لوضع حد للنزاع في‮ ‬ليبيا‮ ‬    فيما دمر‮ ‬6‮ ‬مخابئ للإرهابيين بالمدية‮ ‬    ‭ ‬الأبياس‮ ‬تخلد صحفييها    تكون جاهزة بحلول جوان المقبل    أكد بلوغها أكثر من‮ ‬63‮ ‬بالمائة‮.. ‬براقي‮:‬    تقبع منذ‮ ‬22‮ ‬ديسمبر الماضي‮ ‬بميناء أنفيرس ببلجيكا    الجزائر الوحيدة القادرة على حل الأزمة الليبية عربياً    ‬الفاف‮ ‬تحذر هيئة أحمد أحمد    عطال‮ ‬يرسم البسمة في‮ ‬وجوه الأطفال    الغاز‮ ‬يقتل‮ ‬30‮ ‬شخصاً‮ ‬منذ بداية العام    رئيس المجلس الإسلامي‮ ‬الأعلى أبو عبد الله‮ ‬غلام الله‮ ‬يصرح‮: ‬    بعد توزيع‮ ‬2‭.‬2‮ ‬مليون جرعة لقاح    يختلسون الملايير من ال BNA بتضخيم قيمة العقارات المرهونة بقسنطينة    الدبلوماسية الجزائرية تمر إلى السرعة القصوى    رئيس الوزراء الايطالي يندد من الجزائر بإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا    الجزائر تتولى نيابة رئاسة مرصد البحر الأبيض المتوسط للطاقة    الجزائريون ضمن الشعوب ال10 الأكثر إقبالا على العمرة    إضراب عام ودعوات لمسيرات في «أسبوع الغضب»    لافروف يدعو إلى خفض التصعيد بين طهران وواشنطن    وفاة المجاهد والوزير الأسبق محمد كشود    آخر أجل للتسجيل في القرعة اليوم    البترول الجزائري خسر حوالي 7 دولارات في 2019    الرئيس تبون يلتقي الثلاثاء وفدا إعلاميا    سليمان شنين يعزي عائلة المجاهد والوزير الأسبق محمد كشود    الجزائر تتربّع على عرش المسرح العربي    وفاة الفنانة المصرية ماجدة الصباحي    جبهة البوليزاريو تبدي استغرابها واستياءها    اللواء حفتر يتوجه اليوم إلى برلين،،،    البترول الجزائري خسر حوالي 7 دولارات سنة 2019    بونجاح يقود السد للتتويج بكأس قطر    الاتحادية الجزائرية تعترض على إقامة الدورة بمدينة العيون المحتلة    مؤسسات “أونساج” و”كناك” المفلسة تستغيث الرئيس تبون    ظهور سمك الأرنب الخطير بسواحل الداموس    عبد الناصر ألماس، الرئيس العاشر للعميد في ظرف سبع سنوات    نظرة على الأدب الجزائري المكتوب باللغة الامازيغية    وفاة الفنانة ماجدة الصباحي    ‘'الجوكر" يكتسح ترشيحات أوسكار    قرين يستقيل ويطالب الوالي بالتدخل    نريد التأهل إلى كأس العالم وهدفنا بعده التتويج    الشروع في ربط 9 أحياء بالكهرباء    جريحان في انقلاب سيارة ببوتليليس    توقيف مروج المشروبات الكحولية بمعسكر    5سنوات سجنا نافذا لمروّج الكوكايين ب"الكورنيش "    علاج الصحة    توزيع 1900 وجبة ساخنة على المتشردين    التحذير من الهرمونات المضافة للحوم البيضاء    غوارديولا يتراجع عن موقفه وينصف محرز من جديد!    مهرجان وطني للشاب الفكاهي بسوق أهراس    ملتقى وطني حول إجراء التبليغ وإثرائه يومي 19 و 20 جانفي بالعاصمة    تعليمات وزير الصحة لمدراء قطاعه: “عليكم إحداث تغيير نوعي وفوري وفعلي يلمسه المواطن”    إيران وجهت “صفعة” لأمريكا.. ولا يمكن الوثوق بالأوروبيين في الخلاف النووي    حل “هيئة العمليات” في جهاز المخابرات السودانية    شبابنا.. احذروا من الطريق إلى الموت    بفعل انتشار فيروس جديد    أما آن لهم أن يمسكوا ألسنتهم..!؟    مثل نقض العهود    يا أيها الرسول لا يحزنك الذين يسارعون في الكفر    سفير ألمانيا المسلم السابق بالجزائر‮ ‬يرحل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في‮ ‬ظل الحديث عن وساطات عديدة
