1800 مليار تقود صانعي الوزراء إلى سجن الحراش!    «العدالة فوق الجميع»    «الأوامر المزعومة» تأويلات غير بريئة    اقتناء 6 سكانير ذكية للكشف عن المتفجرات بقيمة 10 ملايين أورو    مهندس دولة يستولي على 14 مليارا من شريكه بحار في مجال الأشغال العمومية    البطولة الإفريقية للجيدو    مدرب شبيبة بجاية معز بوعكاز‮:‬    لفاطمة الزهراء زموم‮ ‬    اعترف بصعوبة إستئناف الحوار السياسي    السودان: استقالة ثلاثة أعضاء من المجلس العسكري الانتقالي    شل الوظيف العمومي‮ ‬مساندة للحراك الشعبي    بين التثمين والتحذير    رئيس المجلس العسكري‮ ‬الإنتقالي‮ ‬بالسودان‮ ‬يؤكد‮:‬    انطلقت مع اقتراب شهر رمضان المبارك بأدرار‮ ‬    العملية تندرج في‮ ‬إطار توأمة ما بين المستشفيات‮ ‬    بسبب تردي‮ ‬الأوضاع الأمنية    في‮ ‬طبعته الأولى بتيسمسيلت‮ ‬    اتهام أمريكا بإعادة بعث سباق التسلّح    مدير جديد ل‮ ‬ENPI‮ ‬    سفارة فرنسا تنفي‮ ‬الإتصال بالخارجية وتؤكد‮:‬    إنهاء مهام حميد ملزي مدير عام المؤسسة العمومية "الساحل"    الإخوة كونيناف رهن الحبس    لا تغيير في‮ ‬تواريخ‮ ‬الباك‮ ‬و البيام‮ ‬    حشيشي يتسلم مهامه كرئيس مدير عام    توقيف 3 مروجين وحجز 1547 مؤثرا عقليا    بكاء ولد قدور    السراج يتهم فرنسا بدعم خليفة حفتر    وزير التربية خارج الوطن    بخصوص ملفات الفساد و المرحلة الإنتقالية    سريلانكا تدفن ضحايا الاعتداءات الارهابية 360 وتبحث عن المنفذين    بوعلي :"نحن أمام فرصة ثمينة لتحقيق الصعود"    بلدية وهران ترفض الترخيص للهلال الأحمر لاستغلال روضة المستقبل    عمال محطة الصباح المغلقة يقطعون الطريق    الخائن يبرر جرمه بتنفيذ وصية مربيه    لجنة وزارية تحل بوحدة معسكر للوقوف على حالة الانسداد    "القرعة في صالح الجزائر لكن الحذر مطلوب"    تضامن واسع من أنصار كل الفرق ودعوة متجددة لشريف الوزاني لخلافة كافالي    تجارب الأدباء الجزائريين على طاولة النقاش    حكايا التراث تصنع الفرجة و الفرحة بقاعة السعادة    " ..كتبت حوار 17 حلقة منه وليس السيناريو "    تسخير 3393 تاجرا لضمان مداومة الفاتح ماي    مشاريع هامة في الطاقة المتجدّدة    مشاريع لتحسين نسبة التموين بالماء    أسباب نجاح الشاب المسلم    قصة توبة مالك بن دينار    نظرة القرآن إلى الرسل والأنبياء    حملات تلقيح واسعة ضد البوحمرون بقسنطينة    إدراج 5 معالم أثرية تاريخية في سجلّ الجرد الولائي    5 ملايين دج لاقتناء كتب جديدة    تزوجا في المطار... والسبب "غريب"    أول كفيف يعبر المحيط الهادئ    ‘'سيلفي الغوريلا" تجتاح الأنترنت    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتجاجات أولياء التلاميذ على اللقاح "تخلاط سياسي"!
نشر في البلاد أون لاين يوم 06 - 03 - 2017

اللقاح فعال ومؤمّن ومعتمد من المنظمة العالمية للصحة
اتهمت مصالح الوزير بوضياف، أطرافا بمحاولة استغلال حملة التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية في "التخلاط السياسي" لتشريعات ماي 2017. وقررت فتح تحقيق قضائي للكشف عن "الأطراف السياسية" التي تقف وراء حملة مقاطعة عملية التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية لفائدة تلاميذ المدارس، داعية الأولياء إلى وضع ثقتهم في الوزارة لتمكين أبنائهم من الاستفادة من اللقاح الذي أكدت أنه ليس مجهول المصدر أو التركيبة "مثلما يروج له"، وإنما معمول به، منذ أكثر من عشرين سنة.
وجهت وزارة الصحة أمس تعليمة إلى مديريها الولائيين ومن خلالهم إلى مسيري المؤسسات الصحية العمومية، تأمرهم فيها بضرورة التواصل مع أولياء التلاميذ، موازاة مع انطلاق حملة التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية على مستوى المؤسسات التربوية. وأكد مدير الوقاية على مستوى الوزارة، البروفيسور اسماعيل مصبا في ندوة صحافية نشطها رفقة ممثل المنظمة العالمية للصحة في الجزائر البروفيسور كايتا، ومدير معهد باستور زوبير حراث، وكذا البروفيسور عبد الوهاب ضيف من لجنة الخبراء المكلفة ببرامج التلقيح على مستوى وزارة الصحة، أن حماية الأطفال هو إجباري للسلطات العمومية وهو ما جعل الوزارة تتخذ جميع الإجراءات والإمكانات لإنجاح عملية التلقيح من خلال تجنيد أكثر من 5 آلاف طبيب و8 آلاف ممرض للتكفل بالعملية، يضاف إليه توفير 7 مليون جرعة من اللقاح، داعيا الأولياء إلى وضع ثقتهم في الوزارة لحماية أبنائهم من أي مخاطر مستقبلا.
