موجة حر تُهدد أمريكا قد تُحطم أرقاما قياسية    الدرك الوطني يدعو أولياء التلاميذ الى تفادي ركن سياراتهم بشكل عشوائي أمام مراكز إمتحانات شهادة التعليم المتوسط    الإعلان عن النتائج الاولية للانتخابات اليوم على ال15:00 زوالا    الجزائر تتسلم الباخرة العملاقة "باجي مختار3"    إسبانيا تدرس ضم سبتة ومليلية إلى منطقة شنغن الأوروبية    147 ألف طفل في سوق العمل بالمغرب!    بوقرة: "نريد تحضير جيل قادر على تدعيم المنتخب الأول"    انطلاق امتحانات شهادة التعليم المتوسط لدى المحبوسين    حوادث المرور: وفاة 31 شخصا وجرح 1448 آخرين خلال أسبوع    انتخاب الجزائر عضوا في مجلس إدارة منظمة العمل الدولية    الوضع في مالي يتطلب اتخاذ إجراءات فورية لبدء إصلاحات حاسمة    بعد 8 سنوات من قطع العلاقات.. أمير قطر يستقبل وزير الخارجية المصري    ارتفاع أسعار الذهب عالميا    الجزائر عضوا في مجلس إدارة منظمة العمل الدولية ..    "عدل" تفسخ عقد شركة مكلفة بأشغال موقع 1000 سكن ببراقي    سلمى غزالي: أختي خط أحمر"    "محي الدين بشطارزي" يحتضن المهرجان الثقافي الأوروبي في دورته ال 21    توفير خيمتين لسكان برحال من أجل تسهيل عملية التلقيح ضد فيروس كورونا    المفوضية الأممية لحقوق الإنسان تنتقد "الإنتهاكات الخطيرة" للشرطة في تونس    الوكالة الوطنية للدم تحتفل باليوم العالمي للتبرع بالدم    أول تعليق من باريس بخصوص قرار سحب اعتماد قناة "فرانس 24"    شيتور: نطمح لبلوغ 5 بالمائة من أهداف النموذج الطاقوي الجديد    المخرجة الجزائرية مونيا بن مدور في لجنة تحكيم "نظرة ما" في "كان"    تقرير عن ندوة الانعاش الاقتصادي والاجتماعي بمكتب رئيس الجمهورية    ملية البحث عن الغريق المفقود متواصلة لليوم الخامس في تيبازة    البوليساريو: السيادة على الصحراء الغربية حق حصري للشعب الصحراوي    ورقلة: حجز قرابة 6 آلاف قرص مهلوس ومبالغ مالية    غزال يضع النقاط على الحروف مع "بشكتاش" !    المحكمة العليا: المراحل الأولى من التشريعيات أثبتت نجاعة أسس ضمان نزاهة الانتخابات    تأجيل المحاكمة إلى جلسة 26 جوان    عجز في التسيير أم غياب لثقافة النظافة ؟!    دراسة فرص الاستثمار في الخدمات والتجهيزات    بيل غيتس: الوقت ليس في صالح العالم لمواجهة الوباء    من كان الخاسر الأكبر من المعسكر الأخير لمنتخب الجزائر؟    التربية أولا أم التعليم..؟    8 وفيات.. 354 إصابة جديدة وشفاء 242 مريض    الكونغرس يعيد المخزن إلى حجمه    انتصار للديمقراطية وفوز للجزائر الجديدة    البروفسور العراقي ثاني حسين خاجي يترجل    30 لوحة في "ما وراء المرئيّ"    عنفوان فؤاد تخطّ "أحرقُ الموت بي"    ماضوي يرحل بالتراضي والفريق في مفترق الطرق    "العميد" يستفيق وشبيبة القبائل تتعثر بميدانها    محليو "الخضر" في أول تربص    الغيابات تثير استياء شريف الوزاني    «لم أحظ بأي تكريم طوال مسيرتي الفنية»    40 طفلا وطفلة في أكبر عروض الأزياء الخاصة بالصغار    شهادة الزور.. الفتنة الكبرى    هذه أعظم 3 مواقف في حياة الرسول الكريم    أنا كيفك    نتائج تجربة زراعة السلجم فاقت كل التوقعات    سقوط حر من الطابق الخامس    الهلال السعودي يريد سليماني    انطلاق حملة التلقيح ضد كورونا بساحة الأمير عبد القادر بمعسكر    قدوم 186 مسافرا من باريس غدا إلى وهران    دفتر شروط لاستغلال الشواطئ    غزوة أحد .. عبر ودروس من رحم الهزيمة    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





''جغرافيا الرواية'' للمكسيكي كارلوس فوينتيس
نشر في الجزائر نيوز يوم 08 - 11 - 2010


وحده الصمت متشائم، والنقد مثله مثل الإحسان
عندما شرع الروائي المكسيكي كارلوس فوينتيس، في نشر أولى رواياته عام 1954، كانت عبارة: ''لقد ماتت الرواية''، بصدد الرواج، ولا أحد كان يتكهن بحصول ما سوف يسمى لاحقا ''ألبوم اللاتينو أمريكي''، الذي فجره رفقة ماريو فارغاس يوسا وغابرييل غارسيا ماركيز.
انتشرت حينها عدة حجج، منها أن الرواية لم تعد تحمل معنى الجد. وما قالته الرواية قبل ذلك العام (1954)، أصبحت تقوله الصحف والسينما بطريقة أسرع وأنجع. لقد انقضى ذلك الزمن حينما كان الناس يحتشدون على أرصفة ميناء نيويورك، ينتظرون وصول الدفعة الأخيرة من رواية شارل ديكنز: ''متجر التحف''، والكل يريد معرفة ما إذا كانت ليتل نيل، إحدى الشخصيات الرئيسية، قد ماتت أم لا. وكتب فوينتيس: ''عهد غوتنبورغ انتهى''. وحمَل الإعلام المستبد مسؤولية تراجع الرواية في ذلك الحين.
