غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    أثنى على أداءه في‮ ‬افتتاح الكان    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    يشارك فيها‮ ‬40‮ ‬حرفياً‮ ‬من مختلف أنحاء الوطن    الطبعة الثانية لتظاهرة الرياضة والطبيعة    في‮ ‬مجال الغاز الطبيعي‮ ‬والغاز المميع    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    اختتمت فعالياته مساء الأحد    لتلبية طموحات هذه الشريحة من المجتمع    بعد إضراب الصيادلة نظير تعرضهم لمتابعات قضائية    للإشتباه في‮ ‬تورطهما بقضايا فساد    تعهد بتطليق السياسة ومراجعة الأخطاء السابقة‮ ‬    عدم استشارة الخبراء وراء سوء ترشيد استعمال الطاقات    نحو إنشاء مركز لعلوم وتقنيات الفضاء    البرلمان‮ ‬يشارك في‮ ‬قمة طوكيو    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    عالم جزائري‮ ‬رئيساً‮ ‬في‮ ‬يونيسكو‮ ‬    بوقادوم‮ ‬يلتقي‮ ‬نظرائه من فرنسا وإيطاليا    ترامب يفرض عقوبات على خامينائي وقادة في الحرس الثوري    رئيس الدولة يشرف على التوقيع على المراسيم    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    وحدات الحماية المدنية في حالة استعداد تام    فوز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو بالانتخابات المعادة    إيران تعتبر العقوبات الأمريكية الجديدة غير مؤثرة    مواصلة إجراءات رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي    كاميرات مراقبة بمكاتب البريد    وزير الخارجية المصري : لهذا السبب ستشارك مصر في مؤتمر المنامة حول "مشروع القرن"    إتلاف 4 هكتارات من الغابات    ضبط قائمة المؤثرات العقلية المرخص للصيادلة ببيعها    .. كمن يخشى الغرق في كوب ماء    مجلس الادارة يوافق على استقالة حمري    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    شلل كلي بالبرية ومسرغين وبوتليلس والكرمة    بكم تفتخر الجزائر    «تقييم محاربي الصحراء منطقي وبلايلي كان الأحسن»    تكريم عائلة شهيد الواجب تواتية محمد    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    معرض تاريخي وفيلم وثائقي حول شهيد المقصلة    أبو العاص بن الربيع    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا    تعبير الاستغفار في الرؤية    «البياض الزغبي «يضرب محاصيل الطماطم و الكروم بمستغانم    مخطط استعجالي لتزويد بالطاقة في فصل الصيف    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    قرين يجدد الثقة في المدرب الحاج مرين    الفصل قريبا في منح الصفقة لمتعامل خاص    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    هدفنا القادم بطولة إفريقيا بأوغندا    جولة أمريكية ل "رولينغ ستونز"    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    همسة    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجالية الوهابية بالجزائر في حيرة !


تغييرات جذرية وعميقة تشهدها المملكة العربية السعودية، على المستوى السياسي والاجتماعي والعقدي، والتي جاءت بعد صعود أسهم ولي العهد محمد بن سلمان في المشهد السياسي السعودي وإنقلابه على أعقاب أسس المملكة الأولى التي تحالف فيها جده مع محمد بن عبد الوهاب لتمكينهم من الحكم وإخضاع الجزيرة العربية بالقوة وبالدعاية الدينية آنذاك، هذه الحركية المستجدة ألقت بضلالها بدون أدني شك على جميع الشعوب العربية والإسلامية، التي أصابها الذهول ، حول ما يحدث في المملكة إلى أن صدح صوت نجم أغنية الراب الأمريكي نيللي وكذلك الشاب خالد الذي غنى دي دي.. واه ديدي في أرض الحرمين، ورقص السعوديون لأول مرة مجتمعين في ليلة صاخبة، على أنغام ملك الرأي يوم الخميس في جدة حيث تقطعت أحباله الصوتية وهو يؤدي أغنيته الغرامية المشهورة عايشة وأرفقها بأخرى عن ملك السعودية عاش سليمان يأتي كل هذا بعد أن شلل الشاب خالد عظامه ب عمرة في بيت الله الحرام.. فمالذي تغيير ياترى في أرض تحوي البقاع المقدسة حتى يحدث كل هذا ؟. حيرة تملكتني وأنا استمع الى خطبة الجمعة الماضية في أحد مساجد العاصمة، لما كان فيها الامام يحاول جاهدا أن يجد المبررات الكافية لولي عهد السعودية محمد بن سليمان، بعد تقليم أظافر هيئة الأمر بالمعروف في السعودية، رغم أنه بدا أمام المصلين ينتقد قراراه بشدة، إلا انه اهتدى في ملخص تحليله لما يحدث في السعودية، بأنه ابتلاء من الله !