وزير الشؤون الدينية الأسبق محمد بن رضوان في ذمة الله    وزارة التربية تفند المعلومات المتداولة بشأن امتحانات شهادة البكالوريا    تنصيب عميد أول للشرطة مسابيس عبد القادر رئيسا لأمن ولاية الشلف    وزير الخارجية اللبناني يستقيل    ليفربول يقترب من التعاقد مع نجم جزائري    بونجاح مرشح لأفضل مهاجم برابطة أبطال آسيا 2018    تساقط أمطار رعدية غزيرة على ولاية تمنراست اليوم    الحرائق تأتي على 1278 هكتار من الغطاء النباتي في يوم!    البويرة: حادثا مرور يتسببا في غلق الطريق السيار شرق غرب الجباحية    "بي أم بي جي" الدقسي تحجز 90 ألف كبسولة من مهلوس ترامادول    درجات حرارة قياسية في ولايتين جنوبيتين    "هدفنا تلقيح 75 بالمائة من الجزائريين ضد فيروس كورونا"    الجوية الجزائرية : رحلات لإجلاء الرعايا العالقين في فرنسا وإنجلترا    ترامب يمهل الصينيين 45 يوما للتنازل عن تطبيق "تيك توك" لشركة أمريكية    أزمة عطش خانقة منذ عدة أيام في غليزان    باتنة.. إندلاع حريق بمنطقة قلات بجبل بوعريف صباح اليوم    أفلام "فينسنت قبل الظهيرة" و"SUN" و"الطفل والخبز" يحصدون الجوائز    بلايلي يتسبب في أزمة كبيرة لمدرب الأهلي السعودي    والي وهران يمنع خروج قوارب النزهة لمدة 15 يوما    روسيا تنتج ملايين الجرعات من لقاح كورونا شهريا بحلول 2021    على بَبّغاوَات فرنسا أن تصمت    يوم دراسي حول الصحراء الغربية شهر نوفمبر المقبل    النفط يتراجع بسبب المخاوف من تخمة مع زيادة إنتاج أوبك+    يُتم في الجزائر!    والي العاصمة يهنئ شباب بلوزداد بلقب الدوري        بن بوزيد :"توفير اللقاح بات ممكنا.. غير أن الوقت لا يزال مبكرا"    إثيوبيا تهب النيل ل"إسرائيل"    الرئيس تبون يترأس اجتماع المجلس الاعلى للامن اليوم    الهيئة الوطنية للإفتاء تمنح البنك الوطني الجزائري شهادة المطابقة الشرعية    الجيش ينجح في تحييد ستة إرهابيين    في إطار مساعي عصرنة القطاع التجاري    نسبة مداومة واسعة خلال يومي العيد    خلال منتدى اقتصادي دولي تحتضنه قريبا    بعد معاناة طويلة مع المرض    خلال الميركاتو القادم    ذكرى حادث هيروشيما وناغازاكي:    الجزائر تستلم المساعد الأول المتقاعد بونويرة    قتيلان و209 جرحى خلال 24 ساعة    ستيفاني وليامز تحذر من تحولها إلى "حرب إقليمية"    الجزائريون استهلكوا حصة يوم كامل في أقل من 5 ساعات    التهديد الأمريكي بفرض عقوبات على الرئيس عباس "بلطجة وابتزاز"    أعياد المسلمين وترسيخ معنى التكافل    في رحاب حَجَّة الوداع    تنسيق دائم بين البلدين    الضاوية والعرش والصّغار    «اتركوا لنا أمنياتنا وأحلامنا...»    جدارية الملائكة    مشروع «نهائي الميناء» عملي خلال الثلاثي الأول من 2021    توزيع 46 ألف مترشح على 112 مركز إجراء    أشتاق.. وأشتاق.. لا أكثر    هل سيتم إنهاء الموسم الجديد في موعده؟    أكتب كلما شعرت برغبة جامحة في الكتابة    وفاة جمال بارك    آدم وناس في مفكرة نادي بارما الإيطالي    نافذة افتراضية على عالم الهاشمي عامر    زواج لن يتكرر إلا بعد 6 آلاف عام    التَّكْبِيرُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:
الجزائر من الفاعلين الأكثر تأثيرا إفريقيا
نشر في المشوار السياسي يوم 09 - 07 - 2020

تشكل الجزائر، التي تعد بلدا استراتيجيا في إفريقيا و أحد الفاعلين الأكثر تأثيرا في الاتحاد الأفريقي، بوابة و نقطة ارتكاز لتعزيز علاقات الشيلي مع إفريقيا، حسبما أكده الرئيس التنفيذي للحركة الاشتراكية الالينيدية التشيلية، إستيبان سيلفا كوادرا. وأوضح المحلل سيلفا كوادرا في مقال نُشر في سانتياغو، بمناسبة الذكرى ال 58 لاستقلال الجزائر، إن الجزائر بلد استراتيجي في إفريقيا وواحدة من الفاعلين الأكثر تأثيرا في الاتحاد الأفريقي ، مضيفا أن الشيلي تعتبر تعميق العلاقات الثنائية بين البلدين ينطوي على إمكانات هائلة في حد ذاته ويشكل أيضا بوابة صلبة ونقطة ارتكاز للمستقبل في أفق تعزيز العلاقات السياسية والثقافية والاقتصادية والصناعية والتجارية مع أفريقيا . كما أشار في ذات السياق إلى الاتفاق الطاقوي الهام الموقع في عام 2005 بين البلدين والذي كان يهدف إلى إمداد الشيلي بالغاز الطبيعي المسال وإطلاق استكشاف مشترك للنفط في منطقة ماغالانيس غير أن ذلك لم يتحقق بسبب جماعات الضغط والمنافسة غير الشريفة من أطراف معينة. وقدر سيلفا كوادرا الذي يعد رأس الحربة في الشيلي في مجال الكفاح من أجل حقوق الصحراويين أن السياسة الدولية للجزائر في الدعم غير المشروط لمسار تصفية الاستعمار وتقرير المصير الجاري كما هو الحال بالنسبة للصحراء الغربية، تتقاسمها أوسع مكونات الشعب التشيلي .
