وزير العدل مطلوب في بومرداس    مستشار نتنياهو يتهجم على الجزائر    يترأسه الرئيس تبون اليوم    بعد اجتماع وزارة السكن بممثلين عن المستفيدين‮ ‬    إعفاء المستفيدين‮ ‬من المحلات التجارية من دفع حق الإستغلال‮ ‬    عقب اكتشاف حرمان‮ ‬400‮ ‬بلدية من الحليب المدعم    في‮ ‬الذكرى الأولى للحراك الشعبي‮ ‬    وسط تشديد على حق الصحراويين في‮ ‬تقرير مصيرهم    بإشراف الاتحاد الإفريقي    منذ بدء العام الجاري    عقده‮ ‬يمتد لمدة لستة أشهر    باستثناء اتحاد بلعباس    أوقف‮ ‬14‮ ‬مشتبه فيهم خلال العملية‮ ‬    يستعمل وسماً‮ ‬مزيفاً‮ ‬وينشط بطريقة‮ ‬غير شرعية‮ ‬    أعدّه باحثون صينيون‮ ‬    منظمة الصحة العالمية تكشف‮:‬    توقع إعادة التشكيل والتموقع في ظل التغيرات السياسية    أكد إسقاط كل رموز الفساد‮.. ‬الرئيس تبون‮:‬    ‮ ‬كورونا‮ ‬يهدّد لقاء البارسا    اللواء شنقريحة يشرع في زيارة إلى دولة الإمارات    اتفاق تاريخي لإنهاء الحرب الأهلية في أفغانستان    أول جريدة بالأمازيغية بعنوان «تيغريمت»    تسجيل حالتي إصابة جديدتين بالإمارات    وفاة سائق دراجة نارية في حادث مرور    الجريمة اللغز التي تصر عائلته على فك خيوطها    سفير فلسطين بالجزائر يشيد بموقف بلادنا الثابت إزاء شعبه    توقع شفاء أغلب الحالات المصابة بكورونا و2 % عرضة للوفاة    ارتفاع صادرات الجزائر من الإسمنت بأزيد من 141 بالمائة    8 سنوات غير كافية لإنجاز 200 مسكن «ألبيا» بماسرى.. ؟!    الأرندي يميل للنظام البرلماني كونه يكرس أكثر إرادة الشعب    نقائص بالمطاعم الجامعية و الإقامات    4 سنوات سجنا لشاب سبب لستيني عاهة مستديمة    نقائص في التهيئة وعيوب بمساكن عدل2    1154 كاميرا مراقبة بالنقاط السوداء    آه يا «شام»    استذكار أعمال الأديب الفكرية والإعلامية    لقاء حول الشهيد «جبارة بشير»    «أستوحي لوحاتي التجريدية من القصص الدينية»    إنشاء 150 مؤسسة شبانية ناشئة    الدعوة للفصل النهائي في المنتجات الممنوعة من الاستيراد    «نجاح الطبعة 19 مرتبط بمشاركة أحسن الرياضيين وحضور الجمهور»    سيطرة أمن ولاية عين تموشنت في الفردي وحسب الفرق    اللعب على دورة اللقب قبل احتضان بطولة العرب    «أحب الحياة»    نقاش فرنسي لأفكار عنصرية.. الدعاية غير العلمية    تراث عريق يجوب العالم    ملايير من الخزينة العمومية في مهب الريح    منطقة تعاني اهتراء الطرق    دزيري يريد زماموش قبل الداربي    داعية سعودي يتهم أردوغان ب”قتل اليمنيين”!    مخططات تدخل الدرك سمحت بتراجع الجريمة    مهمتي تفادي سقوط الفريق    المحليون يرسّمون التأهل إلى دورة "البلاي أوف"    سينماتك العاصمة تحتفي بالمخرج الأمريكي “مارتن سكور سيزي”    حسنة البشارية تحيي حفلا فنيا برياض الفتح    ويل لكل أفاك أثيم    نبضنا فلسطيني للأبد    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ردود فعل دولية على خطة ترامب للسلام تعكس التمسك بحل الدولتين كسبيل وحيد للسلام

أثار إعلان الخطة الأميركية المقترحة للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين، المعروفة إعلاميا باسم "صفقة القرن"، والتي كشف عنها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، مساء أمس الثلاثاء، في البيت الأبيض، ردود فعل عربية ودولية عكست تمسك اغلبها بحل الدولتين الذي يلبي الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني كسبيل وحيد لتحقيق السلام الشامل والدائم في المنطقة.
وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن رسميا مساء أمس خطته للسلام التي قال إنها تتكون من 80 صفحة يعترف فيها بالقدس المحتلة عاصمة "غير مقسمة" للكيان الإسرائيلي، وأنها تعترف بالمستوطنات الإسرائيلية كجزء من الأراضي المحتلة.
ومباشرة وعقب الكشف عن الخطة الأمريكية، سارعت القيادة الفلسطينية إلى التعبير عن رفضها لهذه التسوية، وأكدت على لسان رئيسها محمود عباس أنها "لن تمر وستذهب إلى مزبلة التاريخ" شأنها في ذلك كما قال شأن "مشاريع التآمر التي حيكت من قبل في المنطقة".
وقال عباس عقب إجتماع القيادة الفلسطينية أمس، واصفا هذه الخطة بأنها "مؤامرة لن تمر" وكل حقوقنا ليست للبيع أو المساومة، وأعلن بالمناسبة عن إستراتيجية فلسطين ترتكز على "إستمرار الكفاح الذي لم ينقطع لإنهاء الاحتلال وتجسيد استقلال دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف".