، هي التي دفعتني إلى السؤال عن موقف ما أسميهم الجالية الوهابية في الجزائر ، أو ما يعرف ب السلفية بشقيها العلمي والمذهبي، والذين تتحكم فيهم دوائر سعودية بالفتاوي والمطويات، ويعلنون ولائهم المطلق لمشايخها وأئمتها، وينطلقون في الشوارع والمساجد يفتون في كل شيء بدون علم حتى بلغ بهم الأمر أن صنفوا النشيد الوطني الجزائري قاسما الذي كتب بالدماء في خانة المحرمات . ! اعتقد ان الحيرة التي وقعت فيها، ليست أكثر من التي ستتملك هؤلاء الجزائريين المتشبعين بتوجه السعودية الديني التي استغلته في خدمة مصالحها السياسية منذ نشأتها، ..على هذه الجالية اليوم أن تجد التبريرات الكافية لموقف الرياض الباهت حول قضية القدس، بعدما أعلن ترامب على أنها عاصمة لإسرائيل، مثلما وجد إمام خطبة الجمعة التبرير المناسب، في قضية هيئة الامر بالمعروف، ..وعليهم أيضا أن يبرروا بطريقة أو بأخرى تجاهل إمام الحرم المكي لقضية القدس يوم الجمعة وعوضها بحديثه عن بر الوالدين ، لما خرج المسلمون عن بكرة أبيهم في جمعة الغضب الأولى تنديدا بقرار ترامب في كل الدول العربية والإسلامية، (أرجوا أن لايكون الامام يقصد بالأب أمريكا وبالأم اسرائيل )، أما خطبة المسجد النبوي فكانت تتحدث وبكل فخر عن تعاقب فصول الأربعة، في وقت كانت فيه القوات الصهيونية تعاقب الشعب الفلسطيني لانه خرج لنصرة أول القبلتين وثالث الحرمين !. ليس هذا فقط فعلى الإخوة من الجالية الوهابية في الجزائر ، أن يعلنوا موقفهم الرسمي من الغناء والرقص الماجن بصفة عامة وفي الارض المقدسة بشكل خاص ، وعليهم كذلك أن يجيبوا عن السؤال الكبير والمتعلق بوقوف التحالف العربي والإسلامي، الذي تقوده السعودية ضد اليمنين الابرياء الذين تلتهمهم المجاعة والكوليرا بعد ثلاث سنوات من العدوان، تحت مبررات واهية لا تعرف عنها القيادة في الرياض أي شيء باعتبار ان نظامها ملكي على غرار الديمقراطية والشرعية في الوقت الذي لا تستطيع حتى المرأة قيادة السيارة في السعودية، لأن الأمر من الكبائر !. ولي العهد المفدى الذي غنى عن عائلته الشاب خالد عاش سليمان ورددت الجماهير الأغنية التي أضيفت إلى قائمة أغانيه الجديدة، عدة مرات، يخفي حب القدس في قلبه على حد قول وزير الإعلام السعودي، عواد العواد ، لكن لم يخبرنا الوزير السعودي عن التاريخ وكيف بصم مؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبد العزيز آل سعود على لاحتلال فلسطين، وبخط يد على حسب ما جاء في رسالة موثقة يمكن حتى الاطلاع عليها عبر الانترنت إنه بناء لإرادة بريطانيا لا مانع عنده من إعطاء فلسطين للمساكين اليهود !، ولم يخبرنا ايضا عواد عن المساعي السعودية التي أدت الى اخماد ثورة فلسطين سنة 1936 ضد الانجليز، وهو ما مهد الطريق للصهاينة لاحتلال فلسطين والقدس التي وضعهما اليوم محمد بن سليمان في قلبه فقط، ولا أحد يعلم فلربما وافقت السعودية خلال القمة العربية الإسلامية الأمريكية في الرياض في ماي الماضي على قرار ترامب حول اعتبار القدس عاصمة للصهاينة قبل 8 أشهر من الاعلان عنه رسميا، إذا اعتبرنا أن كلام الصحفي المصري المخضرم محمد حسنين هيكل، المكروه من قبل القيادة السعودية والدائرين في فلكها صحيحا، حينما أجاب على سؤال متى ستنتقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس ؟ حيث قال عندما توافق السعودية على ذلك !، وهو ما دعمه مدير معهد أبحاث الشرق الأوسط السعودي، عبد الحميد الحكيم، الذي قال علينا أن نعترف كعرب بأن القدس عاصمة لإسرائيل !!. الشاب خالد الذي وصفته بعض الدوائر الدينية والمشايخ من السعودية وغيرها مع بداياته الفنية، بأبشع الأوصاف لما أنطلق نجم هذا الشاب يسطع فنيا في الجزائر وعربيا، على خلفية رفضهم المطلق والتام للاغاني والمعازف، وهذا ما أستدعى منه الرد عليهم بأغنيته المشهورة يالطالب هذا لهوى إذا بغيت لقيلوا الدواء ، غنى في جدة بكل قوة ودون عقدة يوم الخميس الماضي، لكن السؤال الرئيسي المطروح أين علمائها الذين صدعوا روؤس الشعوب المسلمة بفتاويهم الصارمة لكي يقفوا في وجه بن سليمان ويقولوا له بأن الغناء كله حرام فما بال أن يؤديه ملك الرأي راقصا في أرض الحرمين !؟.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.