نصائح لقهر العطش والتغلب على الطقس الحار    رحابي يدعو قيادة الجيش الى فتح مشاورات مع الطبقة السياسية    توقيف تاجر مخدرات بحوزته 47 كلغ من الكيف المعالج ببشار (وزارة الدفاع)    ملف استيراد السيارات المستعملة في بدايته    بسبب ارتفاع الرطوبة و التقلبات المناخية في الطارف    فيما بلغت طاقة إنتاجها 500 ألف لتر يوميا موجهة ل 6 ولايات: ملبنة الأوراس تدعم 170 فلاحا بأبقار حلوب    هذه أبرز خلاصات اجتماع دولي بارز في واشنطن حول السودان    السعودية تقرر عقد قمتين خليجية وعربية في مكة    الفاف تهنئ محرز بعد تتويجه بكأس الإتحاد الإنجليزي    ماندي اساسي ويقود ريال بيتيس للفوز على ريال مدريد في “سانتياجو برنابيو”    لاعبو اتحاد بلعباس يشنون إضرابا    بالصور.. مصر تكشف عن تميمة كان 2019    "الأففاس" يدعو إلى الحوار في أجال معقولة    الطارف.. الإطاحة بعصابة ترويج المخدرات في بوثلجة    سيدي بلعباس مواصلة ترحيل عائلات مزرعة خير الدين    نحو استلام وفتح معهدين وطنيين بالجلفة    1500 دينار لكيس 25 كلغ: زيادات غير قانونية في أسعار السميد المدعم    الشعب الجزائري الأكثر نفوذا في إفريقيا    موقع قاديوفالا معلم تاريخي عريق    حنانيك يا رمضان    أدعية رمضانية مختارة    أول متحف بالمدينة المنورة يجسد السيرة النبوية    تخص المتابعين بالجريمة الجمركية.. نحو إنشاء لجان مصالحة على مستوى الجمارك    ضبط أكثر من 16 قنطار من الكيف المعالج بعين الصفراء ولاية المنيعة    ورشات الترميم تؤجل الصلاة فيها مرة أخرى    أكثر من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات نهاية السنة    انفجار يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرامات في مصر (فيديو)    بطولة إفريقيا للملاكمة: المنتخب الوطني يتوج باللقب الإفريقي    الفريق قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الرابعة بداية من الاحد    خليفاتي يترشح لرئاسة الأفسيو ويصرح:” سأغير منتدى رؤساء المؤسسات جذريا وأُرسم قطيعته مع السياسة”    هكذا كانت ردود أفعال الطبقة السياسية على مبادرة الإبراهيمي- بن يلس ويحيى عبد النور    بولاية يجدد عقده مع ميتز    الاحتفاء بيوم الطالب...الطلبة على خطى أجدادهم من أجل بناء جزائر جديدة    القرض المصغر: تحديد شروط الاعانة المقدمة للمستفيدين ومستواها    وزير الخارجية الفلسطيني : "صفقة القرن" الأمريكية بمثابة تكريس للمأساة الفلسطينية    بفعل تهديد بخفض الإمدادات    نقابة الصيادلة تطالب المحكمة العليا بانصاف الصيدلانية في ميلة    محرز: “كتبنا تاريخا جديدا في الكرة الإنجليزية”    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    تهدف لاكتشاف المواهب مستقبلاً    بمناسبة‮ ‬يوم الطالب    قريباً‮ ‬بمعسكر‮ ‬    في‮ ‬صور من التراحم والتضامن    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    الجزائر ضمن المحتملين لشراء‮ ‬سو‮-‬57‮ ‬    تعيين أربعة إطارات    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    تعثر الدبلوماسية الأمريكية في مواجهة الأزمات العالمية    ..فنان لن ينساه التاريخ    « البرنامج الرمضاني يفتقر للفرجة والكاستينغ مجرد كذبة»    العجز حتى في التقليد    استشراف لمستقبل رهيب بعد نضوب البترول    تكريم الزاهي في السهرة الأولى    استثمروا أوقات المراجعة قبل وبعد الإفطار    أرنب ثمنه أكثر من 90 مليون دولار    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    قرابة 40 ألف جزائري يؤدون مناسك العمرة في الأسبوع الثاني من رمضان    مستشفى عمي موسى يدخل الخدمة بعد 13 سنة تأخر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة في ديوان الظل الذي يشبهني للشاعرة أسيا فضيل الشريف
حينما يكون النشر إذعانا لهواجس الكتابة
نشر في المشوار السياسي يوم 05 - 11 - 2018

ترى أن الكتابة الأدبية بكل أشكالها، بمثابة ذلك الضوء الذي يكشف الأسرار ويرسم الملامح ويفضح خبايا الكاتب ومواقفه ووجهات نظره من مختلف القضايا هكذا هي نظرة الشاعرة الجزائرية أسيا فضيل الشريف حول من أبتلى بعالم البياض وبصرير القلم، وبالإحساس المرهف خاصة إذا كانت أنثى وفوق ذلك شاعرة..فحاولت بذائقتها المتميزة أن تجمع بين كل هذه الهواجس لتشكل مراسم عملها الأول الموسوم ب الظل الذي يشبهني وتسبر أغوارها الخفية في الكتابة الشعرية، كان لقراء المعرض الدولي للكتاب سيلا 2018، الفرصة لاكتشاف صوت نسوي في فضاء الكتابة والإبداع سيثري بدون شك الدخول الأدبي في الجزائر بعد أسابيع من انطلاقه .
