‬الكأس العربية لكرة القدم    جالطة سراي ينهزم امام دينزلي سبور في افتتاح الدوري التركي    بموجب اتفاق‮ ‬قوى الحرية والتغيير‮ ‬    كانت تحتجزها منذ عدة أسابيع    القرار‮ ‬يخص المنتسبين لقطاع العمل والتشغيل‮ ‬    أكد تعزيز الهياكل الفندقية ب‮ ‬12ألف سرير،‮ ‬بن مسعود‮: ‬    خصص للعملية قيمة‮ ‬200مليون د.ج‮ ‬    ‭ ‬معسكر‮ ‬    في‮ ‬حادث اصطدام شاحنة بجرار فلاحي    فيما لا‮ ‬يزال البحث جاريا عن‮ ‬3‮ ‬حجاج تائهين    بسبب ندرة الأدوية الخاصة بهم    للخروج من الأزمة السياسية    أكد توفر الآليات القانونية اللازمة زغماتي‮ ‬يشدد‮:‬    أدانت التقارير المغلوطة المنتشرة مؤخرا‮ ‬    دعا للمرور عبر حوار جامع وبناء،‮ ‬رابحي‮:‬    درياسة بخير    متصرفون إداريون لتسيير شركات المحبوسين‮ ‬    تعليمة بن مسعود في‮ ‬مهب الريح    شركة هواوي تفند ما جاء في المقال وتدين الاتهامات    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    مولودية وهران - إتحاد بلعباس اليوم على الساعة 20:45    وداد تلمسان يفوز على سيدي سعيد بثلاثية    الساورة تحقق الإنتصار في بداية المشوار وجاليت ينجح في أول إختبار    «الذهب الأخضر» لتمويل الخزينة    انخفاض نمو الطلب في 2019 وفائض طفيف في 2020    رحيل بقايا رموز النظام السابق وتطهير القطاعات من الفاسدين    البحث عن تدابيراستعجالية لتحضير قانون المالية 2020    « الخليع» .. عادة متوارثة لدى سكان أرياف سعيدة    نفوق شبلين بعد إصابتهما بمرض خطير    اتفاقية بين معهد التكوين و جمعية آفاق لحماية الغزال الأطلسي    إرهابي يسلّم نفسه بتمنراست    محاربة الفساد والإسراع في الذهاب لإنتخابات رئاسية    فتح باب المشاركة في جائزة الهاشمي قروابي    عرض فيلم « أبو ليلى » لأمين سيدي بومدين خارج المنافسة    بلال الصغير و فرقة « إمزاد» يمتعان الجمهور بالموسيقى الرايوية والتارقية    الحراك .. المصالحة مع السياسة دون الساسة    السفير الأمريكي يتعهّد بالعمل لإنهاء الصراع في ليبيا    مكتتبو «عدل 2 » يحتجون أمام مقر الوكالة    تجسيد 3 مشاريع من بين 45 بمنطقة النشاط بمسرغين    ارتفاع عدد الوفيات بين الحجاج الجزائريين الى 16حالة    إصابة كهل في حريق بمصلحة الأمراض العقلية بمستشفى بن زرجب    دوما يفشل أمام بلوزداد وسيُحدث تغييرات    فوز بارادو مثاليٌّ    أزيد من ثلثي الأعضاء يطالبون برحيل المير    سكيكدة دون سوق مغطاة لبيع السمك    جمعية وهران تواجه وداد تلمسان وشباب تموشنت في يوم واحد    ارتفاع حصيلة الوفيات المسجلة بين الحجاج الجزائريين إلى 17 حاجّا    "علب" في المسابقة الرسمية    برنامج سينمائي ثري من سبتمبر إلى ديسمبر    تادلس...مدينة الألفيات    حجز 1340 خرطوشة سجائر أجنبية مهربة    يصطاد جبال الجليد ويبيع مياهها للتجار    إصابة مستوطنَيْن بعملية دهس جنوبي الضفة الغربية    أمن تلمسان يوقف 200 حراق إفريقي لترحيلهم نحو بلدانهم    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    الملك سلمان يوجه رسالة لحجاج بيت الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترحيب فى باماكو وفى الخارج باتفاق السلام التمهيدى بين الحكومة المالية و المتمردين الطوارق

لقي اتفاق السلام التمهيدى الذى وقعته الحكومة المالية والمتمردون الطوارق بشمال البلاد فى العاصمة البوركينابية واغادوغو يوم الثلاثاء و الذي يتيح إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة فى ال28 جويلية المقبل ترحيبا واسعا داخل مالي و خارجها و اعتبر بمثابة "تقدم ملموس" فى مسار عودة الاستقرار لهذا البلد الواقع فى منطقة الساحل.
و يسمح اتفاق وقف اطلاق النار الذى توصلت له الحكومة المالية و المتمردين الطوارق بعد محادثات استمرت قرابة أسبوعين وتوسطت فيها بوركينا فاسو و قوى اقليمية والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي بعودة القوات والادارة المدنية الحكومية الى بلدة كيدال التي سيطر عليها المتمردون في شمال مالي قبل الانتخابات المرتقبة الشهر القادم.
