تدمير قنبلتين تقليديي الصنع وحجز معدات التنقيب عن الذهب    3 قتلى 33 جريحا فى حادثي مرور خطيرين بالبويرة    ظاهرة التسرّب بقطاع التكوين والتعليم المهنيين محل دراسة بوهران    بن مسعود يعاين مشاريع السياحة بسكيكدة    البرهان وأعضاء مجلس السيادة يؤدون اليمين الدستورية    مشاورات سياسية لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في إيطاليا    عمراني يعلن عن القائمة المعنية بمباراة القطن التشادي    سليماني ينتقل إلى نادي موناكو ويبعث مشواره من جديد    ليل الفرنسي قريب جدا من ضمّ وناس    بن يطو هداف مع الوكرة ضد السد في افتتاح الدوري القطري    فيورنتينا يتعاقد مع ريبيري في صفقة انتقال حر    اجراء الرئاسيات في اقرب اجال يجنب البلاد الفراغ الدستوري    “كنا السباقين للدعوة لتوافق وطني من خلال الجلوس على طاولة حوار”    هيئة الحوار والوساطة اليوم في بيت حزب الجيل الجديد    تيزي وزو أكبر الولايات معاناة مع الحرائق    محلات تجارية في انتظار أصحاب مشاريع “كناك”    بلايلي يستأنف التدريبات مع فريقه الترجي التونسي    4 ميداليات منها 3 ذهبيات تحصدها الجزائر في نهائي تجذيف    إحباط تهريب مبالغ مالية بالعملة الصعبة إلى تونس    عرقاب: الجزائر جاهزة لإنتاج 5600 ميغاواط من الكهرباء    الدالية: رفع التجميد عن 1922 منصب عمل بقطاع التضامن    الجلفة : مشاريع “مهمة” لربط سكان عديد المناطق الريفية بالماء الشروب    بن فليس يدعو الى توفير تدابير الثقة لتمكين الشعب من ممارسة صلاحياته عبر تنظيم انتخابات رئاسية    الماركتينغ الخارق    ترامب يلغي زيارته إلى الدنمارك بعد رفضها بيع غرينلاند    إجراءات ”إستعجالية” لتدعيم شبكة توزيع الكهرباء ببلدية رقان في أدرار    اعتماد مخططات تنموية “واعدة” بسوق أهراس    أزيد من 100 شاب في سياحة علمية بجيجل    23 حاجا جزائريا متواجد في العيادات    وسط دعوات لإنهاء الأزمة السياسية بالحوار    الطلبة في مسيرتهم الأسبوعية ال26    غرداية    حسب حصيلة جديدة مؤقتة أکدها رئيس البعثة الطبية    البيروقراطية .. داء بلا دواء؟    نسمات عى إيقاع المداحات    بعد تهدئة التوترات التجارية بين واشنطن وبكين    من‮ ‬24‮ ‬إلى‮ ‬28‮ ‬أوت الجاري    من‮ ‬31‮ ‬أوت إلى‮ ‬3‮ ‬سبتمبر المقبل    في‮ ‬كتابه‮ ‬الشعر في‮ ‬عسير‮ ‬    خلال اقتحام قوات الإحتلال لمدينة نابلس    خلال حملة تطوعية بادرت بها محافظة الغابات‮ ‬    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    للخروج من الأزمة السياسية‮ ‬    الجزائر تشارك في الاجتماع الثامن بفالنسيا    رئيس الحكومة يتخلى عن الجنسية الفرنسية    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    أكاديمي أمريكي يدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره    السينما الجزائرية    ثروة تاريخية منسية    .. جاني راجل بشار صَابته بختة في «لاڤار»    «قيظ الصيف المشتد»    تتويج الشاعر العراقي خالد حسن    الناي سيد الآلات الموسيقية بالأعراس    300 مقعد بيداغوجي جديد في شبه الطبي    الذنوب.. تهلك أصحابها    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





''جغرافيا الرواية'' للمكسيكي كارلوس فوينتيس
نشر في الجزائر نيوز يوم 08 - 11 - 2010


وحده الصمت متشائم، والنقد مثله مثل الإحسان
عندما شرع الروائي المكسيكي كارلوس فوينتيس، في نشر أولى رواياته عام 1954، كانت عبارة: ''لقد ماتت الرواية''، بصدد الرواج، ولا أحد كان يتكهن بحصول ما سوف يسمى لاحقا ''ألبوم اللاتينو أمريكي''، الذي فجره رفقة ماريو فارغاس يوسا وغابرييل غارسيا ماركيز.
انتشرت حينها عدة حجج، منها أن الرواية لم تعد تحمل معنى الجد. وما قالته الرواية قبل ذلك العام (1954)، أصبحت تقوله الصحف والسينما بطريقة أسرع وأنجع. لقد انقضى ذلك الزمن حينما كان الناس يحتشدون على أرصفة ميناء نيويورك، ينتظرون وصول الدفعة الأخيرة من رواية شارل ديكنز: ''متجر التحف''، والكل يريد معرفة ما إذا كانت ليتل نيل، إحدى الشخصيات الرئيسية، قد ماتت أم لا. وكتب فوينتيس: ''عهد غوتنبورغ انتهى''. وحمَل الإعلام المستبد مسؤولية تراجع الرواية في ذلك الحين.
