كلمة حقّ    بن قرينة يتعهد بالقضاء على الفساد والظلم    مجلس الأمن يدرس إعلان واشنطن الأخير حول المستوطنات    الكيان الصهيوني يواصل تصفية الفلسطينيين بغزة    التجربة التونسية أنموذج سياسي في عالم عربي غير مستقر    عمروش يتبرأ من خشونة لاعبي بوتسوانا    الإعتماد على الحوار المباشر مع الزبائن    رئيس الدولة يستعرض مع الوزير الأول الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد    قايد صالح يشيد بالهبة الشعبية الداعمة للانتخابات والجيش    المغرب يعود بفوز باهر من بورندي    بن فليس: لا بديل عن الانتخابات الرئاسية لإخراج البلاد من الأزمة    إتحاد العاصمة يستقبل ب20 أوت قاريا    بالفيدو والصور.. هذا ما حجزه الجيش خلال القضاء على إرهابيين ببرج باجي مختار    ميهوبي: حان الأوان للاعتماد على الفلاحة    محرز حاضر في تدريبات "السيتي"    بن قرينة: هذا مافعلته العصابة لأمير خليجي أراد الإستثمار في الجزائر    تزامنا واحتجاجات الأساتذة...بالعابد يأمر بعدم تسريح التلاميذ من الإبتدائيات    عرقاب: "عقود النفط مع الأجانب ستخضع لموافقة مجلس الوزراء"    الجمعية الوطنية للمستشارين : ديون الجزائر الجبائية بلغت 12 الف مليار دينار    العثور على جثة شاب عشريني ملقاة في قارعة الطريق بتبسة    18 شهرا حبسا نافذا لمعرقلي الحملة الانتخابية في تلمسان    توقيف 3 أشخاص وحجز أكثر من 1000 قارورة خمر ومهلوسات بتيارت    رابحي من اليونسكو : الجزائر تبذل جهودا كبيرة في دعم كافة أشكال التعبير الثقافي    لجنة الصحة والنظافة في ورقلة تستعجل تدارك الوضع الصحي    تحديد هوية إرهابيين اثنين من بين الثلاثة المقضى عليهم بتيبازة (وزارة الدفاع)    رئاسيات 2019 : برنامج اليوم الثالث للحملة الانتخابية    فتح خط حديدي جديد يربط بين تبسة والجزائر بدءا من غد الأربعاء    صادرات الجزائر من الإسمنت ستبلغ 400 مليون دولار آفاق 2020    يندرج في‮ ‬إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية    أهمها تنظيم المهرجان الدولي‮ ‬للسينما    طيلة مسيرتها،السيد صلاح الدين دحمون    «اللوجستيك» في خدمة التصدير    «نأمل في أن تشكل الرئاسيات تغييرا حقيقيا لاقلاع اقتصادي»    الصمم.. الإكزيما والربو أكثر الأمراض التي تصيب “الخدامين” في الجزائر    بالفيديو.. تلمسان: تمرين إفتراضي لحالة اشتباه إصابة مسافر “بإبولا”    إدانة ثلاثة متهمين في‮ ‬فاجعة الرضع بالوادي‮ ‬    قائد الجيش‮ ‬يحذّر من‮ ‬غلق الطرق    سيعقد في‮ ‬العاصمة الكازاخية نور سلطان    العميد‮ ‬يتصدر الترتيب مجدداً    إثر مواجهات اندلعت الأحد    مطلع‮ ‬2020    دعوة لتعليق عضوية المغرب في الاتحاد الإفريقي    لا عودة قبل رحيل رئيس المصلحة    موزاييك و لغة الجسد    «علينا طي صفحة الكأس والتفكير في مواجهة بجاية»    6 سنوات سجنا لأربعيني احتجز فتاة و اغتصبها    مباهج سيمون    .. فنان بمواهب متعددة    تمرين افتراضي لمحاصرة فيروس «إيبولا» بطائرة دولية بمطار تلمسان    حملة واسعة لجمع الكتب وإنشاء أكبر مكتبة خيرية    نحتاج أماكن جديدة لغرس ثقافة مسرح الطفل    نسيمة بن عبد الله تصدر مجموعتين قصصيتين    بن موسى يعد بالمزيد    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فوضى وإغماءات.. وأسئلة الفلسفة تحبس الأنفاس
اليوم الثالث من "الباك" يأخذ منعرجا خطيرا
نشر في المستقبل العربي يوم 05 - 06 - 2013


· مترشحون يقاطعون الامتحانات ويرفضون التوقيع
شهد اليوم الثالث من امتحانات شهادة البكالوريا الذي لم يكن عاديا بمعظم ثانويات الوطن، حيث أخذ "منعرجا خطيرا" في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ أهم امتحان مصيري لدى التلاميذ، بعد الأحداث التي وقعت في بعض مراكز إجراء امتحانات البكالوريا بسطاولي والمحمدية وباب الوادي بالعاصمة، إضافة الى حالة من الفوضى والإغماءات في أوساط الطلبة، فبعد الصعوبة التي عرفتها مواضيع الرياضيات في اليوم الثاني والبكاء الذي خيم على أجواء أغلبية مراكز الامتحان عبر العاصمة ومختلف ولايات الوطن، جاءت أمس مواضيع الفلسفة لتزيد الأمور حدة، حيث استاء الممتحنون بسبب صعوبة الاسئلة وقاموا بتكسير الكراسي و الصراخ ، فيما أكد أساتذة ونقابيون في اتصال بالمستقبل العربي أن الأمر غير مقبول ولا يجب أن يمر دون اتخاذ إجراءات صارمة في حق المترشحين المتسببين في الفوضى.
