ليستر يسعى للتعاقد مع النجم المصري    الإنجليز يكشفون “سرّ” محرز!    باحثون أمريكيون يحددون “العمر الأجمل” للمرأة!    فيغولي: “من واجبي الدفاع على الجزائر”    فتيات “الخضر” يواجهن الكاميرون سهرة اليوم    وزير الخارجية السعودي: خادم الحرمين وولي العهد خط أحمر    براهيمي يعود لتدريبات “بورتو”    فلسطين تشارك للمرة الأولى في المؤتمر العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي    تنبيه للأرصاد الجوية من الدرجة الأولى من رياح قوية على السواحل الغربية    قتلى وجرحى إثر عملية تبادل إطلاق نار في مدينة دنفر الأمريكية    مولد نبوي: مجمع مخابر صحة ينظم تظاهرة لفائدة الطفولة المسعفة    حجز مفرقعات.. سجائر وشمة في مداهمة لمحل ينشط بدون رخصة بوهران    قتلى وجرحى جراء إطلاق نار بالقرب من مستشفى في شيكاغو    التفكير النّقدي    ترحيل 13 ألف طفل وامرأة كانوا يمتهنون التسول    محرز يتقدّم التشكيلة الميثالية لخامس جولات التصفيات    شمس الدين: الإحتفال بالمولد النبوي ليس بدعة وليس حرام    النقابة الوطنية للأطباء الأخصائيين للصحة العمومية تدعو إلى التكفل بمطالبها المهنية    بالصور .. نائب قائد القيادة البحرية لحلف “الناتو” في زيارة للاميرالية الجزائرية    عرض ترويجي "2000 PixX و100 PixX" : "موبيليس" يضاعف الرصيد المهدى!    القضاء على إرهابي بميلة    رقمنة تلقيح الأطفال في الجزائر بداية من 2019    وزير الثقافة يعتبر تتويج كاتبين جزائريين بجائزة الهيئة العربية للمسرح *تألق للكتابة المسرحية و الادب الجزائري    أمطار غزيرة على 9 ولايات بغرب ووسط البلاد بداية من الاثنين    زطشي : بلماضي أعاد الروح للخضر    تيسمسيلت : وفاة طفل يشتبه في إصابته بداء الحصبة "البوحمرون"    اقتناء 10 زوارق بحر موّجهة لجر السفن    عقوبات ألمانية على الرياض.. حظر سفر ووقف لتصدير الأسلحة    العاهل السعودي: نتعاون مع منتجي النفط للحفاظ على استقرار الأسواق        أشعر بأني سأموت في أي لحظة!    وفاة معتمرة جزائرية وهي ساجدة بالمسجد النبوي في المدينة المنورة    «أكثر من 45000 مصاب بداء السكري بعنابة»    شارف: لن نراجع أسعار التذاكر    تحقيقات خاشقجي تركز على “أمير الظلام” السعودي    الاحتفال يفرض الاقتداء    أحزاب التحالف الرئاسي تدعّم الرئيس بوتفليقة في الاستحقاقات المقبلة    الجزائر ساهمت بشكل كبير في كل مسار الإصلاح المؤسساتي للاتحاد    تأكيد التضامن مع الشعب الصحراوي من أجل تقرير المصير    رئيس الجمهورية يوقع على مراسيم تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون    كرست أزيد من‮ ‬40‮ ‬سنة من حياتها لترقية الأمازيغية‮ ‬    جائزة ال بي‮. ‬بي‮. ‬سي‮ ‬لأحسن لاعب إفريقي‮ ‬    سفير فلسطين يعتبرها أرضية أساسية لبناء مسيرة الدولة    مهندسة «اتصالات الجزائر» تتأهل إلى النهائي    بشأن عدم جواز الإحتفال بالمولد النبوي‮ ‬الشريف    ضبط رزنامة اختبارات الفصول الثلاثة    الموسم الفلاحي‮ ‬2018‮-‬2019    رغم التغيرات الاجتماعية الطارئة‮ ‬    للاستثمار الفلاحي‮ ‬ببلدية بريزينة    بسبب تخفيضات الانترنت    بوتفليقة‮ ‬يؤكد عزمه لتوطيد علاقات التضامن مع المغرب    إفشال محاولة تهريب 47.400 أورو    حسبلاوي يدعو مدراء الصحة للتنسيق مع الولاة    في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف..    دعوة إلى تشجيع المفهوم الوسطي للإسلام    أطفال قسنطينة يستمتعون بعرض "المعزة المعزوزية"    همجية الاستعمار وممارسات الخونة في رواية «كاف الريح»    في كسر المعرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مركز تطوير الأقمار الإصطناعية: أداة لتطوير البرنامج الفضائي الوطني

وهران - يشكل مركز تطوير الأقمار الإصطناعية الذي دشنه يوم الخميس بوهران رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة إحدى الأدوات الأساسية لتنفيذ وتعزيز البرنامج الفضائي الوطني الممتد إلى آفاق 2020.
