لعمامرة: نقلت رسالة من الرئيس بوتفليقة إلى بوتين    لعمامرة من روسيا : الجزائر تواصل عملها ومساهمتها كعنصر فعال في حل مشاكل الغير    بريكة بباتنة    الأطباء بالزّي الأبيض في الشوارع دعما للحراك الشعبي السلمي    فتح تحقيق بشأن الحصبة برج بوعريريج    أويحيى: الندوة الوطنية ستتخذ قرارات حاسمة طالب بها الشعب    22 ألف تذكرة مُخصصة لمواجهة “الجزائر – غامبيا” وهذه هي أسعارها    عنتر يحيى ينفي خبر تكليفه بوزارة الرياضة    هذا هو سبب إبعاد بن طالب من الفريق الأول    تسليم 252 شاحنة من صنع جزائري لفائدة وزارة الدفاع الوطني    يصوّر زوجته برفقة إمام في وضعيات مخلة بالحياء لابتزازه والحصول على سيارته و112 مليون    لعمامرة يؤكد من أيطاليا :    الإعتداء في‮ ‬مدينة أوتريخت    الأفافاس يعقد مجلسه الوطني في 13 أفريل القادم    الجيش يبقى الحصن الحصين للشعب والوطن    أبو جرة لا‮ ‬يمثل حمس‮ ‬    سطيف‮ ‬يقترب من البوديوم    مدرب حسين داي‮ ‬مزيان إيغيل‮:‬    محطة مفصلية كرست نجاح الثورة التحريرية    المفاوضات التي كسرت شوكة المستعمر الفرنسي    يمتع عشاق أب الفنون من فئة الأطفال بباتنة    في‮ ‬الملتقى التشكيلي‮ ‬العربي‮ ‬الثالث بالدوحة    التغيير‮ ‬يجب أن‮ ‬يتحقق بعيداً‮ ‬عن الفوضى    بعد قضية المعاق الذي‮ ‬رفض الشهادة الممنوحة له    لفائدة بلدية الماء الأبيض    ضد طاعون المجترات الصغيرة    أول جراحة دماغية على بعد 3 آلاف كلم    لضبط المنتجات الفلاحية واسعة الإستهلاك    بريد الجزائر‮ ‬يتدعم ب20‮ ‬سيارة    نظم بمكتبة المطالعة بتيسمسيلت‮ ‬    أواخر جوان المقبل    نقلوا المخدرات ببشار مقابل 30 مليون المؤبد ضد المتورطين الثلاثة    الزج بقطاع الطرق في وادي تليلات داخل المؤسسة العقابية    مطالب بإشراك الشعب في القرارات    تجار لم يتعرفوا على النقود الجديدة بعد شهر من صدورها    تأسيس جمعية لمنتجي الجزر بولهاصة    الطفل الممثل.. الرجل الأمثل    « أرلوكان .. خادم السيّدين « ل كارلو غولدوني »    المُعمٍّرون    .. مملكة بن بونيا    الشهيد «الطاهر موسطاش» بسيدي بلعباس مثال لاستخلاص العبر    المشاركة الجزائرية على أساس الترتيب الوطني    يوم تطبيقي حول زراعة "الفصة الأمريكية"    السكان يطالبون برحيل رئيس البلدية    استلام الرصيف الثالث نهاية العام الجاري    المصالح المختصة تلح على السقي التكميلي    سنواصل شق طريق العالمية مع جيل جديد شاب ومتميز    نحو تصنيف 7 مواقع ومعالم ثقافية بميلة    انفتاح على المجتمع والعالم    مكافأة مدى الحياة ل"فتى البيضة"    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سنلقّح 7 ملايين تلميذ و نتابع المشوشين قضائيا

قال وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف، إن الحملة الوطنية للتلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 سنوات و14 سنة تسير بشكل عادي، مشيرا إلى أنه سيتم استنفاد 7 ملايين جرعة وتلقيح كل المعنيين رغم الإشاعات المغرضة التي أطلقتها أطراف مجهولة .
