الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    التقني‮ ‬الإسباني‮ ‬لا‮ ‬يعتمد عليه بصفة منتظمة    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    وارت مديرا عاما للجمارك وحيواني محافظ بنك الجزائر بالنيابة    تأخر افتتاح المطار الجديد يتسبب في خسارة فادحة للجزائر    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    استقبال 49 إماما جزائريا ناطقا بالفرنسية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ‮ ‬ديڤاج‮ ‬طابو    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    "الإعانات المالية مرتبطة بتسليم تقارير من طرف الإدارة السابقة"    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    مسيرات استرجاع السيادة    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    تكريم خاص لعائلة الحاج بوكرش أول مفتش للتربية بوهران    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    اكتشاف أفعى مرعبة    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    نوع جديد من البشر    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وكلاء السيارات يبتزون الزبائن!
إما 50 بالمائة زيادة أو نحرمكم من المركبة:
نشر في الفجر يوم 08 - 08 - 2016

يبدو أن تحايل وتلاعب وكلاء السيارات بعد التضييق الذي فرضته عليهم الحكومة لن ينتهي، إذ يلجأ البعض منهم إلى استغلال كل الوسائل الممكنة لإنقاذ هذا الموسم وتحقيق أرباحا مالية هذا العام، الذي وصف بأنه "الأسوء على الإطلاق" بالنسبة للوكلاء من حيث المبيعات.
وحسب ما أسرته مصادر متطابقة ل"الفجر"، فبعد أن منعت وزارة التجارة وكلاء السيارات الناشطين في الجزائر من فرض أي زيادة أو تحيين للمركبات التي حددت بطلبيات مسبقة ويتم تسليمها هذا العام، لجأ بعض الوكلاء إلى استدعاء الزبائن مطالبين إياهم باسترجاع أموالهم بحجة عدم توفر مخزون من السيارات بعد أن قلصت الحكومة الاستيراد، ليقوموا بتسويق السيارات الجديدة بالسعر المضخم وبالزيادة التي يرغبونها لزبائن جدد، وحسب مصدرنا فإن العلامات الأوروبية والآسياوية هي الأكثر تجاوزا في هذا الشأن.
وقد منعت وزارة التجارة على وكلاء السيارات أي زيادة أو تحيين في أسعار المركبات التي حددت بطلبيات مسبقة من الزبائن حيث فرضت الوزارة على هؤلاء التقيد بنفس السعر الذي جاء في سند الطلبية الأول دون أي تغيير حتى وإن تغيرت تكلفة استيراد هذه السيارات.
وفرضت الوزارة على وكالات بيع السيارات شروطا "صارمة ودقيقة" في ممارسة نشاطهم خاصة فيما يتعلق بأسعار السيارات الجديدة بعدما تلقت عدة شكوى من طرف المواطنين حول الزيادات غير المبررة لبيع السيارات الجديدة.
وحسب رسالة تم توجيها لجمعية وكلاء السيارات مفادها أن وزارة التجارة تلقت عدة شكوى من الزبائن والمواطنين، الذين يدينون الزيادة غير المبررة في أسعار بيع السيارات الجديدة، ودعت وزارة التجارة أصحاب وكالات بيع السيارات لتبرير الزيادة في أسعار البيع، وحسب ما أكدته الوزارة فإن الوكالات تحججت بأن رفع التسعيرة راجع لانخفاض قيمة الدينار، وأن الزيادة ستسمح لهم بتفادي نسبة الخسارة في المبيعات. في الوقت الذي ترى وزارة التجارة أن هذه الزيادات غير مبررة حسب أحكام المرسوم الصادر في 15 فيفري 2015 التي نصت على الإجراءات اللازمة لممارسة النشاط من تجار السيارات الجديدة.
ومن جهة أخرى أفادت الوزارة المعنية أن سعر بيع السيارات الجديدة يكون مدرجا على الطلبية أو الكشف الخاص بالمركبة، حيث لا تخضع للمراجعة وغير قابلة للتحديث إلا بطلب من مصالح الوزارة المعنية. وذكرت الوزارة أنه على الوكالات المعتمدة في بيع السيارات الأخذ بعين الاعتيار "النفقات ذات الصلة ببيع وتسعير السيارة لا سيما تلك المتعلقة بخسائر الصرف الأجنبي".
يجدر الذكر أن الحكومة ضبطت شروط وكيفيات ممارسة نشاط وكلاء السيارات بالجزائر حيث تضمنت الإجراءات الجديدة إلزاما للوكيل بأن يكون سعر البيع المبين في سند الطلبية ثابتا وغير قابل للمراجعة، أما التسبيق فيجب ألا يتعدى 10 بالمائة من سعر السيارة والقاطرة ونصف القاطرة، و20 بالمائة للآليات مع احتساب كل الرسوم، أما بخصوص آجال التسليم فيجب ألا تتجاوز 45 يوما للسيارة والقاطرة ونصف القاطرة، و90 يوما للآليات، غير أنه يمكن تمديد هذه المدة باتفاق مشترك بين الطرفين على أساس وثيقة مكتوبة.
لمياء حرزلاوي
جمعية حماية المستهلك ل"الفجر":"تهاطل عشرات الشكاوى يوميا ضد الوكلاء"
من جهته كشف رئيس جمعية حماية المستهلك وإرشاده لولاية الجزائر "أبوس" مصطفى زبدي ل"الفجر"، أن أكثر الشكاوى التي تتهاطل على الجمعية منذ صدور دفتر الشروط الجديد المحدد لنشاط وكلاء السيارات في الجزائر تخص تجاوزات الوكلاء المعتمدين، مشيرا أن الجمعية قد راسلت وزارة التجارة بمراسلة تفصيلية تضم هذه التجاوزات من بينها مطالبة بعض الوكلاء الزبائن بتسلم المبلغ الذي دفعوه مسبقا إن لم يقبلوا بالزيادة، في حين لم يتم الرد على انشغال الجمعية إلى غاية اليوم، مؤكدا أن أسعار السيارات في الجزائر قد ارتفعت بين 30 و50 بالمائة والحل الوحيد لكبحها هو تدخل مجلس المنافسة قائلا: "إن لم يتدخل المجلس لوضع حد لتجاوزات الوكلاء فسترتفع الأسعار أكثر".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.