أويحيى.. ملزي وأبناؤهما وإماراتيون أمام «البروكيرور» بشبهة الفساد!    «اتضحت النوايا وتجلّت التوجهات.. والبقاء يظل للأصلح!»    «سنستورد 2.5 مليون لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية»    "إريكسون" تحضر دراسة حول سوق الانترنت عبر النقال بالجزائر    مدرب السنغال‮:‬    إمكانية حضور‮ ‬2‭.‬000‮ ‬مشجع فقط    ألعاب القوى لذوي‮ ‬الإحتياجات الخاصة    الدالية تؤكد نجاح برنامج «تفعيل» لمحاربة العنف ضد المرأة    رحابي منسق الندوة الوطنية للحوار    يفتتح مطلع شهر أكتوبر المقبل‮ ‬    لضخ‮ ‬3‮ ‬ملايير متر مكعب من الغاز سنوياً‮ ‬    الرئاسة الفلسطينية تؤكد‮:‬    بن زيمة يوجه رسالة تشجيع ل "الخُضر"    إسرائيل تستبيح باحة المسجد الأقصى وتمنع زيارته على الآخرين    نحو تطوير أشجار الكرز بمنطقة تيمزريت الجبلية    دراسة تكشف‮:‬    خلال موسم الإصطياف بسبدي‮ ‬بلعباس    نظام وقائي لمواجهة موجة الحر    العملية تعتبر الأولى من نوعها بالولاية    ‘'أزاهير الخراب" في نسخة عربية    تاريخ غابر معرَّض للزوال    من النضال المحلي إلى الكفاح الدولي    مجرد مضيعة للوقت،،    قال أن الإنتخابات النزيهة كفيلة بحلها‮ ‬    إنهاء مهام‮ ‬مانعة الصلاة‮ ‬في‮ ‬المدرسة‮ ‬    بوهدبة‮ ‬يؤكد خلال لقاءه مع قادة الشرطة العامة‮: ‬    مقري‮ ‬يتبرأ من وكالة‮ ‬سبوتنيك‮ ‬    وزير الموارد المائية في‮ ‬مصر    مرداسي‮ ‬تموّل فيلم والدها؟    استنفار في بلديات العاصمة لضبط قوائم سكنات lpa    استبعاد عمرو وردة من منتخب مصر مدى الحياة    محامون يطالبون بتغيير جذري للنظام    أكثر الحضارات الغارقة تحت الماء غموضا في العالم!    جلسة أدبية لتقديم وتوقيع كتاب الزين بخوش    بقشيش 23 ألف دولار رونالدو يثبت كرمه    .. وضاع المال العام بين الفساد السلوكي والهيكلي    التأكيد على دور الخطاب المسجدي في نشر التآخي والتضامن بين الجزائريين    الخسارة ممنوعة لتنزانيا وكينيا    بلاحة يلتحق بتطاوين التونسي وبلقاسم ينضم للادارة وفريفر باق    قطار وهران - عين تموشنت خارج الخدمة    مصادرة طن من اللحوم الفاسدة و القبض على 3 متورطين بالباهية    ركب سيدي الشيخ عادة ضاربة في التاريخ    «بعض الأعمال تموت في عرضها الافتتاحي والمهرجانات خزان لاكتشاف المواهب»    الفرق بين الجانّ والشيطان    هل أرسل الله رسولا في الجن؟    الإطاحة بعصابة ترويج المهلوسات بسعيدة    فحوصات متخصصة غائبة وتجهيزات معطلة    مصطلح صفقة القرن هل هو من اختراع الإعلام العربي؟    اللهم ثبّت الفلسطينيين    الجزائر ليست مهددة بأزمة غاز قريباً    الشورى في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    سجن الحراش الأشهر في الجزائر    ترامب لا يعرف شيئاً عن القوة العسكرية    تفسير رؤية المصحف الشريف في المنام    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





داء بوحمرون: مختصون يحذرون من التعقيدات و يطالبون بحملة تلقيح جديدة
نشر في النصر يوم 06 - 03 - 2018

دعا رئيس عمادة الأطباء بقاط بركاني أمس وزارة الصحة لإطلاق حملة جديدة ضد الحصبة والحصبة الألمانية لتشمل فئة المتمدرسين الذين لم يلتحقوا بالحملة السابقة، وأن تكون خلال أيام الدراسة، بغرض إنجاحها بعد أن أحجم عنها عدد من الأولياء في المرة السابقة، جراء تزامنها مع العطلة الشتوية، بغرض الحد من مخاطر انتشار البوحمرون.
