بالصور.. حملة تحسيسية للحد من إرهاب الطرقات ببومرداس    جريح في حادث انقلاب سيارة بالأغواط    بالصور.. السفير الزيمباوي يُؤدي زيارة وداع لوزير السّياحة    مطار القاهرة يستقبل آلاف الجماهير الجزائرية    أمن قسنطينة يطيح بسارقين ويسترجع 3 دراجات نارية ومركبة    رئيس الكاف يتحدث عن النهائي بين الجزائر والسنغال ويطلب...    ريبيري وعائلته يصلون القاهرة لمؤازرة الجزائر    الجزائر والسنغال .. أفريقيا تنتظر بطلها الجديد    رئيس الدولة يعتبر مبادرة منتدى المجتمع المدني "خطوة ايجابية" لتجسيد مسعى مقترح الدولة    بكالوريا 2019 : نسبة النجاح بلغت 54,56 بالمائة    بكالوريا 2019: تيزي وزو في الصدارة    قايد صالح يهنئ المتفوقين من مدارس أشبال الأمة    ترامب: دمرنا طائرة مسيرة إيرانية فوق مضيق هرمز    فرنسا تشدد الإجراءات الأمنية تحسبا لنهائي "الكان"    مجزرة مرورية بشرشال    بن ناصر: “إن شاء الله محرز يعاودها”    أليو سيسيه: “الوصول للنهائي شرف والجزائر فريق كبير “    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح في مصر مناصرة للخضر    الحكم بالإعدام على المتهمين في مقتل السائحتين الإسكندنافيتين بالمغرب        السيسي يستقبل بن صالح            إنهاء مهام مدير المؤسسة الاستشفائية محمد بوضياف ببريكة    الوادي.. مقصيون من التنقل لمصر يطالبون بفتح تحقيق في القائمة    بلماضي يدافع عن قديورة مجددا    الحماية المدنية تتأهب تحسبا لنهائي الكأس الإفريقية    المستشار المحقق لدى المحكمة العليا يأمر بإيداع عمار غول الحبس المؤقت    توقيف 3 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بولاية سيدي بلعباس    نفط: سعر سلة خامات أوبك يتراجع الى 13ر66 دولار للبرميل    الأئمة يحتجون لحماية كرامتهم والمطالبة بحقهم في السكن    رسالة تضامن قوية من المناطق المحتلة لمناصرة الفريق الوطني    السيد رابحي يدعو من القاهرة إلى إعداد استراتيجية عربية مشتركة للترويج لثقافة التسامح    بدوي يستقبل وزير الخارجية و التعاون المالي    الوزير الاول يترأس اجتماعا للحكومة لدراسة مشاريع تنموية تخص عدة قطاعات    المحكمة العليا تأمر بإعادة فتح قضيتي "سوناطراك" و"الخليفة"    البعثة الطبية على أتم الاستعداد لمرافقة الحجاج    شؤون دينية: انشاء لجنة متابعة وخلية استماع لمتابعة سير موسم حج 2019    «بيتروفاك» يدّشن مركزا للتكوين في مهن البناء    ‘' نزيف الذاكرة ‘'    المجلس العسكري وقادة الاحتجاج يوقعان على اتفاق سياسي تاريخي    50 شاحنة لنقل محصول الحبوب عبر 6 ولايات شرقية    نافياً‮ ‬شائعات وفاته    لفائدة سكان بلدية بوعلام    الخبير الاقتصادي‮ ‬كمال رزيق‮ ‬يكشف ل السياسي‮ : ‬    تحت شعار‮ ‬الفن الصخري‮: ‬هوية وإنتماء‮ ‬    في‮ ‬كتابه‮ ‬النشيد المغتال‮ ‬    عشاق الفن السابع يكتشفون السينما الانتقالية في إسبانيا    هدايا من الشعر، وتوقيعات بلغة النثر    « التظاهرة تحولت إلى مهرجان وطني ونحتاج إلى مقر تلتئم فيه العائلة الفنية »    « التحضير ل4 عروض جديدة خاصة بالأطفال »    تخصيص 350 مليار سنتيم لإعادة التهيئة وتلبيس الطرقات ببلعباس    تمديد موسم العمرة يرفع من عدد الحراقة المعتمرين    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تثمين المياه المستعملة من أجل تعزيز الري الفلاحي

قررت الجزائر ذات المناخ جاف وشبه الجاف اللجوء الى تثمين المياه المستعملة للحفاظ على مواردها المائية التقليدية وللاستجابة لمتطلبات القطاع الفلاحي الذي يستهلك حاليا 65 بالمائة من الكميات المتوفرة.