وأضاف المسؤول الأول عن القطاع في اتصال ب«النهار»، أمس، بأنه يطمئن كل الأولياء بأن مصالحه اتخذت كافة الإجراءات الصحية اللازمة من أجل تأمين صحة التلاميذ، وهذا بعد مراقبة دقيقة لكافة مراحل العملية ابتدءً من اقتناء اللقاحات، ثم إخضاعها للمراقبة وتحليل الجودة من طرف المخبر الوطني لمراقبة المواد الصيدلانية إلى غاية استخدامها من مقبل ممارسي الصحة ووضعها في متناول وحدات الطب المدرسي، مؤكدا على سلامة وأمن اللقاحات المدرجة ضمن الرزنامة الوطنية لتلقيح. وحذّر وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، أولياء تلاميذ الطورين الابتدائي والمتوسط من الانسياق وراء الإشاعات المغرضة، التي تطلقها أطراف مجهولة هدفها التشويش على نجاح العملية والتهويل، مؤكدا بأن أزيد من 7 ملايين جرعة لقاح، سيتم استنفاذها وتلقيح كل المعنيين وهم الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 سنوات و14 سنة ضد الحصبة والحصبة الألمانية، وهي الفئة الأكثر عرضة للفيروسات المتسببة في هذين الوبائين.
من جهتها، قامت الوزارة بفتح تحقيق حول الأطراف التي وزعت الاستمارات على التلاميذ من أجل الحصول على ترخيص قبل الشروع في عملية التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية، وأضافت الوزارة أن التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية للتلاميذ ضروري لحمايتهم، وهدفه منح مناعة أكثر للتلاميذ وحمايتهم صحيا مستقبلا، مشيرة إلى أن الأعراض المسجلة بعد عملية التلقيح عادية.
طمأنت الأولياء بشأن سلامة وأمن اللقاحات ضد الحصبة والحصبة الألمانية
متابعات قضائية ضد المتورّطين في توزيع الاستمارات على التلاميذ !
إخضاع 7 ملايين جرعة للمراقبة وتحليل الجودة للمخبر الوطني لمراقبة المواد الصيدلانية
قرّرت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، اللجوء للعدالة ومتابعة المسؤولين عن توزيع الاستمارات الخاصة بالموافقة على إجراء التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية، على مستوى الطورين الابتدائي والمتوسط من دون الحصول على ترخيص من قبل وزارة الصحة، حيث سيتم فتح تحقيق في القضية ومحاسبة المتورطين، خاصة بعد الجدل الذي أثاره اللقاح ومقاطعة أولياء التلاميذ للحملة.
طمأن مدير الوقاية وترقية الصحة بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات إسماعيل مصباح، أولياء التلاميذ بشأن سلامة وأمن اللقاحات المدرجة ضمن الرزنامة الوطنية، داعيا إياهم إلى مواصلة تلقيح أبنائهم.
وأضاف مصباح، أمس، خلال ندوة صحافية نشّطها رفقة ممثل منظمة الصحة العالمية باه كايت، والمدير العام لمعهد باستور زبير حراث، بأن اللقاحات المدرجة في إطار الرزنامة الوطنية سليمة وآمنة ومطابقة لتوصيات المنظمة العالمية للصحة.
وشدد ذات المسؤول على ضرورة تلقيح الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 6 سنوات و14 سنة ضد الحصبة والحصبة الألمانية، وهي الفئة الأكثر عرضة للفيروسات المتسببة في هذين الوبائين، مشيرا إلى أن اللقاح إجباري من طرف السلطات العمومية وحق في الصحة للمواطن.
وبخصوص الاستمارات التي تم توزيعها في بعض المؤسسات التربوية حول اختيار الأولياء لتلقيح أبنائهم أو العزوف عن ذلك، نفى الأستاذ مصباح أن تكون الوزارة قد وزعت هذه الاستمارات، مؤكدا في ذات الوقت أن الوثيقة الوحيدة المطلوبة هي الدفتر الصحي للطفل.
وبدوره، أشار ممثل منظمة الصحة العالمية، إلى أن الجزائر تستورد اللقاحات من المخابر التي أوصت منظمة الصحة العالمية بالتعامل معها، بالنظر إلى سلامة وأمن لقاحاتها، مبرزا أنه من بين الحالات التي ينصح بعدم تلقيحها الأطفال المصابون بأمراض الدم والعجز الكلوي وتصفية الكلى، والذين يتأهبون لإجراء عملية جراحية.
من جانبه، ذكر المدير العام لمعهد باستور بتوفير 7 ملايين جرعة لقاح تم إخضاعها للمراقبة وتحليل الجودة من طرف المخبر الوطني لمراقبة المواد الصيدلانية، قبل وضعها في متناول وحدات الطب المدرسي مؤكدا سلامة وأمن هذا المنتوج.
