رئيس الجمهورية يمنح الراحلة "عائشة باركي" وسام الاستحقاق    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الجزائر: شفاء 98,2 بالمئة من المصابين بكورونا بفضل بروتوكول كلوروكين    منع ارتياد جميع شواطئ العاصمة احترازيا أمام المصطافين للوقاية من فيروس كورونا    الفاف: منافسة البطولة ستعود بعد رفع الحجر الصحي    اللجنة المركزية ل “الأفلان” تعلن تجندها لدعم برنامج رئيس الجمهورية و حكومته    تأجيل محاكمة الهامل وبراشدي في قضية “البوشي” إلى ال25 من جوان    هيئة حماية الطفولة تتلقى عشرة ألاف مكالمة يوميا حول التعنيف    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية التكميلي 2020    الاحتجاجات في أمريكا: العفو الدولية تهاجم الشرطة لاستعمالها العنف ضد المتظاهرين    الجيش المغربي ينفي إقامته قاعدة عسكرية قرب الحدود الجزائرية    199 حالة شفاء مقابل 7 وفيات و127 اصابة جديدة بفيروس كورونا    الرئيس تبون ينهي مهام النائب العام العسكري لدى مجلس الإستئناف العسكري بالبليدة    ما تناقلته الأبواق الإعلامية الفرنسية إنحراف خطير    حجز مواد غذائية مهربة ومطارق تنقيب عن الذهب    أصحاب المحلات التجارية يطالبون بمراعاة ظروفهم    الوحدات الجوية للأمن أداة لمحاربة الجريمة    معدل استهلاك الشيشة والحشيش والسجارة الإلكترونية يثير القلق    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي خلال شهر جوان الجاري    الشهيد محمد عبد العزيز قاد مسيرة شعب لعقود حافلة بالمكاسب والانجازات رغم التكالب الاستعماري    قاضي التحقيق يستمع للإخوة كونيناف    «تم الاتصال بي لترتيب نتيجة لقاء وفاق سطيف»    نواب يدعون إلى الوحدة والمصالحة    الديوان الوطني للإحصائيات: المعدل السنوي لنسبة التضخم في الجزائر إستقر في 1.8 بالمائة في أفريل 2020    هجمات 20 أوت 1955: تحطيم أسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر وتدويل للقضية        محمد مريجة: “الوزير مستعد لتطوير الرياضة الجزائرية بمعية اللجنة الأولمبية”    نتوقع انتاج 950 ألف قنطار من الحبوب    “الأقصى” بعد فتح أبوابه.. التزام المصلين يعكره اقتحام المستوطنين    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    توقيف شخصين قاما بالسطو على مدرسة ابتدائية بالمدية    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    إجلاء الرعايا الجزائريين بالمغرب.. “وصول 229 مسافرا”    نفط: منظمة أوبك تعقد اجتماعين عن بعد يومي 9 و10 جوان لتقييم أثرتخفيضات الإنتاج    لا موسم أبيض واستئناف البطولة الوطنية بعد تلقى الضوء الأخضر من السلطات العليا    أمن سيدي بلعباس يحجز مكملات غذائية منتهية الصلاحية    كوفيد-19: إطلاق تحقيقات وبائية بالولايات التي تسجل أعلى نسبة في الإصابة بالفيروس    وهران : الشروع في إنجاز أزيد من 640 مسكنا في صيغة الترقوي الحر    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    تونس: إخفاق ضغوط مغربية لترحيل الناشط الصحراوي محمد الديحاني    بن عبد السلام: نحن بصدد الخطوة الثالثة لبناء الجزائر الجديدة    شريط حول الحراك.. “واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس”    هزة ارضية بقوة 3.6 بولاية الشلف    البرلمان : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    بعد المستويات العالية التي قدماها    خلال شهر رمضان المنقضي    اشادة بالوزيرة بن دودة    "روسيكادا" تغرق في النفايات    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنا الدمشقية.. وهذه تغريبتي..
