الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    "ماشي عنصرية خاوة خاوة" الجزائريون يردون على دعاة التفرقة"    المرحلة الحساسة التي تعيشها البلاد تقتضي من الاعلام الاحترافية واحترام اخلاقيات المهنة    توفير 20 ألف ميغاواط لتغطية الطلب على الطاقة هذه الصائفة    محكمة التاريخ    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    في‮ ‬تعليق على تقرير المدعي‮ ‬الأمريكي‮ ‬الخاص‮.. ‬موسكو تؤكد‮:‬    الاتحادية الجزائرية للرياضات الميكانيكية    توقيف باروني مخدرات على متن سيارتين محملتين ب100 كلغ من الكيف في الأغواط    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    سكيكدة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    يتكفل بأزيد من‮ ‬1000‮ ‬حالة من‮ ‬غرب البلاد    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    شاب يقتل آخر ب«محشوشة» خلال جلسة خمر في تيزي وزو    الفريق ڤايد صالح‮ ‬يؤكد من ورڤلة‮:‬    في‮ ‬إطار مساعي‮ ‬معالجة الأوضاع السياسية    سوداني‮ ‬وڤديورة‮ ‬يدعمان محرز    صدور مذكرة توقيف حفتر    سعيد سعدي يدعو إلى نظام دستوري جديد    المتظاهرون يصرون على رحيل النظام    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    نؤيد التغيير لكن دون فوضى وعلى الشباب حماية الحراك    وزارة المالية تحقق في القروض الممنوحة لرجال الأعمال    المعجم التاريخي للغة العربية الأول من نوعه في الجزائر المستقلة    بابيشا .. فيلم جزائري في مهرجان كان 2019    أوروبا ترفض الاعتراف بالمجلس العسكري السوداني    انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم    كم مِن سراج أطفأته الرياح!    العيذ انتفسوث ذي ثمورث انلوراس امقران بشام اذقيم ذقولاون نلعباذ نميرا    تحويل 29 طفلا مريضا إلى الخارج للقيام بزرع الكبد    6 ملايين معتمر زاروا البقاع عبر العالم منهم 234 ألف جزائري إلى نهار أمس    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    الحرفيون ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر غرفة الصناعة    تفكيك شبكة وطنية مختصة في المتاجرة بالمخدرات بعين تموشنت    «الجمعاوة» يراهنون على تجاوز القبة وتحفيزات الأندية لها    الفرصة الأخيرة لمجموعة بلطرش    الأساسيون يعودون لضمان البقاء    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    تكريم القارئ الجزائري أحمد حركات    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    صدور العدد الأخير    الكل جاهز لتحقيق الانتصار    البجاويون يستهدفون النقاط الثلاث والمركز السادس    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    تغيروا فغيروا    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    تخليد الذكرى ال62 عين الزواية بتيزي وزو    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    83 سوقا جواريا بوهران    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    تخلع زوجها "البخيل" في شهر العسل    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    قريب الشهيد عبان رمضان: هذه الشخصيات الكفيلة لقيادة المرحلة الانتقالية    هذه تعليمات ميراوي لمدراء الصحة بالولايات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبادة يعلن دورة "موازية" للجنة المركزية.. الشرخ يتوسع في الأفلان بين الأوراسي وحيدرة
نشر في الجزائر نيوز يوم 26 - 08 - 2013

قررت جماعة بلعياط والحركة التصحيحية بزعامة، عبد الكريم عبادة، وعدد من أعضاء اللجنة المركزية لحزب جبهة التحريرالوطني، في لقاء لهم، أمس، عقد اجتماع اللجنة المركزية، بعد غدٍ، في المقر الرئيسي للحزب بحيدرة، بعد أن
قوبل طلبهم بعقده في الرياض بالرفض من قبل وزارة الداخلية، هذا في الوقت الذي وجه فيه، أحمد بومهدي، دعوات إلى أعضاء اللجنة المركزية لإجرائها بالأوراسي، حيث تلقى -حسبه- موافقة حوالي 220 عضو بالحضور.
قال الأمين العام السابق للحزب العتيد، عبد العزيز بلخادم، أمس، في اتصال ل "الجزائر نيوز" معه، إنه "بالنظر إلى التأخير المتعمد في عقد الدورة وإلى التصلب في المواقف المبني على العناد، وبالنظر إلى الشوائب التي انتابت ترخيص الداخلية، من حيث القانون الأساسي للحزب والنظام الداخلي للجنة المركزية، مما زاد في احتقان الوضع، وتجنبا لانقسام الحزب في اجتماعين متزامنين للجنة المركزية، وحتى لا أكون شاهدا أو عاملا من العوامل التشتيت"، يؤكد بلخادم: "قررت مع اعتذراتي وشكري للداعمين عدم الترشح للأمانة العامة"، داعيا إلى "وحدة الصف وتحكيم العقل في تحديد مكان واحد يجمع شمل كل أعضاء اللجنة المركزية على أن يحتكم إلى حرية الترشح واعتماد الصندوق وانتخاب أمين عام جديد لحزبنا"، يختم بلخادم.
أكد وزيرالاتصال السابق، عبد الرشيد بوكرزازة، ل "الجزائرنيوز" أن "وزارة الداخلية لم تمنح الترخيص لجماعة بلعياط لعقد اجتماع الدورة في فندق الرياض، لذلك قرر أعضاء من اللجنة المركزية خلال اجتماع، أمس، رفقة جماعة عبد الكريم عقد الدورة في مكان لا يتطلب ترخيص من وزارة الداخلية وهوالمقر الرئيسي للحزب بحيدرة، كما تقدم المجتمعون -حسب بوكرزازة- بطلب للداخلية لإلغاء الترخيص الممنوح لأحمد بومهدي وجماعته، وهو الأمر الذي اعتبره المتحدث مؤشرا على دفع الوضع داخل الحزب إلى الانفجار مجددا.
