شنقريحة يبلغ الإماراتيين رغبة الرئيس تبون في توطيد التعاون لما يتوافق مع تطلعات الشعبين    الرئيس تبون: تعديل الدستور يهدف إلى بناء دولة قوية    طبيعة نظام الحكم نقطة اختلاف بين الأحزاب والسلطة    التضخم السنوي ينخفض الى 1.9 بالمئة في الجزائر    صندوق النقد الدولي يحذر من تآكل الثروة لدى الدول العربية    لا وضع للمغرب في الصحراء الغربية إلا كقوة عسكرية محتلة    زلزال بقوة 5.9 درجات يضرب منطقة بين الحدود التركية الإيرانية    الكرملين: أنقرة لم تف بالتزاماتها بشأن اتفاق سوتشي حول إدلب    فايز السراج يعلق مشاركته في محادثات جنيف    الجامعة العربية ترحب بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية بجنوب السودان    تيارت.. 5 سنوات سجنًا وتعويض 200 مليون ضد شاب فقأ عين جاره بمفك براغي    حوادث المرور تواصل حصد أرواح الجزائريين    حجز قرابة 2 كلغ من الكيف المعالج بمستغانم    مولود جديد للساحة الإعلامية    “كورونا” يحصد أرواح 2442 صيني حتى الآن ويوسع انتشاره في كوريا الجنوبية    ضرورة التعجيل بضبط نشاط القنوات التلفزيونية الخاصة    نماذج اعتماد جديد للوكلاء والمرقين العقاريين    أدرار تحتفل بالذكرى الأولى للحراك الشعبي    إيطاليا تلغي مهرجان البندقية بعد تفشي فيروس كورونا    فضيل بومالة مهدد بالحبس عاما نافذا وغرامة 100 ألف دينار    عداؤو نادي "المجمع الرياضي الجلفاوي" يكتسحون و يفتكون المراتب الأولى في السباق الوطني للعدو الريفي "الثورة" في طبعته ال13    مولودية وهران تتأهل إلى دورة الصعود قبل الأوان    هلاك طفلة وإنقاذ 4 آخرين من الإختناق بالغاز في تيسمسيلت    مباراة برشلونة ونابولي ستلعب في موعدها المحدد    معرض فني جماعي بالعاصمة حول التراث الجزائري    ريال مدريد يتلقى ضربة موجعة من العيار الثقيل    التسجيل في البكالوريا المهنية بداية من سبتمبر 2020    رزيق يستقبل وفدا عن صندوق النقد الدولي    تبون يترأس مجلسا للوزراء    توقيف 5 تجار مخدرات وحجز أزيد من قنطار من الكيف المعالج بولايتي تلمسان وعين الدفلى    محمد رمضان: لن أغني في مصر بعد الآن!    " الفاف" تساند اللاعبين لإنشاء نقابة        كوريا الجنوبية ترفع مستوى التحذير من كورونا للدرجة القصوى    عاقلي: برنامج الحكومة يحمي الصناعة المحلية ويصلح المنظومة البنكية    الرئيس تبون يعين اللواء المتقاعد عبد العزيز مجاهد مستشارا له مكلفا بالشؤون الأمنية والعسكرية    زماموش، بن خليفة وزواري يريحون دزيري قبل "الداربي"    إعفاء المستفيدين‮ ‬من المحلات التجارية من دفع حق الإستغلال‮ ‬    عقده‮ ‬يمتد لمدة لستة أشهر    يستعمل وسماً‮ ‬مزيفاً‮ ‬وينشط بطريقة‮ ‬غير شرعية‮ ‬    أعدّه باحثون صينيون‮ ‬    منظمة الصحة العالمية تكشف‮:‬    اتفاق تاريخي لإنهاء الحرب الأهلية في أفغانستان    الجريمة اللغز التي تصر عائلته على فك خيوطها    آه يا «شام»    «نجاح الطبعة 19 مرتبط بمشاركة أحسن الرياضيين وحضور الجمهور»    استذكار أعمال الأديب الفكرية والإعلامية    لقاء حول الشهيد «جبارة بشير»    «أستوحي لوحاتي التجريدية من القصص الدينية»    «أحب الحياة»    نقاش فرنسي لأفكار عنصرية.. الدعاية غير العلمية    تراث عريق يجوب العالم    ملايير من الخزينة العمومية في مهب الريح    توزيع 100 سكن ببئر خادم قريبا    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصنفة ضمن التراث الثقافي العالمي