نشر في الجزائر نيوز يوم 26 - 05 - 2014

ظل صاحبي يناوشني وهو يضحك، يتسلى، يلهو بعنوان كتاب وما أدركت لهوه ولا وعيته، تسكع داخل جرح، ت س ك ع داخل جرح، سحر دمشقي استمر يمتد في بياضنا واسودادنا، مع غادة السمان تسامرنا وتشاجرنا، تبادلنا المكاتيب والياسمينات والفل والزعفران،، معها أحببنا الكلام العربي النثري في شعريته الدامغة وأحببنا صنعة البلاغة وانهمامات الأدب، لا يكون اكتمال السمفونية الدمشقية واستواء نوطاتها إلا بإرداف اسم غادة إلى عبد السلام العجيلي وعمر أبو ريشة على مثيلاتها ومثيلها من حنامينا إلى نزار قباني إلى زكريا تامر، عزف على الحرير والرخام وملمس الريش ذلك الذي تكتبه الغادة، وما تكتبه ساخر دعابي فجائي مرة كأنها نتف ثلج ونثيت ومرة حصيرة يأس تدمي القلب العربي وتشجه من رأسه ومرات قطيع بلابل مشردة..
إن شعرية غادة السمان لا تضاهى، ماهرة تنسج باللغة وفيها، وتمنح اسمها لليل فيغشاها النهار، نهار الكلمات المتقاطعة والمتقطعة والمقطوعة، كتابة غادة هي كتابة جو، كتابة ريح وعاصفة، كتابة سماء ومطر، كتابه عطر ومحبرة، كتابة غرفة وأشياء، الستيل الذي اختارها كي تتصدر به الأديبات العربيات في كتاباتهن المحبوسة في قفص "النسائي"، "النسوية" و«النسونة"، هذا الستيل كان سرعان ما يخرج عن هاتيك المواضعات الكلاسيكية في أدب عربي موبوء بالذكرنة والأنوثية وقد حطمته الغادة برؤاها الحالمة، براديكالية متن رافض للجنسنة والغشاء البطرياكي، وبمحاوراتها الداخلية للكينونة العربية وحقيقتها..
يوجد أدب أو لا أدب ولا يوجد أدب نسائي وأدب رجالي، نحن اليوم في معركة التشاوف الاجتماعي والاستعراض النفاقي للعضلات المالية، نحن من نشرب الويسكي في فنجان القهوة، نحن الذين نترجم من الفكر الغربي ما يزيد في تعاستنا وينهي قدرنا العروبي، هذي الغادة هكذا تحدثت وأسهبت ولم تترك الميدان للمحاربين الدونكيشوتيين ولا شواذ الحرف ومبتدعي الحرفة بلا حذق ونباهة..
مذ بدأت رحلتي السمانية في حب غادة السمان وأنا أستكنه اللغز واللغم وأفتش عن ألف سبب لغرائبية هذه الكاتبة، وغرائبية هذا الستيل وهذه الأجواء وهذه اللغة المسحورة في جنان وأطايب وثمار دانية وجبال راسيات وأهرامات مدن وفطاحل رجال وكلمات غيد حسان أماليد يتكسرن من عل المرمر ويبرقن كشفاه الموناليزا..
نحب في غادة العنوان، اشتهاءات السفر، ظلام الحقيبة، نحب في غادة الشعر وهو يهمي، يسيل، ينزلق، يفور، يصطدم بانثيالات حنين ولواعج تذكارات ولفيف سنونو يقتحم القسم، أن يقتحم السنونو القسم ونحن في غمرة الدرس، أن نرشح من البرد ونزال نظير، أن نبادر بالصبوات ونغتلم ونحتلم ونواجه الزهايمر والشيخوخة المعطوبة، إنها قوة الكلمة السمائية ومسلكها الوعر اللذيذ حتى كأنما الوصول محال، كأنما اللغة عند غادة هي كل شيء، والعنوان عندها أيضا هو كل شيء وملعب الاغواءات الوسيع الذي تسوقنا إليه هو المبتغى والسيرة والحياة، حياة النص السماني..
ظل صاحبي يناوشني وهو يقول أنظر.. أنت في حريم الكلمات، في حريم البلاغة المكنون، في حرم السيدة التي تأكل من أناقتها ذئاب الغابات، ومن شخصيتها المنوعة تأكل كائنات الفلوات..
