الرئيس تبون يهنئ المعلمين بمناسبة يومهم العالمي    البطولة العربية للجمباز بوهران: تألق كبريات الجزائر وأكابر مصر في منافسات الفردي حسب الأجهزة    دعوة لتقديم مشاريع لدعم المبادرات الاقتصادية في مجال زراعة الزيتون    قوجيل يُحذّر من استغلال الفلاحين ل"أغراض سياسوية"    دور هام لمجلس الدولة في تدعيم أسس دولة القانون    الرئيس تبون يستقبل وزير الدولة للشؤون الخارجية الأوغندي    8 سنوات حبسا للسعيد بوتفليقة    ندوة حول آفاق تحسين منظومة التربية والتكوين    الاتحاد العربي للأسمدة يكرّم الرئيس تبون    قوجيل يحث على تشمير السواعد للنهوض بالفلاحة    إعادة الكلمة لممثلي الشعب    تسليم 30 ألف سكن عدل في نوفمبر    قمّة الجزائر ستكون استثنائية للمّ الشمل العربي    جلسات وطنية لتحسين منظومة التربية والتكوين قريبا    تنصيب الرئيس والمحافظ الجديدين لمجلس الدولة    وفاة 28 شخصا وإصابة 1275 آخرين خلال أسبوع    تسوية أشطر 16 مشروعا سينمائيا    تسوية الأشطر الخاصة ب16 مشروعاً سينمائياً    رفض فلسطيني لنقل السفارة البريطانية إلى القدس المحتلة    "لولا "و "بولسونارو" في سباق محموم لرئاسة البرازيل    وفد موريتاني يستفيد من خبرة الجزائر في الطاقة    "الخضر" يدشنون ملعب براقي بمواجهة ليبيا الافتتاحية    السيطرة المصرية والجزائرية لدى الأكابر تتواصل    الطاقم الفني يثني على تطور مستوى الرياضيين الجزائريين    انهزام مولودية الجزائر ووفاق عين توتة    التقني الفرنسي برنار سيموندي للنصر    مناقشة مستقبل السياحة في إفريقيا    مطالب شعبية وحزبية باستقالة أخنوش    حجز 300 ألف وحدة من المفرقعات    كوريا الشمالية تطلق صاروخا باليستيا عبر الأجواء اليابانية    عدة دول أمريكو-لاتينية تجدّد دعمها لحق الشعب الصحراوي    النّقد الثّقافي..قراءة في المرجعيات النّظرية المؤسّسة    عن أبحاثهم في ميكانيكا الكم: ثلاثة علماء يفوزون بجائزة نوبل للفيزياء    لوحات من عالم اللاّوعي وبرؤى فلسفية    شرطة بني عمران تطيح بمروّجي سموم    العدالة لاسترجاع الأراضي التي بيعت عرفيا    بروكسل تعرب عن دعمها للعملية السياسية للأمم المتحدة في الصحراء الغربية    هالاند يفرض شروطه    ربط 29 مستثمرة فلاحية بشبكة الكهرباء خلال أسبوع    4 عمليات زرع للمسالك البولية الأولى من نوعها وطنيا    "جوا" يقترح "علاج عن طريق الرسم"    استئناف أشغال الاستكشاف    ليلة مع النبي صلى الله عليه وسلم    باتنة بالسرعة القصوى لإزالة القاذورات    أوروبا تسجل أسوأ أزمة إنفلونزا طيور    كشف مجاني عن أورام الثدي    بلوزداد لم يفكر في استقدام بلايلي    شركة النقل بالسكك الحديدية تقدم توضيحات بسبب التوقف المفاجئ للقطارات    كورونا: 8 إصابات جديدة مع تسجيل حالة وفاة واحدة خلال ال24 ساعة الأخيرة    دعوة للمشاركة في ملتقى "تاريخ العلوم باللّغة العربيّة الواقع والآفاق"    اللجنة الأممية لتصفية الاستعمار: عدة دول من أمريكيا اللاتينية تجدد دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    وزير السياحة يحل بتنزانيا    الترخيص ل335 وكالة سياحة وأسفار    العالم قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم    كورونا: 3 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    على خطى الحبيب صلى الله عليه وسلم    حكم الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند البيع    ومُبَشِّراً بِرسولٍ يأْتي مِنْ بعْدي اسْمُه أحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هداف اتحاد خنشلة سفيان بايزيد للنصر: الصعود يتيح لي تسديد ديون سيساكوة
نشر في النصر يوم 29 - 04 - 2022

أبدى مهاجم اتحاد خنشلة سفيان بايزيد، الكثير من التفاؤل بخصوص قدرة فريقه على إنهاء المشوار بنفس "الديناميكية" على وقع الانتصارات المتتالية إلى غاية تجسيد حلم الصعود إلى الرابطة المحترفة.
