النظام المحدد لقواعد عمل المجلس الدستوري في الجريدة الرسمية    ضبط قنطار و16 كلغ من الكيف و4 تجار مخدرات    13,٫31% من الطلبة الجدد قاموا بالتسجيلات الأولية    الجزائر تدين بشدة عمليات الهدم الواسعة لمنازل الفلسطينيين في القدس المحتلة    ولد السالك يطالب “المينورصو” بحماية الصحراويين من إعتداءات أمن المخزن    بوريس جونسون يفوز برئاسة الوزراء ويعد بإتمام البريكست نهاية أكتوبر    بناصر يوقع على عقد ل 5 سنوات مع نادي أي سي ميلان الإيطالي    شباب قسنطينة ومولودية الجزائر يتعرفان على خصومهم في البطولة العربية هذا الأسبوع    انقطاع في التموين بالكهرباء اليوم ببرج الكيفان    مشاركة عشرة فرق ومدينة جانت ضيف شرف    قبة عرض الأفلام الوثائقية تحطّ الرحال بمسرح الكازيف بالعاصمة    الحجاج مدعوون لاستلام جواز السفر والتأشيرة الإلكترونية    تحقيقات ضد وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة الفساد ومنعه من السفر    القبض على “الدودة” النزيل الفار من سجن قسنطينة    تفكيك شبكة دولية حاولت تمرير نصف قنطار “زطلة” إستغلت الحراك ومباراة الخضر بالبليدة    الإعلان عن الشخصيات التي ستقود الحوار الوطني قبل يوم السبت    "زيارتي لعائلة أبو تريكة لم تكن سياسية ولا إرهابية"    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    هني: سعيد جداً بتواجدي في نادٍ كبيرٍ    تعيين أعضاء المكتب السياسي أبرز محاور نقاش اجتماع اللجنة المركزية ل “الأفلان” غدا    مبولحي اكثر الحراس الجزائريين مشاركة مع الخضر 68 مباراة    بن صالح يأمر بالإسراع في إنجاز البرامج السكنية    المستشار المحقق بالمحكمة العليا يصدر أمرا بالإفراج عن الوالي السابق للبيض    كأس إفريقيا: طاسيلي للطيران نقلت 2.865 مناصرا    رسميا.. “ربيعي” يلتحق بمولودية الجزائر !!    هبوط طائرة تضمن رحلة الوادي-باريس بقسنطينة: توضيحات الخطوط الجوية الجزائرية    بن العمري: ” ڨع بكينا..حمد لله الدموع ماراحتش خسارة”    مصالح الأوبيجيي توفد لجنة تحقيق إلى حي 1000 سكن بذراع الريش    أسعار المواد الغدائية والأجهزة الكهرومنزلية والتجهيزات ارتفعت ب20%    القضاء الألماني يفتح تحقيق في وفاة جزائري داخل زنزانته    انخفاض الأسعار يهوي بنسبة التضخم إلى 3.1 بالمائة    سيدي بلعباس: قرار وزاري مشترك يقضي بتعيين المؤسسة الإستشفائية رأس الماء مستشفى مختلط    إنشاء أول مؤسسة حاضنة تكنولوجية لفائدة الشباب ببرج بوعريريج    المناصرون الجزائريون في القاهرة : الخطوط الجوية الجزائرية تستكمل مخطط النقل    وزير الطاقة : “حادثة اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على النشاط سوناطراك”    تيزي وزو تعيش من جديد سلسلة من حرائق الغابات بعدة مناطق    عرقاب…"اعتراض ناقلة النفط الجزائرية بمضيق هرمز لم تؤثر على نشاط سوناطراك"    تخرج 497 ملازم أول و669 عون شرطة بالصومعة    خنشلة    باتنة    التعجيل في إجراء الانتخابات الرئاسية ضرورة اقتصادية    هلاك طفل داخل مجمع مائي للسقي الفلاحي ببلعباس    نحو مراجعة المرسوم التنفيذي الخاص بتكوين المعوقين    نهاية شهر جويلية الجاري    عجز في المرافق الشبانية وجمعيات رياضية تستغيث    تسمية رصيف باسم‮ ‬اودان‮ ‬في‮ ‬باريس    انطلاق «مسابقة الشباب الهواة» واشتداد المنافسة بين الفنانين على جائزة بلاوي    « أستمد أفكاري من الجانب النفسي وأركز أكثر على الفن الاستعراضي»    التكنولوجيا، بوابة المستقبل    «الأورو» يستقر عند عتبة 220دج في ظرف أسبوع    أوبيرت «البردة الجزائريّة» ملحمة شعرية أضافت الكثير للمشهد الإبداعي    وقفة احتجاجية للحجاج أمام مقر الولاية بالوادي    الجوية الجزائرية تستكمل مخطط نقل المناصرين الجزائريين من القاهرة    ضرورة التقيد بخدمة الحجاج ومرافقتهم    قوّتنا في وحدتنا    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطالبة فلسطينية وأممية بالتحقيق الفوري حول وفاة الأسير جرادات

طالبت دولة فلسطين والامم المتحدة بإجراء تحقيق فوري وشفاف لمعرفة ملابسات وفاة الأسير الفلسطيني عرفات جرادات في أحد السجون الإسرائيلية فيما يعم التوتر والاحتجاجات مدن الضفة الغربية استنكارا ورفضا للاعتداءات الاسرائيلية.
وأعلن في هذا الصدد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في تصريح عقب لقائه اليوم مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة روبرت سيري أنه نقل طلبا رسميا من الرئيس محمود عباس إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لتشكيل لجنة تحقيق دولية حول استشهاد الأسير عرفات جرادات .