ورغم ذلك لم يستسلم جيل فوينتيس لهذه الأفكار التي راجت حول موت الرواية. وخصص إحدى أهم كتبه الصادرة بعنوان ''جغرافية الرواية''، للحديث عن علاقته بالرواية، ونظرته لها.
فتم الانتقال، وفي خضم سلطة وسائل الإعلام، من السؤال: ''هل ماتت الرواية؟ إلى سؤال آخر: ''ما الذي يمكن أن تقوله الرواية ممّا لا يمكن أن يقال بأية طريقة أخرى؟''، وهو نفس السؤال الذي طرحه الإيطالي ايتالو كالفينو على نفسه في كتاب صدر سنة 1988 بعنوان ''الدرس الأمريكي.. ست مقترحات للألفية القادمة''. وكتب فوينتيس: ''ولأننا، في جميع الأحوال، وإن راكمنا القول، فالمسكوت عنه يظل على الدوام أكثر من المقول. فهل يتحتم على الروائي حينئذ أن يقول ما لا تقوله وسائل الإعلام؟. ليست تلك هي الصياغة النقدية التي أفضلها، لأنني، شخصيا، لا أضع الإعلام الحديث تحت مِحكِّ الاختبار، ولا أحتقر وسائل الإعلام الحديثة ولا أشمئز منها، بل إن ما يشغلني هو شكل توظيفها. الشكل الذي يفترض أن ينشغل به الجميع، خاصة الكاتب الذي يتأنَّى الزمن لديه ويترسب، ذلك التأني الذي يرفضه الإعلام، بينما تتطلبه كتابة الرواية وقراءتها''.
وهناك سؤال آخر طرحه فوينتيس: ''هل يمكن للأدب، مع علمنا أنه يتوجه إلى الفشل، أن يتعارض مع مسار نزع الطابع التاريخي والاجتماعي عن العالم الذي نعيش فيه؟ وهل هذا يستحق، رغم استحالة المهمة، محاولة وضع العديد من مشاريع التواصل السردي، من أجل تكثيف الاستثناءات داخل صناعة الاستبداد الدائري للإعلام والسلطة؟ وهل يستطيع الأدب أن يساهم إلى جانب وسائل الإعلام - بشرط أن تكون هذه أكثر حرية وعلى جودة عالية - في خلق نظام اجتماعي نام، وديمقراطي، ونقدي، يقوم فيه واقع الثقافة التي يحدثها المجتمع ويحملها، بتحديد بنية المؤسسات التي يتوجب أن تكون في خدمة هذا المجتمع، وليس العكس؟
وفي سنوات الخمسينيات سأل فوينتيس نفسه مجددا: ماذا يمكن، إذن، أن تقوله الرواية ممّا لا يمكن أن يقال بطريقة مغايرة؟
اتهمت روايته الأولى الصادرة بعنوان ''المنطقة الأكثر شفافية''، بالميل للعنف، لأنها رواية واقعية جدا، وفظا جدا، وعنيفة جدا. فيها التزام سياسي ونقدي وثوري تجاه الثورة المكسيكية حتى أن رجل سياسي، لاتيني - أمريكي من اليسار، والذي غدا فيما بعد صديقا له، كتب أن الرواية منحت الأسلحة لليانكيين (الأمريكيين)، وأوهنت الهمة الثورية في أمريكا اللاتينية.
ورغم هذا، لم ينس فوينتيس ما قاله وول سوينكا: ''إن توجيه النقد للأمة هو شكل من أشكال التفاؤل، وحده الصمت متشائم، والنقد، مثله مثل الإحسان، يبدأ من الذات نفسها.
ويعتقد فوينتيس أن ''العمل الفني يضيف شيئا ما إلى الواقع الذي لا وجود له من قبله. وبهذا النحو، فهو يبدعه، لكن الأمر يتعلق بواقع غير ملموس، في الغالب، ولا مدركا بصورة مباشرة''.
لكن الواقعية سجن. هذا ما يستنتجه فوينتيس....'' لأننا لا نرى من خلال قضبانه إلا ما نعرفه سلفا، بينما تكمن حركية الفن في إبراز ما نجهله، فالكاتب والفنان لا يعرفان: بل إنهما يتخيلان، وتقوم مغامرتهما على قول ما يجهلانه. الخيال هو اسم المعرفة في الأدب مثلما هو في الفن، فالذي يكتفي بترصيف المعطيات كما هي موجودة في الواقع، لا يستطيع أن يظهر لنا، كما فعل سيرفانتيس أو كافكا، الواقع اللامرئي، ولكن، في نفس الوقت، الواقعي مثل الشجرة، والآلة أو الجسد''.
لم يعد مشكل الرواية يتعلق -حسب الروائي المكسيكي- بعلاقتها بالواقعية، بل بالخيال، والكونية واللغة ''فلم يعد أحد، مثلا، يقرأ غارسيا ماركيز أو كونديرا بالنظر إلى جنسيتهما، ولكن بالنظر إلى الطابع التواصلي للغتهما، وإلى قيمة (جودة) تخيلهما''.
الرواية أصبحت مطالبة بالخيال واللغة، ويمكن لأمة أن توجد دونهما، هذا ما يستنتجه كارلوس فوينتيس. فالأمم إن انعدم خيالها، ضاعت. وتضيَع خيالها إن أضاعت الكلام. ''ولأن اللغة مصدر للأمل، فخذلانها هو إخفاء لوجودنا بأكثر الظلال عتمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.