عن دار الكتاب العربي في 2017 ، وقعت الكاتبة أول مجموعة شعرية لها، في المعرض الدولي للكتاب هذا العام، لتضم صوتها إلى أصوات الكتابات النسوية في الجزائر وتزاحم بنوتات شعرها القادم من الجزائر العميقة الكثير من الشاعرات في هذا العالم الإبداعي المترامي الأطراف في زمن العولمة، مضفية على قصائدها ملامح الإنسان الغائب والمعزول في الفضائيين العربي والجزائري، والحاضر بكثافة في نصوصها ذات ال47 قصيدة، إنسان الحرف والأزمة والكلمات، لتغوص بقلمها في كل نصوصها تقريبا، وبالضبط في تلك القصيدة المعنونة ب لكن التي رسمت على الغلاف الأخير للمجموعة الشعرية، محاولة ترميم بقايا هذه الفسيفساء المحطمة وهي تقول بات قلمي يلملم بقايا الإنسان ! .
عقيدة النص وعقدة النشر !
لا تذكر الشاعرة الجزائرية تماما، أولى محاولاتها للولوج إلى عوالم الكتابة، لكنها أسرت للقراء خلال تقديمها للمجموعة الشعرية بأنها تكتب من زمن بعيد وتحتفظ تقريبا بكل أوراقها..وظل القلم هو الصديق الأوفى، الذي لم يشتكي يوما وهو برفقتها لكن في لحظة ما أصيبت بكل ما يصاب به الكتاب والشعراء عادة وهو (الوحم الإبداعي)، جعلها تقرر النشر، وكأن هذا الأخير تشكل منذ المرة الأولى كغصة في الحلق سرعان ما يستسلم له المبدع كما استسلم أول مرة للكتابة، فهو لم يأتي بتلك السهولة التي قد يظنها القارئ ويستسهلها لان الكتابة والنشر مخاضان لن يبرحا الكاتب او الشاعر حتى يرى مولوده امام عينيه ، تصور أسيا فضيل الشريف هذا الهاجس قائلة كان قرار النشر وان كان امنية لازمت ملكة الكتابة عندي، الا انه استوقفني وشل حركتي وفتح باب حيرتي فكيف لي ان اعلن التمرد على خصوصياتي الابداعية واضعها للنشر ، لتضيف لقد استجمعت قوايي وقررت ان اشاطر القراء ذكرياتي واحاسيسي وبعض الافكار او بالاحرى قررت ان اتقاسم معكم اسراري !.
بدأت الشاعرة أسيا فضيل شريف مجموعتها الشعرية، بقصدتيي حروف ،2009 و كلماتي 2010 ، تلخص فيها هواجسها العاطفية في الحياة، وهي تأكيد على ان النص يبدأ من الشاعر أو الكاتب وينتهي اليه، فالكتابة ليست قفزة في الظلام فقط كما يقول الكاتب الجزائري مرزاق بقطاش، وإنما أيضا حروف وكلمات تضعه امام نفسه كمرآة يتقاسم نظرته مع الآخرين، حيث تنطلق من المركز (القلب) إلى الهامش متسائلة، هل فعلا خلق من طين؟ لتنفي ذلك امام كل الحنين الذي يشعر به الانسان وحتى الوحدة التي تأسره في الكثير من الاحيان، وفي اوج لحظات الفقد كانت الحروف ملجأ الشاعرة ومأواها ولا بأس لها ببعض الرفاة الذي يروي الحنين .