مؤشرات إيجابية على إنفراج الأزمة الخليجية‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 10 - 12 - 2019

تزداد التكهنات بإقتراب إنفراج الأزمة الخليجية،‮ ‬في‮ ‬ظل الحديث عن وساطات عديدة،‮ ‬لرأب الصدع بين قطر من جهة،‮ ‬والسعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر من جهة أخرى،‮ ‬خاصة بعد الدعوة التي‮ ‬وجهها العاهل السعودي‮ ‬لأمير قطر،‮ ‬لحضور قمة مجلس التعاون الخليجي‮ ‬المزمع عقدها اليوم في‮ ‬الرياض‮.‬ وبعد ثلاثة أيام من تلقي‮ ‬أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني‮ ‬رسالة خطية من العاهل السعودي‮ ‬الملك سلمان بن عبد العزيز،‮ ‬تضمنت دعوته لحضور اجتماع الدورة ال40‮ ‬للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية المزمع عقدها في‮ ‬الرياض‮ ‬يوم‮ ‬10‮ ‬ديسمبر الجاري،‮ ‬كشف وزير الخارجية القطري‮ ‬الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني‮ ‬الجمعة الماضية عن وجود مباحثات بين بلاده والسعودية بشأن الأزمة الخليجية،‮ ‬معربا عن أمله في‮ ‬أن تأتي‮ ‬بنتائج إيجابية‮. ‬وقال الشيخ محمد‮: ‬هناك مباحثات مع الأشقاء في‮ ‬السعودية ونأمل أن تسفر عن نتائج إيجابية‮ ‬،‮ ‬مضيفا‮ ‬انتقلنا من طريق مسدود في‮ ‬الأزمة الخليجية إلى الحديث عن رؤية مستقبلية بشأن العلاقة‮ . ‬وأوضح أن الحديث لم‮ ‬يعد‮ ‬يدور عن المطالب ال‮ ‬13‮ ‬التي‮ ‬وصفها ب‮ ‬التعجيزية‮ ‬،‮ ‬مؤكدا أن المفاوضات تبتعد عنها‮. ‬وشدد على أن بلاده لديها سياستها المستقلة وشؤونها الداخلية لن تكون محل تفاوض مع أي‮ ‬طرف،‮ ‬بحسب المصدر نفسه‮. ‬ للإشارة فإن هذه المرة الثالثة التي‮ ‬يدعو فيها العاهل السعودي‮ ‬أمير قطر للمشاركة في‮ ‬قمة خليجية منذ اندلاع الأزمة الخليجية،‮ ‬بعد أن دعاه للمشاركة في‮ ‬قمة الرياض في‮ ‬ديسمبر العام الماضي،‮ ‬والقمة الخليجية الطارئة في‮ ‬مكة في‮ ‬30‮ ‬مايو هذا العام‮. ‬وكان الأمير قد تغيب عن القمتين وأوفد بدلا عنه في‮ ‬الأولى وزير الدولة للشؤون الخارجية سلطان بن سعد المريخي،‮ ‬في‮ ‬حين أوفد في‮ ‬الثانية رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني،‮ ‬فيما عد أول تمثيل قطري‮ ‬رفيع المستوى بين البلدين منذ الأزمة الخليجية‮. ‬ ‭ ‬ مؤشرات إيجابية‮ ‬
وتأتي‮ ‬هذه التطورات،‮ ‬وسط تكهنات باقتراب حل الأزمة المستمرة بين قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين ومعها مصر من جهة أخرى،‮ ‬إذ صرح نائب وزير الخارجية الكويتي‮ ‬خالد الجارالله مطلع الشهر الجاري‮ ‬بأن هناك‮ ‬مؤشرات إيجابية‮ ‬على انفراج الأزمة الخليجية‮. ‬وأعرب الجارالله عن أمله بأن‮ ‬يكون التمثيل في‮ ‬القمة الخليجية في‮ ‬أعلى مستوى،‮ ‬لتكون قمة الرياض‮ ‬طريقا لعودة القمم الخليجية كما كانت‮ . ‬وسبق للجار الله أن أعرب عن تفاؤله في‮ ‬نوفمبر الماضي‮ ‬بأن تكون هناك اتصالات على كافة المستويات الخليجية لبلورة نهاية سريعة للأزمة‮. ‬وأشار إلى إن مشاركة منتخبات السعودية والإمارات والبحرين في‮ ‬بطولة كأس الخليج لكرة القدم‮ (‬خليجي‮ ‬24‮) ‬في‮ ‬قطر مؤشر على تقدم نحو حل الأزمة بين الأشقاء،‮ ‬مشيرا إلى أن هناك خطوات أخرى ستعقب هذه الخطوة تؤكد أننا نسير في‮ ‬الاتجاه الصحيح للوصول إلى النتائج الإيجابية‮. ‬وأعرب خبراء كويتيون عن تفاؤلهم إزاء تخفيف الأزمة الخليجية أيضا،‮ ‬حيث أشار وزير الإعلام الكويتي‮ ‬الأسبق سعد بن طفلة إلى أن مؤشرات