ورغم ذلك لم يستسلم جيل فوينتيس لهذه الأفكار التي راجت حول موت الرواية. وخصص إحدى أهم كتبه الصادرة بعنوان ''جغرافية الرواية''، للحديث عن علاقته بالرواية، ونظرته لها.
فتم الانتقال، وفي خضم سلطة وسائل الإعلام، من السؤال: ''هل ماتت الرواية؟ إلى سؤال آخر: ''ما الذي يمكن أن تقوله الرواية ممّا لا يمكن أن يقال بأية طريقة أخرى؟''، وهو نفس السؤال الذي طرحه الإيطالي ايتالو كالفينو على نفسه في كتاب صدر سنة 1988 بعنوان ''الدرس الأمريكي.. ست مقترحات للألفية القادمة''. وكتب فوينتيس: ''ولأننا، في جميع الأحوال، وإن راكمنا القول، فالمسكوت عنه يظل على الدوام أكثر من المقول. فهل يتحتم على الروائي حينئذ أن يقول ما لا تقوله وسائل الإعلام؟. ليست تلك هي الصياغة النقدية التي أفضلها، لأنني، شخصيا، لا أضع الإعلام الحديث تحت مِحكِّ الاختبار، ولا أحتقر وسائل الإعلام الحديثة ولا أشمئز منها، بل إن ما يشغلني هو شكل توظيفها. الشكل الذي يفترض أن ينشغل به الجميع، خاصة الكاتب الذي يتأنَّى الزمن لديه ويترسب، ذلك التأني الذي يرفضه الإعلام، بينما تتطلبه كتابة الرواية وقراءتها''.
وهناك سؤال آخر طرحه فوينتيس: ''هل يمكن للأدب، مع علمنا أنه يتوجه إلى الفشل، أن يتعارض مع مسار نزع الطابع التاريخي والاجتماعي عن العالم الذي نعيش فيه؟ وهل هذا يستحق، رغم استحالة المهمة، محاولة وضع العديد من مشاريع التواصل السردي، من أجل تكثيف الاستثناءات داخل صناعة الاستبداد الدائري للإعلام والسلطة؟ وهل يستطيع الأدب أن يساهم إلى جانب وسائل الإعلام - بشرط أن تكون هذه أكثر حرية وعلى جودة عالية - في خلق نظام اجتماعي نام، وديمقراطي، ونقدي، يقوم فيه واقع الثقافة التي يحدثها المجتمع ويحملها، بتحديد بنية المؤسسات التي يتوجب أن تكون في خدمة هذا المجتمع، وليس العكس؟
وفي سنوات الخمسينيات سأل فوينتيس نفسه مجددا: ماذا يمكن، إذن، أن تقوله الرواية ممّا لا يمكن أن يقال بطريقة مغايرة؟
اتهمت روايته الأولى الصادرة بعنوان ''المنطقة الأكثر شفافية''، بالميل للعنف، لأنها رواية واقعية جدا، وفظا جدا، وعنيفة جدا. فيها التزام سياسي ونقدي وثوري تجاه الثورة المكسيكية حتى أن رجل سياسي، لاتيني - أمريكي من اليسار، والذي غدا فيما بعد صديقا له، كتب أن الرواية منحت الأسلحة لليانكيين (الأمريكيين)، وأوهنت الهمة الثورية في أمريكا اللاتينية.
ورغم هذا، لم ينس فوينتيس ما قاله وول سوينكا: ''إن توجيه النقد للأمة هو شكل من أشكال التفاؤل، وحده الصمت متشائم، والنقد، مثله مثل الإحسان، يبدأ من الذات نفسها.
ويعتقد فوينتيس أن ''العمل الفني يضيف شيئا ما إلى الواقع الذي لا وجود له من قبله. وبهذا النحو، فهو يبدعه، لكن الأمر يتعلق بواقع غير ملموس، في الغالب، ولا مدركا بصورة مباشرة''.
لكن الواقعية سجن. هذا ما يستنتجه فوينتيس....'' لأننا لا نرى من خلال قضبانه إلا ما نعرفه سلفا، بينما تكمن حركية الفن في إبراز ما نجهله، فالكاتب والفنان لا يعرفان: بل إنهما يتخيلان، وتقوم مغامرتهما على قول ما يجهلانه. الخيال هو اسم المعرفة في الأدب مثلما هو في الفن، فالذي يكتفي بترصيف المعطيات كما هي موجودة في الواقع، لا يستطيع أن يظهر لنا، كما فعل سيرفانتيس أو كافكا، الواقع اللامرئي، ولكن، في نفس الوقت، الواقعي مثل الشجرة، والآلة أو الجسد''.
لم يعد مشكل الرواية يتعلق -حسب الروائي المكسيكي- بعلاقتها بالواقعية، بل بالخيال، والكونية واللغة ''فلم يعد أحد، مثلا، يقرأ غارسيا ماركيز أو كونديرا بالنظر إلى جنسيتهما، ولكن بالنظر إلى الطابع التواصلي للغتهما، وإلى قيمة (جودة) تخيلهما''.
الرواية أصبحت مطالبة بالخيال واللغة، ويمكن لأمة أن توجد دونهما، هذا ما يستنتجه كارلوس فوينتيس. فالأمم إن انعدم خيالها، ضاعت. وتضيَع خيالها إن أضاعت الكلام. ''ولأن اللغة مصدر للأمل، فخذلانها هو إخفاء لوجودنا بأكثر الظلال عتمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.