الكناس ترفض دعوة بدوي للتشاور حول تشكيل الحكومة    الإنتصار تتويج لمقاومة مريرة دامت أزيد من قرن    السوق النفطية تستعيد توازنها لكن الخطر قائم    بيتيس لم يفز على برشلونة في ملعبه منذ ...    «وصلني» تعلن عن توسيع خدمات النقل عبر الولايات بدءا من شهر أفريل    انفجار سخان مائي بمعمل تصبير الطماطم برڤان    الحكومة الفرنسية تعترف بثغرات أمنية خلال احتجاجات السبت    3 قتلى في هجوم أوتريخت وهولندا لا تستبعد الدافع الإرهابي    إلتزام بدعم جهود كوهلر ومجلس الأمن الدولي    «الأرندي» لا يدير ظهره للمطالب الشعبية    لافان: “لم نسرق تأهلنا في رابطة الابطال ولا يهمني من نواجه في ربع النهائي”        توقيف 14 شخصا متورطا في قضايا مخدرات بتيارت    حلول عاجلة لتفادي رهن المشاريع    افتتاح معرض ولائي لكتاب المرأة الجزائرية بتيسمسيلت    إجراءات مستعجلة للحد من وباء البوحمرون ببرج بوعريريج    بن رحمة يرفض تشبيهه ب محرز    فيغولي يخطف الأضواء في الدوري التركي    الهلال الأحمر يكرم عدداً من النساء    وزارة الدفاع تتسلم 252 شاحنة    تربص «الخضر» ينطلق وبلماضي يعدّ كل اللاعبين بمنحهم الفرصة    إجراء مباراة اتحاد الشاوية – جمعية الخروب اليوم بأم البواقي    تماشيا وتفعيل الاستثمار ببومرداس :الرفع من وتيرة تهيئة وتجهيز الحظيرة الصناعية الوطنية بالأربعطاش    السلطات تأمر البنوك برفع الاحتياطي    قضاة يحتجون في عدة ولايات    هكذا حصل السفاح على أسلحته النارية    استكمال الدراسة المتعلقة بإنجاز 5 مراكز ردم تقنية بورقلة    37 رتلا متنقلا و3000 عون موسمي إضافي في 2019    توقيف عصابة الاعتداء على منازل المواطنين بالقالة    عشرات القتلى في فيضانات غزيرة بإندونيسيا    الفنان بوسنة حاضر في ملتقى الدوحة    ضبط 3 قناطير من الكيف في بشار    توزيع 8 آلاف صندوق لتربية النحل    قايد صالح: الشعب الجزائري أثبت حسّا وطنيّا وحضاريّا بالغ الرّفعة    100 أورو مقابل 21500 دج: ارتفاع أسعار العملات أمام الدينار الجزائري بالسوق السوداء    الشيخ شمس الدين “هذا هو حكم التشاؤم من بعض الأسماء”    الإشكال يطرح بالأحياء الجنوبية الشرقية : مخاوف من صعود المياه ببلدية الوادي    يعود في الذكرى 24 لاغتياله    المديرية العامة للأمن الوطني تنفي صحة ما روج له    أويحي: الأرندي يمر بمرحلة صعبة    سيتم إخراجها تدريجيا من مخازن التبريد    بالصورة: أنصار برشلونة يرفضون التعاقد مع غريزمان    الأخضر الابراهيمي للإذاعة : مطلب التغيير مشروع ويجب أن يتحقق بعيدا عن الفوضى    خلال السنة الماضية‮ ‬    الأزمة السياسية في‮ ‬فنزويلا محور محادثات أمريكية‮ ‬‭-‬‮ ‬روسية في‮ ‬إيطاليا‮ ‬    تكريم مهندسة جزائرية بنيويورك    وقفة عند رواية «البكاءة» للكاتب جيلالي عمراني    النور لّي مْخبّي وسْط الزّْحامْ    لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الظاهر    شجاعة البراء ابن مالك رضي الله عنه    «مسك الغنائم» .. هندسة معمارية عثمانية و أعلام من ذرية العائلة المحمدية    قطاع الصحة يتعزز بجهازين متطورين لعلاج أمراض الكلى والمسالك البولية    الحكم العثماني في الجزائر لم يكن استعمارا وحسين داي ليس خائنا    ومان وبلعبيدي يشاركان في أيام قرطاج الشعرية    نعال مريحة وتخفيضات    لذوي الاحتياجات الخاصة    الأبواب الإلكترونية تكريس للثقافة التنظيمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تسبب في اختلالات إدارية و مالية للصندوق
نشر في النصر يوم 14 - 01 - 2019

تهاون مديريات يحرم عمالا من امتيازات الضمان الإجتماعي
توضع المديريات التنفيذية بولاية برج بوعريريج، و مديرية التربية التي تحصي أزيد من 26 ألف عامل، على رأس قائمة المتعاملين الأقل التزاما بالتصريح بالوعاء الاشتراكي السنوي، لمصالح الصندوق الوطني للتأمينات الإجتماعيه للعمال الأجراء، خلافا للمؤسسات الاقتصادية في القطاعين العام و الخاص التي تلزم بدفع عقوبات التأخير بما يعادل نسبة 15 بالمائة من المبلغ الإجمالي للاشتراكات، في حين لا تطبق أي عقوبات مالية على الادارات العمومية، ما جعلها تتغاضى عن التصريح، رغم تسببه في حرمان العمال و الموظفين من عديد الإمتيازات.