وحذر البروفيسور بقاط بركاني في تصريح للنصر من مغبة التهاون عن إجراء التلقيح، لكونه يعمل على التخفيف من التعقيدات الخطيرة للحصبة أو «البوحمرون» وكذا الحصبة الألمانية، الذي قد تتطور إلى الإصابة بحمى شديدة وصعوبة في التنفس، وقد تؤدي هذه الأعراض في بعض الحالات إلى الوفاة في حال عدم خضوع المريض للتطعيم، مضيفا بأن عدم التحاق كافة الأولياء المعنيين أطفالهم بحملة التلقيح التي نظمتها وزارة الصحة سنة 2017 على مستوى المؤسسات التعليمية، ثم بداية سنة 2018 على مستوى المستوصفات خلال العطلة الشتوية، كان سببا في تقديره في عودة ظهور البوحمرون والحصبة الألمانية وانتشار العدوى على مستوى ولايتي الوادي وورقلة مع تسجيل حالات بولاية تيارت، حيث أحصت وزارة الصحة أزيد من 1260 حالة إصابة، أغلبها بولاية الوادي التي سجلت وفاة ثلاثة أطفال وكهلا بالحصبة.
وأفاد رئيس عمادة الأطباء بأن الحصبة تظهر خلال موسم البرد، لذلك فإن حملة التطعيم يجب أن تستمر طيلة موسم الشتاء، خاصة بالمناطق التي تظهر فيها بؤر المرض، موضحا بأن الخطر الأكبر للحصبة لكونه مرضا مستترا أو مخفيا لا تظهر أعراضه للعيان عكس البوحمرون، يقع على النساء الحوامل في حال احتكاكهن بالمريض، لأن الفيروس يسبب تشوهات خلقية للجنين، ناهيك عن التهديدات الصحية التي تواجه الأطفال الذين تخلفوا عن حملة التلقيح في طبعتها الأولى والثانية، مما يستوجب ضرورة تنظيم حملة جديدة بطريقة محكمة وشاملة، وأن تسبقها حملة تحسيسية واسعة بمساهمة وسائل الإعلام للتوعية بأهمية التطعيم، للقضاء على كافة المخاوف التي سيطرت على الأولياء وجعلتهم يعزفون عن تلقيح أبنائهم.
وأيد من جانبه رئيس الجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ خالد أحمد موقف رئيس عمادة الأطباء، موجها بدوره نداء للأولياء لتطعيم أبنائهم ضد الحصبة والحصبة الألمانية، لكنه رفض أن يعاد تنظيم الحملة على مستوى المؤسسات التعليمية، خشية أن يكون ذلك على حساب أوقات الدراسة، في وقت تسعى وزارة التربية الوطنية جاهدة لتدارك الدروس الضائعة نتيجة الإضرابات التي مست القطاع، بغرض إتمام البرنامج الدراسي قبل نهاية الموسم، مقترحا بأن يتوجه تلاميذ الطورين المتوسط والثاني إلى المستوصفات للتلقيح، مع إمكانية إرسال فرق طبية للابتدائيات للتكفل بتلاميذ هذا الطور نظرا لصغر سنهم.
وتساءل المصدر عن سبب اهتمام عامة الأولياء بتلقيح أبنائهم قبل سن التمدرس، حيث يقصدون من تلقاء أنفسهم العيادات الطبية لأجل ذلك، في حين أنهم يعزفون عن التوجه إلى المستوصفات لتلقيحهم حينما يبلغون مرحلة الدراسة، خاصة في هذا الظرف الذي يشهد عودة البوحمرون والحصبة الألمانية بعد أن اختفيا بطريقة شبه تامة خلال السنوات الماضية، مع تسجيل وفيات ومضاعفات خطيرة.
في حين ربط الدكتور إلياس مرابط رئيس نقابة ممارسي الصحة العمومية عودة ظهور الحصبة بنوعيها بالنمط المعيشي للبدو الرحل، على اعتبار أن بؤرة المرض كانت على مستوى ولاية الوادي، وبالضبط في مناطق تمركز البدو الرحل الذين يتنقلون باستمرار ما بين الجزائر وتونس وليبيا، مقترحا تنسيقا على أعلى مستوى مع البلدين المجاورين لإنجاح حملة التلقيح، لأن المتضررين من الحصبة لم يستفيدوا أبدا من التطعيم، رغم تخصيص فرق متنقلة من قبل وزارة الصحة، نظرا لعدم إمكانية تتبع البدو خارج الحدود لتمكينهم من التغطية الصحية.
وبحسب المصدر فإن احتكاك المصابين بالحصبة من البدو الرحل مع أشخاص آخرين أدى إلى توسيع رقعة الفيروس، كما أن اللقاح لا يمنع تماما الإصابة بالمرض ولكن يخفف من أعراضه المعقدة، على غرار اللقاح الخاص بالزكام الموسمي، مقترحا عزل المريض لمدة أسبوع أو أسبوعين إلى غاية اختفاء كافة الأعراض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.