المجلس الأعلى للأمن ينعقد غداً    دياب يشدّد على العدالة الكاملة في انفجار المرفأ    عساكر مغاربة يفرون إلى سبتة ويطلبون اللّجوء    برشلونة يتجهز للإعلان عن تجديد عقد ميسي    قادري يلتحق بنادي كورتري البلجيكي    كوت ديفوار مرشحة لاحتضان مواجهة «الخضر» وبوركينافاسو    نهائي كأس الرابطة في العاشر من أوت    خسرنا 34 ألف هكتار من الأشجار في 20 سنة    نقص الأوعية العقارية يحرم المنطقة من مشاريع تنموية    غلق الأسواق الأسبوعية بنعامة    تراجع الذهب والدولار إلى أدنى مستوى    انهيار رافعة حاويات بميناء بجاية    41 وفاة 1307 إصابة مؤكدة و787 حالة شفاء    الفريق شنقريحة: المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر "حقيقة واقعة" والجيش سيتصدى لها    الجزائر ودول افريقية تعترض على قرار رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي    وزير العدل يتسلم مسودة المشروع المحدد لطرق انتخاب أعضاء المجلس الأعلى للقضاء    المديرية العامة للجمارك: ضمان المعالجة الآنية للعتاد الطبي المستورد لمواجهة وباء كوفيد-19    بن زيان: عدد المناصب المفتوحة لمسابقة الدكتوراه حدد قبل إجرائها ولا سبيل لإضافة أي راسب إلى قائمة الناجحين    الأكسجين قد يصبح خطراً!    تسيير لجان الخدمات الاجتماعية يخضع لقوانين    إنتاج القطاع العمومي يرتفع ب %0,4 خلال الثلاثي الأول لسنة 2021    ولايات تلجئ إلى غلق مصليات ومساجد    الخطاب الديني الموسوم بالوسطية يقي من التطرف    محكمة سيدي امحمد تلتمس 10 سنوات حبسا نافذا في حق غلاي    الجزائر والصين: الوزير بن أحمد يتباحث مع نظيره الصيني في مجال الصناعات الصيدلانية    وكالة الأمن الصحي توصي باستعمال مياه البحر في التعقيم    لحساب تسوية رزنامة الرابطة المحترفة: صدام سوسطارة والقبائل بعنوان الاقتراب من البوديوم    الخيبة تمتد للمصارعة وتريكي للدفاع عن صورة ألعاب القوى    قسنطينة: أمن علي منجلي يطيح بعصابة أحياء خطيرة مكونة من 5 أفراد    قفزة كبيرة في اسعار الليمون والأعشاب والتوابل الطبية بسبب تهافت المواطنين على شرائها    حركية وعراقة الدبلوماسية الجزائرية تساهم في حل الأزمات الافريقية والعربية    إيران في قفص الاتهام    الألعاب الاولمبية: الجزائري تريكي يتأهل لنهائي مسابقة القفز الثلاثي    شباب قسنطينة: بزاز يقرر الرحيل    فيلم "فرسان الفانتازيا" يفتك جائزة أحسن وثائقي بكولكاتا في الهند    النجمة سهيلة بن لشهب تصل دبي لتصوير أغنية بالخليجي    التماس 10 سنوات سجنا لوالي تيبازة السابق موسى غلاي    رئيس المركز العالمي للتحكيم الدولي وفض المنازعات يتطرق إلى موضوع ا"لجوهر "    الرئيس التونسي ينهي مهام وزيري المالية والاتصالات    تواصل موجة الحر على الولايات الجنوبية    وزير الصناعة يدعو باعداد جرد عام وشامل للعقار الصناعي    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي ندرة مادة "الفرينة"    عصرنة قطاع المالية لدفع عجلة التنمية    لا يتحوّر !    من هنا وهناك    دراسة برنامج تثمين منجم غار جبيلات    الفقيد كان من ذوي الرأي والمشورة ودراية عميقة بالدين    الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي تطالب بتقرير المصير    توفير شروط نجاح القمة العربية بالجزائر    وفاة الأستاذ لعلى سعادة    البروفسور بومنير يقدم تشكراته للفيلسوف الألماني روزا    نجمة أجعود... صوت الجزائر المولع بفلسطين    التدابير الاحترازية للسلطات العمومية تؤتي ثمارها    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    استثمار العطلة الصيفية    اعقلها وتوكل    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مسجدا الأمير عبد القادر والإمام بن باديس "يشكلان أسس البناء الحضاري الراقي"
نشر في ألجيريا برس أونلاين يوم 18 - 04 - 2015

ابرز المشاركون في أشغال الملتقى الدولي حول موضوع "ابن باديس في الثقافة العربية-الإسلامية" الذي انطلقت أشغاله مساء امس الجمعة بوهران أن الحركة الإصلاحية للشيخ ابن باديس كانت معركة ضد الجهل والاستعمار.
وقد اشرف وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى على انطلاق أشغال هذا الملتقى المنظم بقاعة المحاضرات للمسجد الكبير الشيخ عبد الحميد بن باديس بمناسبة افتتاح هذا الصرح الديني.
