لبنان تحت الصدمة    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    تعيين الدكتور "رباح أرزقي" كبير الاقتصاديين في البنك الدولي، رئيسا للخبراء الاقتصاديين ونائب رئيس الحوكمة الاقتصادية وإدارة المعرفة    الوزير الأول جراد يترأس اجتماعا وزاريا لدراسة كيفيات وسبل تعويض المتضررين    وفاة 5 أشخاص وإصابة 213 آخرين بجروح خلال ال 24 ساعة الأخيرة    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    هبة طبية للطاقم المعالج    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    بعد الانفجار المدوي الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية    بعد ترحيل سكان حي المجاهدين    تعد من الاطباق الاساسية على موائد العائلات السوفية    انفجار مرفأ بيروت يخلف مائة قتيل وآلاف الجرحى والمشردين    منافسة توماس كاب 2020    بشأن كيفية تداول خبر وفاة احمد التيجاني انياس    عطار في حديث صحفي لموقع بريطاني:    للتكفل بتسيير الهياكل المائية لمواقع سكنية للوكالة    على المديين القصير والمتوسط    ضبط قائمة المنتجات والسلع محل التبادل    بعد تطبيق خطة أمنية محكمة    جراد يعلن بداية تقييم الخسائر    تأجيل قضية مادام مايا إلى 26 أوت    شيخي يكرم محاميي الافلان    سلطة الضبط تتلقى احتجاجا من الزاوية التيجانية    إصابة جزائريين بجروح طفيفة.. وتضرّر أملاك آخرين ومقر السفارة    محرز يتضامن مع ضحايا تفجيرات بيروت    المال الحرام وخداع النّفس    اللبنانيون يقفون على حجم الكارثة مبهوتين وعاجزين عن مواجهتها،،،    نجاح وسطاء الجمهورية مرهون بالقضاء على البيروقراطية    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وأتباع الطريقة    القرار معقول للعودة إلى الحياة العادية    شكاوى المواطنين محمية    التأخر والخطأ غير مسموحين    إصابة جزائريين في انفجار بيروت    صدمة وحداد وطني في لبنان    «على الجميع الالتزام بالوقاية لتكون المساجد نموذجا للانضباط »    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    «القالة مهد التاريخ والجمال» ألهمتني لإصدار كتابي الأول    السكن في سلم الإنشغالات    200 عائلة في عزلة    الرابطة الوطنية تفرض على الأندية استعمال أرضية «ماتش- برو»    «نتمنى أن تقوم العدالة بتنظيف المحيط الكروي من الفساد»    حالات الشفاء من كورونا ترتفع إلى 664 و تراجع في الإصابات    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    بن رحمة وبرينتفورد يحسمان الصعود    الشمال والجنوب وما بينهما    المكتب الفدرالي سيقرر مشاركة شبيبة القبائل في كأس "الكاف"    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    برادلي كوبر يتفاوض مع أندرسون    المخازن تستقبل 45 ألف قنطار من الحبوب    بيكهام يتشاور مع "نيتفلكس" و«أمازون"    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    تحضير لمرحلة ما بعد الصدمة..    تراجع حالات الإصابة يخفّف قلق المواطنين    جمع 87 % من محصول الحبوب بتيزي وزو    رئيس البلدية يدعو إلى التبليغ عن المخالفين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لمناقشة قانون الوقاية من أخطار الحريق
مجلس الأمة‮ ‬يستأنف أشغاله اليوم‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 17 - 06 - 2019


دحمون سيرد على تدخلات السيناتورات‮ ‬
