المؤسسات الناشئة.. "كراود فاندينغ" سيصبح عمليا قريبا    عرض المقاربة الجزائرية في المعالجة السلمية للأزمات    التصدي بقوة للمال الفاسد    مكتب مجلس الأمة يعبر عن امتنانه وعرفانه لرئيس الجمهورية    الجزائر تصطاد كامل حصتها من التونة الحمراء والبالغة 1650 طن    جبهة البوليساريو تشيد بموقف الاتحاد الأوروبي    مصادرة 25 كلغ من الكيف    مَنْ وراء تلويث بحيرة أم غلاس؟    سكان مستغانم يأملون في المزيد من المكاسب    في ظل التفاقم غير المسبوق للأزمة الاقتصادية    عبد الناصر ألماس.. رئيس مجلس إدارة مولودية الجزائر:    تعهدت بإجلائهم    احياء للذكرى 58 لعيدي الاستقلال والشباب    نصب امام دار الثقافة بتيسمسيلت    نيابة الجمهورية توضح بشأن جريمة قتل المحامية طرافي    شددا على أهمية احترام خفض الإنتاج    العدد صفر صدر أمس    نحو إعادة فتح الباب أمام الشركات العمومية    نهاية شهر جويلية الجاري    توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بوهران    فلاحون يمتنعون عن دفع منتوج الشعير بتيارت    عدد شروط نجاح مسار تعديل الدستور    رئيس حركة حمس يصرح:    تم الكشف عنها خلال جلسة محاكمته    تعليمات صارمة من أونيسي    توضيح من مؤسسة الجزائرية للمياه وحدة المدية    مواقف دولية محذرة من الخطوة الإسرائيلية،،،    أديس أبابا تقرر الشروع في ملئه رغم الخلافات القائمة    تنسيق الجهود لتنمية الروح الوطنية لدى الأجيال    لهذه الأسباب فرضنا الحجر في 18 بلدية من أصل ال60    وزيرة الثقافة تُنصب أعضاء لجنة صندوق الفنون والآداب    تنديد برفض فرنسا الاعتراف بجرائمها الاستعمارية    غلق المحلات المخالفة لإجراءات الوقاية    لا تسامح في تطبيق تدابير الحجر    «بابيشا» لمونية مدور في مهرجان الفيلم العربي التاسع بسيول    لبنان يمر بوضعية اقتصاديّة غير مسبوقة    أصحاب المقاهي وموزعو المشروبات الغازية يحتجون    الجنائية الدولية تقبل التّحقيق في جرائم ترهونة وجنوب طرابلس    مصير مجهول لأندية الهواة و الاقسام السفلى    «راديوز» تكرّم صناع ملحمة 1984 لغالي معسكر    تأمينات على محاصيل البطاطس والحبوب    7 سنوات من العطش بأحياء البناء الجاهز بوادي الفضة    معلم تاريخي شاهد على جرائم الإستعمار الفرنسي    توزيع 5 آلاف كتاب على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    سوق التوابل بمغنية قبلة الجزائريين من كل الولايات    قدماء الكشافة الإسلامية ينظمون حملة للتبرع بالدم    ما جدوى من بطولة بدون تحضيرات    الحجر لم ينفع بسبب التهاون وأرزيو وقديل الأوائل في الإصابات    مواجهة الجائحة مسؤولية مشتركة    الفرق بين الصبر والرضا    الحكمة من سنة نفض الفراش قبل النوم    مناسك الحج.. رحلة الذنب المغفور    عنتر يحيى على قدم وساق لإنجاح مهمته    رامي بن سبعيني ضمن قائمة المرشحين    اللاعبون يريدون حلا لمشكل المستحقات    انطلاق المرحلة الأخيرة من مشروع التهيئة    هكذا تكون رحمة الله بعباده    منع لمس الكعبة وتقبيل الحجر الأسود.. السعودية تضع ضوابط صارمة للحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير المالية يكشف:
7000 مليار لمكافحة جائحة كورونا
نشر في المشوار السياسي يوم 19 - 05 - 2020

كورونا: 182 حالة جديدة، 07 وفيات و118 حالة تماثلت للشفاء
سجلت خلال ال 24 ساعة الماضية 182 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في الجزائر ليرتفع العدد الاجمالي إلى 7201 حالة. فيما سجلت 7 وفيات جديدة ليصل الاجمالي إلى 555 حالة، حسب ما كشف عنه أمس الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار.