وفي نفس السياق، حذّر ممثل رئيس جمعية أولياء التلاميذ زوبير زروق مما أسماه «الحملة الشرسة» التي تشنها بعض الأطراف ضد هذه العملية، داعيا الأولياء إلى عدم الانسياق وراءها واسترجاع الثقة في المشرفين على حملة التلقيح لحماية أبنائهم من الأمراض المعدية. للإشارة، فقد جنّدت كل من وزارتي الصحة والتربية لهذه العملية 5 آلاف طبيب و8 آلاف عون شبه طبي على مستوى 1800 وحدة للكشف المدرسي منتشرة عبر الوطن.
أولياء يحتجون ويرفضون اللقاح بعد تسجيل 3 حالات إغماء في باتنة
احتج، أمس، العشرات من أولياء التلاميذ بمختلف المؤسسات التربوية بمدينة بريكة في ولاية باتنة، على غرار مدرسة «صكاك الساسي» بحي 712 مسكن ومدرسة «عمار العقون» وحي النصر الجديدة ومدارس أخرى، على اللقاح الجديد، رافضين تطعيمه أبنائهم، متحججين بالأعراض الجانبية التي تسبب فيها اللقاح في عدد من المؤسسات التربوية، على غرار تسجيل 3 حالات إغماء وسط تلاميذ متوسطة حي النصر القديمة، والذين تم نقلهم على جناح السرعة نحو مستشفى محمد بوضياف، وبلغ مسامع باقي الأولياء أن تلاميذ بعض المدارس قد تلقوا اللقاح صباح أمس، والذين انتابتهم أعراض جانبية وسط شكوك راودتهم وجعلتهم يرفضون تلقيح أبنائهم إلى غاية التأكد التام من مصدر وأصل هذا اللقاح الذي أثار ضجة كبيرة.
فيما انطلقت حملة التطعيم ضد الحصبة والحصبة الألمانية أمس.. ميراوي:
«أكثر من 600 ألف تلميذ بالعاصمة معني بالتلقيح ضد بوشوكة وبوحمرون
قال مدير الصحة لولاية الجزائر، محمد ميراوي، إن حملة التلقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية انطلقت بالأمس، على مستوى جميع المؤسسات التربوية للطورين الابتدائي والمتوسط لولاية الجزائر لفائدة التلاميذ الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و15 سنة، مفيدا بأن أكثر من 600 ألف تلميذ في العاصمة معني بهذا التلقيح.

وأضاف ميراوي في حديث أمس إلى النهار، أن هذه الحملة التي انطلقت، بالأمس، ستستمر إلى غاية 15 مارس المقبل، وستسمح بتلقيح تلاميذ الابتدائيات والمتوسطات ضد الحصبة والحصبة الألمانية وسد خطر تنقل هذين المرضين، مشيرا إلى أنه تم تجنيد فرق طبية في جميع المؤسسات التربوية المعنية بالعملية، غير أن التلاميذ عليهم فقط إحضار الدفتر الصحي قبل عملية التلقيح حتى يتمكن الأطباء من معرفة حالتهم الصحية. وأشار ذات المتحدث، إلى أن عدد التلاميذ الذين سيستفيدون من هذه اللقاحات في العاصمة، يفوق 600 ألف تلميذ يزاولون دراساتهم في الابتدائيات والمتوسطات، مفيدا بأن حملة التلقيح تصادف نهاية امتحانات الثلاثي الثاني وتسبق عطلة الربيع، وهو ما يسمح بالسير الحسن وعدم التشويش على التلاميذ. وقال ميراوي، إن هناك برنامج وطني للقضاء على الحصبة والحصبة الألمانية وفقا لتوصيات المنظمة العالمية للصحة، كما تم تشكيل لجنة لخبراء التلقيح على مستوى وزارة الصحة من أجل الإشراف على هذه الحملة، مفيدا بأن الأراضي الجانبية لهذا التلقيح ليس لديها أي تأثير على التلميذ، مفيدا بأنه ومنذ سنة 1996 يتم تسجيل قرابة 12 ألف إصابة سنويا بالبوحمرون، غير أنه وبفضل هذا التطعيم تقلص العدد إلى 100 حالة خلال السنة الفارطة. وأكد ميراوي أن التقيح ضد الحصبة والحصبة الألمانية يهدف إلى رفع معدل التلقيح ضد البوحمرون وتعزيز الحماية الجماعية للأطفال، وكذا القضاء على المرضين لأنهما يشكلان خطرا كبيرا على صحة الأطفال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.