بالصور.. تحضيرات “الخضر” ب”ليل” إستعدادًا لودية كولوبيا    يوسف الشاهد يهنئ قيس سعيد على فوزه في الرئاسيات    تركيا: سنواجه الجيش السوري إذا وقف في طريقنا    مضاربة في الأدوية    حسب ما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني    بوزيد يدشن مشاريع جامعية بوهران    من أجل ضمان أمنها الطاقوي و مداخيلها    بتكلفة تفوق 2 مليار دولار سنويا    أول رحلة قطار على خط تقرت - الجزائر العاصمة    العجز المالي يتراوح ما بين 68 إلى 70 مليار دولار    أمام مجلس الوزراء و يخص المستخدمين العسكريين    أحد رموز ثورة نوفمبر بالأوراس خدم الوطن بتفان    دورة تربص للحائزين على شهادة الكفاءة المهنية    بسبب قطع الأنترنت عن المركز و عن القنصلية    بهدف محاربة الفساد وكافة أشكال الإجرام وتبديد المال العام    لاعبو «الزي الأحمر والأسود» يجمدون نشاطهم    توقيف رئيسي بلديتي بني مسوس وجسر قسنطينة    ببلدية سيدي لحسن بسيدي ببلعباس    السلطة الوطنية في سباق ضد الساعة من أجل الاستحقاق الرئاسي    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    دورة دولية حول الأمراض الحشرات    هذه الأهداف المتوخاة من المراجعة القانونية لنظام المحروقات    مجلس الوزراء يصادق على 5 مشاريع مراسيم رئاسية متعلقة بقطاع المحروقات    نائب فرنسي يدعو إلى مواصلة التنديد بصمت الفاعلين الدوليين    النساء اللواتي يرضعن أطفالهن أقل عرضة لسرطان الثدي    إبراز المواهب الموسيقية يعتمد على طبيعة التّكوين    عودة زرواطي إلى رئاسة النّادي    تطورات جديدة بخصوص ودية "الخضر" أمام المنتخب الفرنسي    “الدولة أوفت بإلتزاماتها فيما يخص تمكين الشعب من إختيار رئيسه بكل حرية”    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    المنتخب الأرجنتيني يكتسح الإكوادور بغياب نجمه    البليدة: النيابة العامة تفتح تحقيقا في وفاة موقوف    مسرحية “رحلة سندباد” قريبا بمسرح وهران    هذه هي أهم محاور مشروع قانون المحروقات الجديد    إرهاب الطرقات يقتل 7 أشخاص خلال 24 ساعة الأخيرة    تيارت: تفكيك شبكة وطنية للمتاجرة بالمخدرات وحجز أزيد من 11 كلغ من الكيف المعالج    اليونايتد يتوصل لاتفاق شفهي مع هذا المهاجم    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالجزائر    نشرية خاصة : امطار مصحوبة برعود ورياح قوية ستمس ابتداء من اليوم الاحد ولايتي بشار وتندوف    الدعوة إلى المحافظة على التراث المعماري والثقافي المميز لكل منطقة    أحاديث قدسية    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    الداخلية التونسية: العملية الانتخابية انطلقت في أجواء أمنية مستقرة    فن تشكيلي: افتتاح معرض جماعي "لقاء هنا وهناك"    الرابطة المحترفة الثانية: النتائج الجزئية والهدافون    "الأفسيو" لن يساند أي مترشح لرئاسيات 12 ديسمبر    أجانب‮ ‬يحجزون تحسباً‮ ‬لرأس السنة‮ ‬    الجزائر تدين العدوان على أراضيها وتؤكد‮:‬    إنجاز 3 مراكز ثقافية إسلامية جديدة    استرجاع 400 مليون ذهب مسروق    رسائل تربوية في قالب موسيقي فكاهي    الباهية تستعد لاحتضان مهرجان الفيلم الجامعي في طبعته الثانية    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    عمارة لخوص يعود ب "طير الليل"    11 صورة تنبض جمالا فنيا وطبيعيا    محمد رغيس يعلن انفصاله عن زوجته ويوجه رسالة مؤثرة لابنته    قُل: يا حافظ.. ولا تَقُل: يا سِتّير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منتجات مقلّدة تغزو الأسواق تحت مسمي "أورتوبيديك"
نشر في النصر يوم 17 - 02 - 2019

تجاوز الإقبال على المنتجات الطبية أو « أوروتوبيديك» ، على غرار الأحذية و المفروشات، الحاجة الصحية ليتحول إلى موضة يسايرها الموظفون بشكل كبير، بحثا عن الراحة و هو ما ضاعف الإقبال عليها، لدرجة أغرت تجار السوق السوداء الذين أغرقوا المحلات بمنتجات مقلدة، كثيرا ما تكون سببا في مناوشات و شجارات بين باعة و زبائن ضحية تحايل، خصوصا وأنها تشكل خطرا حقيقيا على صحة مستعمليها، كما أكده تجار و أطباء.
