فيما أحبط‮ ‬14‮ ‬محاولة ل الحرڤة‮ ‬بمناطق متفرقة‮ ‬    بالتنسيق بين وكالة‮ ‬كناك‮ ‬و أونساج‮ ‬    وضعها مجلس المحاسبة‮ ‬    نحو إستقلال جزيرة بوغانفيل عن‮ ‬غينيا الجديدة    لإيجاد حلول للمشاكل المالية    المنافسة تنطلق‮ ‬يوم‮ ‬21‮ ‬ديسمبر الجاري    خلال ال24‮ ‬ساعة الأخيرة‮ ‬    خلال تشييع جنازته    تقضي‮ ‬الاتفاقية بتسليم التحف القديمة    نظمت عدة أنشطة متنوعة في‮ ‬مختلف ولايات الوطن‮ ‬    الجزائر تفوز برئاسة برلمان طلبة الأزهر    ماكرون‮ ‬يعتمد سفير الجزائر    منطقة إستراحة بين الجزائر وتونس    محطة حاسمة لإخراج البلاد من الانسداد    دعم المؤسسات والاستثمار المنتج وإعادة الترخيص باستيراد السيارات المستعملة    البنوك مطالبة بالتمويل المستدام للاقتصاد الوطني    تحديد نص ورقة التصويت ومميزاتها التقنية    لافروف يؤكد على تطابق في وجهات النظر مع ترامب    تمكين ممثلي المترشحين من مرافقة نتائج الانتخابات    دعوة المواطنين للمشاركة بقوة في الاقتراع    «مصممون على الانتصار»    45 % من المشاريع المصغرة فاشلة لغياب المرافقة    شباب بني بوسعيد يستعجلون إطلاق مشاريع الصيد البحري المتأخرة    مثالية تيغنيف تستقبل شباب بلوزداد في الكأس    الساورة تستقبل تاجنانت في الكأس وفرحي يعود إلى التدريبات    وهران ثاني ولاية أكثر تمثيلا في الدور الوطني    2667 مستفيد من الإدماج المهني هذا الشهر    مليون و 53 ألف مواطن على موعد مع التصويت اليوم    سحب 235 رخصة سياقة    شاب يغرس خنجرا في قلبه محاولا الانتحار بحي سطاطوان    توزيع 593 مسكن وتدشين مرافق صحية    ترسيم الحدود و توزيع الأراضي الفلاحية ضمن الأولويات    توقيت ومكان تأدية المترشحين الخمسة لواجبهم الإنتخابي    احتفالات 11 ديسمبر تتحوّل إلى تجمّع شعبي مؤيد للانتخابات    شجاعة الثوار قهرت وحشية الاستعمار    اليوم الذي كُشف فيه الوجه الحقيقي للاستعمار    «استخدمت زوارق ورقية لتجسيد ظاهرة "الحرڤة" في لوحاتي»    بين ناري «الهجرة» وحب الوطن    ملحقة مكتبة "جاك بارك" بفرندة تحيي ذكرى 11 ديسمبر 1960    مقرة منافس الكأس والإصابات تقلق لافان    الحظ لم يسعفنا لكن نسعى إلى تحقيق التأهل    مظاهرات 11 ديسمبر نموذج لخرق فرنسا للحريات    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    توقع جني 18 ألف قنطار من الزيتون    مساعدات متنوّعة لعائلات معوّزة بأربع بلديات    28 جزائريا في أكاديمية مجمع أتاتورك للطيران    سوق لبيع المنتجات الفلاحية قيد الإنجاز    مدير "التركية للطيران" يعتبرالجزائر أكبر شريك إفريقيا    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    زعلان لم استقبل دينار واحد وليقول انا شديت عليه مستعد انا نخلص    « الحداد »    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة

أشار المدير العام للطاقة بوزارة الطاقة، زبير بولقرون يوم الاثنين أن إنشاء صناعة محلية للطاقات المتجددة هي شرط أساسي للانتقال الطاقوي في الجزائر.
و قال السيد بولقرون في مداخلته خلال افتتاح ندوة حول موضوع الانتقال الطاقوي، أن "الجزائر توجهت نحو إنشاء استراتيجية طاقوية تسمح لها أن تصبح فاعلا طاقويا نشطا و هذا بتشجيع استعمال طاقات أخرى خارج المحروقات" حيث خص بالذكر الطاقة الشمسية "التي يجب توسيع و تنويع انتاجها".
وأوضح السيد بولقرون في ذات السياق أن "التطور التقني و التكنولوجي للصناعة الوطنية بأكملها هو شرط أساسي للحصول على كل المكاسب التي من شأنها ضمان ظهور حقيقي لصناعة وطنية حقيقية و حديثة و تنافسية و مبتكرة".
