«50 ٪ تخفيضات في الفنادق لفائدة موظفي القطاعات العمومية»    المستشفيات تستقبل عشرات الإصابات بفيروسات حادة    منكوبو مسجد الباشا بوهران يستنجدون    ملفات الفساد ثقيلة وخطيرة أرعبت العصابة    تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة وحجز أوراق نقدية “مدرحة” بقيمة 350 مليار    صبّ 15 مليونا لعمال بريد الجزائر يثير جدلا على «الفايسبوك»..!    بالصور .. إنحراف سيارة على مستوى جسر سيدي مسيد في قسنطينة    اتحاد العاصمة يسقط فى فخ التعادل امام مولودية وهران    بلماضي يُفجر مفاجأة كبيرة بوضع اسم ديلور في قائمة "الكان"    لاعب سابق ل فينرباتشي يشن هجوما ضد سليماني !    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    حسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية‮ ‬    بموجب قانون مكافحة الإرهاب    تحسباً‮ ‬لحملة الحصاد والدرس المقبلة    تحتضنها المكتبة الرئيسية للمطالعة‮ ‬    ترحيل‮ ‬1040‮ ‬عائلة بعد عيد الفطر    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    جميعي يمسح آثار بوشارب    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    سند عبور إلكتروني‮ ‬للمتوجهين نحو تونس    واصلوا مسيراتهم للمطالبة بالتغيير‮ ‬    الرئاسيات مفتاح المرحلة المقبلة    تصحيح لمسار خاطئ شهده البرلمان    حجز 1.000 قرص مهلوس    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    حماس تدعو إلى مقاطعة عربية لندوة المنامة    سليم إيلاس نجم السباحة الجزائرية بدون منازع    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    أسماك التخزين تغزو الأسواق المحلية بسعر الطازجة    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    «صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»    «لا مجال للتراجع او التوقف حتى تتحقق المطالب»    3 جرحى في حادث سير بتيسمسيلت    20 سنة حبسا للمهربين    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    تكريم مغني المالوف عباس ريغي بالجزائر العاصمة    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    صفات الداعي إلى الله..    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    قطة تتابع مسلسلاً بشغف وتتفاعل مع الأحداث!    "صراع العروش" يسدل الستار بأحداث صادمة    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    باراك أوباما يدخل المجال الفني    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    تحذير من "إنفلونزا الكلاب" القاتلة    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوراس النمامشة: مهد الثورية التحريرية و رمز المقاومة الباسلة ضد الإحتلال الفرنسي

وقد دارت جل تلك المعارك بجبال النمامشة بين سنتي 1955 و1956 حيث سجل الشهداء و المجاهدون إنتصارات كبيرة ضد قوات الاحتلال الفرنسي، بفضل مواقفهم البطولية و التاريخية التي أعطت دفعا للثورة و تحقيق النصر.
وكان للمنطقة العسكرية الأولى دورا بالغ الأهمية إبان حرب التحرير الوطنية، بالنظر لموقعها الجغرافي الهام كونها تشمل الحدود الشرقية للبلاد والتي مكنت من جمع السلاح والتمويل لإمداد المجاهدين المتمركزين في الجبال قصد التصدي للعدو.
--- معارك "أم لكماكم" و "جبل الجرف" و"جبل أرقو" شاهد على مقاومة الإستعمار---
شكلت ولاية تبسة إحدى أهم مناطق الدعم والإسناد للثورة التحريرية المظفرة حيث كانت حسب شهادات عديدة أدلى بها ل/وأج عدد من المجاهدين ما زالوا على قيد الحياة، عدة عمليات ثورية استهدفت تعميم العمل المسلح لتظل خالدة ومسجلة في صفحات الذاكرة التاريخية الجماعية للمنطقة،على غرار معركة "أم لكماكم" و معركة "جبل الجرف الكبرى" ومعركة "جبل أرقو".
وكانت معركة "أم لكماكم" أول معركة كبرى جرت وقائعها في جبال النمامشة يوم 23 يوليو 1955 بقيادة شيحاني بشير حسب ما أفاد به ل/وأج أحد صناعها المجاهد محمد حسن مستذكرا وقائعها التي تزامنت والإحتفال بعيد الأضحى المبارك مشيرا إلى أنها انطلقت عند تمام الساعة الخامسة صباحا ودامت حوالي ثلاثة عشرة ساعة بمشاركة قرابة 300 مجاهد.
و أدت عمليات التمشيط التي قامت بها قوات الإحتلال الفرنسي عبر مختلف أنحاء الولاية، يضيف المتحدث إلى نشوب تلك المعركة التي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن150 جنديا من جيش الإحتلال الفرنسي مقابل استشهاد 25 مجاهدا من بينهم إبراهيم فارس المقدادي فرحي وغيرهم و إصابة عدد من المجاهدين بجروح على غرار لزهر دعاس و الطيب فارح و محمد بن عثمان نصر وغيرهم.