من جهته، شدد منسق الحركة التصحيحية بالحزب، عبد الكريم عبادة، على عدم حضور اجتماع الأوراسي، معلنا تمسكه بعقد الاجتماع بفندق الرياض في حال ما إذا وافقت الداخلية على طلب بلعياط، اليوم، وإذا ما لم يحظ الطلب بالموافقة -يضيف عبادة- فإنه سيتم عقده في مكان لا يتطلب أي ترخيص. وأوضح عبادة أن جماعته متمسكة بالشرعية المتمثلة في قرار بلعياط والمكتب السياسي، لأن بومهدي غير مؤهل -حسبه- لطلب الترخيص واستدعاء اللجنة المركزية للاجتماع.
وفي رده عن إمكانية عدم حيازتهم على النصاب بعد غد، قال المتحدث إن "المهم هو عدم التنقل إلى الأوراسي، لأن المسألة مسألة مبدأ وما يقوم به بومهدي هو استيلاء على الشرعية لأكبر حزب في البلاد". كما أن قوله -يضيف عبادة- "أنه مدعوم من قبل رئيس الجمهورية هوعمل ضد إرادة الرئيس وإساءة لسمعة شخص الرئيس، وهو مجرد ادعاء لكسب دعم أكبرعدد من الأعضاء، لأنه لا يعقل أن يقبل رئيس الجمهورية بإحداث انقسام داخل الحزب"، مشيرا إلى أن "إصراره على إجراء الدورة في الرياض أو في مكان آخر غير الأوراسي، هو بمثابة موقف تاريخي يقومون به لإنقاذ الحزب من الانقسام".
أما سي عفيف، عضو المكتب السياسي وأحد مساعدي المنسق العام للحزب، عبد الرحمان بلعياط، فضل الالتحاق بجماعة بومهدي وقبول دعوته لحضور اجتماع الدورة بالأوراسي، حيث أكد ل "الجزائر نيوز" قائلا: "قررنا، بعد استشارة زملائي واحتراما لمؤسسات الدولة وخاصة تلك التي منحت الترخيص، وحرصا منا على الحفاظ على وحدة الحزب وانسجامه وتجنبا لأي عمل يؤدي بالحزب إلى الانقسام الذي ينم عن الأنانية الضيقة، الالتحاق بالمكان الذي حددته الدولة للمشاركة في أشغال اللجنة المركزية".
وردا على أسباب تغييره لموقفه هذا، قال سي عفيف: "جماعة بلعياط هي أعضاء المكتب السياسي فقط، وأغلبهم من الوزراء الذين يفضلون المصلحة الخاصة على مصلحة الحزب، وأنا أحترم بلعياط كمجاهد وهو لطالما فضل المصلحة العامة على الخاصة، ولا يقع في فخ بعض أعضاء المكتب السياسي". وأعرب المتحدث عن أمله في "أن تجري أشغال الدورة في جوٍ مسؤول ديمقراطي وشفاف، خاصة وأن المجال مفتوح أمام أبناء الحزب للترشح"، مؤكدا في الوقت ذاته، على أنه "سيؤيد ابن من أبناء الجبهة الذي يحرص على وحدة الحزب وعلى مكانته كأول قوة سياسية في البلاد".
أوضح رئيس مكتب دورة اللجنة المركزية السابقة، أحمد بومهدي، أن التحضيرات بشأن عقد الدورة بالأوراسي تشارف على الانتهاء، حيث وجهت كل الدعوات إلى أعضاء اللجنة المركزية، بمن فيهم بلعياط وجماعته، الذي لم يؤكد قبولها. كما أكد المتحدث، أنه تم حجز القاعة والغرف الخاصة بالمشاركين بفندق الأوراسي، مشيرا إلى أن طلب بلعياط والمكتب السياسي لعقد الدورة بالرياض قوبل بالرفض من قبل وزارة الداخلية، ومن قبل إدارة الفندق، أمس. وأضاف بومهدي في اتصال ب "الجزائرنيوز" أنه التقى، الخميس والجمعة الماضيين، ببلعياط بشأن المسألة، إلا أن هذا الأخير يصر -حسبه- على عقد الدورة في الرياض، وقال المتحدث: "لقد حاولت الاتصال، أمس، ببلعياط للوصول الى اتفاق، لاسيما بعد تأكيد رفض الداخلية لطلبه، إلا أنه لا يرد على اتصالاتي الهاتفية، خاصة وأن عدد من جماعته مثل سي عفيف قد أبدوا موافقتهم على دعوتنا لحضور الدورة بالأوراسي"، وأضاف محدثنا أن "غياب بلعياط لا يهمنا لأن الأفلان ليست مرتبطة بأشخاص، كما أننا نحوز على أكثر من 220 توقيع لأعضاء اللجنة المركزية، وهو ما يمثل أكثر من النصاب القانوني".
أما رئيس المجلس الشعبي السابق، عمار سعيداني، وهو أحد المرشحين لخلافة بلخادم على رأس الحزب، فقد أكد لنا أنه تلقى دعوة من بومهدي لحضور دورة الأوراسي وأنه سيلبي الدعوة بتأكيد الموافقة عليها. وحول مسألة ترشحه لأمانة الأفلان، كما هو مروج له، فقد قال سعيداني إنه لن يترشح إلا من داخل اللجنة المركزية، مفضلا الاكتفاء بهذا القدر من الكلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.