وأوضح الدكتور فورار، خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لتطور الوضعية الوبائية لفيروس كوفيد-19، أن الوفيات ال 7 الجديدة سجلت ثلاث منها بولاية سطيف وواحدة بكل من الجزائر، عين الدفلى، سيدس بلعباس وبجاية، مضيفا أن إجمالي الحالات المؤكدة موزعة عبر 48 ولاية. وأشار ذات المتحدث الى أن عدد الحالات التي تماثلت للشفاء ارتفع إلى 3625 من بينها 118 حالة خلال ال 24 ساعة الماضية
وبلغت قيمة المخصصات المالية الموجهة لمكافحة وباء كورونا والوقاية منه أكثر من 70 مليار دج من بينها 20 مليار دج موجهة للفئات المهنية التي فقدت مداخيلها بسبب الوباء، حسبما أفاد به أمس بالجزائر العاصمة وزير المالية عبد الرحمان راوية.
وأوضح راوية، خلال جلسة استماع بلجنة المالية والميزانية للمجلس الشعبي الوطني مخصصة لعرض مشروع قانون المالية التكميلي ل 2020، أن هذه المخصصات تتضمن أولا ملحق اعتمادات بمبلغ 3.7 مليار دج لوزارة الصحة. وتم توجيه هذا الملحق للحصول على منتجات صيدلانية وعلى الأجهزة الطبية والمواد الاستهلاكية ووسائل الحماية بقيمة 3.5 مليار دج والكواشف في إطار البحث والخدمات بقيمة 100 مليون دج وكاميرات حرارية بقيمة 100 مليون دج.
كما تم تسجيل ملحق اعتمادات ب 11.5 مليار دج مخصصة لوزارة الداخلية يتضمن غلافا ماليا لمنحة 6 ألاف دج والتي تم رفعها إلى 10 ألاف دج لفائدة 2.2 مليون محتاجا، حسب الوزير.
وفضلا عن ذلك، سيتم إنشاء اعتمادات بقيمة 16.5 مليار موجهة لوزارة الصحة بغرض تغطية العلاوة الاستثنائية لصالح عمال القطاع المجندين في إطار محاربة فيروس كورونا تطبيقا للمرسوم الرئاسي 30-79. وتم أيضا إنشاء ملحق اعتماد أخر لفائدة وزارة الصحة ب 8.9 مليار دج لدعم إستراتيجية مكافحة وباء كورونا، يضيف راوية.
وستتم إضافة مبلغ 7.8 مليار دج كملحق اعتمادات لفائدة أعوان المديريات العام لكل من الأمن الوطني والحماية المدنية والجمارك.
من جهة أخرى، سيخصص مبلغ 20 مليار دج للعائلات التي لا يتوفر فيها رب عائلة على شغل قار وكذا للفئات الاجتماعية والمهنية التي فقدت دخلها في الظرف الحالي، وفقا لتصريحات الوزير أما أعضاء اللجنة. أما عن الأدوية، فقد خصص مبلغ قدره 106 مليار دج تم تسجيله في إطار قانون المالية ل 2020.
. معطيات إحصاء حالات كوفيد-19 تؤخذ من مديريات الصحة أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد بباتنة أن معطيات مديريات الصحة والسكان عبر الولايات هي التي تغذي يوميا المنصة الرقمية الخاصة بإحصاء احالات الإصابة بكوفيد-19 المسجلة عبر الوطن دون غيرها.