وفي الكلمة التي ألقاها بهذه المناسبة أبرز محمد عيسى الدور الذي لعبه الشيخ بن باديس في جمع مدارس الجزائر من خلال تنقلاته عبر مناطق الوطن .
و اعتبر محمد عيسى مسجدا الأمير عبد القادر بقسنطينة والإمام ابن باديس بوهران "يشكلان رواسي الجزائر وأسس البناء الحضاري الراقي".
وأوضح المتدخلون في الملتقى المنظم في إطار تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015 والذي افتتحه وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى أن هذه الحركة الإصلاحية استطاعت أن تحقق"الحصانة الثقافية" للأمة الجزائرية التي كانت تواجه محاولات التشويه والطمس لهويتها من قبل المستعمر.
وفي هذا الإطار أشار الأستاذ قاسم الشيخ بلحاج من جامعة الجزائر الذي تطرق إلى العلاقة بين حركة الشيخ بيوض وحركة ابن باديس أن كلا الحركتين عملتا على إخراج المتجمع من أسباب التخلف وويلات المستعمر وذلك انطلاقا من البعد الإسلامي.
وأضاف أن منهج الحركتين كان إصلاح المجتمع من خلال التعليم والتربية والوعي من خلال المدارس والمساجد والنوادي والجمعيات وإنشاء الجرائد ودخول المعترك السياسي وإرسال البعثات إلى الخارج.
ومن جهتها أبرزت الدكتورة فاطمة الزهراء قشي من قسنطينة التطور الذي عرفه النقد الاجتماعي داخل حركة الإصلاح وذلك من خلال الأعمال الصحفية.
ولاحظت المتدخلة أن العمل الصحفي للحركة الإصلاحية كان يناقش المسائل السياسية وينتقد الهيئات الاستعمارية ويحث على الوحدة.
كما تابع الحضور عن طريق الساتل محاضرة قدمتها انطلاقا من مدينة قسنطينة الأستاذة أسماء شاوي من سكيكدة تطرقت من خلالها إلى العمل الإصلاحي والنهضوي للشيخ عبد الحميد بن باديس.
وأوضحت أن الشيخ الذي كان يدعو إلى العمل والتضحية في سبيل الجماعة استطاع أن يبني قاعدة صلبة للمجتمع الجزائري على أساس الأخلاق.
للإشارة فقد تم متابعة أشغال هذا اللقاء أيضا بجامعة الأمير عبد القادر بقسنطينة وذلك عن طريق الساتل.
وستتواصل أشغال اليوم الثاني هذا السبت بقسنطينة من خلال تقديم سلسلة من المحاضرات منها "المشروع النهضوي في الجزائر مطلع القرن 20" و" عالمية الفكر وإنسانية الخطاب في منهج عبد الحميد بن باديس" و"ملامح التجديد العقدي عند العلامة بن باديس من خلال كتابه العقائد الإسلامية من القرآن الكريم والأحاديث النبوية" و" مسألة المواطنة في الجزائر على عهد الاستعمار وموقف بن باديس منها".
و يشارك في هذا اللقاء الذي تنظمه وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بالتعاون مع مؤسسة الإمام عبد الحميد بن باديس بقسنطينة أساتذة من عدة جامعات من الوطن ومن تونس والمغرب والسعودية والأمارات العربية المتحدة وقطر.
للتذكير، افتتح الجمعة بوهران المسجد الكبير العلامة عبد الحميد بن باديس الذي انتظره الوهرانيون مدة أربعين سنة وقد أشرف على حفل افتتاح هذا الصرح الديني الثقافي باسم رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة وزير الشؤون الدينية و الأوقاف محمد عيسى بحضور وزير الأشغال العمومية عبد القادر قاضي و زير العلاقات مع البرلمان خليل ماحي و قائد الناحية العسكرية الثانية اللواء سعيد باي .
كما حضر حفل التدشين ممثلو السلك الدبلوماسي لبعض الدول العربية في الجزائر و مشايخ الزوايا و مديري الجامعات و ممثلي المجلس الإسلامي الأعلى و أسقف مدينةوهران والوزيرين السابقين بوعبد الله غلام الله وبوعلام باقي والعديد من الضيوف وكذا السلطات المحلية و المدنية و العسكرية وحشد كبير من مواطني المدينة .
و في كلمته بهذه المناسبة أبرز السيد محمد عيسى " أن مسجد بن باديس إلى جانب جامع الأمير عبد القادر بقسنطينة يمثلان رمز للأصالة و التدين العميق واستعادة السيادة الوطنية " وأشار " إلى أن المسجد اعترضته صعوبات لاستكماله إلا أنه قرر رئيس الجمهورية في سنة 2007 تسجيل ميزانية على عاتق الدولة لاستكماله بقيمة 5ر8 مليار دج ".
وقال الوزير "أن هذا المسجد يتميز بمعمار إسلامي مغاربي أصيل و زخرفة بديعة "مشيرا إلى أن تدشينه تزامن مع ذكرى يوم العلم و افتتاح تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015 و ذكرى مرور سنة على انتخاب رئيس الجمهورية لعهدة رابعة ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.