وأخطر هذه الأحداث شهدها مركز إجراء الامتحان التابع لمديرية الجزائر-غرب بمتوسطة بودوارة بسطاولي، حيث أقدم عشرات التلاميذ على الخروج إلى الساحة مع إحداث فوضى عارمة بسبب عدم تقبلهم لموضوع امتحان الفلسفة، وتطلب الأمر تنقل مدير التربية رفقة ممثلين عن النقابات لاحتواء الوضع، كما رفض التلاميذ العودة إلى القاعات متمسكين بإجراء الامتحان بصفة جماعية –حسب مصادر مطلعة-، وأكد المكلف بالإعلام في نقابة الكنابست مسعود بوديبة أن الأساتذة المكلفين بالحراسة والملاحظين رفضوا إجراء الامتحان بهذا الشكل كما قرروا –حسبه- رفض التوقيع على أوراق الامتحان، كما تعرض البعض منهم إلى التهديد، وفي هذا الاطار، نشرت مواقع الكترونية إخبارية مقاطع فيديو تظهر حالات الغش الجماعي في مركز بودوارة.
واتهم مترشحون شعبة أداب وفلسفة ، الوزارة أنها تعتمد ذلك سنويا لإقصائهم من النجاح مقارنة بالعلميين، ما أوصلهم الى حد الخروج إلى الشارع فبي العديد من ولايات على غرار وهران و قسنطينة وغيرها، وقاطع المترشحون الامتحان ورفضوا تسجيل أسمائهم على ورقة الاختبار بحجة أن المواضيع الثلاثة التي طرحت لم تكن من ضمن المواضيع المحتملة والمواضيع المرشحة، ووصل الحد لبعضهم للقول أن الوزارة اعطت موضوع هو في الاصل مبرج لتلاميذ السنة الثانية ثانوي "موضوع الحقيقة" ، كما استنكر التلاميذ الذي اجتازوا امتحاناتهم بالعاصمة المواضيع المطروحة لشعبة الادبيين وأكدوا ان الوزارة تتعمد ذلك سنويا لإقصائهم من النجاح مقارنة بالعلميين، وهو ما وصل الحد الى غاية الخروج الى الشارع مست ولايات عدة منها وهران قسنطينة وغيرها ، كانت أخطرها تلك التي عرفتها غرب العاصمة وبالضبط بسطاوالي بالعاصمة على مستوى مركز "الاخوة بودوارة" اين اقدم التلاميذ على كسر الطاولات وجرح بعضهم أنفسهم في أحد الأقسام قبل ان تعمم على كافة الاقسام الأخرى ويخرج الكل الى الشارع، لتتدخل قوات الشرطة التي كانت تحرص المؤسسة لإعادة التلاميذ ، غير ان تهديدات المترشحين كانت أقوى، وفق المصادر التي نقلت الخبر والتي أكدت ان التلاميذ عادوا في الأخير الى مقاعدهم لكن المذهل في الامر انهم حلوا مواضيع الفلسفة جماعيا، وهو ما رفضه الاساتذة الذين لم يتمكنوا من فعل شيئا الا القيام بحراسة شكلية، قبل ان يقوموا في الاخير بعدم التوقيع على ورقة الامضاءات ودونوا في ورقة المحضر بان هناك غش جماعي وتهديد وانفلات.
والسيناريو ذاته تكرر بثانوية شبلي وكذا شرق العاصمة حسب مصادر مطلعة والتي ذكرت أن الاحتجاجات وقعت في ذات المركز التي زارها الوزير أمس الأول ، غير أن المديرية تدخلت بسرعة وتمكنت من ضبط الأمور، كما أن صعوبة المواضيع لم تمس فقط مادة الفلسفة بل مست أيضا مواضيع التسيير والاقتصاد والكهرباء والكيماء وفق التلاميذ الذي استنكروا الصرامة الصادرة هذه السنة من طرف الوزارة، مقارنة بالعام الماضي، وهو ما شكل هناك نوع من الاحباط، واجهش العديد من المترشحين بالبكاء، ولكن بدرجة اعلى لتلاميذ الآداب، وفي ظل كل هذه الأمور أكد وزير التربية الوطنية عبد اللطيف بابا احمد في تيبازة حيث اعطى بها اشارة انطلاق اليوم الثالث لامتحانات شهادة البكالوريا أن الامتحانات تجري في "اجواء عادية" عبر كامل القطر الوطني بفضل "مساهمة" الجميع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.