وأوضح الوزير لدى تفقده المؤسسة العمومية الاستشفائية بباتنة على هامش زيارة عمل قام بها إلى هذه الولاية رفقة وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة كوثر كريكو، أن كل المعطيات التي ترد يوميا من مديريات الصحة والسكان على مستوى الولايات تؤخذ بعين الاعتبار وتوضع في المنصة الرقمية والتي يتم الإعلان عنها دون تغيير .
وأفاد بن بوزيد أثناء لقائه بالطاقم الطبي وشبه الطبي لذات المؤسسة التي يتم التكفل فيها بالمصابين بعدوى كوفيد-19 أن هذا الفيروس التاجي يحظى بالأولوية في هذا الظرف الاستثنائي باعتباره يشكل خطرا وطنيا ، كما قال. وقد أدى ذلك يضيف الوزير إلى تأجيل عديد الأنشطة بالمؤسسات التابعة لقطاع الصحة العمومية عبر الوطن. واستمع الوزير بالمناسبة مطولا لانشغالات الطاقم الطبي وشبه الطبي فيما يتعلق بظروف التكفل بالمصابين بكوفيد-19، حيث شدد على مسؤولي القطاع محليا الاستعانة باللجان الصحية العلمية في اتخاذ بعض القرارات المتعلقة بمكافحة هذا الوباء.
في ذات السياق، أسدى وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات تعليمات لتخصيص المؤسسة العمومية الاستشفائية بباتنة للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا المستجد ونقل مصلحة الأمراض الصدرية التي كانت بداخل هذه المؤسسة إلى المركز الاستشفائي الجامعي. . فورام تتبرع 20 ألف كمامة و7500 كاشف
تبرعت الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث فورام ب 20.000 كمامة طبية و7.500 وحدة كشف سريع لفيروس كورونا (كوفيد-19 وذلك بالتعاون مع الجالية الجزائرية بالخارج في إطار تعزيز الجهود المبذولة لمجابهة تفشي الوباء، حسبما علم من رئيس ذات الهيئة. وأوضح الدكتور مصطفى خياطي في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية على هامش عملية تقديم هبة المساعدات الطبية على مستوى مقر مركز فورام بن طلحة ، أن هيئة فورام بالتعاون مع الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج على غرار (بريطانيا وقطر ومونتريال بكندا قامت بجمع تبرعات بغية توفير هذه المستلزمات الطبية من أجل تعزيز مختلف الجهود المبذولة لمجابهة تفشي فيروس كورونا المستجد بالجزائر وإبراز دعمهم وتضامنهم خلال الجائحة. وأشار ذات المسؤول إلى أن هذه الهبة الطبية التي تم تسليمها الصيدلية المركزية للمستشفيات الكائن مقرها بالدار البيضاء بالعاصمة تشمل 20.000 كمامة طبية و7.500 وحدة كاشف سريع لفيروس كورونا المستجد، مبرزا أن ذات الهيئة سبق لها التبرع في عملية تضامنية أولى مع نفس الجالية ب 10.000 وحدة كاشف للفيروس تم توزيعها على مختلف المؤسسات الاستشفائية. من جهة أخرى، أرسلت الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث في عملية سابقة مساعدات طبية تتمثل في بدلات طبية اللباس الطبي الواقي الخاص واقنعة طبية والقفازات والكمامات ومواد التعقيم تم توزيعها على المؤسسات الاستشفائية على المستوى الوطني على غرار مستشفى ميلة وعين الدفلى و أدرار و الاغواط وتيبازة، وفقا للسيد خياطي . واستنادا لذات المتحدث فقد تم تخصيص خلية اصغاء مكونة من أطباء نفسانيين للإجابة على انشغالات المواطنين فيما يخص الجانب النفسي للتعامل مع فيروس كورونا وذلك بالتنسيق مع الهيئة الوطنية لحماية للطفولة عبر رقمها 1111 إلى جانب وضع تحت تصرف المواطنين منصة للأطباء تشمل رقم 20 طبيب فى شتى التخصصات للكشف عن بعد. من جهة اخرى أشار المصدر إلى استفادة 500 عائلة معوزة والأيتام على المستوى الوطني قبيل عيد الفطر من مساعدات مادية بقيمة 20 ألف دج للتكفل باحتياجاتها خاصة مع تداعيات الحجر الصحي الاقتصادية والاجتماعية في ظل تفشي وباء كورونا المستجد. وجدد الدكتور خياطي نداءه للمواطنين بضرورة احترام تدابير الوقاية وارتداء الكمامات وتنظيف الأيادي بسائل المعقم الكحولي دوريا وكذا احترام مسافة التباعد الاجتماعي لمجابهة تفشي فيروس كورونا المستجد. . الجلفة: تعافي 100 حالة من وباء كوفيد-19 تعافت 100 حالة من وباء كوفيد -19 بولاية الجلفة، حيث خرج هؤلاء من عدد من المستشفيات بعد تلقيهم العلاج والعناية اللازمة، حسب ما علم من مصالح الولاية. واستنادا لخلية الاتصال، فقد غادر المتعافون من المستشفيات التي خصصت بها مراكز للعلاج على غرار مستشفى المجاهد محاد عبد القادر بعاصمة الولاية وكذا مستشفى العقيد أحمد بوقرة بمدينة حاسي بحبح وكذا المؤسسة الاستشفائية سعداوي المختار بدائرة عين وسارة. وتوحي مؤشرات تعافي الحالات المصابة فيروس كوفيد -19 بالولاية الى المجهودات الكبيرة التي تبذلها الطواقم الطبية وشبه الطبية والإدارية لمستشفيات الولاية. ويرى القائمون على قطاع الصحة بالولاية، بأن مؤشر تعافي الحالات في ارتفاع كبير، مغتنمين الفرصة لتجديد دعوة المواطنين إلى الالتزام بالحجر الصحي والتقيد بمختلف الإرشادات والنصائح اللازمة، حيال مكافحة ومحاصرة الوباء، من خلال ضمان التباعد الاجتماعي والاستعمال الدائم للكمامات الطبية كإجراء وقائي. والجدير بالذكر، تحصي ولاية الجلفة 113 حالة مصابة بفيروس كورونا المستجد حيث يتلقى هؤلاء العلاج بمختلف مستشفيات الولاية، وفقا لذات المصدر.
. مؤسسة ناشئة تنجح في تصنيع خراطيم التعقيم عالية الجودة
نجحت مؤسسة ناشئة مختصة في صناعة تجهيزات معالجة المياه وحماية البيئة بعين الدفلى، في تصنيع لأول مرة بالجزائر، خراطيم التعقيم عالية الجودة التي تستعمل في الوقاية والحد من انتشار تفشي فيروس كورونا المستجد. وأوضح مسيّر هذه المؤسسة، عبد الغني سفال 39 سنة أن فكرة التوجه نحو إنتاج هذه التجهيزات الوقائية عالية الجودة إنما جاءت من باب المسؤولية الاجتماعية للشركة ومحاولة المساهمة في إيجاد الحلول وتوفير المعدّات اللازمة للوقاية من تفشي كوفيد-19 والقضاء عليه . وأبرز في هذا السيّاق أن مؤسسة أس فايف S.FIVE الناشئة وتزامنا مع أزمة كورونا قررت تحويل نشاطها الأساسي المتمثل في معدات معالجة تصفية المياه وحماية البيئة نحو صناعة خراطيم التعقيم محليا, حيث نجحت بخبرات وسواعد محلية في توفير هذه المعدّات التي تسمح بتعقيم المساحات والفضاءات الكبرى وأسطح البنايات .