و تبقى معركة "جبل الجرف الكبرى" هي الأخرى والتي يطلق عليها "أم المعارك" من بين كبريات المعارك التي فرض خلالها أفراد جيش التحرير الوطني في العام الأول من الثورة، إستراتيجية عسكرية بنجاح في مواجهة قمع و وحشية الإستعمار الفرنسي.
و قد انطلقت تلك المعركة في 22 سبتمبر 1955 لتتواصل على مدار ثمانية أيام بمشاركة أزيد من 400 مجاهد بقيادة معظم قادة المنطقة العسكرية الأولى على غرار شيحاني بشير و عباس لغرور و عاجل عجول و الوردي قتال وفرحي ساعي حسب ما ورد في مذكرات المجاهد الراحل الوردي قتال.
-- صدى "أم المعارك" ساهم في تدويل القضية الجزائرية --
و استنادا لنفس المذكرات فإن القوات الإستعمارية وكعادتها طوقت جبل الجرف من جميع الجوانب بتسخيرها أكثر من 40 ألف عسكري من المشاة والمدفعية والطيران ليتكبد العدو خسائر جمة بعدها، حيث سجل مقتل 700 عسكري وجرح أزيد من 350 آخرين وسقوط عديد الطائرات، كما أسفرت عن استشهاد حوالي 170 عنصرا من جيش التحرير الوطني، وساهمت بشكل كبير في تدويل القضية الجزائرية في الأمم المتحدة.
و من بين أهم المعارك الأخرى التي عاشتها المنطقة العسكرية الأولى خلال الثورة التحريرية "معركة جبل أرقو" التي كانت لها دلالة واضحة وأثر إيجابي في تغيير نظرة المستعمر الفرنسي للمسيرة النضالية والكفاحية لجيش التحرير الوطني والمجاهدين حيث ألحق به عديد الخسائر والإصابات في الجيش و العتاد.
ويشير في هذا السياق المؤرخ محمد زروال في كتابه بعنوان "النمامشة في الثورة" أن عددا كبيرا من المجاهدين شاركوا في رسم معالم تلك المعركة، التي جرت خلال شهر يوليو من العام 1956،على غرار الوردي قتال و الزين عباد و محمد بن علي و عمر عون وغيرهم بقيادة الشهيد البطل لزهر شريط، الذي ترك بصمة لا يمكن نسيانها الذي أصاب العقيد الفرنسي آنذاك مارسيل بيجار برصاصة قرب قلبه محققا بذلك نصرا ظل محفوظا في صفحات التاريخ.
من جهته أكد رئيس جمعية 4 مارس 1956 للبحوث والدراسات التاريخية المجاهد علي بوقرة في تصريح لوأج، أنه لا يمكن حصر جميع المعارك والكمائن والهجمات التي دارت عبر منطقة تبسة المعروفة بجبالها ومسالكها الصعبة وبسالة مجاهديها وإصرارهم على استرجاع الحرية والسيادة وخاصة المحافظة على وحدة الوطن ومقومات الهوية الجزائرية.
---الأبحاث الأكاديمية حول الثورةي وسيلة للمحافظة على الذاكرة الجماعية---
و تعد الدراسات التاريخية والبحوث الأكاديمية حسب ما صرح به بدوره رئيس قسم التاريخ بجامعة العربي التبسي، الأستاذ فريد نصر الله وسيلة هامة لحفظ الذاكرة التاريخية الجماعية لولاية تبسة والتعريف بالدور النضالي الذي لعبته هذه المنطقة خلال فترة الاستعمار الفرنسي في سبيل استرجاع وحدة وسيادة الجزائر.
و أبرز ذات المتحدث أهمية تنويع هذه الدراسات والإكثار منها بغية تسليط الضوء على كافة المعارك التي جرت بولاية تبسة منذ الغزو الفرنسي للجزائر إلى غاية الإستقلال، داعيا طلبة التاريخ على الخصوص و المهتمين والباحثين الأكاديميين، إلى الاستفادة من الشهادات الحية للمجاهدين اللذين لا يزالون على قيد الحياة.
وأضاف الأستاذ نصر الله في هذا السياق أن جامعة تبسة تعمل على مرافقة الطلبة و دعمهم في مجال البحوث والدراسات الأكاديمية التاريخية، من خلال إتاحة كافة قنوات التواصل مع المجاهدين وعائلات الشهداء و ذلك بالتنسيق كما قال مع كل من المديرية المحلية للمجاهدين وملحقة متحف المجاهد بغية الإستفادة منهم والتأريخ والتعريف بكل الأحداث والمعارك التي عاشتها هذه الولاية الحدودية طيلة 132 سنة من الاحتلال والمقاومة.
اقرأ أيضا: الذكرى المزدوجة ل 20 أوت 1955/1956 : تنظيم عدة نشاطات تاريخية بالمتحف المركزي للجيش


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.