و أكد مدير وكالة برج بوعريريج، للصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء، على إطلاق حملة تحسيسية لفائدة أرباب العمل، لإعلامهم بإلزامية التصريح السنوي بالوعاء الاشتراكي، قبل نهاية شهر جانفي الجاري، و إلا ستتعرض لعقوبات و غرامات مالية عن التأخر، مشيرا إلى تحقيق مثل هذه الحملات لنتائج ايجابية، حيث ارتفعت نسبة التصريحات السنوية بين المؤسسات الاقتصادية الخاصة والعامة خلال السنوات الثلاث الفارطة من نسبة اجمالية تتراوح بين 84.67 بالمائة إلى 90 بالمائة، بما فيها تصريح المديريات العمومية، حيث بلغت نسبة التصريح بالوعاء الاشتراكي المؤسسات الاقتصادية العمومية إلى نسبة 100 بالمائة و 91 بالمائة في القطاع الاقتصادي الخاص، خلال السنة الفارطة، في حين لم تتجاوز نسبة 60 بالنسبة المديريات العمومية، كونها غير معنية بالغرامات المالية المترتبة على التأخر، عكس باقي المؤسسات الأخرى.
و دعا ذات المتحدث المديريات التنفيذية بالولاية، إلى الالتزام بالإجراءات المعمول بها على مستوى الصندوق التي تهدف إلى ترقية الخدمات و منح امتيازات إضافية للعمال، من خلال فتح البوابة الإلكترونية و وضع قاعدة بيانات وطنية، يمكن من خلالها حفظ حقوق المؤمنين اجتماعيا، و تمكينهم من الخدمات و الامتيازات التي تم توفيرها في إطار عصرنة القطاع، حتى إلى مرحلة التقاعد، و كذا التطلعات للاستجابة لانشغالات المؤمنين مستقبلا بالاعتماد على منصة وطنية في عملية التعويض دون الحاجة إلى تنقلهم إلى الولاية مكان التأمين، و التحيين الاتوماتيكي لبطاقة الشفاء على مستوى الصيدليات وطنيا و دون الحاجة إلى تحيين الملف على مستوى مكان التأمين كما كان معمول به من قبل .
و أشار ذات المسؤول إلى أن مصالحه تقدم جميع التسهيلات للمديريات التنفيذية و أرباب العمل، من خلال المرافقة و إمكانية تنقل موظفين من الوكالة للتعاون معهم في إعداد تصاريح الوعاء الاشتراكي السنوي، و منحهم البرمجيات التي تسهل العملية مستقبلا، و ذلك لتسهيل عمل مصالحه في تحديد كتلة الاشتراكات و توزيعها على مختلف الصناديق، حيث يتم خصم 35 بالمائة من أجور المؤمنين، لكنها توزع على مختلف الصناديق، أين يستفيد صندوق التقاعد من الحصة الأكبر بنسبة 18.25 بالمائة، أي ما يعادل 52 بالمائة من النسبة الإجمالية للاشتراكات، في حين تخصص نسبة 13.5 بالمائة التعويض عن المرض و 1.5 بالمائة التعويض عن حوادث العمل و توزع النسبة المتبقية على باقي الصناديق منها صندوق التأمين على البطالة بنسبة 4 بالمائة و الأفانبوس بنسبة 0.13 بالمائة.
كما أشار إلى أن التصريح بوعاء الاشتراكات و القائمة الإجمالية للإجراءات و الأجور، لا يعني إلزام المتعاملين مع الصندوق دفع اشتراكاتهم كاملة، بل يمكن تسوية إلزامية التصريح كإجراء إداري للتعاون مع مصالح الصندوق، و دفع الاشتراكات فيما بعد، لتجنب الاختلالات الإدارية و المالية التي عادة ما تحدث بسبب تأخر إيداع هذه التصريحات أو عدم القيام بها كليا على غرار بعض المديريات التنفيذية التي لا تولي لها أي أهمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.