التي تسعى للتألّق    مسرحية «شكسبير وجماعتو» في الافتتاح    إحياء ذكرى المبايعة الأولى للأمير عبد القادر    أتليتيكو مينيرو يحرز لقب الدوري البرازيلي    مبابي يقرّر الانتقال إلى ريال مدريد    أجهزة ل 180 من ذوي الهمم بالشلف    الزمكانيّة المصاحبة للنصوص الأدبيّة وأثرها في توجيه النصّ    تفاؤل بالتّوصّل لاتّفاق حول النّووي الإيراني    سيف الإسلام القذافي يعود للسّباق الرّئاسي    كورونا: 191 إصابة جديدة, 156 حالة شفاء و6 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    منظمة اكوادورية تندد بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في الصحراء الغربية    أول أوكسيد الطلاق في القرن الحالي    الغاز يودي بحياة 5 أشخاص خلال 24 ساعة    "أتمنى تجنب الفراعنة في فاصلة المونديال وأنصح محرز بالرحيل عن المان سيتي "    كريستيانو رونالدو يكسر حاجز 800 هدف    فضيحة احتيال جديدة في الكرة الإيطالية..    مدرب نيس يواصل تحدي بلماضي    قطاع التعليم العالي بالجزائر يحتاج إصلاحات عميقة    الرفع من وتيرة الإنجاز لاستلام المحطة الجوية أواخر ديسمبر    محمود عباس يزور الجزائر    هذه قصة الصحابي الذي مات وحيدًا ويُبعث وحيدًا    عقوبات غربية جديدة على بيلاروسيا    تعليق رخصة شركة ريماز    التحالف المغربي-الصهيوني يجمع بين نظامين توسعين إقليميين    تفكيك شبكة اجرامية مختصة في تنظيم رحلات الهجرة غير الشرعية    فرقة ال BRI تحجز مخدرات بحوزة مسبوق قضائيا بباتنة    مكتتبو "عدل" ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية باتنة    مقترح بشن حركة احتجاجية شاملة في قطاع التربية لهذه الأسباب    متحور "أوميكرون" سينتشر في هذه الدول قريبًا    تأمينات: القوة المالية للشركة الجزائرية للتأمينات تحظى بتصنيف "مرض"    تساقط كثيف للثلوج التي يصل علوها إلى 900 متر    هل وصل متحور "أوميكرون" إلى الجزائر؟.. مدير معهد باستور يكشف    نحو فرض حجر صحي إجباري للقادمين من 8 دول إفريقية    مسار ومنجزات اللغوي الجزائري أمحمد صافي المستغانمي موضوع ملتقى دولي قريبا    "أنيس" تحضر لموزاييك الورشات التكوينية    الجزائر ضيف شرف    في هذا المكان تقع بحيرة لوط    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عشاق تربية الطيور يتحولون إلى تجار متنقلين
فيما أصبحت وسائل النقل أمكنة للعرض
نشر في الفجر يوم 25 - 04 - 2015

حوّل عشاق تربية الطيور بشتى أنواعها الشوارع ومقاهي الأنترنت ووسائل النقل المختلفة لأماكن للتباهي بها، مثل الكناري و”المقنين”، وجلب المحبين أمثالهم إليها، لا لتلبية الفضول وإنما لإعادة بيعها من جديد، ما يدفع إلى منحهم لقب ”التجار المتجوّلين” مع استعمال بعض الخدع البصرية التي يلجأ إليها هؤلاء كتزيين أقفاصها بطلاء يعكس لون الطائر ”المحجوز” داخلها.
