مجلس الأمة يدرس طلب وزير العدل الخاص بتفعيل اجرءات رفع الحصانة البرلمانية عن السيناتور عمار غول    فيما أوقف مقصي اعتدى على حارس بتبسة    انتخاب محمد سامي عقلي رئيسا لمنتدى رؤساء المؤسسات    زيدان يساند الخضر في "الكان"    برج بوعريريج: إيداع طبيب الحبس المؤقت بتهمة تدنيس العلم الوطني    سلسلة حرائق تأتي على أراض فلاحية ب 4 بلديات    توزيع أزيد من 30 ألف وحدة سكنية    هارون: التخلي عن طباعة النقود "غير كاف" ما لم يُعدل قانون القرض والنقد    عقلي سامي على رأس FCE    توقيف مروجة “زطلة” في عين الدفلى ومنقب عن الذهب بالجنوب    ميسي يقود الأرجنتين للفوز على قطر والتأهل لربع نهائي    السنغال تتلقى ضربة قوية قبل مواجهة الجزائر    كوليبالي: “جئنا لحصد اللقب الإفريقي ومواجهة الجزائر جد صعبة”    منتجو الحبوب بغليزان يشتكون من صعوبات دفع منتوجاتهم الفلاحية    إلغاء 38 استفادة من عقود امتياز بسوق أهراس    الجزائر باعت 97 مليار متر مكعب من الغاز في 2018    هذه حالة الطقس والبحر ليوم غد الثلاثاء !    قانون العمل: نحو ادراج مادة لردع المؤسسات المتأخرة في تخصيص مناصب شغل للمعاقين    ماجر ليس أول من استدعى بن ناصر (فيديو)    بداية موفقة..الصحف الجزائرية تشيد بفوز الخضر على كينيا    في الدقيقة 22.. أبو تريكة يعود مجددًا لمدرجات أمم إفريقيا    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    غرداية: وفاة أربعة أشخاص وإصابة شخص بجروح بليغة في حادث مرور بجنوب المنيعة    زرواطي تؤكد على دور المواطن في الحفاظ على البيئة    وزارة الصحة تتكفل بملف قائمة المؤثرات العقلية    بمشاركة دكاترة ومهندسين من جامعة بوردو الفرنسية: ورشة تكوينية في فن العمارة الترابية بقصر نقرين القديم في تبسة    همسة    بلقصير يشرف على تخرج الدفعات بمدرسة ضباط الصف للدرك الوطني    إرتفاع اسعار النفط على خلفية التوتر بين إيران والولايات المتحدة    مراقبة مركزية لميزانية البلديات    مالي‮ ‬وموريتانيا    بدوي يكلف الحكومة باقتراح حلول قانونية    رابحي: عهد التمويل غير التقليدي قد ولّى    قتل على إثرها رئيس أركان الجيش    وسط تصاعد التوتر بين البلدين    الداخلية تحرص على نجاح موسم الاصطياف    ولد الغزواني يفوز بانتخابات الرئاسة الموريتانية    إرهابي يسلم نفسه بتمنراست    ضرورة تحقيق نسبة إدماج ب50 بالمائة للمنتجات المصدرة    التلفزيون حاضر في‮ ‬مهرجان تونس    قائمة المؤثرات العقلية الطبية تم التكفل بها    أسئلة النص وأسئلة النسق    إشراقات زينب    يمرّ التعب    فتح مزايدة لتأجير محلات جامع الأمير عبد القادر بالبركي    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    الآفة التي أحرقت البلاد والعباد    مشروع التخويف ينقلب على مهندسيه    30 مليار لتهيئة المؤسسات الإستشفائية وتحسين الخدمات الطبية    إنشاء هيئة متعددة القطاعات تشرف على التطبيق    الموسيقى شريك السيناريو وليست مجرد جينيريك    عبادات محمد رسول الله    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    ستة قرون من الفن العالمي    إقبال ملفت للشباب على الدورات التكوينية الخاصة    ركوب الحصان في المنام…نصر وخير وانتقال    نزول المطر في المنام…غيث خصب ورحمة    حركة تغيير في مديري المؤسسات التابعة لوزارة الصحّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير المجاهدين يكشف: نحو مراجعة قانون المجاهد و الشهيد
نشر في النصر يوم 16 - 02 - 2019

كشف وزير المجاهدين ، الطيب زيتوني ، أول أمس، عن مسعى مصالحه إلى « مراجعة قانون المجاهد و الشهيد من أجل ضمان تكفل صحي " أمثل " بالمجاهدين و ذوي الحقوق، ودعا إطارات القطاع لجمع أكبر عدد ممكن من الشهادات الحية من قبل المجاهدين من أجل الحفاظ على الذاكرة الوطنية
وأوضح الوزير ، في ختام لقاء تقييمي مع المدراء الولائين للقطاع، أن هذه «المراجعة قد تمس بعض المواد التي تخص التكفل الصحي بالمجاهدين و ذوي الحقوق ، الواردة في قانون رقم 07-99 المؤرخ في 5 أبريل 1999، المتعلق بالمجاهد»، مضيفا أن هذه المراجعة ، ستتم ب»التنسيق» مع كل من المنظمة الوطنية للمجاهدين وكذا المنظمة الوطنية لأبناء الشهداء والمنظمة الوطنية لأبناء المجاهدين والجمعيات التابعة للقطاع وذلك لبلوغ مراجعة شاملة ودقيقة تصب في مجملها خدمة المجاهدين و ذوي الحقوق.
