قصد إعطاء دفع للتنمية الاقتصادية في الولاية.. بولخراص:    لتعويض المتضررين من زلزال ميلة الاخير    ضمن مساع لتشكيل مجلس رئاسي موحد    تصنيف الفيفا الخاص بشهر سبتمبر:    عنتر يحيى يؤكد:    رئيس نادي شبيبة الساورة:    فيما حثهم على الالتزام بمبادئ الوطنية وروح المسؤولية    منذ الفاتح جوان الماضي إلى يومنا ببومرداس    دراسة جديدة تكشف    أكد أن الحكومة لن تتدخل في النقاش حول الدستور..بلحيمر:    رزيق يبحث كيفية ترقية صادرات الخدمات    يهدف لإعطاء دفع جديد للمجال    للحائزين الجدد على البكالوريا هذه السنة    تبون يشدد في تعليمة لأعضاء الحكومة ومسؤولي الأمن:    حادثة البوعزيزي تتكرار بتونس    الحجاب يزعج نواب فرنسيون؟!    عطار يؤكّد أهمية بلوغ نسبة مطابقة 100 % لاتفاق أوبيب +    قال إنه ينتظر رد نادي الأهلي.. والد بلايلي:"يوسف معي في وهران وبعض الإعلاميين المصريين كذابين!"    تحذير… أمطار رعدية غزيرة على 16 ولاية    وزيرة الثقافة تعلن عن مشروع لإنشاء متحف خاص باللباس التقليدي    رئيس الجمهورية يدعو كل شخص يحوز معلومات حول الفساد للتقرب إلى السلطات المؤهلة    الرئيس يعزّي عائلة البروفسور الراحل عبد المجيد مرداسي    هل يتنازل الجنرال حفتر؟    «بجاية أرض الأنوار».. التاريخ بالصور    عبد المجيد مرداسي يرحل وذكراه خالدة بين الكتب والصحف    التحصيل الضريبي يتعدى 80 بالمائة    عبّاس يضبط التعداد ويضع اسماء للجدد    مستغانم و عين تموشنت تحت الصدمة    العجز يخيم على أسواق النفط العالمية    أسعار الذهب تواصل الانتعاش    انكماش فائض المعاملات الجارية    الكورنيش بدون ماء منذ 11 يوما    المياه القذرة تتدفق بمقبرة بلدية مزاورو    التنمية على مسالك القرى        صعوبة في مادة الفلسفة للشعب العلمية وتباين في اللغات الأجنبية    الرئيس تبون يعيّن 5 سفراء جدد في أوروبا وإفريقيا    تمديد عقود الركائز وتسريح أربعة لاعبين    الحلقة الأولى... المسكوت عنه في الشعر الجزائري المعاصر    الحنين إلى الخشبة .. !!    تتويج رواية "القصر سيرة دفتر منسي" ليوسف العيشي    «القصر سيرة دفتر منسي» للمؤلّف العيشي تتألّق أدبيا    "وضعية بلايلي وبلعمري لا تسمح لهما بالتواجد في قائمة بلماضي "    البطالة.. هاجس آخر في زمن كورونا    الإصابات بكورونا تنخفض إلى 4 حالات يوميا    تخفيضات في الأسعار إلى الجنوب لتعويض خسائر "كورونا"    اللاّعبون الجدد والجهاز الفني يصلون غدا    219 إصابة بفيروس كورونا و 5 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    ليبيا: حفتر يقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط    نواب فرنسيون يغادرون اجتماع البرلمان لوجود طالبة محجبة    فلسطين: الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في الأقصى ويدعون لمناهضة اتفاقيات التطبيع    جائزة "سوتيغي أواردز 2020".. الجزائرية "سليمة عبادة" تنافس المصرية "حنان مطاوع"    البيت الأبيض: 5 دول أخرى في الشرق الأوسط وخارجه تدرس التطبيع    رائحة الموت لا تغادر أنفي!    المجلس الإسلامي الأعلى ومشعل الشهيد يحتفيان بتوفيق المدني    بالعدل تستقيم الحياة    نعمة القلب الليّن    " كورونا " والعَّرافُ ....    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فوضى وإغماءات.. وأسئلة الفلسفة تحبس الأنفاس
اليوم الثالث من "الباك" يأخذ منعرجا خطيرا
نشر في المستقبل العربي يوم 05 - 06 - 2013


· مترشحون يقاطعون الامتحانات ويرفضون التوقيع
شهد اليوم الثالث من امتحانات شهادة البكالوريا الذي لم يكن عاديا بمعظم ثانويات الوطن، حيث أخذ "منعرجا خطيرا" في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ أهم امتحان مصيري لدى التلاميذ، بعد الأحداث التي وقعت في بعض مراكز إجراء امتحانات البكالوريا بسطاولي والمحمدية وباب الوادي بالعاصمة، إضافة الى حالة من الفوضى والإغماءات في أوساط الطلبة، فبعد الصعوبة التي عرفتها مواضيع الرياضيات في اليوم الثاني والبكاء الذي خيم على أجواء أغلبية مراكز الامتحان عبر العاصمة ومختلف ولايات الوطن، جاءت أمس مواضيع الفلسفة لتزيد الأمور حدة، حيث استاء الممتحنون بسبب صعوبة الاسئلة وقاموا بتكسير الكراسي و الصراخ ، فيما أكد أساتذة ونقابيون في اتصال بالمستقبل العربي أن الأمر غير مقبول ولا يجب أن يمر دون اتخاذ إجراءات صارمة في حق المترشحين المتسببين في الفوضى.