وتابع ذات المسؤول قائلا يجب البحث عن شراكة استراتيجية بين كل الفاعلين في صناعة الطاقات المتجددة لضمان نقل "حقيقي" للتكنولوجيا و الخبرة مع مساهمة المؤسسات المختصة في البحث و التطوير، مضيفا ان التحدي يكمن في انشاء نشاط اقتصادي "حقيقي" موجه نحو الطاقات المتجددة على مستوى اوسع من خلال نسيج المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و المناولين تضم العديد من المهن في هذه الشعبة.
ويرى ذات المسؤول ان المضي في هذا الطريق "ليس اختيارا و إنما ضرورة" أملتها الاستقلالية الطاقوية للبلاد على المدى البعيد و كذلك من اجل القيام بحركة شاملة ذات نجاعة طاقوية اكبر، مبرزا ان تجارب الدول الأخرى في هذا الشأن أثبتت أن انجاز مشروع كهذا لا يمكن ان يتم إلا على المدى البعيد مع نظرة طموحة و تدريجيا.
وبدوره، أشار السفير الايطالي بالجزائر باسكوال فيريرا الذي حضر الندوة إلى انه "في السياق المتوسطي فإن ايطاليا و الجزائر بلدان صديقان و جاران و تربطهما شراكة تاريخية و عميقة في قطاع الطاقة لذا يمكنهما تطوير عمل منسق لمجابهة التحديات سويا و انتهاز فرص الانتقال الطاقوي عبر شراكات صناعية جديدة بهدف ضمان تطور اقتصادي مستدام".
ولهذا، يضيف الدبلوماسي، "نحن مقتنعون أن تطور نماذج الانتاج و الاستهلاك لا يجب ان يعتبر فقط كتحدي و إنما كفرصة يجب انتهازها" من شانها خلق الثروة و مناصب الشغل.
وذكر السيد فيريرا في ذات السياق أن ايطاليا تحتل المرتبة الاولى إلى جانب ألمانيا من حيث النجاعة الطاقوية الشاملة من بين 25 بلدا الاكثر استهلاكا للطاقة في العالم.
وذكر السفير الايطالي ان المصادر المتجددة تغطي 1ر18 بالمئة من الاستهلاك الطاقوي لإيطاليا و 39 بالمئة من انتاج الكهرباء، مما وضع ايطاليا في المرتبة الثانية اوروبيا و الثامنة عالميا في مجال إنتاج الطاقة المتجددة.
== تنظيم لقاء بين الصناعة الجزائرية و الأوروبية بخصوص قطاع الكهرباء الضوئية ==
ومن جهته، قال الوزير المستشار لوفد الاتحاد الاوروبي بالجزائر، ستيفان مشاتل، ان الانتقال الطاقوي يتواجد "في صلب" العلاقات بين الجزائر و الاتحاد الأوروبي، مضيفا أن هذه الشراكة، القائمة منذ 2015، تتيح الفرصة للطرفين من اجل التطرق الى كل المواضيع المهمة (المحروقات و الكهرباء و الطاقات المتجددة و النجاعة الطاقوية).
كما أعلن ذات المسؤول انه سيتم تنظيم لقاء بين الصناعة الجزائرية و الاوروبية بخصوص قطاع الكهرباء الضوئية من شأنها ان تسمح بتبادل الخبرات و نشر الممارسات الجيدة لفائدة الصناعيين و المنظمين.
وأشاد السيد ستيفان مشاتل بالقول ان هذه الشراكة مدعمة من طرف برنامج الاتحاد الأوروبي للتعاون و دعم قطاع الطاقات المتجددة و النجاعة الطاقوية بالجزائر الذي تم تمويله بمبلغ قدره 10 مليون اورو من طرف الاتحاد الاوروبي و 1 مليون اورو من طرف الجزائر و الذي يضم تشكيلة "هامة" من المساعدين التقنيين.
ونظمت هذه الندوة من طرف السفارة الايطالية بالجزائر بالتعاون مع معهد العلاقات الدولية بروما تحت عنوان "الانتقال الطاقوي: تحديات و فرص لتطوير التعاون في منطقة المتوسط".
وشارك في هذا اللقاء ممثلين من لجنة ضبط الكهرباء و الغاز و الوكالة الوطنية لتطوير استخدام الطاقة وترشيده و جمعية أعوان الضبط المتوسطيين و السلطة الايطالية لضبط الطاقة و الشبكات و البيئة و كذا المؤسسات الناشطة في مجال الطاقة.
وقام المشاركون بعرض خبرات العديد من المؤسسات الجزائرية على رأسها سونلغاز و الشركات الايطالية الناشطة في مجال تطوير الطاقات المتجددة، كما قاموا ببحث فرص التعاون و الشراكة بين الجزائر وايطاليا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.