رد على نزار قباني
لم يكن في ذهن الشاعر السوري، نزار قباني (1923-1998)، لما خط قصيدته أكتب للصغار ، عن لعبة الكبار الذين غرسوا في ارض فلسطين، سرطانا غريبا يسمى بني صهيون، والذي تزامن مع الأمم متحدة لتفريق لشعوب الشرق المتفرقة، أنه سيأتي اليوم الذي ستحاكي فيه شاعرة جزائرية بعد 20 سنة، في قصائدها، قصيدته المشهورة، حيث أجابت وردت بنوع من الأسى حول الأوضاع التي آلت إليها فلسطين اليوم، في قصيدة سمتها ردا على قصيدة نزار ( 2009) كشفت فيها لعبة الكبار في ذات القضية وان الصغار الذين راهن عليهم نزار لايزالون كذلك لم يكبروا، والشيء الذي يكبر كل يوم هم ركاب تلك السفينة القادمة ذات صباح من شرق أوروبا تلعنها الرياح، والألم الذي يواصل تمزيق أوصال الشرق وفلسطين على وجه التحديد ..وتقول الشاعرة في ردها على قصيدة نزار قباني أكتب للصغار ما يلي:

في يوم من الايام
أشفق قلب رجل على صغار الحمام
فأنشد يغني اغنية تحكى عن السلام
تقول ان الامل لو اعتنقته عيوننا سيبقى على الدوام
وان ايدينا الصغيرة ستمح براءتها أثار أجيال الالام
وان غدنا الجميل سيقتل امسهم العليل وسيضع حدا لشعر التذمر والملام
فكتب لهؤلاء الصغار ..كتب لهم قصيدة تحميهم من التيار
تكسر حاجز الخوف والغل والاسرار
وكانت اول ضربة اراد ان يزيل بها الجدار
قصيدته المشبعة بالامل اكتب للصغار
أكتب للصغار
ليست قصيدة بل حكاية تروى دسائس الكبار
اكتب للصغار
ياسطورة كشفت عن راشيل وعن اسرائيل الستار
اكتب للصغار
ياتاريخ الشهداء والقلم واغيتال التراب والورد والشجر
اكتب للصغار
يارائعة من روائع نزار
كتبها للصغار
ولم يكبر الصغار
ابك يانزار
كان هذا جزء من قصيدة طويلة تحاكي فيها وتجيب عن قصيدة نزار، فجرت فيها هواجسها كشاعرة تعيش اغتيال الأرض والعرض والشجر، في الشرق وبالضبط في فلسطين التي لايزال وضعها يندى له الجبين، فالعدوان على قطاع غزة في 2008 حرك في الشاعرة أنين القلم على الاطفال الذين قتلوا، والعائلات التي شردت، والنساء اللائي رملت، ويحدث هذا أمام مرأى المجتمع الدولي والأمم المتحدة التي صك وجودها سنة 1948 ولم تخدم بأجندتها سوى الكبار وأهملت الصغار لذلك كتب نزار لهؤلاء وكتبت أسيا فضيل شريف.
من جهة أخرى تضع الشاعرة ، القارئ أمام السؤال الفلسفي والجدلي، ما الحياة؟ وهي تقصد مأزقها، وتحاول أن تجيب بأن نهاية كل هذا المأزق هو العودة إلى التراب؟ واضعة بذلك الإنسان المأزوم بكل شيء في مواجهة سؤاله الحقيقي، وكأنها تجيب عن مقولة الفيلسوف الانجليزي الشهير تماس هوبز (الإنسان ذئب أخيه الإنسان)، وتستدعي الواقع أمامه لتؤكد أن الجميع سينتهى بهم المطاف حتما ليصبحوا مثل الرماد !، كما سيصبح هاجس الخلود عند الشاعرة أسيا فضيل شريف في ذات القصيدة المعنونة لغز الحياة (2001)، ليس سوى ذلك السراب الذي سيتذوق الجميع مرارته دون استثناء !

من الحروف إلى الابتسامة
تغوص الكاتبة بالقارئ عبر 47 قصيدة كاملة، موزعة بين 160 صفحة لمجموعتها الشعرية، بنصوص تشبه نوتات موسيقية يترنح فيها الإيقاع الصاعد والنازل، محاولة معالجة مختلف القضايا التي تخالج نفسها كشاعرة، إلا آن هناك خيطا رفيعا يجمع كل هذه النصوص متمثل في قصيدتين الحروف و الابتسامة ، افتتحت بالأولى مجموعتها وبالثانية ختمتها، وكأنها ترغب في القول على أن الحروف، هي التي تفتح باب السعادة أمامها والابتسامة هي الوجه الأخر من العملة في عملية دائرية تبدأ منها وتنتهي إليها وتتمدد خارجها نحو القارئ، وكأنها تحاكي ماقاله الشاعر السوري محمد الماغوط (1934 -2006) يوما عن الشعر أحاولُ أن أكون شاعراً في القصيدة وخارجها، لأن الشعر موقفٌ من الحياة، وإحساسٌ ينسابُ في سلوكنا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.