منتجات تحوي مواد كيميائية و تفتقر لشرط الضمان
خلال جولة النصر، بين عدد من محلات منطقة لوناما بقسنطينة، علمنا من التجار بأن فراش السرير أو ما يعرف بالمرتبة « ماطلا أورتوبيديك»، تعد من أكثر المنتجات طلبا، و أن الإقبال عليها لا يقتصر على المرضى فحسب، بل يشمل الجميع، نظرا للراحة الكبيرة التي توفرها هذه المفروشات لجسم الإنسان، موضحين بأن غالبية زبائنهم هم من الموظفين الذين يبحثون عن بدائل تساعدهم على الاسترخاء و النوم بهدوء بعد يوم عمل شاق.
من جهة ثانية، فإن العرائس يعتبرن من أهم زبائن هذا المنتج، حيث أصبحن يفضلن « المطارح» الأسفنجية الطبية الفردية على مفروشات الصوف التقليدية، و ذلك على اعتبار أن النوع الأول أخف وزنا و أجمل من حيث التصميم، كما أنه مريح للجسد وعملي أكثر.
لاحظنا خلال استطلاعنا بأن النوع الأكثر طلبا هو المرتبات الهوائية الملفوفة، التي تنتفخ بمجرد فكها، نظرا لسهولة نقلها و استخدامها، غير أن هذا النوع في حد ذاته، كثيرا ما يكون سببا في مشاكل و مشادات كلامية بين بعض التجار و الزبائن، بسبب سهولة إخفاء عيوبه، وهي حقيقة يكتشفها الزبون بعد فترة وجيزة من استخدامه للمرتبة، حيث أن المستهلك حين يعود إلى المحل من أجل الشكوى و المطالبة بالاستفادة من خدمة ما بعد البيع التي يكفلها شرط الضمانة المكتوب في غلاف المنتج، يكتشف بأن الشهادة ليست إلا خدعة، لأن المرتبة مصنعة في ورشة سرية بطريقة غير مطابقة و الضمانة المدرجة في غلافها، مجرد ورق مطبوع.
وبهذا الشأن أكد مسؤول قاعة عرض مرتبات « أطلس « الجزائرية الصنع، بأن الكثير من زبائنه سبق لهم أن كانوا ضحية تحايل قبل أن يهتدوا إلى محله، مشيرا إلى أن منهم من أخبروه بأنهم تعرضوا للتحايل التجاري لأكثر من مرة، وبيعت لهم منتجات مقلدة على أساس أنها طبية، لكنهم في كل مرة كانوا يضطرون إلى تغييرها بسبب سرعة تلفها والآلام التي تسببها لهم على مستوى منطقة الظهر و الرقبة.
علما أن التحايل لا يقتصر، حسبه، على المرتبات فقط، بل يشمل الوسائد كذلك، و كلها منتجات تصل إلى أصحاب المحلات عن طريق باعة متجولين وليس عن طريق شبكة توزيع معتمدة من طرف مصنع معين.
وقال محدثنا، بأن الأمر في الحقيقة يتعلق بورشات سرية غير نظامية تغرق السوق بمنتجات غير مطابقة، منها ما يتم حشوه بمواد كيميائية مثل «بيكاربونات الصوديوم»، لجعلها أكثر صلابة، و غش الزبون، الذي سرعان ما يكتشف الأمر بعد فوات الأوان، موضحا بأن تقنية «الأورتوبيديك»، عالية الجودة ولا يمكن تقليدها، ناصحا الزبائن بشراء منتجات معروفة المصدر، و التأكد من أن الغلاف الخارجي للمرتبة أو الوسادة، يتوفر على اسم الشركة المصنعة و عنوانها، مشيرا إلى أن شهادة الضمانة لابد أن تكون مختومة من طرف البائع مع ذكر تاريخ تسليم المنتج و مكان الشراء.
