رئيس الجمهورية يمنح الراحلة "عائشة باركي" وسام الاستحقاق    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الجزائر: شفاء 98,2 بالمئة من المصابين بكورونا بفضل بروتوكول كلوروكين    منع ارتياد جميع شواطئ العاصمة احترازيا أمام المصطافين للوقاية من فيروس كورونا    الفاف: منافسة البطولة ستعود بعد رفع الحجر الصحي    اللجنة المركزية ل “الأفلان” تعلن تجندها لدعم برنامج رئيس الجمهورية و حكومته    تأجيل محاكمة الهامل وبراشدي في قضية “البوشي” إلى ال25 من جوان    هيئة حماية الطفولة تتلقى عشرة ألاف مكالمة يوميا حول التعنيف    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية التكميلي 2020    الاحتجاجات في أمريكا: العفو الدولية تهاجم الشرطة لاستعمالها العنف ضد المتظاهرين    الجيش المغربي ينفي إقامته قاعدة عسكرية قرب الحدود الجزائرية    199 حالة شفاء مقابل 7 وفيات و127 اصابة جديدة بفيروس كورونا    الرئيس تبون ينهي مهام النائب العام العسكري لدى مجلس الإستئناف العسكري بالبليدة    ما تناقلته الأبواق الإعلامية الفرنسية إنحراف خطير    حجز مواد غذائية مهربة ومطارق تنقيب عن الذهب    أصحاب المحلات التجارية يطالبون بمراعاة ظروفهم    الوحدات الجوية للأمن أداة لمحاربة الجريمة    معدل استهلاك الشيشة والحشيش والسجارة الإلكترونية يثير القلق    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي خلال شهر جوان الجاري    الشهيد محمد عبد العزيز قاد مسيرة شعب لعقود حافلة بالمكاسب والانجازات رغم التكالب الاستعماري    قاضي التحقيق يستمع للإخوة كونيناف    «تم الاتصال بي لترتيب نتيجة لقاء وفاق سطيف»    نواب يدعون إلى الوحدة والمصالحة    الديوان الوطني للإحصائيات: المعدل السنوي لنسبة التضخم في الجزائر إستقر في 1.8 بالمائة في أفريل 2020    هجمات 20 أوت 1955: تحطيم أسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر وتدويل للقضية        محمد مريجة: “الوزير مستعد لتطوير الرياضة الجزائرية بمعية اللجنة الأولمبية”    نتوقع انتاج 950 ألف قنطار من الحبوب    “الأقصى” بعد فتح أبوابه.. التزام المصلين يعكره اقتحام المستوطنين    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    توقيف شخصين قاما بالسطو على مدرسة ابتدائية بالمدية    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    إجلاء الرعايا الجزائريين بالمغرب.. “وصول 229 مسافرا”    نفط: منظمة أوبك تعقد اجتماعين عن بعد يومي 9 و10 جوان لتقييم أثرتخفيضات الإنتاج    لا موسم أبيض واستئناف البطولة الوطنية بعد تلقى الضوء الأخضر من السلطات العليا    أمن سيدي بلعباس يحجز مكملات غذائية منتهية الصلاحية    كوفيد-19: إطلاق تحقيقات وبائية بالولايات التي تسجل أعلى نسبة في الإصابة بالفيروس    وهران : الشروع في إنجاز أزيد من 640 مسكنا في صيغة الترقوي الحر    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    تونس: إخفاق ضغوط مغربية لترحيل الناشط الصحراوي محمد الديحاني    بن عبد السلام: نحن بصدد الخطوة الثالثة لبناء الجزائر الجديدة    شريط حول الحراك.. “واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس”    هزة ارضية بقوة 3.6 بولاية الشلف    البرلمان : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    بعد المستويات العالية التي قدماها    خلال شهر رمضان المنقضي    اشادة بالوزيرة بن دودة    "روسيكادا" تغرق في النفايات    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اتهموا أساتذة و مسؤولين بتحريضهم
نشر في النصر يوم 01 - 07 - 2013

مقصيون من البكالوريا بسبب الغش يحتجون أمام مديريات التربية
سجلت مساء أمس احتجاجات أمام مديريات التربية بعديد من الولايات قادها مئات الطلبة الراسبين الذين تم إقصاؤهم من اجتياز امتحانات البكالوريا لمدة خمس أو عشر سنوات بسبب تورطهم في عمليات غش في امتحانات دورة جوان الفارطة لاسيما في مادة الفلسفة .
و قال كثير من الطلبة المحتجين أنهم ليسوا وحدهم المتورطين فيما حدث لأن عمليات الغش جرت في غالب الحالات تحت أعين الأساتذة و مدراء لمراكز امتحانات الذين تعمدوا غض الطرف.
و على غرار عدد من الولايات شهدت العاصمة أمس عقب الإعلان عن نتائج البكالوريا على موقع الديوان الوطني للمسابقات و الامتحانات حدوث احتجاج العشرات من الراسبين و المقصيين الذين كان الكثير منهم برفقة أوليائهم بساحة أودين بقلب الجزائر، قبل أن تتدخل قوات الشرطة و تقوم بتفريقهم، و هي الاحتجاجات التي كانت قد انطلقت من أمام مقر الديوان الوطني للامتحانات و المسابقات في تليملي.
