إحتلال المغرب للصحراء الغربية "هو من أجل استغلال ثرواتها الطبيعية"    رياح قوية وأمواج عالية في السواحل    هذه آليات محاربة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب    الجزائر والقاهرة تتفقان على تعزيز الشراكة بين الجامعات    الجزائريون يؤدّون صلاة الاستسقاء مجدداً    خيْبة أمل.. أين الخلل؟.. وماذا عن المستقبل؟    صحف عالمية تسلط الضوء على خيبة الجزائر    يوم تاريخي للدبلوماسية الجزائرية..    البيع المشروط للزيت والحليب متواصل بمستغانم    توزيع 50 وحدة سكنية "ألبيا" بصيغتها الجديدة بقديل    انخفاض نسبة البطالة من 14.46 إلى 7.41 بالمائة في 2021    الجزائريون مع المنتخب في السراء والضراء    ضرورة خلق ورشات خارجية لإعادة الإدماج الاجتماعي للمساجين    وضع حد لنشاط 3 مروجين ومصادرة كمية من السموم    صرح طبي بمعايير عالمية    تتويج الطلبة الفائزين في مسابقة «الفيلم الثوري»    عرض مسرحيات قديمة عن طريق الفيديو    خرق للتدابير الوقائية و تجاوزات بمستغانم    «الملقحون تظهر عليهم أعراض خفيفة و ينقلون الفيروس بدرجة أقل»    مدير التشغيل بالبرج : منحة البطالة ستمنح لمستحقيها بعد تطهير قائمة طلبات العمل    رواية "نساء في الجحيم" لعائشة بنّور بالإسبانية    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    تعليق الدراسة بمرافق التعليم القرآني لمدة 10 أيام    المهرجة و لاعبة الخفة أحلام لرياح للنصر: تنمروا عليّ لكوني امرأة لكنني نجحت    قتيل وجريحان في حادث مرور بغليزان    حبس 11 متهما في جريمة الاحتيال على 75 طالبا    إرساء قواعد مهنة حقيقية لصحافة محترفة    ضرورة تبادل التجارب والخبرات    قبل اجتماع اللجنة العليا المشتركة    لنرفع المعنويات والهمم    النكسة...    إهمال ولا مبالاة    بلاني يجدّد التأكيد على موقف الجزائر الثابت    وقفة احتجاجية أمام البرلمان الأوروبي    نداءات أوروبية لوقف نهب خيرات الصحراويين    هذا جديد الضرائب على المهن غير التجارية    اسمعوا وعوا..    الأزمة في مالي: الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبر عن دعمه لها    هذه أهم انشغالات مُكتتبي عدل ..    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    تنصيب العميد غنام صبري مفتشا جهويا    خلايا يقظة لمواجهة "كورونا" في مرحلة الامتحانات    قافلة جراحية تجوب ولايات الوطن    ارتفاع عدد المصابين ب"كوفيد 19" في البليدة    جاهزية المستشفيات لوقف زحف "كورونا"    الصورة عنوان لجمال المعالم السياحية بالجزائر    بلماضي .... مهما يكن يبقى وزيرا للسعادة    وفاة مسنين في ظروف غامضة    ... فخورون بإنجازاتكم    الصفعات تتوالى على المغرب ونظام المخزن لا يستحي من الكذب والتحريف    ائتلاف مغربي: حملات التشهير ضد الشهيد بن بركة محاولة للتستر على مسؤولية المخزن في اغتياله    هذه حقيقة وفاة أرملة الرئيس المصري السابق سوزان مبارك    تطبيق بعض أحكام قانون الشهيد والمجاهد بعد إثراء النصوص    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ذكّر بملحمة أم درمان واعتبر الصدارة بوابة النهائي
نشر في النصر يوم 07 - 12 - 2021

عدم الاكتراث للبطاقات و كسب - الثنائيات - مطالب بوقرة
يولي مجيد بوقرة أهمية كبيرة لمباراة سهرة اليوم، أمام المنتخب المصري، رغم ضمان تأشيرة التأهل إلى الدور المقبل، وهو ما حاول نقله للاعبيه، خلال التدريبات وحصص الفيديو، حيث طالبهم بضرورة إنهاء دور المجموعات في المرتبة الأولى، كون ذلك كفيلا بقيادتهم نحو نهائي البطولة العربية، في ظل تفادي خوض صدامات قوية في الدور ربع النهائي وحتى المربع الذهبي.
بوقرة الذي يدرك أن التعادل قد لا يكفي كتيبته لخطف الصدارة، في حال تلقى لاعبوه إنذارات أكبر من نظرائهم المصريين، أبدى عدم اكتراثه لهذه الجزئية، بدليل أنه طالب رفاق بن دبكة بعدم الاكتراث للإنذارات، كون ذلك قد يدفعهم للعب بحذر، وبالتالي منح الفرصة للمنافس لبسط هيمنته على مجريات اللقاء.
ويصر «الماجيك» على الفوز بمعركة وسط الميدان، كونها السبيل الوحيد لاقتناص النقاط الثلاث، التي من شأنها أن تجعل الخضر يضربون عدة عصافير بحجر واحد، بداية بالعبور في المركز الأول، وتفادي خوض صدام قوي في الدور ربع النهائي، وصولا إلى الحالة المعنوية التي ستصبح عليها المجموعة، في حال تخطي منتخب في شاكلة مصر المرشحة بقوة للقب، خاصة بقيادة مدربها القدير كارلوس كيروش.
وركز بوقرة على الفوز بالصراعات الثنائية، لذلك طالب عناصره بعدم ترك المبادرة للاعبي المنافس، مذكرا إياهم بمباراة أم درمان، أين صنع «الماجيك» ورفاقه الفارق، بفضل الروح التي لعبوا بها، رغم أن الجميع كان يدرك أن تشكيلة المنتخب المصري آنذاك، كانت أكثر قوة وانسجاما مقارنة بتشكيلة رابح سعدان.
واجتمع بوقرة بعد حصة الفيديو ببعض اللاعبين، على غرار بن دبكة ودراوي وحتى بلايلي وسعيود، حيث خصهم بتعليمات خاصة، مؤكدا على ضرورة قيام الجميع بأدوارهم على أكمل وجه، خاصة لاعبي الأجنحة، المطالبين بالرجوع ومساعدة المدافعين، سيما عند تضييع الكرة في النصف الثاني من الملعب.
جدير بالذكر، أن بوقرة ظل يردد على مسامع اللاعبين بأنه لن يرضى بغير الصدارة، كون إيجابياتها ستكون كبيرة، وقد تكون سببا في نيلهم للتاج العربي في آخر المطاف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.