وأخطر هذه الأحداث شهدها مركز إجراء الامتحان التابع لمديرية الجزائر-غرب بمتوسطة بودوارة بسطاولي، حيث أقدم عشرات التلاميذ على الخروج إلى الساحة مع إحداث فوضى عارمة بسبب عدم تقبلهم لموضوع امتحان الفلسفة، وتطلب الأمر تنقل مدير التربية رفقة ممثلين عن النقابات لاحتواء الوضع، كما رفض التلاميذ العودة إلى القاعات متمسكين بإجراء الامتحان بصفة جماعية –حسب مصادر مطلعة-، وأكد المكلف بالإعلام في نقابة الكنابست مسعود بوديبة أن الأساتذة المكلفين بالحراسة والملاحظين رفضوا إجراء الامتحان بهذا الشكل كما قرروا –حسبه- رفض التوقيع على أوراق الامتحان، كما تعرض البعض منهم إلى التهديد، وفي هذا الاطار، نشرت مواقع الكترونية إخبارية مقاطع فيديو تظهر حالات الغش الجماعي في مركز بودوارة.
واتهم مترشحون شعبة أداب وفلسفة ، الوزارة أنها تعتمد ذلك سنويا لإقصائهم من النجاح مقارنة بالعلميين، ما أوصلهم الى حد الخروج إلى الشارع فبي العديد من ولايات على غرار وهران و قسنطينة وغيرها، وقاطع المترشحون الامتحان ورفضوا تسجيل أسمائهم على ورقة الاختبار بحجة أن المواضيع الثلاثة التي طرحت لم تكن من ضمن المواضيع المحتملة والمواضيع المرشحة، ووصل الحد لبعضهم للقول أن الوزارة اعطت موضوع هو في الاصل مبرج لتلاميذ السنة الثانية ثانوي "موضوع الحقيقة" ، كما استنكر التلاميذ الذي اجتازوا امتحاناتهم بالعاصمة المواضيع المطروحة لشعبة الادبيين وأكدوا ان الوزارة تتعمد ذلك سنويا لإقصائهم من النجاح مقارنة بالعلميين، وهو ما وصل الحد الى غاية الخروج الى الشارع مست ولايات عدة منها وهران قسنطينة وغيرها ، كانت أخطرها تلك التي عرفتها غرب العاصمة وبالضبط بسطاوالي بالعاصمة على مستوى مركز "الاخوة بودوارة" اين اقدم التلاميذ على كسر الطاولات وجرح بعضهم أنفسهم في أحد الأقسام قبل ان تعمم على كافة الاقسام الأخرى ويخرج الكل الى الشارع، لتتدخل قوات الشرطة التي كانت تحرص المؤسسة لإعادة التلاميذ ، غير ان تهديدات المترشحين كانت أقوى، وفق المصادر التي نقلت الخبر والتي أكدت ان التلاميذ عادوا في الأخير الى مقاعدهم لكن المذهل في الامر انهم حلوا مواضيع الفلسفة جماعيا، وهو ما رفضه الاساتذة الذين لم يتمكنوا من فعل شيئا الا القيام بحراسة شكلية، قبل ان يقوموا في الاخير بعدم التوقيع على ورقة الامضاءات ودونوا في ورقة المحضر بان هناك غش جماعي وتهديد وانفلات.
والسيناريو ذاته تكرر بثانوية شبلي وكذا شرق العاصمة حسب مصادر مطلعة والتي ذكرت أن الاحتجاجات وقعت في ذات المركز التي زارها الوزير أمس الأول ، غير أن المديرية تدخلت بسرعة وتمكنت من ضبط الأمور، كما أن صعوبة المواضيع لم تمس فقط مادة الفلسفة بل مست أيضا مواضيع التسيير والاقتصاد والكهرباء والكيماء وفق التلاميذ الذي استنكروا الصرامة الصادرة هذه السنة من طرف الوزارة، مقارنة بالعام الماضي، وهو ما شكل هناك نوع من الاحباط، واجهش العديد من المترشحين بالبكاء، ولكن بدرجة اعلى لتلاميذ الآداب، وفي ظل كل هذه الأمور أكد وزير التربية الوطنية عبد اللطيف بابا احمد في تيبازة حيث اعطى بها اشارة انطلاق اليوم الثالث لامتحانات شهادة البكالوريا أن الامتحانات تجري في "اجواء عادية" عبر كامل القطر الوطني بفضل "مساهمة" الجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.