تبسة.. العثور على جثة ستيني في حمام    دحمون: تسوية وضعية أكثر من 400 ألف من أصحاب عقود ما قبل التشغيل خلال 3 سنوات القادمة    الجيش يتدخل لمساعدة المواطنين وفك العزلة عن المناطق المتضررة    حاضنة ولائية ببومرداس تعنى بأفكار الشباب الجامعي    المقاولون مطالبون بالإسراع في إنجاز السكنات    مولودية الجزائر تفوز على أهلي برج بوعريريج    تتويج المنتخب الوطني باللقب    قوجيل يدعو كل الجزائريين للمشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية    أمطار غزيرة بولايات الوسط والغرب اليوم    مجلس قضاء ومحكمة سطيف يؤجلان القضية إلى أول ديسمبر المقبل    كمال الدين شيخي يتسلم مهامه رئيسا مديرا عاما لسوناطراك    مسيرة شعبية حاشدة تأييدا للجيش والمسار الانتخابي بمعسكر    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    تأهل البرتغال وأوكرانيا لنهائيات أمم أوروبا    بلماضي يرد على بن زيمة: لدي بونجاح، سليماني وديلور    إطلاق قطار جديد بين عنابة وبرج بوعريريج    الندوة الدولية لمجلس الشيوخ الفرنسي: نحو تكثيف الجهود لحماية موارد الشعب الصحراوي لحين نيل استقلاله    المرشد الإيراني علي خامنئي يدعم قرار رفع أسعار البنزين في إيران    مشاورات صعبة تنتظر الحبيب الجملي    قوجيل: إنتخابات 12 ديسمبر هي بداية بسط الشعب الجزائري سيادته على البلاد    تبون يختار رئيس ديوان حكومة سيفي وسلال مديرا جديدا لحملته الانتخابية    الخضر على موعد تاريخي في بوتسوانا    الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية إلى النهائي1 هذا الاثنين    بشار تهتز على وقع هزة أرضية بقوة 5 درجات على سلم ريشتر بالمغرب    براهيمي ينال جائزة لاعب الشّهر في الدّوري القطري    إنقاذ عائلة من موت محقق بقسنطينة    مؤسسة القصبة: إحصاء 330 بناية مهددة بالانهيار في قصبة الجزائر    أسماء جزائرية جمعت في مقارباتها العلمية بين الفلسفة والتصوّف    «الخضر» .. عزم على مواصلة الانتصارات والحفاظ على الصّدارة    جيشنا في “العلالي”    ما ذنبهم ..؟    فيكا ال10: عرض وثائقي "نار" في ختام المهرجان    رئيسة بوليفيا المؤقتة تلتقي المبعوث الأممي لبحث الأزمة السياسية بالبلاد    الجيش الوطني الشعبي يتدخل لفك العزلة عن المناطق التي شهدت تساقطا للثلوج بتلمسان    دعا المواطنين للمساهمة في انجاحها    "أيها الصحفي الطيب.. شكرا لك"    «الثلج» يزين شوارع وهران للحظات معدودة    «الميثاق، سيشكل سندا قانونيا لمساعدة الجزائر على الخروج من الأزمة»    في‮ ‬الذكرى ال31‮ ‬لإعلان قيام الدولة الفلسطينية    المنتخب الوطني‮ ‬سيلعب على أرضية كارثية    تزامناً‮ ‬واليوم العالمي‮ ‬لداء السكري    في‮ ‬ولايات الجنوب    ارتياح الفلاحين    مشاركة 50 متعاملا اقتصاديا وطنيا وأجنبيا    لعبة بصرية لانتقاد الإنسان المعاصر    «أطمح إلى التعريف بالشخصيات الجزائرية التي لم تأخذ حقها»    تشقق جدران المحلات والمدرجات بعد سنة من التسليم    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    تسجيل 5 حالات جديدة يوميا    تثمين الدور الفعال للمرأة    شارلي شبلن.. ذكرى جميلة لأيقونة عالمية    11 فرقة مسرحية في موعد وادي سوف    تطبيق إلكتروني يحل المشكلات العاطفية    تركته حبيبته.. فانتقم ب 5 قتلى    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتجاجات أولياء التلاميذ على اللقاح "تخلاط سياسي"!
نشر في البلاد أون لاين يوم 06 - 03 - 2017

اللقاح فعال ومؤمّن ومعتمد من المنظمة العالمية للصحة
اتهمت مصالح الوزير بوضياف، أطرافا بمحاولة استغلال حملة التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية في "التخلاط السياسي" لتشريعات ماي 2017. وقررت فتح تحقيق قضائي للكشف عن "الأطراف السياسية" التي تقف وراء حملة مقاطعة عملية التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية لفائدة تلاميذ المدارس، داعية الأولياء إلى وضع ثقتهم في الوزارة لتمكين أبنائهم من الاستفادة من اللقاح الذي أكدت أنه ليس مجهول المصدر أو التركيبة "مثلما يروج له"، وإنما معمول به، منذ أكثر من عشرين سنة.
وجهت وزارة الصحة أمس تعليمة إلى مديريها الولائيين ومن خلالهم إلى مسيري المؤسسات الصحية العمومية، تأمرهم فيها بضرورة التواصل مع أولياء التلاميذ، موازاة مع انطلاق حملة التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية على مستوى المؤسسات التربوية. وأكد مدير الوقاية على مستوى الوزارة، البروفيسور اسماعيل مصبا في ندوة صحافية نشطها رفقة ممثل المنظمة العالمية للصحة في الجزائر البروفيسور كايتا، ومدير معهد باستور زوبير حراث، وكذا البروفيسور عبد الوهاب ضيف من لجنة الخبراء المكلفة ببرامج التلقيح على مستوى وزارة الصحة، أن حماية الأطفال هو إجباري للسلطات العمومية وهو ما جعل الوزارة تتخذ جميع الإجراءات والإمكانات لإنجاح عملية التلقيح من خلال تجنيد أكثر من 5 آلاف طبيب و8 آلاف ممرض للتكفل بالعملية، يضاف إليه توفير 7 مليون جرعة من اللقاح، داعيا الأولياء إلى وضع ثقتهم في الوزارة لحماية أبنائهم من أي مخاطر مستقبلا.