وأكد عريقات أن أهم أولويات القيادة الفلسطينية في المرحلة الحالية هي الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية, خاصة الذين تم اعتقالهم قبل نهاية عام 1994,إضافة إلى ألف أسير تم الإتفاق على الإفراج عنهم بين الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق ايهود أولمرت محملا الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى.
بدوره أعلن وزير شؤون الأسرى والمحررين في الدولة الفلسطينية عيسى قراقع أن نتائج تشريح جثة جرادات تظهر أنه مات نتيجة "التعذيب الشديد" فيما قالت مصادر إسرائيلية أشرفت على التشريح أن سبب وفاة الأسير ليس مؤكد حتى الآن.
كما حمل الرئيس الفلسطيني اليوم الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن التوتر الحاصل في الضفة الغربية على خلفية المظاهرات التي تشهدها "ردا على الاعتداءات الإسرائيلية".
وقال محمود عباس في كلمة له خلال افتتاح اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير في مدينة رام الله بالضفة الغربية "نواجه تصعيدا إسرائيليا غير مسبوق في مواجهة الشباب والأطفال المحتجين على جملة ممارسات الاحتلال والمستوطنين وعلى رأس كل هذا مأساة الأسرى".
ومن جهته اكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" موسى أبو مرزوق ان خروج الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني احتجاجا على استشهاد عرفات جرادات وإضراب السجناء في سجون الاحتلال تضامنا واستمرار إضراب سامر العيساوي رفضا لإعادة اعتقال المفرج عنهم في صفقة وفاء الأحرار" بوابة لانتفاضة ثالثة".
وطالب ذات المسؤول كل القوى الوطنية والأحزاب السياسية والنقابات المهنية والفعاليات الشعبية والتجمعات المدنية الفلسطينية بالانتفاض من أجل الانعتاق من الاحتلال ووقف التهويد والاستيطان وتحرير ألاسرى.
الامم المتحدة تطالب ايضا بتحقيق شفاف حول وفاة جرادات
وكما هو الموقف الفلسطيني انتهجت الامم المتحدة نفس المنوال اذ طالبت بإجراء تحقيق فوري وشفاف لمعرفة ملابسات وفاة الأسير الفلسطيني عرفات جرادات.
وبعد أن أعرب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري عن "حزنه العميق لوفاة عرفات جرادات" أعاد التأكيد علي موقف الأمم المتحدة الذي عبر عنه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأسبوع الماضي مذكرا السلطات الإسرائيلية بالالتزامات الدولية لحقوق الإنسان تجاه جميع المعتقلين والسجناء الفلسطينيين والتي يجب أن تحترم احتراما كاملا.
كما أبدى سيري "قلق الأمم المتحدة إزاء تدهور صحة المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام" مشيرا الى انها "تراقب عن كثب الوضع على الأرض حيث أن تصاعد التوتر يشكل خطرا حقيقيا لزعزعة الاستقرار في المنطقة" مناشدا جميع الأطراف "التزام أقصي درجات ضبط النفس لمنع المزيد من العنف" ومؤكدا أن "الأمم المتحدة ستواصل العمل مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي من أجل إيجاد حل يعالج محنة السجناء الفلسطينيين ويحافظ على الهدوء".
وأحيط روبرت سيري علما بالنتائج الأولية للتشريح الذي أجري على جثة جرادات بمشاركة الخبراء الإسرائيليين والفلسطينيين وقال أن الأمم المتحدة تتوقع أن يتبع تشريح الجثة إجراء تحقيق مستقل وشفاف في ملابسات وفاة السيد جرادات وإعلان النتائج في أقرب وقت ممكن".
استنكار فلسطيني للاعتداءات الاسرائيلية والتوتر يخيم على الضفة الغربية
وتشهد مدن الضفة الغربية توترا منذ عدة أيام على خلفية استشهاد الاسير جرادات عرفات جرادات (30 عاما) في سجن "مجدو" الإسرائيلي السبت الماضي واستمرار إضراب 6 آخرين عن الطعام منذ فترات زمنية طويلة و مختلفة واندلاع مواجهات أصيب خلالها عشرات الشبان برصاص الجيش الإسرائيلي.
ودعت منظمة التحرير الفلسطينية اليوم الى "المساندة الجماهيرية السلمية لكفاح الأسرى" في السجون الإسرائيلية دون الانجرار "لاستفزازات" قوات الجيش الإحتلال والمستوطنين.
و قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه اثر جتماع برئاسة الرئيس محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية إن "شجاعة الأسرى وخاصة المضربين عن الطعام أثارت موجة تضامن دولي وكشفت أن الاحتلال الإسرائيلي لا يراعي شروط القانون الدولي والإنساني"ومدينا "الجريمة" التي أدت إلى وفاة الأسير جرادات ومحملا اسرائيل المسؤولية الكاملة عن ذلك ومطالبة بإجراء تحقيق دولي كما أكدت عليه الأمم المتحدة.
وكانت الرئاسة الفلسطينية دعت سلطات الإحتلال الإسرائيلي لوقف العنف وتعريض حياة الأسرى إلى الخطر.
كما أعلنت الفصائل الفلسطينية في لبنان اليوم عن تنظيم إضراب عام يوم الخميس المقبل عبر كافة المخيمات الفلسطينية تضامنا مع الشعب الفلسطيني والاسرى المضطهدين في سجون الاحتلال الاسرائيلي.
وحملت الفصائل في بيان لها حكومة الاحتلال الإسرائيلي "المسؤولية الكاملة عن تعذيب واستشهاد الأسير عرفات جرادات ومسؤولية الأخطار التي يواجهها الأسرى في سجون الاحتلال".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.