واعترفت مصالح عبد المالك بوضياف بوجود خلل على مستوى التواصل مع أولياء التلاميذ، قبل انطلاق الحملة. وقال مصباح، إن المصالح المختصة ركزت على التواصل الجواري بين المؤسسة التربوية والمؤسسة الصحية في نفس المنطقة، غير أنه شدد على أن وزارة الصحة شرعت في التحضير للحملة منذ أكثر من سنة، مشيرا إلى الأهمية الكبيرة للعملية، في أوساط التلاميذ، الذين قد يشكلون في حالة الإصابة بالحصبة، خطرا حقيقيا على الأساتذة النساء، اللائي يمثلن أكثر من 80 بالمائة من العدد الإجمالي للأساتذة، حيث إن مجرد انتقال العدوى من التلميذ إلى الأستاذة الحامل، يعرض جنينها إلى الإجهاض أو تشوه خلقي في القلب أو الجهاز العصبي أو حتى في السمع والبصر.
استمارة موافقة الأولياء
على التلقيح غير قانونية
وفيما يخص الاستمارات التي تم توزيعها على الأولياء مؤخرا، نفى مصباح أن تكون الوصاية قد أمرت بتوزيع استمارات على الأولياء، للحصول على موافقتهم، حيث أعلن رسميا بأن الوثيقة الوحيدة التي اشترطتها هي الدفتر الصحي، مؤكدا أن الوزراة، قامت بإعلام جميع ولايات الوطن بضرورة استكمال اللقاحات، حتى ولو كان الطفل لقح في صغره"، من أجل حمايته ووقايته من الأمراض مستقبلا.
من جهته، أكد ممثل المنظمة العالمية للصحة، البروفيسور كايتا، بأن لقاح الحصبة والحصبة الألمانية معمول به في 160 بلدا عضوا في هذه الهيئة، مشددا على أن اللقاح فعال ومؤمن، حيث تم إخضاعه إلى جميع التحاليل اللازمة مما يجعله لقاحا معتمدا، مشيرا إلى أن الأعراض الجانبية التي تصاحب التطعيم باللقاح، معزولة لا يمكن أن تتجاوز نسبة 5 بالمائة من العينة المعنية.
وهو نفس ما أكده مدير معهد باستور، حراث زوبير، فأكد أن اللقاح خضع لجميع التحاليل اللازمة، وهو منتوج مؤمن ويحمل جميع الضمانات ولا يوجد أي مبرر لتخوف الأولياء، متهما بعض الأطراف بالتشويش على العملية لأغراض خاصة، رغم كونه غير قانوني، بالموازاة مع ذلك أعلن مدير خلية الإعلام في الوزارة، بلقسام سليم عن أن وزارة الصحة ستلجأ إلى القضاء "لمنع أي كان من المساس بحق دستوري للأطفال هو الخدمة الصحية".
واتهم بلقسام، "أطرافا وانتهازيين سياسيين"، بالوقوف وراء حملة مقاطعة التلقيح، مشددا على أن "لا لون سياسي للصحة.. وهي فوق كل الاعتبارات السياسية ونرفض استغلالها لأغراض أخرى وفند إعطاء وزير الصحة عبد المالك بوضياف، أي تعليمات لملء الاستمارات من قبل الأولياء قبل إخضاع التلاميذ لهذه التلقيحات"، قائلا "لم نطلب رخصة أو أي استمارة من الأولياء، نحن نبهنا على إعلامهم فقط".

إغماءات وسط تلاميذ المتوسط بعين الترك
أولياء يمنعون أبناءهم من أخذ اللقاح بوهران
عاشت أمس، مختلف المصالح الاستعجالية بمستشفيات وهران، حالة استنفار قصوى بعد استقبالها عددا من التلاميذ في حالة يرثى لها بعد تلقيهم لقاح الحصبة الألمانية "البوحمرون" بالمتوسطات، مما أدى إلى ثورة وسط الأولياء الذين طالبوا بتوقيف الحملة التي باشرتها فرق طبية بالمؤسسات التربوية أمس، التي ستدوم إلى غاية 15 من شهر مارس الجاري خوفا من تطور اللقاح إلى مضاعفات صحية أخرى تؤثر على سلامة وصحة المتمدرسين.
ورغم تطمينات الأطباء ووصفهم ما يحدث بالأمر العادي وليس خطيرا على صحة التلاميذ كما يدعي الكثير، مفسرين أن ما حدث ما هي إلا مضاعفات عادية نتيجة معاناة تلاميذ من أمراض خفيفة غير معلن عنها وسرعان ما سيعودون إلى طبيعتهم، وقد تم اتخاذ الإجراءات اللازمة وما يحدث بالمتوسطات مجرد تهويل الغاية منه إفشال الحملة الوطنية ضد "البوحمرون". رغم تطمينات الأطباء ومديرية الصحة، إلا أن العزوف في اليوم الأول اتضح جليا خاصة بعد تسجيل إغماءات وسط تلاميذ المتوسطات خاصة بمنطقة عين الترك الساحلية. ع.ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.