اتحاد العاصمة يسقط فى فخ التعادل امام مولودية وهران    بلماضي يُفجر مفاجأة كبيرة بوضع اسم ديلور في قائمة "الكان"    لاعب سابق ل فينرباتشي يشن هجوما ضد سليماني !    حسب حصيلة لمنظمة الصحة العالمية‮ ‬    بموجب قانون مكافحة الإرهاب    تحسباً‮ ‬لحملة الحصاد والدرس المقبلة    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    حذر من القيام بأي‮ ‬عمل‮ ‬يمكن أن‮ ‬يساء تفسيره    ترحيل‮ ‬1040‮ ‬عائلة بعد عيد الفطر    خلال ندوة تاريخية نظمت بخنشلة    جميعي يمسح آثار بوشارب    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يكشف المستور‮:‬    واصلوا مسيراتهم للمطالبة بالتغيير‮ ‬    أشادت بقوة التعاون الثنائي‮ ‬بين البلدين‮ ‬    سفيرة فنلندا تؤدي‮ ‬زيارة وداع للدالية    سند عبور إلكتروني‮ ‬للمتوجهين نحو تونس    قوافل كبرى للإعلام في صيف 2019    تصحيح لمسار خاطئ شهده البرلمان    الرئيس غالي يدعو الشعب إلى الثبات لإفشال المخططات المغربية    حجز 1.000 قرص مهلوس    تفكيك شبكة دولية لتزوير العملة    حماس تدعو إلى مقاطعة عربية لندوة المنامة    أسماك التخزين تغزو الأسواق المحلية بسعر الطازجة    «صامدون و بمبادئ الثورة مقتدون»    «من غير المعقول تنظيم عدة مسيرات في أسبوع واحد»    اللجوء إلى المحكمة الرياضية اليوم    سليم إيلاس نجم السباحة الجزائرية بدون منازع    «لا مجال للتراجع او التوقف حتى تتحقق المطالب»    استرجاع 76 ألف هكتار من الأراضي الفلاحية المنهوبة الموجهة للاستثمار ببريزينة    مديرية السكن ترفع الغبن عن أصحاب مشاريع أونساج وكناك إشراك المؤسسات الشبانية في انجاز السكن الريفي وترميم العمارات بالإحياء    طلبة 2019 نزلوا بالملايين من أجل إحداث الطفرة    3 جرحى في حادث سير بتيسمسيلت    20 سنة حبسا للمهربين    المحتال يقبع بالسجن    طريق استرجاع الأموال المهربة ما زال في البداية    «كتابة مسار الراحل سي الجيلالي بن عبد الحليم تكريم لتاريخ المهرجان »    تكريم مغني المالوف عباس ريغي بالجزائر العاصمة    « أولاد الحلال» و « مشاعر» ابتعدا عن بيئتنا الجزائرية »    صفات الداعي إلى الله..    الطلبة يستنجدون بمطاعم الرحمة وموائد عابري السبيل    تحذير من "إنفلونزا الكلاب" القاتلة    قطة تتابع مسلسلاً بشغف وتتفاعل مع الأحداث!    "صراع العروش" يسدل الستار بأحداث صادمة    باراك أوباما يدخل المجال الفني    مرافعة تشكيلية عن القيم المفقودة    قاديوفالا معلم أثري يتّجه نحو التصنيف    أوبك + يدرس تأجيل الاجتماع إلى مطلع جويلية    الاستعداد للعشر الأواخر من روضان[2]    ميخائيل اماري: حسب محمد ثناء أنه لم يساوم    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتجوا أمام ديوان الامتحانات وبعض مديريات التربية.. بكاء وإغماءات وسط المترشحين المقصين في البكالوريا
نشر في الجزائر نيوز يوم 01 - 07 - 2013

احتج، أمس، مئات المترشحين المقصين في امتحان شهادة البكالوريا وأولياؤهم أمام مقر الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، وأمام مديريات التربية في بعض ولايات الوطن، على غرار: البليدة ووهران، بسبب إقصائهم لسنوات وحرمانهم من الاطلاع على معدلاتهم. مطالبين وزارة التربية الوطنية برفع عقوبة الإقصاء لمدة تتراوح بين 5 و10 سنوات.