إن الوتيرة السمانية في الكتابة هي وتيرة فيزيائية لا تأبى الفراغ، إنها غير نازك الملائكة وأشجانها الملائكية، إنها غير فدوى طوقان وخطوبها الخنسائية، إنها غير مي زيادة وأوجاعها الكربلائية، بل إننا قلنا إن غادة هي كاتبة مكابرة متماسكة لعصف الأنواء ولا يزل لها قدم أو موطئ أو مقام، وهي ذكية في كتابتها وشخصيتها وطلّتها الصحفية، لا تعرف غادة المرحلة البينية ونفس ما بين الشوطين، فمشروعها في الأعمال غير الكاملة به دبيب نمل جسور لا يتراجع وإن استرخت في القصيدة وبحرها الواحد الحر فإنها سرعان ما تنصرف إلى لباب المقالة والقصّ الطويل أو الكتابة النقدية العاشقة ثم هي تتحول إلى بئر لا يندر معينه وماؤه من مشروبات أدبية ذوقية وعرفانية في الرواية والمحاورة وأدب الرحلة..
تحوز غادة السمان على جماع مواهب متعددة وعلى شخصية أدبية جادة وفكر غير نسائي يقظ وهي تداور الكلام وتلفه فلا يدور معها أحد ولا يلف معها أحد..
من أندر العلاقات وصرامتها تلك يصوغها كاتب عربي مع قارئه إذ أن الكاتبة الدمشقية بصنعتها الرائقة والرائجة تحبك القارئ في حبكتها فيصير هو النص والشخوص والكائن المبني المجهول يساعدها في ذلك تقنية التداعي الحر المنطلق نحو الأودية والفجاح، نحو كل المعابر والمهالك وسوف لن يخيف ذلك مغامر من أن يغامر فيعثر على الكنز، والحق أن السّمان تجعل الواحد فينا لا ينتهي في النص ولا يموت في جنس أدبي واحد ولا ينصت إلى نداء يكون صداه من الهامش، التداعي الحر هو التقنية والخيار والمروحة المتصاحبة مع قيظ الصيف، مفعول حبات الأ ل س دي LSD المعتوه يودي بالروح والجسم، روح غادة التي لا تشيخ ولا تهرم وجسد غادة السبور الممشوق البادي على محيا النص.
أصل الكاتب أن يكتب، أن يكون شخصية ممهورة بالجنون، محاصرة بالحب، متمردة على العائلة والناس والعالم أجمعين، إنه فراق غادة بينها وبين الآخرين في هذه الميزة الربانية، ليس في الكاتبة كشخصية فسوخ كاتب عربي - رجل بل إنارة واضحة ودائمة، مخطط لاعتقال العقل العربي من عقده وتعريته لبرد الصباحات، الانفتاح داخل الرؤية الكليانية للأشياء على نحو لا يقبل التجزئة، تحب الفتيات العربيات غادة السمان لأنها الكاتبة التي لن يكن مكانها ولن يحصل، حالة استحالة واستعصاء يحب الشباب الذكور والرجال غادة لأنها عقدتهم المزدوجة، حريتهم اللاّمعاشة، نصهم اللاّمكتوب، عشيقتهم التي لن يتزوجوها، وصاحبتهم التي لن تهبهم الولد والدفء وملاعق المطبخ..
نقف أمام ستينية مفترضة ونستدعي غادة لا من عنوانها الشرس وعناوين كتبها الصادمة، الهادرة، كمدمرة رعد، بل من أدب إضافة واستزادة ونوادر، حيث لا يمكن عزل العوالم السمائية عن أدبنا العربي بتاتا.. بتاتا، فالمعنى أن نجيب محفوظ قضى عمره كله بين السكرية وقصر الشوق، بين اللص والكلاب، بين الحرافيش والفيشاوي، وهو ما غادر قاهرته إلا لإسكندريته بتعبير نزار قباني إمعانا في تثبيت المرجعية المحلية لأدب محفوظ الشعبي فإن غادة جابت الآفاق وخبرت معادن المدن وانتهكت قداسة المتاحف وعانقت شمس سنغافورة، كتبت السهل والجبل، البحر واليابسة، الترحالات والعجائبية، أدب المعاينة والإبصار، يغتني القاموس السماني بآداب الزيارات وبالزيارات نفسها، يتورط بأجنحته، متحلق ومحلق نحو آفاق غير مضروبة، حتى يمكن تصنيف أدبها الرحلاتي من بين الأجود والأمتن المكتوب في العالم العربي منذ أربعين سنة، الضرب في الأرض بريشة، بتحديقة، بالمس وباللمس هو ما تهفو إليه المحبرة السمانية "الجسد حقيبة سفر، شهوة الأجنحة، القلب نورس وحيد، رعشة الحرية" يكفي هذه الأعمال لفتة قوية لا تهون من حيث القراءة والاسترشاد بها والتمسح الموائي - كقطة جائعة - بعتباتها، إنها بارعة السرد، مليئة بالدعابات والكوميديا السوداء، مرصودة كاميرتها للاعوجاج البشري والانحطاط الحضاري كما السمو الإنساني الخاشع والهبوط في وهدات الرذيلة والإباحية والعقاقير..
