زلزال تيبازة.. الحماية المدنية لولاية الشلف تؤكد عدم تسجيل اي خسائر بشرية أو مادية    وزير الموارد المائية: سد بني هارون مزود بتجهيزات مضادة للزلازل    الشلف: إندلاع حريق غابة بدوار بوقرابة بلدية بني حواء    بلمهدي: أزيد من 4 آلاف مسجد سيُفتح.. وتجنّد لتطبيق البروتوكول الصحي    وفاة الفنان المسرحي موسى لكروت    بلحيمر.. هناك صحفيين جزائريين يعملون مع وسائل إعلامية أجنبية بلا عقود قانونية أو بطاقة مهنية    ناصري: إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة من زلزال ميلة بعد عشرين يوما    600 عامل بالمؤسسة الوطنية "جيسي تي بي" في إضراب مفتوح    أمطار رعدية وزوابع رملية على هذه الولايات!    أنوار القرآن تعود إلى بيوت الرحمن    ارتياح للإجراء وتجنّد لمجابهة الوباء    «لا وجود لأي سلع خطيرة أو مواد متفجرة بموانئ الوطن»    إقلاع طائرة محملة ب 31 طنا من المواد الغذائية والمعدات الطبية    مواصلة دراسة خطة الإنعاش الإقتصادي والإجتماعي    عقب انفجار مرفأ بيروت    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    تحسبا لإعادة فتحها    بعد نهاية عقده مع وفاق سطيف    عرفانا للتسهيلات الممنوحة لهم لتشجيع العمل الجمعوي    خلال السنوات الاخيرة بورقلة    بعد زلزال ميلة    الطيب زيتوني يؤكد:    المراقب الشرعي للبنوك يؤكد:    فيما تم السماح بحركة السيارات بين الولايات    تشييع جنازة جيزيل حليمي    تمديد صلاحية تراخيص التنقل إلى 31 أوت    دعوة إلى انتخابات عامة مسبقة    الشُّبهة الأولى    تغييرات الرئيس ستضخ نفسا جديدا في العدالة    إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما    تراجع في مؤشر حوادث المرور    الاتحاد الأوروبي يجدد اعتبار الصحراء إقليما "غير مستقل"    جمع 36 طنا من النفايات وتوزيع 3000 كمامة على مهنيي القطاع    دراسة لتهيئة وعصرنة المسمكة    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    "تكتل إفريقي" لحماية الوظائف    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    الأسرة الثورية في حداد    «هدفنا في الموسم القادم تحقيق البقاء في أجواء مريحة»    «مولودية وهران تعيش على وقع النزاعات وشريف الوزاني هو الرجل الأنسب»    «كنا سننافس على البوديوم لولا النقاط التي سرقت منا»    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    كل الظروف مهيأة لاستقبال مترشحي الامتحانات الرسمية    إطلاق أشغال ترميم طرق مناطق الظل ببومرداس    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    الإدارة تكذّب خبر شراء أسهم النادي    ألعاب وهران تحدٍّ يجب كسبه وحزينٌ لشطب التجديف منها    الموسم الجديد سيكون مراطونيا والفرَق ستعاني ماليّا    تأجيل زيارة الطبيب لتفادي الإصابة بالعدوى    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    النجمة اللبنانية سيرين عبد النور تتضامن مع الجزائر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطالبة فلسطينية وأممية بالتحقيق الفوري حول وفاة الأسير جرادات

طالبت دولة فلسطين والامم المتحدة بإجراء تحقيق فوري وشفاف لمعرفة ملابسات وفاة الأسير الفلسطيني عرفات جرادات في أحد السجون الإسرائيلية فيما يعم التوتر والاحتجاجات مدن الضفة الغربية استنكارا ورفضا للاعتداءات الاسرائيلية.
وأعلن في هذا الصدد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات في تصريح عقب لقائه اليوم مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة روبرت سيري أنه نقل طلبا رسميا من الرئيس محمود عباس إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لتشكيل لجنة تحقيق دولية حول استشهاد الأسير عرفات جرادات .
وأكد عريقات أن أهم أولويات القيادة الفلسطينية في المرحلة الحالية هي الإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية, خاصة الذين تم اعتقالهم قبل نهاية عام 1994,إضافة إلى ألف أسير تم الإتفاق على الإفراج عنهم بين الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق ايهود أولمرت محملا الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى.
بدوره أعلن وزير شؤون الأسرى والمحررين في الدولة الفلسطينية عيسى قراقع أن نتائج تشريح جثة جرادات تظهر أنه مات نتيجة "التعذيب الشديد" فيما قالت مصادر إسرائيلية أشرفت على التشريح أن سبب وفاة الأسير ليس مؤكد حتى الآن.
كما حمل الرئيس الفلسطيني اليوم الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن التوتر الحاصل في الضفة الغربية على خلفية المظاهرات التي تشهدها "ردا على الاعتداءات الإسرائيلية".