حالة من الهيستيريا والبكاء شهدها مقر الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات بتليملي بالعاصمة، بعد تجمع المئات من المترشحين المقصين في بكالوريا 2013 وأوليائهم، الذين قدموا من مختلف المناطق بالعاصمة، على غرار باب الوادي، اسطاوالي، بوزريعة، المعالمة، السويدانية... حيث عبر العديد من المقصين عن تذمرهم وسخطهم مما أقدم عليه الديوان بإقصائهم لمدة تتراوح بين 5 و10 سنوات. وطالبوا بإعطائهم نقاطهم الحقيقية بدل أن يتم إقصاؤهم بصفة جماعية. كما طالبوا الوزير بابا أحمد بأن يعاقب الأساتذة الحراس أيضا الذين لم يقوموا بواجبهم بصفة جيدة، ودوّنوا تقارير، ظلمت على حد تعبير التلاميذ المقصين، الكثير من المترشحين الذين لم يغشوا، فقط أنهم كانوا في مراكز حدثت فيها فوضى. وهدد المحتجون وأولياؤهم بتصعيد لهجة الاحتجاج إذا لم يتم التراجع عن قرار إقصائهم لمدة 5 إلى 10 سنوات، حيث أكدوا أن مستقبل أبنائهم ضاع بإقصائهم كل هذه المدة. وقد دخل ممثلون عن المحتجين مقر الديوان، الذي طالبهم بإيداع طعون لدى المركز يتم دراستها. وهو الأمر الذي استغربه المحتجون، خاصة وأنهم لا يملكون أي نقاط وعلامات تخصهم.
وذكرت مصادر تربوية أن المترشحين في المراكز التي حدثت فيها فوضى خلال امتحان الفلسفة تم إقصاؤهم بصفة جماعية، على غرار ثانوية الإخوة بودوارة باسطاوالي بالعاصمة، أين تم إقصاء 492 مترشح، إضافة إلى مترشحي الآداب والفلسفة بثانوية عقبة بن نافع بباب الوادي...
وفي المقابل، احتج كذلك عشرات المقصين أمام مقر مديرية التربية لمقاطعة "الجزائر وسط"، مطالبين بإعادة تصحيح أوراق المترشحين ومعاقبة الأساتذة الحراس، حيث أقدم هؤلاء المحتجون رفقة أوليائهم على غلق الطريق بشارع محمد الخامس بالعاصمة، بعد رفض المديرية استقبالهم. ما أدى إلى تدخل مصالح الأمن التي قامت بتوقيف بعض المحتجين، إلا أنها لم تتمكن من تفريقهم إلى غاية كتابة هذه الأسطر. وشدد المحتجون على ضرورة إيجاد حل لهم بدل إقصائهم لعدة سنوات. مؤكدين أن هذا يعتبر تحطيما لمستقبلهم الدراسي والمهني.
من جهة أخرى، أقدم أكثر من 700 مترشح مقصى بولاية البيلدة على الاحتجاج أمام مقر مديرية التربية، حيث تطلب الأمر تدخل الشرطة لتفريق المحتجين وتنظيمهم. وقد استقبل الأمين العام ورؤساء المصالح تلاميذ من ثانوية بن تواتي ببوفاريك، ثانوية خزرونة، ثانوية عمر بن الخطاب بالبليدة، وعمر ملاك بأولاد يعيش، حيث تم إقصاء كافة المترشحين بالمركز. وأكد هؤلاء أن الأساتذة هم من أبلغوهم أنه بإمكانهم الغش. وطالب التلاميذ بمعاقبة الأساتذة الذين سمحوا لهم بالغش.
نفس الأمر حدث بولاية وهران، أين تجمع مئات المترشحين المقصين بسبب الغش في مادة الفلسفة أمام مقر مديرية التربية للولاية ذاتها، حيث أقدموا على غلق الطريق وطالبوا الوصاية برفع العقوبة وإعادة تصحيح أوراق الممتحنين. كما طالبوا بمعاقبة الحراس أيضا المشاركين في عملية الغش.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.