اعتصامات، تهديد بالانتحار ومحاولات لاقتحام مديرية التربية بقسنطينة
و بقسنطينة حاول أمس مقصيون من شهادة البكالوريا بسبب الغش وعدد من الأولياء بمحاولة بالاعتصام و اقتحام مديرية التربية بالولاية، احتجاجا على إقصائهم و اتهموا أساتذة و مسؤولين بتحريضهم على الغش في مادة الفلسفة.
لحظات بعد التمكن من الحصول على نتائج البكالوريا عبر موقع ديوان المسابقات و الامتحانات على الانترنت صباح أمس تنقل العشرات من الطلبة من شعبة الآداب و الفلسفة الذين اجتازوا البكالوريا بمراكز مؤسسات، بوسحابة، بن بعطوش و يوغرطة والذين وردت في نتائجهم عبارة "حالة غش" دون ذكر المعدل، إلى مديرية التربية أين تجمعوا بمشاركة أولياء البعض منهم للتنديد بما يسمونه بالتعسف ، حيث قال من تحدثنا إليهم أنهم قد علموا بأن العبارة الخاصة بالغش تعني إقصاءهم لعشر سنوات، وهو ما يعتبرونه إجحافا مؤكدين بأن ما حدث عند امتحان مادة الفلسفة يتحمل مسؤوليته الأساتذة و مسؤولي المراكز وأيضا مسؤول بمديرية التربية، قالوا أنه قد تحدث إليهم أثناء الاحتجاج على نوعية الأسئلة وأطلعهم بأنه مسموح لهم بالغش، وأشار بعضهم أنهم قد فتحوا الكتب والكراريس أمام أعين الأساتذة الذين منهم من ترك القاعات وفق ما ورد من تصريحات أثناء الاحتجاجات التي لم تخلو من التهديدات وعرفت محاولات اقتحام مقر مديرية التربية رغم وجود تعزيزات أمنية عبر محيط المديرية.
وقد عمت فوضى كبيرة بمنطقة الكدية بسبب تعالي الهتافات والشعارات المنددة وصراخ تلاميذ وأولياء طالبوا بتدخل مسؤولين بأعالي المستويات ، و لم يخف تلاميذ كونهم قد قاموا بالغش لكنهم مصرون على معرفة معدلاتهم وأيضا حقهم في الرسوب و إجتيار البكالوريا السنة المقبلة لا بعد عشر أو خمس سنوات، ومنهم من يرى أن العقوبات يجب أن تطال من منحوهم ضوء أخضر للغش الجماعي، كما أن هناك من تحدثوا عن سياسة كيل بمكيالين بالإشارة إلى أن حالة غش مماثل سجلت بمؤسسة أخرى ورغم ذلك رسب المعنيون فقط دون إقصاء.
و قد شهدت الاحتجاجات محاولة انتحار من ولي يبلغ من العمر 64 سنة باستعمال سلاح أبيض قبل أن تتدخل مصالح الأمن وتمكنه من دخول مديرية التربية للتواصل الأجواء المشحونة لساعات.
ولم نتمكن من الحصول على أرقام من مديرية التربية التي كانت مغلقة طيلة اليوم بشأن عدد المقصيين الذين قدرتهم مصادر بأكثر من 400 حالة فيما قالت أخرى أن الرقم لا يتعدي مائة، علما بأنه قد تمت مراجعة كافة ملفات الطلبة المعنيين بالغش ومقارنة نقاطهم في المادة على مدار السنة بالنقطة المتحصل عليها أثناء امتحان البكالوريا
المئات احتجوا بعنابة
كما خلفت نتائج البكالوريا ، لدى المئات من الطلبة بعنابة ، أمس ، صدمة حقيقية بعد أن اعتمدت وزارة التربية الوطنية تدوين ملاحظة " حالة غش " دون ظهور المعدل المتحصل عليه ، بالنسبة للطلبة الذين تم إقصاؤهم ، على خلفية تورطهم في عملية الغش ، أثناء فترة اجتياز امتحان شهادة البكالوريا.
الإجراء الذي تم اعتماده من قبل الوزارة الوصية أثار استياء وغضب الطلبة الذي توجهوا مباشرة إلى المديرية الولائية للتربية وكذا الديوان الجهوي للامتحانات والمسابقات من أجل تبليغ احتجاجهم على ما وصفوه بالإهانة، وهو ما عبر عنه أحد التلاميذ الراسبين المعني بالقضية قائلا " ما ذنبي في التجاوزات التي حصلت أثناء إجراء الامتحانات حتى يتم إقصائي وبطريقة مهينة " .
وتجدر الإشارة إلى إن امتحان البكالوريا بعنابة عرف في عدد من المراكز تجاوزات عديدة ما سمح بوقوع حالات غش خاصة في مادة الفلسفة على خلفية الاحتجاج على صعوبة الأسئلة ، وعدم ورودها في عتبة الدروس ، وهي الملاحظات التي تم تدوينها من قبل رؤساء المراكز ، لتتخذ وزارة التربية عقوبات مشددة تمثلت في إقصائهم لمدة 10 سنوات من اجتياز الامتحان بتهمة الغش.