-آمال بأن يفتح الاتفاق صفحة جديدة فى مالي عنوانها السلام والمصالحة-
و قد أثار هذا الاتفاق أمالا لدى عديد من المسؤولين الماليين بأن يفتح صفحة جديدة فى حياة شعب مالي عنوانها السلام و المصالحة معتبرين الاتفاق " خطوة مهمة" بالنسبة للبلاد التى شهدت خلال العام الماضى أزمة أمنية خطيرة اثر انقلاب أطاح بالرئيس امادو تومانى تورى و تلاه سيطرة الجماعات الارهابية على شمال البلاد.
و صرح بوبكر تورى و هو مسؤول فى "التحالف من أجل الديمقراطية فى مالى" (أديما) أحد أهم الاحزاب السياسية فى البلاد بأن الاتفاق " يعطى فعلا أمالا فى امكانية تحقيق السلام و نحن نسير فى الاتجاه الصحيح".
و من جهته أشاد امادو كويتا رئيس الحزب الاشتراكى و عضو "الجبهة المتحدة للدفاع عن الجمهورية و الديمقراطية" وهي تحالف عدة أحزاب سياسية معارضة لانقلاب 22 مارس 2012 ضد الرئيس تومانى تورى و اعتبر بأن الاتفاق " يعنى تحرير كامل أراضى مالي".
كما رحب الموقعون على الاتفاق الذى أطلق عليه " اتفاق تمهيدى للانتخابات الرئاسية و لمفاوضات السلام الشاملة فى مالي" بهذه الخطوة الجديدة فى مسار السلام فى البلاد.
وقال وزير الادارة الاقليمية فى مالى موسى سينكو كوليبالى أن الاتفاق "يترجم بداية المصالحة بين الماليين وسيكون قفزة نحو اقامة مالي جديدة".
وبدوره شدد نائب رئيس الحركة الوطنية من أجل تحرير الازواد محمدو جيرى مايغا على أن الاتفاق " يجب أن يكون نقطة انطلاق من أجل اعادة بناء أمة تضم كل تشكيلاتها العرقية" و دعا الى " طي صفحة الكراهية".
كما اعتبر وسيط الازمة فى مالي رئيس بوركينافاسو بلاز كومباورى بأن الاتفاق " يفتح الطريق لمحادثات شاملة تهدف الى تحقيق سلام نهائي دائم و أمن على كامل الاراضى المالية و مصالحة للامة المالية مع نفسها".
و قال الرئيس كومباورى أن الاتفاق "يخلق الظروف السياسية و الامنية الضرورية لتنظيم انتخابات رئاسية وهي النقطة المهمة فى مسار وضع المؤسسات الشرعية و الديمقراطية و الاستقرار فى جمهورية مالي".
- ترحيب دولى واسع بالاتفاق -
و على الصعيد الدولي أعربت الجزائر على لسان وزير الخارجية مراد مدلس عن "الارتياح العميق" للتوقيع على الاتفاق بين السلطات المالية والمتمردين الطوارق. و أعرب السيد مدلسي في لقاء مع الصحافة رفقة نظيره الاسباني خوسي مانويل غارسي مارغاليو بعد محادثاتهما بالجزائر عن أمل الحكومة الجزائرية بأن يشكل الاتفاق "انطلاقة لمسار مفتوح باتجاه حوار شامل يسمح للشعب المالي برص صفوفه من جديد وهو الشعب التواق الى تعزيز وحدته الوطنية والحفاظ على سلامته الترابية في ظل احترام قيمه".
و من جهته وصف السيد غارسي مارغاليو التوقيع على الاتفاق ب"النبأ السار" وقال "منذ بضعة أسابيع لم يكن من السهل توقع التوصل الى مثل هذا الاتفاق" مذكرا بأن بلده شارك في العملية العسكرية في مالي من خلال إرسال مكونين و وسائل دعم لوجيستي. و فى الامم المتحدة أشاد الامين العام للهيئة بان كي مون بتوقيع "الاتفاق التمهيدي للانتخابات الرئاسية ومفاوضات السلام الشاملة بمالي" و دعا الى تطبيقه بسرعة.
وجاء في بيان للامم المتحدة ان بان كي مون "كرر جاهزية الامم المتحدة لدعم تطبيق الاتفاق عبر البعثة متعددة الاطراف التابعة للامم المتحدة من اجل الاستقرار في مالي".
و رحبت فرنسا من جهتها باتفاق الفرقاء فى مالي معتبرة اياه " خطوة مهمة من أجل تسوية الازمة" فى هذا البلد الذى أطلقت به فرنسا فى جانفي الماضى عملية عسكرية بطلب من باماكو من أجل القضاء على الجماعات الارهابية التى سيطرت على شمال مالي.
و حيت كاترين أشتون الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي لشؤون الأمن والسياسة الخارجية هي الاخرى توصل الماليين الى الاتفاق "التاريخي" و تعهدت ب" البقاء الى جانب كافة الماليين من أجل تسهيل تطبيق الاتفاق".
و تم توقيع الاتفاق من قبل كل من وزير إدارة الأراضي العقيد موسى سينكو كوليبالي عن السلطات المالية و بلال آغ الشريف و ألغاباس آغ اينتالا باسم جماعتي الطوارق على التوالي الحركة الوطنية لتحرير الأزواد والمجلس الأعلى لوحدة الأزواد.
و نص الاتفاق على وقف اطلاق النار فورا واجراء انتخابات رئاسية في كامل التراب المالي و التزام الطرفين بالبحث في التوصل الى سلام دائم في مالي عبر حوار يشارك فيه الجميع يكون بعد الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 28 جويلية المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.