وقال محمود عباس في كلمة له خلال افتتاح اجتماع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير في مدينة رام الله بالضفة الغربية "نواجه تصعيدا إسرائيليا غير مسبوق في مواجهة الشباب والأطفال المحتجين على جملة ممارسات الاحتلال والمستوطنين وعلى رأس كل هذا مأساة الأسرى".
ومن جهته اكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" موسى أبو مرزوق ان خروج الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني احتجاجا على استشهاد عرفات جرادات وإضراب السجناء في سجون الاحتلال تضامنا واستمرار إضراب سامر العيساوي رفضا لإعادة اعتقال المفرج عنهم في صفقة وفاء الأحرار" بوابة لانتفاضة ثالثة".
وطالب ذات المسؤول كل القوى الوطنية والأحزاب السياسية والنقابات المهنية والفعاليات الشعبية والتجمعات المدنية الفلسطينية بالانتفاض من أجل الانعتاق من الاحتلال ووقف التهويد والاستيطان وتحرير ألاسرى.
الامم المتحدة تطالب ايضا بتحقيق شفاف حول وفاة جرادات
وكما هو الموقف الفلسطيني انتهجت الامم المتحدة نفس المنوال اذ طالبت بإجراء تحقيق فوري وشفاف لمعرفة ملابسات وفاة الأسير الفلسطيني عرفات جرادات.
وبعد أن أعرب منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري عن "حزنه العميق لوفاة عرفات جرادات" أعاد التأكيد علي موقف الأمم المتحدة الذي عبر عنه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأسبوع الماضي مذكرا السلطات الإسرائيلية بالالتزامات الدولية لحقوق الإنسان تجاه جميع المعتقلين والسجناء الفلسطينيين والتي يجب أن تحترم احتراما كاملا.
كما أبدى سيري "قلق الأمم المتحدة إزاء تدهور صحة المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام" مشيرا الى انها "تراقب عن كثب الوضع على الأرض حيث أن تصاعد التوتر يشكل خطرا حقيقيا لزعزعة الاستقرار في المنطقة" مناشدا جميع الأطراف "التزام أقصي درجات ضبط النفس لمنع المزيد من العنف" ومؤكدا أن "الأمم المتحدة ستواصل العمل مع الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي من أجل إيجاد حل يعالج محنة السجناء الفلسطينيين ويحافظ على الهدوء".
وأحيط روبرت سيري علما بالنتائج الأولية للتشريح الذي أجري على جثة جرادات بمشاركة الخبراء الإسرائيليين والفلسطينيين وقال أن الأمم المتحدة تتوقع أن يتبع تشريح الجثة إجراء تحقيق مستقل وشفاف في ملابسات وفاة السيد جرادات وإعلان النتائج في أقرب وقت ممكن".
استنكار فلسطيني للاعتداءات الاسرائيلية والتوتر يخيم على الضفة الغربية
وتشهد مدن الضفة الغربية توترا منذ عدة أيام على خلفية استشهاد الاسير جرادات عرفات جرادات (30 عاما) في سجن "مجدو" الإسرائيلي السبت الماضي واستمرار إضراب 6 آخرين عن الطعام منذ فترات زمنية طويلة و مختلفة واندلاع مواجهات أصيب خلالها عشرات الشبان برصاص الجيش الإسرائيلي.
ودعت منظمة التحرير الفلسطينية اليوم الى "المساندة الجماهيرية السلمية لكفاح الأسرى" في السجون الإسرائيلية دون الانجرار "لاستفزازات" قوات الجيش الإحتلال والمستوطنين.
و قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه اثر جتماع برئاسة الرئيس محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية إن "شجاعة الأسرى وخاصة المضربين عن الطعام أثارت موجة تضامن دولي وكشفت أن الاحتلال الإسرائيلي لا يراعي شروط القانون الدولي والإنساني"ومدينا "الجريمة" التي أدت إلى وفاة الأسير جرادات ومحملا اسرائيل المسؤولية الكاملة عن ذلك ومطالبة بإجراء تحقيق دولي كما أكدت عليه الأمم المتحدة.
وكانت الرئاسة الفلسطينية دعت سلطات الإحتلال الإسرائيلي لوقف العنف وتعريض حياة الأسرى إلى الخطر.
كما أعلنت الفصائل الفلسطينية في لبنان اليوم عن تنظيم إضراب عام يوم الخميس المقبل عبر كافة المخيمات الفلسطينية تضامنا مع الشعب الفلسطيني والاسرى المضطهدين في سجون الاحتلال الاسرائيلي.
وحملت الفصائل في بيان لها حكومة الاحتلال الإسرائيلي "المسؤولية الكاملة عن تعذيب واستشهاد الأسير عرفات جرادات ومسؤولية الأخطار التي يواجهها الأسرى في سجون الاحتلال".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.