واسترسل قائلا: اختيار إنتاج خراطيم التعقيم عالية الجودة جاء نظرا لكفاءتها في مجال الوقاية وسرعتها في تعقيم مختلف المساحات الكبرى (.. وبالنظر إلى طرق التعقيم المتبعة لحد الآن في الجزائر قمنا بدراسة لتوفير معدّات عالية الكفاءة على غرار الخراطيم . وفيما يتعلق بالخصائص التقنية لهذه المعدات أوضح المسؤول التقني، عبد القادر سفال، أن هذه الخراطيم تعمل بما يعرف ب الهندسة العكسية (reverse engineering وبقوة 10 حصان بخاري، تبلغ سعتها من 7 إلى 10 آلاف لتر من هلام التعقيم فيما يصل مداها ما بين 20 إلى 22 متر. وتساعد هذه الخراطيم، استنادا لذات المختص، في تعقيم ليس فقط الفضاءات الكبرى وإنما حتى الأسطح في الأماكن المغلقة والمفتوحة والمكاتب والبيوت، فيما تعتمد على نوعية من المعقمات التي تبقى متجانسة لفترة أطول بما يسمح بالقضاء نهائيا على الفيروس.
وعن الطاقة الإنتاجية لهذه المؤسسة كشف المسيّر، عبد الغني سفال، عن إمكانية تصنيع 100 خرطوم شهريا، لافتا بالمناسبة إلى أن طاقم شركته المتكون من خبرات محلية برهن، سابقا وفي خضم أزمة كورونا، على قدرته لرفع التحديات وتصنيع محليا عديد التجهيزات المتطورة عوض استيرادها .
كما ثمّن المتحدّث تجاوب عمال هذه المؤسسة (تشغل 30 عاملا مع فكرة تغيير النشاط نحو إنتاج هذه الخراطيم فضلا عن تحملهم مخاطر العمل رغم تفشي الوباء في سبيل توفير هذه المعدات التي تعد قيمة مضافة في مجال الوقاية ومحاربة فيروس كوفيد-19. . كورونا فرصة لتسليط الضوء على أهمية تكنولوجيات الاتصال
أكد وزير البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية، إبراهيم بومزار، أن وباء كوفيد-19 فرصة لتسليط الضوء على الأهمية التي تكتسيها تكنولوجيات الإعلام والاتصال لاسيما من خلال تنفيذ حلول العمل والتعليم والاجتماع عن بعد وكذلك بالنسبة لأرضيات التجارة الالكترونية والدفع الالكتروني.
وأوضح بومزار، في رسالة له بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات الذي يصادف 17 ماي من كل سنة تخليدا لإنشاء الاتحاد الدولي للاتصالات، أن تشكيلة أدوات تكنولوجيات الإعلام والاتصال قد سمحت بضمان استمرارية النشاطات والخدمات في مختلف المجالات، مخففة بذلك من وطأة إجراءات الحجر الصحي للسكان، والتي أصبحت ضرورية لإبطاء وتطويق انتشار الجائحة .
وأضاف الوزير أن شعار هذه السنة +التكنولوجيات في خدمة التنمية المستدامة+ يحتم علينا باعتبارنا فاعلين في هذا القطاع، التساؤل حول كيفية تمكين الجزائر عبر تطورات تكنولوجيات الإعلام والاتصال التي نسعى جاهدين من خلال تظافر جهودنا لجعلها أكثر إتاحة، على غرار الجيل الخامس، النقل الذكي، أنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، من أجل بلوغ أهداف التنمية المستدامة في أقرب وقت ممكن والتي سطرتها الأمم المتحدة في آفاق سنة 2030 و بعدها، و كذا بغرض تحسين الظروف المعيشية لمواطنينا و منه تسهيل إدماجهم، بشكل فعال، في السياسات العمومية للتنمية الاجتماعية والاقتصادية . وأعرب عن ثقته بأن هذا التحدي تسهل مجابهته بفضل الكفاءات التي يزخر بها قطاعنا، غير أن ذلك يتطلب منا مستوى عال من الالتزام والتعاون والتلاحم بيننا، وكذا تحفيز مواهبنا الشابة وإبداعها .
وتقدم الوزير بهذه المناسبة بتهانيه الخالصة للعاملين في قطاع الاتصالات، متمنيا لهم مزيدا من التوفيق والتطور المستمر في مسيرتهم المهنية الحافلة بنجاحات باهرة وإنجازات متميزة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.