الرئيس تبون: الفصل بين المال والسياسة شرط ضروري لأخلقة الحياة السياسية    تدشين أرضية تكنولوجية للتحاليل الفيزيائية والكيميائية    نحو إطلاق خدمة التسجيل الإلكتروني في القوائم الانتخابية    مونديال 2022: ميسي يعود لقيادة منتخب التانغو    توقيف شخصين متخصصين في سرقة السيارات باستعمال أجهزة التشويش بالعاصمة    براقي ينصّب 26 مديرا جديدا لوحدات الجزائرية للمياه    بن دودة: الثّقافة المرفأ الآمن لجميع المبدعين والفنانين    دفع جديد للاستعجالات الطبية بالمؤسسات الجامعية والجوارية    ملاحقات أمنية مكثفة للبحث عن منظمي رحلات الموت    غولام يقترب من وولفرهامبتون    موقف شجاع يوقف فوضى التبليغ المجهول    براقي:"يجب تطبيق إجراءات ميدانية ليس فيها تسامح مع أي تهاون في أداء الواجب"    إنابات قضائية في تحويل حداد 10 ملايين دولار للوبي أجنبي    تنصيب خمسة رؤساء دوائر جدد بولاية تيسمسيلت    تعيين فرحات عبّاس لإسقاط شبهة أنّ الثورة يسارية    تداعيات استئناف إنتاج النفط على الانتقال السياسي في ليبيا    الجيش سيبذل قصارى جهوده لإنجاح موعد الاستفتاء    رزيق وبكاي يجتمعان بمنتجي ومستوردي المستلزمات والأدوات المدرسية    برناوي يرمي المنشفة .. "تعرضت إلى حملة غير مبرّرة ضدّ شخصي"    الفاف تنعي وفاة "عاشور" أسطورة شباب بلوزداد    ملعبا مدريد ووهران.. شركة واحدة وعشب متباين!    الجزائر السادسة من حيث حجم تخفيضات الإنتاج النفطي داخل "أوبك"    "المسار الجديد" فضاء سياسي جديد يدعم مشروع تعديل الدستور لبناء الجزائر الجديدة    بلحيمر يشدد على ضرورة الشرح الموسع لمشروع تعديل الدستور    فلسطين لن تنسحب من الجامعة العربية والتعاون الإسلامي    ظاهرة اختفاء الأطفال تعود بقوة وترعب الجزائريين    الحرب في سوريا: الولايات المتحدة ترسل تعزيزات عسكرية إلى شمال شرقي البلاد بعد اشتباكات مع روسيا    موت القاضية روث بادر غينسبيرغ يثير عاصفة سياسية في الولايات المتحدة    هذه ملفات اجتماع مجلس الوزراء هذا الأحد    كورونا عبر الولايات.. تيزي وزو وبومرداس في المقدمة وتراجع العاصمة والبليدة    فليسي: "نطلب من السلطات العليا التدخل في قضية بولودينات"    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    من المنتصر في الحرب الأمريكية – الصينية؟    وزارة الصناعة: إطلاق أرضية رقمية للتسجيلات الأولية مكرسة لمصنعي السيارات ووكلاء بيع السيارات الجديدة    تفحم سائق بالطريق الوطني رقم 17 أ في مستغانم    بلماضي غاضب من يوسف بلايلي لهذه الأسباب    مراسم امضاء اتفاقية إطار بين الوزارتين بين وزارة السياحة والصناعة التقليدية والمؤسسات المصغرة ،    المحرر محمد قبلاوي:الاحتلال عاقب الأسرى بعد "كورونا" ويواصل حرمانهم من وسائل الحماية والوقاية ..    صدور كتاب "بجاية, أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    الجزائر والكاميرون يتواجهان وديا في هولندا    صدور العدد ال 12 من مجلة "صدى الأيام الأدبية الجزائرية"    هذه ثالث دولة خليجية ستطبع مع الاحتلال    وزارة البريد تدعو المجتمع المدني للمساهمة في تأطير صب المعاشات    موجة ثالثة من كورونا تضرب إيران    التحفة شبه جاهزة    معسكر : 1 مليار و 582 مليون دج لمشاريع التطهير والماء الشروب لصالح 95 منطقة ظل    سكان حي 500 مسكن بالسروال يعانون من أزمة عطش    منظمة الصحة العالمية: وفيات كورونا الأسبوعية مرتفعة بشكل غير مقبول    وزير النقل يكشف عن مخطط لتخفيف الضغط على شبكات الطرق    نانسي عجرم تتصدر الترند العالمي بعد أول حفل لها على "تيك توك"    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    إلى غاية 10 سبتمبر الجاري    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هروباً‮ ‬من حرارة الفصل
شواطىء البحر قبلة العائلات ليلاً
نشر في المشوار السياسي يوم 05 - 08 - 2019


عندما‮ ‬يسدل الليل خيوطه،‮ ‬يحلو السهر تحت ضوء القمر وفوق رمال البحر وهي‮ ‬قبلة العائلات الجزائرية التي‮ ‬تهرب من حرارة الفصل ليلا لتستمتع بنسمات البحر المنعشة‮. ‬ويشهد شاطيء الباخرة المحطمة بعين البنيان بالعاصمة اقبالا لافتا ليلا للعائلات التي‮ ‬تفضل تناول وجبة العشاء على البحر وتتجاذب اطراف الحديث الى ساعات متأخرة من الليل،‮ ‬فيما‮ ‬يغتنم الأطفال الفرصة للإرتماء بين أحضان البحر والظفر بسويعات من السباحة‮.‬ أضحت متعة السباحة والتنزه ليلا بالسواحل التي‮ ‬تتوفر على الإضاءة العمومية متعة مميزة تستهوي‮ ‬في‮ ‬هذا الصيف الحار أعدادا كبيرة من العائلات الوافدة من مختلف ولايات الوطن‮. ‬وتشهد شواطئ ولاية تلمسان،‮ ‬لاسيما تلك الواقعة على الشريط الحدودي،‮ ‬إقبالا‮ ‬غير مسبوق للسباحين،‮ ‬بالالتحاق مجددا بالبحر،‮ ‬سواء تعلق الأمر بشاطئ مرسى بن مهيدي‮ ‬وموسكاردا‮ ‬1‮ ‬و2‮ ‬أو بيدر ورماله الذهبية أومعروف أو شاطئ أولاد بن عايد بسوق الثلاثاء أو وادي‮ ‬عبد الله بالغزوات أو سيدي‮ ‬يوشع أوتافسوت بهنين واقلة ببني‮ ‬خلاد،‮ ‬فإنه‮ ‬يصعب تمييز لون الرمال لكون الشواطئ امتلأت بأنواع الشمسيات ذات الألوان المتنوعة‮.‬ وترافق هذه الهواية قيام أعداد كبيرة من العائلات مع بداية علامات الغروب الأولى بحجز أماكن بالقرب من الشاطئ لتناول وجبة العشاء في‮ ‬الهواء الطلق،‮ ‬ويمددون سهراتهم إلى ساعات متأخرة من الليل في‮ ‬الحديث والسمر وأعينهم على أبنائهم وهم‮ ‬يسبحون‮. ‬ونتيجة للتسابق في‮ ‬حجز الأماكن القريبة من الشواطئ من طرف الأعداد الكبيرة من المصطافين تعرف الطرق الرئيسية والجانبية المؤدية إلى السواحل بمختلف المدن خلال المساء اكتظاظا وازدحاما رهيبين،‮ ‬سواء من الراجلين أومن أصحاب السيارات في‮ ‬كل أيام الأسبوع‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.