3 محاولات انتحار و إغماءات بتبسة
أحصت الاستعجالات الطبية والجراحية التابعة لمستشفى عاليا صالح بمدينة تبسة فور الإعلان عن نتائج شهادة البكالوريا 7 حالات إغماء في صفوف الطالبات المترشحات المتأثرات بنتيجة هذا الامتحان،بحيث جاءت النتائج حسبهن مخالفة لتوقعاتهن ومعاكسة لما كان ينتظره الاولياء .واستنادا لمصدرنا فإن أغلب الطالبات يقطن بمدينة تبسة وبدرجة أقل ببلدية الماء الأبيض،كما استقبلت المصلحة ذاتها 3 طالبات أخريات حاولن الانتحار بواسطة مادتي "الجافيل"والأدوية المختلفة وذلك بعد الاعلان عن النتائج،وقد سارع الطاقم الطبي إلى تشخيص حالاتهن ورفع معنوياتهن وتقديم العلاج المناسب لتغادر7 منهن المصلحة بعد تحسن حالتهن الصحية،فيما اخضعت الطالبات المتبقيات اللواتي حاولن الانتحار للعناية الطبية المركزة لساعات،وبالموازاة مع ذلك وضعت مصلحة الاستعجالات بتبسة في حالة تأهب وشهدت توافد العديد من الأقارب الذين هبوا دفعة واحدة للاستعجالات بعد سماعهم الخبر،ولا يستبعد مصدرنا ارتفاع عدد حالات الإغماء خلال الساعات القادمة بالنظر إلى ان الرقم السابق لا يأخذ في الحسبان عدد الحالات الوافدة على مصالح الاستعجالات المتواجدة بباقي البلديات.
حالات إغماء و محاولة انتحار بالطارف
و بولاية الطارف سجلت حالات اغماء في أوساط عدد من التلاميذ الذين لم يجدوا أسماءهم ضمن قوائم الناجحين ما أدى الى تحويلهم إلى المستشفى لتلقي الإسعافات، فيما حاولت راسبة الانتحار برمي نفسها امام سيارة ما تسبب في اصابتها بجروح طفيفة في حين اجهش ناجحون بالبكاء بعد حصولهم على معدلات أقل من طموحاتهم والتي تراوحت بين 10 و 13 من 20 ما سيحرمهم حسبهم من الالتحاق بالتخصصات التي كانوا يحلمون بدراستها على غرار شعبة الطب. و لم يتوان بعض الراسبين في المطالبة بدورة استدراكية لهم خاصة بعد فضحية الغش الجماعي لمادة الفلسفة ومواد اخرى حسبهم في حين شكك الناجحون بمعدلات ضعيفة في عملية التصحيح التي كانت مجحفة وقاسية في حقهم على حد تعبيرهم مطالبين بإعادة التصحيح خاصة في المواد التي تحصلوا فيها على نقاط ضعيفة حرمتهم من النجاح.وقد عرفت بعض الثانويات تجمعات متفرقة للراسبين الذين لم يهضموا النتائج التي تحصلوا عليها مطالبين بدورة استثنائية والعودة إلى نظام الانقاذ مثلما وعد به الوزير مؤخرا.
احتجاج 600 تلميذ بوهران بعد إقصائهم من البكالوريا لمدة 5 سنوات
احتج أمس بوهران زهاء 600 تلميذ من مترشحي البكالوريا الذين وجدوا أنفسهم مقصيين من اجتياز امتحانات البكالوريا لمدة 5 سنوات كعقوبة من الديوان الوطني للمسابقات والامتحانات بناء على تقارير الأساتذة الحراس الذين ضبطوا يوم امتحان مادة الفلسفة حالات كثيرة للغش وشهدت حينها ثانوية ابن باديس بوهران التي كانت مسرحا للحدث، حالات إغماء ومحاولات انتحار.
وقطع ما يربو عن 600 تلميذ الطريق أمام مقر مديرية التربية بوهران أين دخلوا في مناوشات مع موظفيها وأعوان الأمن احتجاجا على قرار منعهم من الترشح للبكالوريا لمدة 5 سنوات، بعد أن رفعت بشأنهم تقارير تؤكد تورطهم في الغش الجماعي يوم امتحان مادة الفلسفة الذي قال عنه سابقا وزير التربية عبد اللطيف بابا أحمد أن التلاميذ انساقوا وراء ما نشر على الفايسبوك وأن العقوبات ستكون فريدة وسبق وأن رفض إجراء دورة ثانية للباك. فيما طوقت مصالح الأمن المكان منعا لأية تجاوزات. ولم يتم الإفصاح عن نسبة النجاح بسبب تعذر ذلك على مسؤولي مديرية التربية بوهران.
ونفس الأجواء عاشتها ولاية عين تموشنت حسب بعض المصادر، حيث رافق الأولياء أولادهم للتنديد بالإقصاء الذي اعتبروه مجحفا في حق بعض المترشحين الذين نفوا تورطهم في الغش.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.