وأشار إلى انه سيتم البدء فورا باتخاذ كل الإجراءات التي تتطلب تغيير الدور الوظيفي للسلطة الوطنية الفلسطينية تنفيذا لقرارات المجلسين الوطني والمركزي.
الدعوة إلى تطبيق قرارات الشرعية الدولية والعودة إلى المفاوضات المباشرة
تمسكت منظمات أممية ودول غربية في مجمل تصريحاتها بضرورة تطبيق قرارات الشرعية الدولية القائمة على حل الدولتين والرجوع إلى المفاوضات المباشرة بين الطرفين.
ومن جهتها، جددت الأمم المتحدة تمسكها بحدود 1967 لحل النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي، وقال المتحدث بإسمها أن المنظمة تتمسك بقرارات الشرعية الدولية والاتفاقيات الثنائية حول إقامة دولتين، "تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن داخل حدود معترف بها على أساس حدود عام1967".
وقال ستيفان دوجاريك، بعد نشر "صفقة القرن" في بيان "لقد تم تحديد موقف الأمم المتحدة من حل الدولتين على مر السنين بموجب القرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن والجمعية العامة التي تلتزم بها الأمانة العامة".
وأضاف: "إن الأمم المتحدة تظل ملتزمة بمساعدة الفلسطينيين والإسرائيليين، على حل النزاع على أساس قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي والاتفاقيات الثنائية".
أما موسكو فإقترحت من جهتها دخول الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي في "مفاوضات مباشرة" لإيجاد "تسوية مقبولة للطرفين" بعد إعلان "صفقة القرن"و هذا للتوصل إلى تسوية مقبولة للطرفين.
وقال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، "المهم هو أن يعبر الفلسطينيون والعرب عن آراءهم"، مشيرا إلى أن موسكو ستقوم ب"دراسة" الخطة الأميركية وهذا بعد أن أعربت روسيا أكثر من مرة عن إستعدادها لاستقبال مفاوضات مباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.
أكد الاتحاد الأوروبي، مجددا التزامه "الثابت" ب"حل الدولتين عن طريق التفاوض وقابل للتطبيق"، بعد وقت قصير من كشف "صفقة القرن"، وقال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، في بيان باسم دول التكتل إن الاتحاد "سيدرس ويجري تقييما للمقترحات المقدمة".
وأضاف أنه سيفعل ذلك على أساس ما أعرب عنه سابقا، داعيا إلى "إعادة إحياء الجهود اللازمة بشكل عاجل" بهدف تحقيق هذا الحل التفاوضي.
ودعا البيان إلى "ضرورة مراعاة التطلعات المشروعة لكل من الفلسطينيين والإسرائيليين، مع إحترام جميع قرارات الأمم المتحدة والاتفاقيات الدولية ذات الصلة".
وتابع "يؤكد الاتحاد الأوروبي مجددا استعداده للعمل من أجل استئناف مفاوضات جادة بهدف حل جميع المسائل المتعلقة بالوضع الدائم وتحقيق سلام عادل ودائم".
أما برلين فإعتبرت من خلال وزير خارجيتها، هايكو ماس، أن الحل "المقبول من الطرفين" هو وحده يمكن أن "يؤدي إلى سلام دائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين". وأضاف في بيان أن "الاقتراح الأميركي يثير أسئلة سنناقشها الآن مع شركائنا في الاتحاد الأوروبي"، معددا ضمن هذه الأسئلة "مشاركة أطراف النزاع في عملية تفاوض".
دول إسلامية ترفض الخطة وتؤكد فشلها
جاء موقف العديد من الدول الإسلامية، "رافضا" للخطة التي أعلنت عنها القيادة الأمريكية، حيث أعربت إيران أن الخطة "محكوم عليها بالفشل"، وقالت في بيان لخارجيتها أن "خطة العار التي فرضها الأميركيون على الفلسطينيين هي خيانة العصر ومحكومة بالفشل" مؤكدة إستعدادها للتعاون على "جميع المستويات لمكافحة هذه المؤامرة ضد أمة الإسلام".
وبدورها، إعتبرت تركيا "صفقة القرن"، "ولدت ميتة"، واصفة إياها بأنها "خطة احتلال" تهدف إلى تقويض الآمال بإمكان التوصل إلى إقامة دولتين.
وأعلنت وزارة الخارجية التركية في بيان أن "خطة السلام الأميركية المزعومة ولدت ميتة"، مضيفة أنها "خطة ضم (للأراضي)، تهدف إلى نسف حل إقامة الدولتين وإلى سلب الأراضي الفلسطينية".
وأكد الأردن أن إقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية وفق حل الدولتين وعلى خطوط الرابع من يونيو 1967 باعتبار انه "السبيل الوحيد للسلام لتحقيق السلام الشامل والدائم".
ونقل البيان عن وزير الخارجية أيمن الصفدي قوله إن "السلام العادل والدائم الذي يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق هو خيار إستراتيجي أردني فلسطيني عربي". وشدد على ان المملكة تريد "سلاما حقيقيا عادلا دائما شاملا على أساس حل الدولتين ينهي الاحتلال الذي بدا عام 1967 ويحفظ حقوق الشعب الفلسطيني ويضمن أمن جميع الأطراف، ويحمي مصالح الأردن، بما فيها تلك المرتبطة بقضايا الوضع النهائي".
وأكد الصفدي أن "الأردن يدعم كل جهد حقيقي يستهدف تحقيق السلام العادل والشامل الذي تقبله الشعوب، ويؤكد ضرورة إطلاق مفاوضات جادة ومباشرة تعالج جميع قضايا الوضع النهائي".
وجددت اليمن موقفها الداعم لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس "ثابت ولن يتغير" وذلك عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطته للسلام في الشرق الأوسط المعروفة باسم "صفقة القرن".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.