كما أبرز الوزير بالمناسبة، إمكانية « صياغة مشروع قانون يخص تصنيف كبار معطوبي حرب التحرير الوطنية بغية التكفل بهذه الشريحة و تلبية احتياجاتها سيما ما تعلق بملف السكن و الرعاية الصحية».
وفي هذا الصدد، شدد زيتوني على ضرورة «التنسيق بين المدراء الولائيين للقطاع ومدراء السكن من أجل التكفل بهذا الملف وفق الأطر القانونية»، مؤكدا على «الحرص الشديد» الذي يوليه المجاهد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لهذه الشريحة .
كما وجه الوزير، جملة من التوجيهات للمدراء الولائيين تمحورت حول ضرورة الإسراع في التكفل بملف المنح الخاصة بالمجاهدين وذوي الحقوق، حاثا إياهم على استغلال الإمكانيات المادية و البشرية المسخرة من قبل الوزارة سيما ما تعلق بعصرنة القطاع وذلك بالتنسيق مع وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية.
كما طالب زيتوني ، من إطارات القطاع جمع أكبر عدد ممكن من الشهادات الحية من قبل المجاهدين واصفا هذا العمل ب «الواجب الوطني المقدس «الذي من شأنه الحفاظ على الذاكرة الوطنية التي تعد «نبراسا للأجيال القادمة».
وفي موضوع آخر، يتعلق بالامتيازات الخاصة باقتناء المجاهدين و ذوي الحقوق للسيارات المركبة في الجزائر ، أشار زيتوني إلى وجود « تنسيق بين وزارة المجاهدين ووزارة المالية ووزارة الصناعة و المناجم» في هذا الملف.
وفيما يتعلق بالجانب الثقافي، أكد وزير المجاهدين على ضرورة» برمجة نشاطات ثقافية و ندوات تاريخية دورية على مستوى المتاحف و المؤسسات التابعة للقطاع لتنشيط الذاكرة الوطنية و الحفاظ عليها وتعزيز الروح الوطنية لدى الناشئة».
ولم يفوت السيد زيتوني ، السانحة للحديث عن رئاسيات 18 أفريل 2019 ، واصفا إياها ب «الحدث المفصلي في تاريخ الجزائر، «مؤكد في نفس الوقت «التفاف الأسرة الثورية حول المجاهد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وذلك من منطلق قناعتها ( الأسرة الثورية) بأن تكريس مبدأ الاستمرارية يعد السبيل الوحيد لتمكين الجزائر من مواجهة مختلف التحديات الوطنية الإقليمية و الدولية».
من جانب أخر، وخلال إشرافه على افتتاح ندوة نظمها المتحف الوطني للمجاهد بالتعاون مع جامعة العلوم و التكنولوجيا -هواري بومدين- بمناسبة إحياء الذكرى 59 للتفجيرات النووية ، أكد الوزير على ضرورة «تعميق البحث العلمي في هذه الأحداث الرهيبة التي لازالت تأثيراتها شاهدة على ذلك الجرم الذي فاقت فضاعتها الحدود وزرعت الموت و الرعب ...ألخ
وحث الوزير، بمناسبة هذا اللقاء الذي نظم تحت شعار» التفجيرات النووية الفرنسية المسمومة في الصحراء الجزائرية: ضحايا وكوراث بيئية»، الباحثين وأهل الاختصاص تقديم حوصلة أبحاثهم بغية توفير تكفل علمي، قانوني، نفسي وصحي جراء أثار هذه التفجيرات النووية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.