انتشرت، مؤخرا، ظاهرة تربية العصافير في أوساط الشباب لدرجة التباهي، حيث يتعمد البعض شراء مختلف أنواع العصافير كالكناري، ”المقنين”، الحسون واصطحابها إلى النوادي ومقاهي الأنترنت والتنقل بها في وسائل النقل، مع تخصيص مقاعد خاصة لها، لتتحول هذه الأخيرة إلى نقاط بيع من الدرجة الرفيعة. غير أن الحديث عن تربية العصافير ليس جديدا وإنما الجديد في الموضوع هو طريقة التعامل مع هذا النوع من الطيور وجعلها من الأشياء الثمينة، خاصة أن تجارة بيع العصافير يجنى من ورائها أموالا معتبرة، لاسيما في ما تعلق ببعض الأنواع كالكناري والمقنين والببغاء وغيرها، حسب ماجاء على لسان بعض الهواة.
من التباهي بالكلاب.. إلى التباهي بالطيور
تتعدد اهتمامات البعض بالحيوانات الأليفة أوالتي يمكن تربيتها في المنازل حسب ميول وأذواق كل شخص، ليصبح الإقبال على تربية الطيور أكثر من تربية الكلاب التي كانت تعرف انتشارا واسعا في أوساط الشباب، وبالأخص الكلاب المفترسة والمبارزة بها، حيث انتشرت هواية اقتناء الطيور وتربيتها انتشارا واسع النطاق، بعدما عرفت وتعلق الفرد منهم بطيوره إلى حد الجنون، دون الاكتراث بالأموال التي تصرف في سبيل رعايتها، بل يبحثون عن سبل تدليلها والاهتمام بها من أجل التباهي والتفاخر بها ثم المتاجرة فيها، حيث لا يكاد يخلو منزل من طائر الكناري أو ”المقنين” اللذين باتا يشكلان موضة العصر، بعدما سلبت الكثيرين بتغريدها وألوانها المبهرة وكذا أصنافها المختلفة، إلى درجة معاملتها كأنها فرد من أفراد العائلة. وفي هذا الإطار أجمع جل مربي العصافير أن تربية الطيور باتت من الأشياء التي لايمكن الاستغناء عنها، مشيرين إلى أنها أضحت واحدة من يومياتهم الأساسية.
نفس الرأي لمسناه عند سمير، البالغ من العمر عشرين سنة، الذي قال إن تربية العصافير، أوكما يطلقون عليها بالعامية ”الزواوش”، تتطلب شخصا ذا صبر كبير ويتمتع بقدر كبير من الدراية في مجال تربيتها.
وسائل النقل تتحول إلى نقاط بيع من الطراز الرفيع..
المستخدم لوسائل النقل بشكل يومي يلفت انتباهه إقبال بعض الشبان على مرافقة عصافيرهم والصعود بها إلى الحافلات أو الميترو أو سيارت الأجرة، مع تخصيص مقاعد خاصة لها، دون الاكتراث برأي السائق أوالراكب، وهو الأمر الذي جعل هؤلاء يتصرفون بكل حرية وحرص شديدين مخافة أن يصاب طائرهم بأي أذى.. لتتحول هذه الوسائل إلى نقاط بيع تعرض من خلالها مختلف أصناف العصافير ومساومتها من طرف بعض الزبائن الراغبين في اقتنائها، وهو ما أكده لنا أحد مربي العصافير الذي يلتقط زبائنه في وسائل النقل، متجنبا عناء الذهاب إلى الأسواق، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن هذه التجارة مربحة..
.. ومن عشاق لتربية الطيور إلى تجار متجوّلين
لا يقتصر الأمر فقط على وسائل النقل، بل أصبحت بعض الساحات العمومية والمقاهي والنوادي إلى مكان لعرض مختلف أنواع العصافير، عن طريق تزيين أقفاصها بمختلف أنواع الزينة كغصون الأشجار والأعشاش، وكذا طلائها بطلاء يعكس لون الطائر من الداخل بطريقة جذابة، وهي طريقة مبتكرة للتحايل بها على الزبون، أين يجد نفسه مرغم على ”مساومتها” دون أن يشعر، وهو ما حدث للكثيرين الذي وجدوا أنفسهم مرغمين لا مخيرين أمامها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.