وتشهد على ذلك المشاركة المستمرة والنشطة للمثقفين والأكاديميين والفنانين والقادة النقابيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والبرلمانيين الشيليين في الندوات واجتماعات التضامن التي تعقد في الجزائر وفي مخيمات اللاجئين الصحراويين. وذكر ذات المصدر، الذي هو أيضًا رئيس مجموعة الصداقة التشيلية مع الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، أنه منذ استقلالها، أسست الجزائر سياستها الدولية على الدفاع عن مبدأ تقرير مصير الشعوب التي ترزح تحت نير الاستعمار. كما أشار إلى أن نضالها ضد الاستعمار هو أساس وروح لائحة الأمم المتحدة 1514 (1960) بشأن منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة والتعاون من أجل التنمية السيادية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى والحل السلمي للنزاعات .
وتابع قوله أن دور الجزائر في الدفاع الدائم عن القضية الفلسطينية يحظي بتقدير كبير في الشيلي، خاصة وأن إعلان إنشاء الدولة الفلسطينية قد أعلنه الرئيس ياسر عرفات في الجزائر عام 1988. في هذا الصدد أوضح المحلل الشيلي أن الحكومة التشيلية ستعيد النظر في قرارها بإغلاق سفارتها في الجزائر العاصمة، وهو موقف اتخذته في يونيو الماضي في إطار خطة تقشف تهدف إلى الحد من أعباء الممثليات الدبلوماسية في الخارج. وبأسباب التقشف، ارتأت التشيلي في جوان الماضي، إغلاق ممثلياتها في خمس دول هي (الدنمارك وسوريا ورومانيا واليونان)، وهو قرار من شأنه أن يسمح لها بتوفير ما يربو عن 4 مليار بيزو تشيلي. كما أوضح إستيبان سيلفا كوادرا على وجه الخصوص أن قرار إغلاق سفارة تشيلي في الجزائر لأسباب تتعلق بالميزانية اعتبر غير مبرر على الإطلاق ويستجيب لتصور مختزل وجزئي لعلاقاتنا الدولية والمصالح الدائمة لبلدنا . وقال في نفس السياق يبدو أنه سيتم تصحيح الخطأ، حيث أجبرت الحكومة الشيلية تحت ضغط من فئات واسعة من المجتمع التشيلي على إعادة النظر في موقفها . وقال سيلفا كوادرا إن هذا القرار قد تم رفضه والتشكيك فيه من قبل الدوائر السياسية والبرلمانية والاقتصادية والإعلامية والفكرية في البلاد. وبالتالي، فإن البرلمانيين من أحزاب الائتلاف الحاكم حاليا ووصفت القرار الذي أعلنته الحكومة اليمينية للرئيس سيباستيان بينيرا بإغلاق السفارات الخمس بأنه خاطئ . من جانبه، أشار سيلفا كوادرا إلى أن المسعى المعني لا يتوافق مع تاريخ العلاقات الجزائرية الشيلية الغنية والمثمرة و يرسل إشارة سلبية جدا للشعب الجزائري الذي تجمعنا معه علاقات تاريخية قوية وتعاون مرشح للتطور في المستقبل. كما أشار بشكل خاص في مساهمته إلى مدى العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين، والتي يعود تاريخها إلى ما قبل استقلال الجزائر عندما قام أكاديميون وقادة اجتماعيون وبرلمانيون بتقديم دعم نشط لمكافحة الاستعمار الذي خاضته جبهة التحرير الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.