واعترفت مصالح عبد المالك بوضياف بوجود خلل على مستوى التواصل مع أولياء التلاميذ، قبل انطلاق الحملة. وقال مصباح، إن المصالح المختصة ركزت على التواصل الجواري بين المؤسسة التربوية والمؤسسة الصحية في نفس المنطقة، غير أنه شدد على أن وزارة الصحة شرعت في التحضير للحملة منذ أكثر من سنة، مشيرا إلى الأهمية الكبيرة للعملية، في أوساط التلاميذ، الذين قد يشكلون في حالة الإصابة بالحصبة، خطرا حقيقيا على الأساتذة النساء، اللائي يمثلن أكثر من 80 بالمائة من العدد الإجمالي للأساتذة، حيث إن مجرد انتقال العدوى من التلميذ إلى الأستاذة الحامل، يعرض جنينها إلى الإجهاض أو تشوه خلقي في القلب أو الجهاز العصبي أو حتى في السمع والبصر.
استمارة موافقة الأولياء
على التلقيح غير قانونية
وفيما يخص الاستمارات التي تم توزيعها على الأولياء مؤخرا، نفى مصباح أن تكون الوصاية قد أمرت بتوزيع استمارات على الأولياء، للحصول على موافقتهم، حيث أعلن رسميا بأن الوثيقة الوحيدة التي اشترطتها هي الدفتر الصحي، مؤكدا أن الوزراة، قامت بإعلام جميع ولايات الوطن بضرورة استكمال اللقاحات، حتى ولو كان الطفل لقح في صغره"، من أجل حمايته ووقايته من الأمراض مستقبلا.
من جهته، أكد ممثل المنظمة العالمية للصحة، البروفيسور كايتا، بأن لقاح الحصبة والحصبة الألمانية معمول به في 160 بلدا عضوا في هذه الهيئة، مشددا على أن اللقاح فعال ومؤمن، حيث تم إخضاعه إلى جميع التحاليل اللازمة مما يجعله لقاحا معتمدا، مشيرا إلى أن الأعراض الجانبية التي تصاحب التطعيم باللقاح، معزولة لا يمكن أن تتجاوز نسبة 5 بالمائة من العينة المعنية.
وهو نفس ما أكده مدير معهد باستور، حراث زوبير، فأكد أن اللقاح خضع لجميع التحاليل اللازمة، وهو منتوج مؤمن ويحمل جميع الضمانات ولا يوجد أي مبرر لتخوف الأولياء، متهما بعض الأطراف بالتشويش على العملية لأغراض خاصة، رغم كونه غير قانوني، بالموازاة مع ذلك أعلن مدير خلية الإعلام في الوزارة، بلقسام سليم عن أن وزارة الصحة ستلجأ إلى القضاء "لمنع أي كان من المساس بحق دستوري للأطفال هو الخدمة الصحية".
واتهم بلقسام، "أطرافا وانتهازيين سياسيين"، بالوقوف وراء حملة مقاطعة التلقيح، مشددا على أن "لا لون سياسي للصحة.. وهي فوق كل الاعتبارات السياسية ونرفض استغلالها لأغراض أخرى وفند إعطاء وزير الصحة عبد المالك بوضياف، أي تعليمات لملء الاستمارات من قبل الأولياء قبل إخضاع التلاميذ لهذه التلقيحات"، قائلا "لم نطلب رخصة أو أي استمارة من الأولياء، نحن نبهنا على إعلامهم فقط".

إغماءات وسط تلاميذ المتوسط بعين الترك
أولياء يمنعون أبناءهم من أخذ اللقاح بوهران
عاشت أمس، مختلف المصالح الاستعجالية بمستشفيات وهران، حالة استنفار قصوى بعد استقبالها عددا من التلاميذ في حالة يرثى لها بعد تلقيهم لقاح الحصبة الألمانية "البوحمرون" بالمتوسطات، مما أدى إلى ثورة وسط الأولياء الذين طالبوا بتوقيف الحملة التي باشرتها فرق طبية بالمؤسسات التربوية أمس، التي ستدوم إلى غاية 15 من شهر مارس الجاري خوفا من تطور اللقاح إلى مضاعفات صحية أخرى تؤثر على سلامة وصحة المتمدرسين.
ورغم تطمينات الأطباء ووصفهم ما يحدث بالأمر العادي وليس خطيرا على صحة التلاميذ كما يدعي الكثير، مفسرين أن ما حدث ما هي إلا مضاعفات عادية نتيجة معاناة تلاميذ من أمراض خفيفة غير معلن عنها وسرعان ما سيعودون إلى طبيعتهم، وقد تم اتخاذ الإجراءات اللازمة وما يحدث بالمتوسطات مجرد تهويل الغاية منه إفشال الحملة الوطنية ضد "البوحمرون". رغم تطمينات الأطباء ومديرية الصحة، إلا أن العزوف في اليوم الأول اتضح جليا خاصة بعد تسجيل إغماءات وسط تلاميذ المتوسطات خاصة بمنطقة عين الترك الساحلية. ع.ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.