بايزيد، وفي حوار خص به النصر، أكد بأن الأجواء السائدة داخل المجموعة تبعث على الكثير من الارتياح والتفاؤل، في ظل إصرار اللاعبين على عدم تفويت الفرصة، وأشار بالمقابل بأنه يسعى للمساهمة في هذا الإنجاز حتى يتسنى له تسديد دين شخصي له تجاه أسرة "سيسكاوة"، التي كانت قد احتضنته في فترة جد عسيرة، ليكون الصعود إلى الاحتراف أغلى هدية يمكن أن يقدمها كرد للجميل، موضحا بأن تركيزه ليس منصبا على لقب هداف البطولة، لأنه لا يراهن على التتويجات الشخصية.
*ما تقييمك للمشوار الذي يؤديه الفريق خلال الموسم الجاري؟
كل المتتبعين يجمعون بأننا بصدد تأدية مشوار بطل حقيقي، لأن اتحاد خنشلة يعد الفريق الوحيد في الرابطة الثانية بفوجيها الذي لم ينهزم سوى مرة واحدة منذ انطلاق الموسم، كما أن النتائج المحققة تبقى بمثابة الدليل الميداني على أحقيتنا في الصدارة، رغم المنافسة الشديدة التي تبقى متواصلة مع شباب برج منايل من أجل الظفر بتأشيرة الصعود إلى حظيرة الاحتراف، لكننا نبقى الأجدر بالصعود.
*وهل كنت تتوقع أن يظهر اتحاد خنشلة كقوة ضاربة في البطولة؟
معطيات المنافسة في مجموعة "وسط - شرق" للقسم الثاني دوما غامضة، في ظل تقارب مستوى الفرق، فضلا عن طابع "الديربي" الذي تكتسيه أغلب المباريات، في وجود الكثير من الأندية التي اعتادت على اللعب في الرابطة المحترفة، واتحاد خنشلة كانت له تجربة ناجحة الموسم الفارط، حيث لعبنا الأدوار الأولى، وكنا قادرين على تحقيق حلم الصعود، لكننا خسرنا الرهان في الأمتار الأخيرة من السباق، وتلك التجربة لم تكن "انتكاسة"، بل درس عملت اللجنة المسيرة على استخلاص العبر منه، وذلك من خلال السعي لمعالجة النقائص، وتوفير الأجواء التي من شأنها أن تساهم في تجسيد حلم الصعود، كما أن اتحاد خنشلة أصبح في المواسم الخمسة الأخيرة يلعب دوما الأدوار الأولى في البطولة، وبالتالي يمكن القول بأن هذا التألق كان متوقعا ومنتظرا.
*وما سر النجاح في احتكار عرش الصدارة إلى غاية الجولات الأخيرة من البطولة؟
ليس هناك أي سر، لأن اتحاد خنشلة يستمد قوته من روح المجموعة، والدليل على ذلك أننا لم نقم بتحضيرات جيدة، ومع ذلك فقد كانت انطلاقتنا موفقة إلى حد بعيد، حيث نجحنا في تغطية النقص الفادح من الناحية البدنية، وذلك بفضل سلاح الإرادة الجماعية والإصرار على رفع التحدي، وهذا ليس بجديد على فريق حافظ على النواة الأساسية لتركيبته، مع ضمان الاستقرار الإداري وكذا على مستوى العارضة الفنية، وهي أمور كانت لها انعكاسات جد إيجابية على الأجواء السائدة داخل الفريق، خاصة وأن التعداد، وعلى الرغم من محدوديته من حيث العدد، إلا أنه كان متوازنا، في وجود عناصر عملت على وضع كامل خبرتها الميدانية في خدمة المجموعة، وهذا بضمان تأطيرها، سيما في الفترات الصعبة، ليكون قرار السلطات الولائية القاضي بالسماح للجمهور بالدخول إلى الملعب أثناء المباريات الرسمية مهم جدا، لأنه أعطانا دعما معنويا كبيرا، والأنصار كانوا بمثابة عنصر إضافي في التشكيلة خلال اللقاءات الحاسمة.