أدب في الرحلة مسترسل، متداعي الشذرات، مثير استغرابي واستشراقي، روايتها كوابيس بيروت حيث النبوءة والرؤيا والتكبيس روبورتاج حربي بارع الخفة في تكنيك لا تمل منه الأبصار وهي تقرأ، ثم رحلة المليار وكذا الفسيفساء الدمشقية، عملان انشدا إلى الحياة الشعبية الدمشقية بكامل عفويتها وسقوطها، عزف على الصوت والرائحة وحكايا الجدات، عزف على الشامي والشرقي والدمشقي عزفا منقطع الرديف..
تكتب غادة السمان عن كل شيء وهي تصف نفسها قبل أن يصفها غيرها وتزن أعمالها قبل أن توزن عليها، وتشكل على الدوام محلاها ما للذوق وللذائقة، وتستغل اسمها الذائع كقهوة الإكسبرسو الإيطالية كي تضيف البهارات التي تريد على أكلتها المعدّة، وتقوم بذكاء موارب بالترويج لبضائع قادمة لم تنجو بعد من خلطتها المحبرية ولم تبلغ بعد الصياغة النهائية..
كاتبة مثيرة جدا هي إنها تحدث وتكرر على المسامع والقلوب أشياء سترسخ، يعشقها الناس ثم لا يجدونها في الصيدليات أو الأفران أو المطابع، ولنتذكر، رواية السقوط إلى القمة، أين هي التي الرواية سقطت تحت نيران الحرب الأهلية اللبنانية، المراسلات الأدبية مع كثيرين وكانت قد نشرت رسائل غسان كنفاني الحميمة ولم تنشر هي رسائلها له، استفرادها بدار نشرها مع شعار ألبومه في استمرارية وتناغم مع المثقف العربي الطليعي بشير الداعوق مؤسس دار الطليعة، قصتها مع ابنها وعدسته حازم الداعوق، قصتها مع سارقة اسمها المسماة غادة السمان، رفضها المطلق للحالة التلفزيونية..
تعطي غادة مثالا للعمل الصحفي الرصين، الجيد، المطلّ عل أسماء ومدائن ومطارات وأمكنة نائية وأشباح وكائنات، تذهب الغادة حيث الغرابة والدعابة والقسوات المريرات، تنقل تصور تفتش، تنقب عن الذهب الأسود والماء والوادي وشحرورة الوادي..
يدخل النص السماني مباشرة في الهذيانات حتى تحسب أن عقار LSD "الأ ل س دي" أتى مفعوله مرتين، تتقمص، تتداعى، تتساقط، تنهض، تناهض، تحرض وترمي بالحجارة لا تضيع الحلقة الصحفية في العمل السّماني بل تنحبك أكثر وتنشد عقداتها بعضا إلى بعض، تعاطيها مع المحاورة الصحفية شيء فيه اقتدار وجهوزية وتمكن معرفي، لغوي، نسقي، خارق، ذلك أن غادة السمان لا تحاور الصحفيين على عجالة وقطع سبيل، كلا، فعلى مكث تروح تسترسل في الأسئلة، تسأل على أشياء وفي أشياء كثيرة عن الحب ولون العيون والمذهب الموسيقي وأقبية الجاز، إنها تسأل كمشاهير السينما والديكور والهندسة ولا تجيب هي إلا عبر ذلك.. إجاباتها فيها السينما والديكور والهندسة..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.