وتصل حاليا كميات المياه المستعملة المنتجة سنويا من طرف ال 165 محطة تطهير موجودة على المستوى الوطني الى ما يقارب 800 مليون متر مكعب وسيصل هذا الحجم الى 1 مليار م3 خلال الخمس سنوات القادمة حسب ما صرح به لواج مدير التطهير وحماية البيئة في وزارة الموارد المائية السيد احسن ايت عمارة.
وقال المسؤول انه "يجب تثمين هذا المخزون الهائل من المياه المستعملة من اجل استرجاع تكاليف الاستثمارات المسخرة في هذا المجال علما ان تكلفة انجاز محطة تطهير متوسطة (150.000 نسمة ) تقدر ب 4 مليار دج.
ولتثمين هذا الاستثمار قامت وزارة الموارد المائية باعداد مخطط توجيهي سنة 2007 ويرمي الى انتاج كميات من المياه المستعملة لسقي 100.000 هكتار على المدى المتوسط مقابل 10.000 هكتار حاليا.
وتعتزم الحكومة رفع مساحة الاراضي المسقية من مليون هكتار حاليا الى مليوني هكتار خلال الخمس سنوات القادمة.
واوضح مدير الري الفلاحي في وزارة الموارد المائية عمر بوقروة ان المساحات المسقية بالمياه المستعملة ستتوسع ابتداءا من 2020 فضلا عن ادخال نظام التصفية الثلاثي وهي طريقة تستعمل فيها التصفية البيولوجية و الاشعة فوق البنفسجية.
وسيسمح الانتقال الى التصفية الثلاثية -حسب نفس المسؤول- بانتاج مياه صالحة لسقي مزروعات اخرى كالخضروات.
وأشار السيد ايت عمارة الى ان كل المحطات الحالية تعتمد نظام التطهير البيولوجي لكن البعض منها-خاصة المحطات الكبرى مثل محطة رغاية و براقي وبني مسوس بالجزائر والكرمة بوهران- ستعتمد النظام الثلاثي.
- ماء ذو جودة وبالمجان -
ومن أجل تطوير استعمال هذا الماء لدى الفلاحين يعتزم القائمون على قطاعي الفلاحة و الموارد المائية توعية المستعملين لا سيما من خلال تفعيل القوانين والتنظيمات المتواجدة حاليا.
ويتعلق الامر حسب السيد بوقروة بالقانون المتعلق بالمياه و الذي يمثل الإطار العام والمرسوم التنفيذي الخاص بمبادئ استخدام هذا المنتوج الجديد و كذلك القرارات الوزارية.
وذكر في هذا المنوال بالقرار المتعلق ببطاقة المعايير التي تحوي الميزات التي يجب توفرها في المياه لدى خروجها من محطات التطهير التي تتوفر على مخابر تحليل و كذلك النص الذي يعرف الشعب الفلاحية التي تسقى بهذا النوع من المياه حسب نوعية العلاج الذي خضعت له.
وبهذا يكون العلاج الثانوي مخصص فقط لسقي الأشجار المثمرة و الأعلاف.
وطمأن آيت عمارة أن مصالحه "تقدم على مستوى محطات التصفية مياه تخضع للمعايير المعمول بها وهذا لتوفر مخابر تحليل على مستوى كل المحطات موجهة لمراقبة الماء الذي ينتج في إطار معايير منظمة الصحة العالمية".
وأكد انه "يمكن استعمال هذا النوع من الماء في عملية السقي كما هو معمول به في أماكن أخرى من العالم".
وشدد المسؤول على ضرورة ان يعرف المستعملون بأنه زيادة على المحافظة على المحيط يمكن استعمال هذا الماء من اقتصاد المياه التقليدية و كذا تخفيف الضغط على طبقات المياه الجوفية.
وعبر في نفس السياق عن الاهتمام الذي يوليه الفلاحون لهذا الماء المقدم مجانا مشيرا لأمثلة أراضي إنتاج الكروم ببومرداس و الحمضيات بحناية (تلمسان) المسقية بالمياه المستعملة المصفاة و كذا التهيئة الجارية لأراضي جديدة على مساحة 5.000 هكتار بوهران.
وتشجع سياسة تطوير المياه المستعملة على إنشاء محطات التصفية المستقبلية وهذا بتحديد أهداف مسبقة وهي الحفاظ على الموارد المائية التقليدية والمحافظة على البحر الأبيض المتوسط و إعادة استعمال الماء المستعمل لأغراض اقتصادية.
ومن بين المواد الأخرى التي يجب تثمينها الطين المسترجع من محطات التصفية و الذي يعتبر كمخصب جيد حيث تنتج المحطات المشغلة حاليا ما يقارب 250.000 طن من الطين في السنة و يبقى الهدف هو الوصول إلى 400.000 طن مع تشغيل المحطات الجديدة.
وقد تم استكمال دراسة بالتعاون مع كوريا الجنوبية و هذا لتقييم و تعميم استعمال الطين المسترجع من محطات التصفية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.