وبالفعل فإن مركز تطوير الأقمار الإصطناعية باعتباره أحد الوحدات العملية للوكالة الفضائية الجزائرية موجه لتصميم وتطوير محليا الأدوات الفضائية التي ستسخر لخدمة التنمية الإقتصادية والإجتماعية والثقافية للبلاد.
وسيقوم هذا المرفق -المعزز بالخبرة المكتسبة في مجال التحكم في تكنولوجيا الفضاء من خلال إطلاق القمرين الإصطناعيين "ألسات 1" يوم 28 نوفمبر 2002 و"ألسات 2 أ" - بصنع من خلال فرق من المختصين والمهندسين الجزائريين أقماره الإصطناعية الخاصة منها "ألسات 2 ب" الذي من شأنه تدعيم مهام القمرين الإصطناعيين المذكورين.
ويشكل "ألسات 1" الذي يعد أول قمر إصطناعي جزائري جزءا من سلسلة لخمسة أقمار إصطناعية مصغرة أطلقت في إطار مجموعة دولية مسماة "ديزاستير مونيتورينغ كونستيلايشن" لتوفير صور ذات دقة متوسطة متعددة الأطياف لرصد الكوارث الطبيعية ولتطبيقات موضوعاتية أخرى للكشف عن بعد. وفي هذا الإطار تم تكوين فريق يضم 11 مهندسا من المركز الوطني للتقنيات الفضائية المتواجد بأرزيو (وهران) بمركز "سيري ستولايت تكنولوجي ليميتاد" ببريطانيا علما أن "ألسات 1" قد صنع بنفس الجامعة وذلك من خلال نقل المهارة التكنولوجية.
كما يعتبر "ألسات 2 أ" الذي أطلق من قاعدة هندية قمرا إصطناعيا جزائريا لمراقبة الأرض بدقة عالية .وهو مسجل ضمن البرنامج الفضائي الوطني لآفاق 2020 الذي صادقت عليه الحكومة عام 2006 .ويشتمل البرنامج على 86 مشروعا للتطبيق الفضائي للتنفيذ و8 أنظمة فضائية للتصميم والتجسيد. وتستخدم هذه الأقمار الإصطناعية كأدوات ذات أهمية كبيرة بالنسبة لعدة مشاريع ذات بعد وطني بتوفير صور دقيقة كانت تجلب من الخارج في السابق.
وتعتبر مجالات تطبيقها ثرية ومتنوعة بدءا من الوقاية وتسيير المخاطر الكبرى (حرائق الغابات ومكافحة الجراد والتصحر ومخاطر جيولوجية وغيرها) إلى الدراسات ومتابعة البنى التحتية مثل مسح الأراضي ومتابعة تنفيذ المشاريع المهيكلة الكبرى (البرامج السكنية والطرقات السيارة والسدود ...). كما تستغل صور الأقمار الإصطناعية في مجال تهيئة الإقليم وتقييم الموارد الطبيعية .كما يمكن أن تكون كذلك أداة لرصد وتحديث المخططات الرئيسية للتهيئة الحضرية ورسم خرائط الموارد المائية والخرائط الجيولوجية والعديد من القطاعات الأخرى.
ومما لا شك فيه فان هنالك تطورا تدريجيا لإمتلاك والتحكم فى المهارة التكنولوجيا بين مشروع "ألسات 1" و"ألسات 2". ويعتبر المشروع الأول "مشروع-مدرسة" كما أشار إليه المدير العام للوكالة الفضائية الجزائرية عز الدين أوصديق الذي يعتبر أن الجانب الأهم في هذا البرنامج الفضائي ليس القمر الإصطناعي الذي يوضع في المدار أو المنشآت "بل تلك القيمة اللامادية التي تشكلها القدرات البشرية" من المهندسين الجزائريين الذين تعلموا صنع القمر الإصطناعي مضيفا أنه "من شأن هذه الإمكانات البشرية والخبرات المؤكدة رفع تحدي إنجاز بوهران هذا القمر الإصطناعي الثالث".
ومن خلال مركز تطوير الأقمار الإصطناعية تكون الجزائر قد خطت خطوة فيما يخص الإستقلالية في إنجاز الأقمار الإصطناعية ويعكس تواجد هذا المركز بالقطب التكنولوجي لوهران بالقرب من جامعة العلوم والتكنولوجيا "محمد بوضياف" ذلك الإهتمام بتحقيق التكامل بين قطاعي البحث المتطور والتعليم العالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.