*وكيف ترى حظوظ الفريق في الصعود قبل 3 جولات من نهاية الموسم؟
كما سبق وأن قلت، فإننا الأجدر بالصعود، والوضعية الحالية تبقينا بحاجة إلى 7 نقاط لترسيم التتويج باللقب، لكننا سنعمل كل ما في وسعنا لمواصلة المشوار بنفس "الديناميكية"، وإحراز الفوز في اللقاءات الثلاثة الأخيرة، لأننا بلغنا نقطة اللارجوع، التي تحتم علينا بذل قصارى الجهود لقطف ثمار موسم مراطوني شاق، خاصة وأننا نتواجد على عتبة الرابطة المحترفة، ولن يكون منطقيا التنازل عن تذكرة الصعود، وعليه فإننا لن نهدر فرصة العمر، لأن حلم الصعود أصبح قابلا للتجسيد ميدانيا، وقد راود كل "الخناشلة" منذ بداية الموسم، إلا أنه كبر بسرعة البرق في مرحلة الإياب من البطولة، وهذا بفضل سلسلة الانتصارات التي حققناها، لأننا حصدنا إلى حد الآن 32 نقطة في النصف الثاني من الموسم، بعدما كانت حصيلتنا في الذهاب 28 نقطة، مما يعني بأن الريتم الذي سرنا به في العودة كان قويا، وسمح لنا بخطف الريادة من شباب برج منايل، الذي كان قد تقدم علينا ب 7 نقاط في ختام مرحلة الذهاب، ولم يكن من السهل قلب الموازين، وتدارك هذا الفارق.
*وماذا عن مشوارك الشخصي والنجاح في تصدر لائحة هدافي البطولة؟
بالنسبة لي هذا الأمر لا يهمني كثيرا، لأن تسجيل الأهداف يبقى الدور الرئيسي لأي مهاجم، وأنا مجرد عنصر من مجموعة، وبالتالي فإنني أعمل على تكملة المجهودات التي يبذلها باقي الزملاء، انطلاقا من حارس المرمى، لأننا نستمد قوتنا من روح المجموعة، وأهم مكسب هو الظفر بالنقاط الثلاث في كل مباراة، لأن صنع فرحة الجميع تبقى الغاية الأساسية، دون الاهتمام بمن سجل هدف الفوز، والدليل على ذلك أن العديد من الأهداف الحاسمة، كانت من توقيع زملاء من خط الدفاع، وهنا بودي أن أوضح شيئا مهما.
*تفضل.. ما هو؟
حقيقة أتصدر لائحة هدافي البطولة إلى حد الآن برصيد 14 هدفا، وذلك بفضل الفعالية الكبيرة التي ظهرت بها في مرحلة الإياب، وقد نجحت في الوصول إلى شباك أغلب المنافسين في اللقاءات الأخيرة، لكن ذلك لا يعني بأنني أراهن على التتويج بلقب هداف البطولة، بل إن التتويجات الشخصية تبقى خارج دائرة اهتماماتي، وانشغالي يبقى منصبا على توازن المجموعة في هذه الفترة الحساسة، لأننا نجحنا في تجاوز فترة الفراغ بسلام، والخروج منها بأخف الأضرار، وفرحة "سيسكاوة" في المدرجات والشوارع تبقى أهم مكسب بالنسبة لي، في انتظار معايشة العرس الأكبر عند ترسيم الصعود، لأن تجسيد حلم صعود الاتحاد إلى حظيرة الاحتراف، سيسمح لي بتسديد دين شخصي تجاه "الخناشلة"، لأنني لا يمكن أن أكون ناكرا للجميل، والكل يتذكر ما حدث لي قبل 3 سنوات، بسبب أزمة صحية، كانت قد وضعت مسيرتي الكروية على المحك، وحينها وجدت أسرة اتحاد خنشلة التي احتضنتني، في "خرجة" بعثت مشواري الكروي من جديد، ومنذ تلك الحادثة قررت البقاء وفيا للاتحاد مهما كانت الظروف، والمساهمة في الصعود تبقى أغلى هدية يمكن أن أرد بها الجميل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.