لعمامرة يلتقي نظيره الفرنسي وهذا مادار بينهما    أزيد من ربع مليون تلميذ التحقوا أمس بالمؤسسات التربوية بقسنطينة: أفواج ب 15 تلميذا في الابتدائي و23 في المتوسط و21 في الثانوي    توقيف 37 تاجر مخدرات وضبط أزيد من 11 قنطار من المخدرات أدخلت من المغرب    فرنسا: مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين في حادث إطلاق نار بمرسيليا    مدرب منتخب النيجر كافالي للنصر: الإنارة متوفّرة في الملعب ولست مسؤولا عن تنظيم المباراة !    سجل حضوره في اختتام التربص    وفاة عبد القادر بن صالح: رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة ثلاثة أيام    سطيف: تدشين ثلاث ابتدائيات بالهضاب و تينار    كناص يدعو المستخدمين إلى تسديد الاشتراكات المتأخرة: 4300 متعامل اقتصادي معنيون بالإعفاء من عقوبات التأخير    حجز 300 كبسولة بريغابالين ومخدرات بقايس    أمطار رعدية غزيرة على 30 ولاية بداية من هذا التوقيت    الخبير الاقتصادي البروفيسور محمد حميدوش للنصر: مداخيل الجزائر من المحروقات ستعرف ارتفاعا مع نهاية السنة    مناقشة مخطط عمل الحكومة في مجلس الأمة: دعوات لتهيئة المناخ لعمل المنتخبين وتحقيق تنمية محلية    وزيرة التضامن الوطني تؤكد: نعمل على إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية    فرنسا تستضيف إجتماعا دوليا عن ليبيا نوفمبر المقبل    إطلاق استشارة واسعة لمراجعة قانون الكوارث الكبرى    نباتات زيتية: انتاج 30 بالمائة من الحاجيات الوطنية محليا بغضون 2024    صحيفة كونغولية تبرز جهود الجزائر من أجل التموقع في السوق الافريقية    عمار بلاني يستنكر "أكاذيب" و"تلاعب" السفير المغربي في جنيف    لعمامرة: الجزائر تساهم في الجهد الجماعي الرامي لحل النزاع حول سد النهضة    انتصار جديد للجزائر.. الشروع في إنجاز أنبوب الغاز الرابط مع نيجيريا    الناشطة و مسيّرة صفحة «إيكولوجيا ديالنا» زينب مشياش    تعليمات بمراقبة التجار لأسعار الأدوات المدرسية    حرب باردة صينية أميركية لا يمكن تجنبها    قطع الجزائر لعلاقاتها مع المغرب كان بعد الأعمال العدائية للمملكة    ليبيا… العودة إلى المربع الأول    مستجدات أسعار النفط في الأسواق العالمية    بحث العلاقات الثنائية و الوضع في ليبيا    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    "فاتورة استيراد الأدوية تقلصت ب500 مليون دولار خلال 2021"    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    رئيس "الأبيوي " يتدخل لإيجاد حل لمشاكل الرابيد    سيف الدين بلعربي يغلق قائمة المستقدمين    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    انتشال جثة عالقة بين الصخور    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أمطار تبعث على التفاؤل    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    خالي وبلعريبي حمراويان لموسمين ومكاوي باق    14700 مواطن يتلقون الجرعتين    الجزائر حاضرة في الدورة ال 37 لمهرجان "الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط"    الديوان الوطني لحقوق المؤلف يزور الفنان الفكاهي"حزيم" ويطمئن جمهوره    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أمطار طوفانية تخلف ثلاثة قتلى شمال ولاية الجلفة...و تتسبب في انهيار عشرات المساكن وتشرد أكثر من 600 عائلة


صورة لفيضان عين افقه
أثبتت البلديات الشمالية لولاية الجلفة مرة أخرى أنها غير قادرة على استيعاب كميات الأمطار التي تتهاطل عليها وهذا ما تجسد على أرض الواقع خلال نهاية الأسبوع الماضي حيث تسببت أمطار طوفانية مصحوبة بحبات كبيرة من البرَد تساقطت في اليومين الأخيرين على كل من بلديات عين وسارة , سيدي لعجال , البيرين , حد الصحاري وعين افقه في اضطرابات كبيرة أعادت المنطقة إلى أجواء الشتاء القارس ونشرت الذعر وسط السكان جراء تدفق السيول بشكل نادر الحدوث.
