تدمير قنبلتين تقليديي الصنع وحجز معدات التنقيب عن الذهب    3 قتلى 33 جريحا فى حادثي مرور خطيرين بالبويرة    ظاهرة التسرّب بقطاع التكوين والتعليم المهنيين محل دراسة بوهران    بن مسعود يعاين مشاريع السياحة بسكيكدة    البرهان وأعضاء مجلس السيادة يؤدون اليمين الدستورية    مشاورات سياسية لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في إيطاليا    عمراني يعلن عن القائمة المعنية بمباراة القطن التشادي    سليماني ينتقل إلى نادي موناكو ويبعث مشواره من جديد    ليل الفرنسي قريب جدا من ضمّ وناس    بن يطو هداف مع الوكرة ضد السد في افتتاح الدوري القطري    فيورنتينا يتعاقد مع ريبيري في صفقة انتقال حر    اجراء الرئاسيات في اقرب اجال يجنب البلاد الفراغ الدستوري    “كنا السباقين للدعوة لتوافق وطني من خلال الجلوس على طاولة حوار”    هيئة الحوار والوساطة اليوم في بيت حزب الجيل الجديد    تيزي وزو أكبر الولايات معاناة مع الحرائق    محلات تجارية في انتظار أصحاب مشاريع “كناك”    بلايلي يستأنف التدريبات مع فريقه الترجي التونسي    4 ميداليات منها 3 ذهبيات تحصدها الجزائر في نهائي تجذيف    إحباط تهريب مبالغ مالية بالعملة الصعبة إلى تونس    عرقاب: الجزائر جاهزة لإنتاج 5600 ميغاواط من الكهرباء    الدالية: رفع التجميد عن 1922 منصب عمل بقطاع التضامن    الجلفة : مشاريع “مهمة” لربط سكان عديد المناطق الريفية بالماء الشروب    بن فليس يدعو الى توفير تدابير الثقة لتمكين الشعب من ممارسة صلاحياته عبر تنظيم انتخابات رئاسية    الماركتينغ الخارق    ترامب يلغي زيارته إلى الدنمارك بعد رفضها بيع غرينلاند    إجراءات ”إستعجالية” لتدعيم شبكة توزيع الكهرباء ببلدية رقان في أدرار    اعتماد مخططات تنموية “واعدة” بسوق أهراس    أزيد من 100 شاب في سياحة علمية بجيجل    23 حاجا جزائريا متواجد في العيادات    وسط دعوات لإنهاء الأزمة السياسية بالحوار    الطلبة في مسيرتهم الأسبوعية ال26    غرداية    حسب حصيلة جديدة مؤقتة أکدها رئيس البعثة الطبية    البيروقراطية .. داء بلا دواء؟    نسمات عى إيقاع المداحات    بعد تهدئة التوترات التجارية بين واشنطن وبكين    من‮ ‬24‮ ‬إلى‮ ‬28‮ ‬أوت الجاري    من‮ ‬31‮ ‬أوت إلى‮ ‬3‮ ‬سبتمبر المقبل    في‮ ‬كتابه‮ ‬الشعر في‮ ‬عسير‮ ‬    خلال اقتحام قوات الإحتلال لمدينة نابلس    خلال حملة تطوعية بادرت بها محافظة الغابات‮ ‬    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    للخروج من الأزمة السياسية‮ ‬    الجزائر تشارك في الاجتماع الثامن بفالنسيا    رئيس الحكومة يتخلى عن الجنسية الفرنسية    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    أكاديمي أمريكي يدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره    السينما الجزائرية    ثروة تاريخية منسية    .. جاني راجل بشار صَابته بختة في «لاڤار»    «قيظ الصيف المشتد»    تتويج الشاعر العراقي خالد حسن    الناي سيد الآلات الموسيقية بالأعراس    300 مقعد بيداغوجي جديد في شبه الطبي    الذنوب.. تهلك أصحابها    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القبضة الحديدية تشتد بين العسكري ومعارضيه: قيادة «الافافاس» ترفض استقالة بلحسل
نشر في النصر يوم 16 - 04 - 2019

رفضت الهيئة الرئاسية لجبهة القوى الإشتراكية استقالة السكرتير الأول حكيم بلحسل من منصبه. وجاء في بيان للهيئة وقعه علي العسكري، أن الهيئة بعد إجتماعها لقراءة استقالة بلحسل، ترفض بغالبيتها القرار وتدعوه للإحتفاظ بمنصبه. وأبدت قيادة الأفافاس تفهمها لموقف بلحسل وإحساسه بالمسؤولية في ظل الأوضاع الذي عرفها الحزب مؤخرا.