إيجابية أخرى تدعو للتفاؤل بحل الأزمة الخليجية‮. ‬وقال‮: ‬من بين الإيجابيات الأخبار المسربة للصحافة العالمية عن زيارة مسؤولين قطريين للرياض وأجواء التهدئة التي‮ ‬خيمت على الجبهة اليمنية بمصالحة بين المجلس الانتقالي‮ ‬والحكومة الشرعية وعودة الحكومة الشرعية إلى عدن‮ ‬،‮ ‬إضافة إلى إعادة فتح مطار صنعاء وإطلاق سراح بعض الأسرى الحوثيين والتهدئة العامة في‮ ‬حدة الخطاب والحملات الإعلامية بين السعودية والإمارات والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى‮. ‬وأشار إلى أن التفاؤل مبني‮ ‬على أسس لكنه تفاؤل مشوب بالحذر،‮ ‬وأن هذه الأزمة تختلف عن سابقاتها،‮ ‬مضيفا أن ندبات وجروح وأثار وتداعيات هذه الأزمة ستبقى ولن تحل في‮ ‬يوم وليلة‮.‬
دور كبير للوساطة
من جهته،‮ ‬توقع رئيس مركز الكويت للدراسات الإستراتيجية،‮ ‬سامي‮ ‬الفرج،‮ ‬أن تلعب الوساطة الكويتية دورا كبيرا خلال القمة الخليجية للتوصل إلى حد أدنى من التوافقات،‮ ‬فيما‮ ‬يتعلق بالمواقف المتعارضة بين كل من السعودية والإمارات والبحرين من جهة وقطر من جهة أخرى‮. ‬وأضاف سامي‮ ‬الفرج،‮ ‬من بين أبرز هذه المواقف المتعارضة هي‮ ‬أن لا تشكل العلاقة القطرية‮ - ‬الإيرانية والعلاقة القطرية‮ - ‬التركية،‮ ‬نوعا من التهديد للموقف السعودي‮ - ‬الإماراتي‮ - ‬البحريني،‮ ‬فيما‮ ‬يتعلق بأمن المنطقة‮. ‬وتوقع الفرج أن‮ ‬يحدث نوع من الانفراج،‮ ‬يتضمن تحسين العلاقات بين هذه الدول،‮ ‬من خلال وقف الحملات الإعلامية والدبلوماسية والسماح لمواطني‮ ‬هذه الدول بالانتقال بصورة عادية‮. ‬وأشار إلى أن الحل الجوهري‮ ‬للأزمة الخليجية‮ ‬يرتبط باتفاق دول الخليج على الأدوار المختلفة التي‮ ‬تؤديها كل منها داخل المنظومة الخليجية‮. ‬وقال الفرج إن مشاركة الدول الخليجية بما فيها قطر في‮ ‬كل التدريبات والمناورات العسكرية الخليجية تعكس حرصها على أمن المنطقة واتفاقها على الإجراءات الدفاعية،‮ ‬لكن الوصول إلى حل جوهري‮ ‬يتطلب التوفيق في‮ ‬المواقف‮. ‬واستبعد أن تبدد القمة الخليجية المقبلة،‮ ‬الأزمة نهائيا وأن تعيد العلاقات بين الدول الخليجية إلى سابق عهدها،‮ ‬قائلا‮: ‬من منظور استراتيجي،‮ ‬أرى أن الأسباب التي‮ ‬أدت إلى اندلاع الأزمة لازالت قائمة ومن‮ ‬غير الممكن الحديث عن انفراج حقيقي‮ . ‬أما المحلل السياسي‮ ‬حسين عبد الرحمان،‮ ‬فأكد أن الوساطة الكويتية قادرة على إصلاح البيت الخليجي‮ ‬خلال هذه القمة،‮ ‬معتبرا أن القمة الخليجية في‮ ‬طريقها لوضع خارطة الطريق للمرحلة المقبلة في‮ ‬ظل الأوضاع المتوترة في‮ ‬المنطقة وارتفاع حدة الأزمة في‮ ‬العراق ولبنان‮. ‬للتذكير،‮ ‬فإن الأزمة بين قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين إضافة إلى مصر،‮ ‬من جهة أخرى،‮ ‬اندلعت في‮ ‬جوان عام‮ ‬2017،‮ ‬بعد أن قطعت الدول الأربع علاقاتها مع قطر وفرضت عليها مقاطعة اقتصادية وأغلقت منافذها أمامها ضمن إجراءات عقابية أخرى،‮ ‬بدعوى دعم وتمويل الإرهاب والتدخل في‮ ‬شؤونها الداخلية،‮ ‬وهو ما تنفيه الدوحة بشدة‮. ‬ومع تطور الأزمة،‮ ‬طرحت دول المقاطعة‮ ‬13‮ ‬مطلبا كشروط مسبقة للحوار،‮ ‬لكن الدوحة أصرت على رفضها لأنها تتصل ب السيادة‮ ‬،‮ ‬لتبقى الأزمة قائمة مع تمسك كل طرف بموقفه رغم جهود الوساطة الكويتية والأمريكية ودعوات الحل الإقليمية والدولية‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.