وقد توقفت حركة المرور على عدد كبير من الطرق ولحسن حظ سكانها لم تدم سوى دقائق معدودة وإلا كانت ستحدث كارثة لا تختلف عن كارثة باب الواد المشهودة . ففي عين وسارة تسببت الأمطار الطوفانية في انهيار جزئي لعشرات المساكن وتشريد أكثر من 70 عائلة ووفاة شابين من سكان حي المحطة يبلغان من العمر 12 و 14 سنة في بركة مائية استحدثت أثناء الفيضانات الأخيرة يصل عمقها حوالي 4 متر تقع بين المقبرة وحي المحطة بعد انزلاق الأول ومحاولة إنقاذه من طرف الثاني كما تدخلت قوات الجيش والدرك والأمن الوطني وإنقاذ 57 شخصا من الهلاك بوادي بوغزول بالمخرج الشمالي لبلدية عين وسارة على مستوى الطريق الوطني رقم 1 ووفاة شيخ سنه 85 سنة من ولاية غرداية بعد سقوط سيارة تقل أربعة أشخاص بذات الوادي بمنطقة الخشم .
كما عاش سكان بلدية عين افقه ليلة الأربعاء إلى الخميس الماضية حالة استنفار قصوى جراء السيول التي حوّلت الطرقات إلى برك وأنهار أغرقت سيارات ، وغمرت مئات المساكن لتفرض على قاطنيها مغادرتها أو الفرار إلى أسطحها خوفا من الهلاك وأغرقت مقر الفرقة الإقليمية للدرك الوطني في السيول والأوحال بعد فيضان وادي الشيخ بختي الذي يشق حي المسجد العتيق متسببا في تشرد أكثر من 120 عائلة , وفيضان وادي الخرج الذي يتوسط حي فاضل علي مخلفا تشرد أكثر من 90 عائلة ووادي المقبرة الذي تسبب هو الآخر في تشريد أكثر من 110 عائلة بالإضافة إلى عشرات العائلات الأخرى التي غرقت مساكنها في الأوحال حتمت على أصحابها مغادرها خوفا من انهيارها بعد تهاطل كميات معتبرة من الأمطار والتي استمرت لمدة 45 دقيقة وبالتالي تحولت شوارع وأحياء مدينة عين افقه إلى برك مائية وفيضانات في بعض المناطق ، ما أدى إلى إعلان حالة طوارئ بين السكان خاصة إذا علمنا بأن جل السكنات المشكلة للمدينة طوبية وبنسبة تفوق ال 70 ٪ ما جعل العديد من السكنات مهددة بالانهيار خاصة تلك التي غمرتها المياه. مما أجبر السكان على مغادرة منازلهم أو الصعود إلى أسقفها للنجاة بأنفسهم بعدما لحقت الأضرار بأثاثهم المنزلي علما أن ارتفاع الماء فاق ال 3 أمتار في عدة مواقع , .
هذا بالإضافة إلى الإتلاف الكلي لشبكة المياه الصالحة للشرب والمياه المستعملة بمختلف الأقطار والانسداد الشبه كلي لمجاري المياه إثر انجراف الأتربة والحجارة . بالإضافة إلى انقطاع التيار الكهربائي مما زاد في تأزم الوضع وصعب في مهمة فرقة الحماية المدنية ورئيس دائرة حد الصحاري بعد تنقله ليلا إلى أحياء وشوارع بلدية عين افقه لتبقى أكثر من 450 عائلة بعين افقه وحدها تبيت في العراء تنتظر التكفل بها .
وفي بلدية البيرين تسببت الأمطار الغزيرة المصحوبة بحبات البرد في تحطيم أسقف أكثر من 14 منزلا اضطر سكانها إلى مغادرتها خوفا من تعرضهم لأي مصيبة محتملة.بالإضافة إلى تحطيم الزجاج الأمامي والخلفي للعديد من السيارات , أما ببلدية حد الصحاري فقد أثارت الأمطار حالة خوف وذعر شديدين في نفوس سكان البناءات الهشة وسقوط بعد سقوط بعض أجزائها . ولعل أهم ما ميز طرقات الجهة الشمالية لولاية الجلفة التي غرقت منذ أول وهلة من نزول أولى قطرات الغيث هو أن جل الطرقات الرئيسية مقطوعة أو تمر عبرها المركبات بصعوبة كبيرة حيث توقفت حركة المرور بشكل كلي لساعات طويلة على مستوى كل من الطريق الوطني رقم 40 ب في شطره الرابط بين بلديتي عين وسارة والبيرين عند النقطة الكيلومترية رقم 23 بالمخرج الشرقي لبلدية بنهار وكذا في شطره الرابط بين عين وسارة وسيدي لعجال , الطريق الوطني رقم 89 الرابط بين بلديتي حد الصحاري وعين افقه في خمس نقاط , الطريق الرابط بين القرنيني والصقيعة . الطريق الرابط بين حد الصحاري وعين وسارة . لتبقى العائلات المتضررة تنتظر التدخل الجدي من طرف السلطات الوصية والإبتعاد عن تقديم الوعود الجوفاء لأن الأمر هذه المرة يتعلق بالأرواح البشرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.