نشر في النصر يوم 27 - 01 - 2012

"الغيطان" بالوادي تتحول إلى مفارغ للقمامة
انتقد عدد من المهتمين بالشأن البيئي بولاية الوادي حالة الإهمال التي طالت عددا من غيطان النخيل المصنفة حسب تقارير رسمية لمنظمة الزراعة العالمية ضمن التراث الثقافي العالمي والتي تحولت إلى مفارغ عمومية لرمي النفايات المنزلية. ويبدي سكان الأحياء المتضررة بقاء عشرات "الغيطان" الواقعة في قلب تجمعاتهم السكانية وبقرب أهم المؤسسات العمومية كمقرات البلدية والمدارس وغيرها مغمورة بالمياه القذرة ،إضافة إلى تحويلها عبثا من طرف عمال النظافة التابعين لمصالح البلدية ،إلى مزابل عشوائية لرمي الأوساخ والقمامة.
وأوضح السكان في تصريحاتهم أنه وأمام غياب الجهات المعنية والمسؤولة وعدم اكتراث القائمين على مجال البيئة لهذه الوضعية الكارثية أصبحت أحياءهم السكنية مصدر خطر لكوارث بيئية وصحية تتهددهم في كل موسم خاصة مع حلول فصل الحر ،أين تغدو تلك الغيطان المتحولة إلى مفارغ مجالا خصبا لتكاثر أنواع من الحشرات السامة والحيوانات الضالة كالعقارب والكلاب والخنازير ناهيك أنهم أصبحوا عرضة لإصابات بأمراض وبائية فتاكة كمرض الليشمانيوز الجلدي.
وفي سياق متصل حذر عدد من المختصين في علم الأوبئة من مخاطر الإصابات من الأمراض المتنقلة عن طريق المياه التي تترصد الأفراد في كل لحظة لما للوضع البيئي المتردي – حسبهم - من مخاطر على الصحة العمومية وذهبوا إلى حد ربط ارتفاع عدد الإصابات بداء التيفوئيد والليشمانيوز الجلدي بالولاية في السنوات الأخيرة إلى الوضعية البيئية الكارثية بالمنطقة خاصة بالحالة المزرية التي آل إليها الغيطان وهو ما يستلزم حسبهم وضع مخطط مدروس للقضاء على القمامات الفوضوية وتطهير الغيطان من الأوساخ لتفادي الإصابات بالأمراض الوبائية الخطيرة. ورغم الوضع البيئي الكارثي الذي أضحى يتطلب أكثر من أي وقت مضى تحرك العام والخاص للخروج بحل يساعد على المحافظة على هذا الإرث العالمي والحد من انتشار ظاهرة تحويله إلى مفارغ ومكبات ضخمة للقمامة إلا أن كلا من المواطنين والإدارة لم يستطيعوا بعد الخروج من دوامة تبادل الاتهامات حول المتسبب الحقيقي والرئيسي في خلق هذا الوضع البيئي المزري الذي تعاني منه الولاية منذ عقود ففي الوقت الذي يطالب فيه المواطنون السلطات المحلية وخاصة البلديات على الكف من رمي القمامة المنزلية في الغيطان وتخصيص مفارغ عمومية خارج النسيج العمراني وخروجهم من حين إلى آخر للاحتجاج وتهديدهم بحجز شاحنات النظافة التي تعمل حسبهم على تفريغ القمامة في الغيطان التي تتوسط أحياءهم.
مسؤولو البلدية فندوا أقوال واتهامات المواطنين لعمال نظافتها وتحملهم بدورها مسؤولية التدهور البيئي ،حيث يقومون برمي قمامة منازلهم في الغيطان رغم علمهم بأوقات مرور شاحنات رفع القمامة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.