أعلن علي العسكري منسق الهيئة الرئاسية للأفافاس، أمس، عن إعادة حكيم بلحسل إلى منصبه كأمين أول لحزب جبهة القوى الاشتراكية. وجاءت الخطوة بعد 48 ساعة عن إعلان الجناح المعارض للقيادة الحالية بقيادة العسكري، عن تعيين لجنة تنسيقية مؤقتة لتحضير المؤتمر الوطني العادي، والإعلان عن ترسيم طرد القياديين السابقين علي لعسكري ومحند أمقران شريفي، بجانب استقالة «بلحسل» من منصب الأمين الوطني الأول.
وفي بيان للهيئة الرئاسية على للأفافاس، أكد جناح «العسكري» أنّ الهيئة الرئاسية اجتمعت وقررت رفض استقالة «بلحسل»، وتثبيته أميناً أولاً. وهو ما يوحي باشتداد القبضة الحديدية في فصل جديد من معركة كسر العظام بين فرقاء الأفافاس، بعدما انتهت الدورة الاستثنائية «الساخنة» للمجلس الوطني، بالإعلان عن تشكيل لجنة تنسيقية مؤقتة بإشراف «مهنى حدادو» ستتولى تحضير المؤتمر الوطني العادي للحزب، وما سماها بيان الأفافاس «إعادة تقوية النضال السياسي في إطار المبادئ الأساسية للحزب».
وجاء في بيان نشرته جماعة «عبد المالك بوشافع» أنّ الحزب سقط تحت إمرة «لعسكري» و»شريفي» في «عدة انحرافات» وتمّ «طرح مبادرة للخروج من الأزمة الوطنية» دون استشارة أعضاء المجلس الوطني، وعليه كان لزاماً «إعادة توجيه خط الحزب» الذي سيعقد مؤتمره في الفترة القليلة القادمة. وجرت الإشارة إلى تورط العضوين المغضوب عليهما في «سوء التسيير وتبديد أموال الحزب وسياسة الإقصاء والتهميش والتسيير الأحادي»، في المقابل، جرى التعهد ب»تقويم مسار الأفافاس وتقوية النضال السياسي» في إطار المبادئ الأساسية للحزب وأفكار الزعيم الراحل حسين آيت أحمد.
من جانبه، شنّ «علي لعسكري» هجوماً معاكساً، ولم يتردد عن وصف معارضيه ب»البلطجية الذين لا علاقة لهم بالحزب»، على حد قوله. وبناءً على هذا الموقف، قرر «لعسكري» عدم الاعتراف ب»القرارات والتعيينات التي تصدر خارج إطار القوانين الأساسية للحزب»، علماً أنّ دورة المجلس الوطني انعقدت بعد «إرغام» لعسكري على مغادرة مقر الأفافاس. وقرّر «لعسكري» إيداع شكوى لدى العدالة ضد من اتهمهم ب «اقتحام مقر الحزب وإحداث خسائر فيه»، مثلما قال، كما اعتبر «لعسكري» نفسه وحزبه ضحية مؤامرة «بسبب موقفه الداعم للحراك الشعبي»، على حد تأكيده.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.