40 بالمائة زيادة في أسعار الأفرشة
محدثنا، أشار إلى أن الزبائن كثيرا ما يكونون ضحية سعيهم خلف المنتج الأقل سعرا، و هو ما يتسبب لهم في خسارة مضاعفة عادة، موضحا بأن هنالك منتجات معروفة أسعارها مقبولة تنطلق من 13 ألف دج إلى غاية 80 ألف دج، أي أنها في متناول كافة الشرائح الاجتماعية، حتى و إن كانت هذه الأسعار قد عرفت زيادات ملحوظة في السنتين الأخيرتين، وصلت حتى 40 بالمئة، وذلك بسبب احتراق المصنع الألماني المسؤول عن تموين السوق العالمي بالمادة الأولية لصناعة المرتبات.
أسعار الأحذية تصل إلى مليون سنتيم والنوعية غير مضمونة
تعد الأحذية أيضا من بين المنتجات الطبية المطلوبة بقوة، من طرف كبار السن و المرضى و الموظفين و حتى الطلبة، نظرا لأريحيتها و ملاءمتها لكل أنواع الأقدام، كما أنها أصبحت موضة في حد ذاتها في السنوات الأخيرة، بفضل تنوع و تطور تصاميمها، حسب ما أكده حسام صاحب محل لبيع منتجات الأورتوبيديك في شارع العربي بن مهيدي بقسنطينة.البائع أخبرنا بأن الطلب ما ينفك يتزايد على هذه المنتجات، رغم أن أسعارها تنطلق من 4500 دج إلى مليون سنتيم و أكثر أحيانا، والسبب، حسبه ،هو المنتجات المقلدة الصينية التي تتسبب للكثيرين في مشاكل كبيرة على مستوى القدم، ما يضطرهم بمرور الوقت للبحث عن الحذاء الطبي، إما بتوجيه من الطبيب المعالج، أو رغبة منهم في الحصول على حذاء مريح، علما أن الأحذية الإسبانية تعتبر، حسبه، النوع الأكثر رواجا لسببين أولهما تصاميمها العصرية و ثانيهما ملاءمة أسعارها، مقارنة بما هو مستورد من فرنسا و إيطاليا وأمريكا وألمانيا. لاحظنا خلال جولة في وسط مدينة قسنطينة، بأن باعة الأحذية أصبحوا يستغلون صفة الحذاء « أورتوبيديك» كحيلة ، لتشجيع الزبون على شراء المنتج، حتى وإن لم يكن طبيا في الحقيقة، بدليل أن هناك عددا كبيرا من طاولات البيع تعرض موديلات مقلدة، مقابل أسعار لا تتعدى 1500 دج لبعض المنتجات التي يصل سعر الأحذية الأصلية، منها 6 آلاف دج، مع ذلك نفت مديرية التجارة بقسنطينة، حجز أية سلع من هذا النوع، رغم انتشارها الكبير، و أوضح مسؤول مصلحة قمع الغش على مستواها، بأن مصالحه لا تتدخل في مثل هذه الحالات، إلا بناء على شكوى من المستهلك نفسه.
الدكتور طارق خالد أخصائي أمراض العظام و المفاصل
المنتجات المقلدة تضاعف الألم و قد تسبب تشوهات
يحذر الدكتور طارق خالد أخصائي أمراض العظام و المفاصل بقسنطينة، من استخدام المنتجات المقلدة ، نظرا لانعكاساتها السلبية على الصحة، فخطورة هذه المفروشات و الأحذية غير المطابقة، لا تقتصر فقط على مضاعفة الشعور بالألم وعدم الأريحية عند المرضى و الأصحاء على حد سواء، بل قد يتسبب استعمالها في الإصابة بالفتق و تشوه العمود الفقري ، فضلا عن اعوجاج بعض عظام المفاصل الأخرى. وأوضح الأخصائي بأن 50 بالمئة من المنتجات الموجودة في السوق تعد غير مطابقة، لذلك فإن الطبيب عندما ينصح مريضا أو شخصا ما بالاستعانة بفراش أو حذاء طبي، عادة ما يطلب منه عرض المنتج عليه بعد اقتنائه، لمعاينته و التأكد منه، ناصحا المستهلكين بالابتعاد عن كل ما هو مقلد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.