يستأنف مجلس الأمة،‮ ‬اليوم،‮ ‬أشغاله في‮ ‬جلسة علنية‮ ‬يخصصها لتقديم ومناقشة مشروع القانون المتعلق بالقواعد العامة المتعلقة بالوقاية من أخطار الحريق والفزع‮. ‬واوضح بيان للمجلس،‮ ‬أن وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية،‮ ‬صلاح الدين دحمون،‮ ‬سيرد خلال هذه الجلسة على تدخلات اعضاء مجلس الأمة‮.‬ ويهدف مشروع القانون المتعلق بالقواعد العامة للوقاية من اخطار الحريق والفزع الى توفير حماية أفضل للأشخاص والممتلكات والبيئة من خلال تحيين ومطابقة النصوص سارية المفعول،‮ ‬تماشيا مع التطورات الاقتصادية والاجتماعية التي‮ ‬تعرفها البلاد‮.‬ كما‮ ‬يندرج هذا المشروع القانون في‮ ‬عملية عصرنة الهياكل التابعة لوزارة الداخلية والجماعات المحلية وتحيين النصوص سارية المفعول بالنظر للمتطلبات الناتجة عن الكثافة السكانية الكبيرة وبرامج السكن المنجزة بشكل‮ ‬غير مسبوق وانشاء مدن جديدة وتنوع النشاطات والخدمات،‮ ‬الى جانب ظهور صناعة جديدة لمواد ومنتجات تهيئة السكنات،‮ ‬حيث أن النص الجديد جاء ليحل محل الامر رقم‮ ‬76‮- ‬4‮ ‬المؤرخ في‮ ‬فيفري‮ ‬1976‮.‬ ويرى محررو هذا النص،‮ ‬بأن التغيرات الاجتماعية والاقتصادية العميقة التي‮ ‬عرفتها البلاد وكذا النكبات العديدة التي‮ ‬حلت خلال السنوات الاخيرة لفتت انتباه السلطات العمومية الى ضرورة وضع منظومة تشريعية وتنظيمية جديدة أكثر ملائمة مع حماية الاشخاص والممتلكات والبيئة‮.‬ كما‮ ‬يهدف على وجه الخصوص الى تنظيم المؤسسات المستقبلة للجمهور والبنايات المرتفعة والمرتفعة جدا وكذا البنايات السكنية التي‮ ‬تعتبر من بين الانشغالات الرئيسية لوزارة الداخلية والجماعات المحلية بالنظر الى المخاطر المحتملة التي‮ ‬يمكن أن تصيب الجمهور والمستخدمين والاشخاص العاملين والقاطنين بها‮.‬ وعلى الصعيد التقني،‮ ‬ينص مشروع القانون على وضع المواصفات اللازمة في‮ ‬ميدان الوقاية من أخطار الحريق والفزع بالنظر للتطور التقني‮ ‬والتكنولوجي‮ ‬وتضاعف وتزايد عدد المؤسسات الكبرى،‮ ‬وبالأخص تلك التي‮ ‬تقع في‮ ‬البنايات المرتفعة جدا وبالنظر أيضا الى تطور النشاطات الاجتماعية والاقتصادية والحضرية للبلاد حيث أنها تشكل اخطارا متنوعة اذا لم‮ ‬يتم التحكم فيها جيدا‮.‬ ولهذا الغرض،‮ ‬فان هذه المنظومة التشريعية الجديدة المقترحة ستنفرد مقارنة بالمنظومة القديمة بوضع مسؤولية كل من المشيد ومركب التجهيزات والمستغل تحت الرهان مع تعزيز الرقابة الممارسة من طرف الادارات والهيئات المؤهلة‮.‬ كما تهدف القواعد الجديدة المقررة في‮ ‬هذا المشروع القانوني‮ ‬الى تنظيم وترجيح مهمة الوقاية كأداة متميزة تسمح بتجنب التعرض للأخطار في‮ ‬الحدود الممكنة والحد من آثارها‮.‬ كما جاء النص بعامل جديد‮ ‬يتعلق بإدخال الاجراءات الجديدة التي‮ ‬تميل الى ادماج قواعد السلامة أكثر مرونة وأكثر ملائمة،‮ ‬مرتكزة حول مفهوم الحق في‮ ‬السلامة وكذا على توسيع المعايير المطبقة على المستوى الدولي‮ ‬والمتعلقة أساسا بمبدأ سلامة الاشخاص والممتلكات والبيئة وكذا سلامة المتدخلين في‮ ‬حالة وقوع الكارثة‮.‬ وادرجت في‮ ‬المشروع أحكاما جديدة تتعلق أساسا بتصنيف وترتيب أدوات ومواد البناء حسب كيفيات تفاعلها مع النار والاخذ بعين الاعتبار متطلبات التنمية المستدامة،‮ ‬وكذا ترشيد التكاليف في‮ ‬اطار اقتصاد محض الى جانب الدخول الى مؤسسات وبنايات الاشخاص ذوي‮ ‬الاحتياجات الخاصة في‮ ‬اطار تطبيق مبدا المساواة في‮ ‬الحقوق وتكافؤ الفرص الذي‮ ‬كرسته القوانين سارية المفعول‮.‬ من جهة اخرى،‮ ‬فقد تم في‮ ‬هذا النص توسيع صلاحيات ومجال اختصاص الادارة فيما‮ ‬يتعلق بتسيير أخطار الحريق والفزع في‮ ‬مختلف انواع البنايات سالفة الذكر من خلال اعادة النظر على المستوى المركزي‮ ‬في‮ ‬صلاحيات اللجنة المركزية للوقاية من أخطار الحريق والفزع‮. ‬أما على المستوى المحلي،‮ ‬سيتم في‮ ‬هذا المشروع القانوني‮ ‬تعزيز صلاحيات اللجنة الولائية للوقاية من أخطار الحريق والفزع وكذا حصول ضباط الحماية المدنية على بعض صلاحيات الشرطة القضائية‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.