الأمن الإفريقي تحدّ يتطلّب التّنسيق والاحترافية بعيدا عن أيّ تدخّلات    ولد عباس يلعب بالنار وكلّ قراراته باطلة وغير شرعية    جثمان الفريق بوسطيلة يوارى الثرى بمقبرة بن عكنون بالعاصمة    أول إنهزام للمنتخب الوطني بقيادة جمال بلماضي    الرئيس بوتفليقة يسدي وسام الإستحقاق الوطني برتبة «أثير» للمجاهد الطاهر زبيري    فرصة لتكريم المهاجرين الجزائريّين الذين دوّنوا تضحياتهم على صفحات التّاريخ    ورشة دولية تناقش المبادرة مطلع الشّهر المقبل بعاصمة الأهقار    كأس الجمهورية    البطاقية الوطنية تزيح 5712 مترشح من قوائم الاستفادة    تساقط أمطار رعدية على عدة ولايات من شرق الوطن ابتداء من ظهيرة الثلاثاء    حوادث المرور: وفاة 38 شخصا وإصابة 1099 آخرين خلال أسبوع    أزيد من 300 مشارك في الطبعة 19 صالون الدولي    الوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار تراهن على تقريب الكاتب من القرّاء    منتدى المدرسة والشّركات    “التويزة” لإتمام مشاريع مجمّدة عبر المناطق المنسية!    معايير تقييم ذاتية    الأولمبي الجزائري يهزم المغرب وديًا    الصحراء الغربية: الجزائر تشارك في مفاوضات جنيف بصفتها بلد مجاور ومراقب    اعرف إن كانت بيانات حسابك بفيسبوك تسربت    القنصل السعودي يغادر اسطنبول    سوريا تتجه لفتح معبر للعراق    سهام زيتوني مريضة تقاوم السرطان بإرادة فولاذية    مشاريع تنموية واعدة بدائرة سيدي علي بن يوب    بوتفليقة يوقع على مراسيم جديدة    عزوف كبير للفلاحين عن تأمين محاصيلهم الزراعية بالبليدة    حطاب: نسبة الأشغال بلغت 87٪..وسيتم زيادة عدد العمال للرفع من وتيرة الإنجاز    تواضع الشيخ ابن باديس    رد البلاء بالاستغفار بركات الدين والدنيا    الحلف بغير الله    حمى غرب النيل تقلق الجزائر    تشييع جثمان الفريق بوسطيلة بمقبرة بن عكنون    جزر القمر تفرض التعادل الإيجابي على ضيفتها المغرب    يمكننا تحقيق الأمن الغذائي ولكن    مفاوضات مع أجانب لإبرام عقود شراكة في مجال تصدير الغاز    طريقة استقبال قناة ORTB التي ستنقل مجانا مباراة الخضر    لوح يعلن قرب جاهزية قانون مكافحة الفساد    زيتوني: قريبا .. تسمية كل المؤسسات التربوية بأسماء أبطال الثورة    ..زعلان: مشروع إعادة تأهيل الخط المنجمي الشرقي قريبا    الدرك يطيح بعصابة سرقة المحلات ببابا أحسن    بن صديق : نحو بلورة مخطط التنمية للمناطق الحدودية    حطاب‮ ‬يؤكد من الجلفة‮:‬    حملات للنظافة وجهود للقضاء على كل النقاط السوداء    الصهاينة‮ ‬يتجسسون على الجزائر    توفير أزيد من‮ ‬2‭.‬5‮ ‬مليون لقاح‭ ‬    العقار الفلاحي «خط أحمر» واتفاق مع السكن للحفاظ على الأراضي الخصبة    إجراءات جديدة لتنظيم مهنة الصيادلة    رحمته في التيسير    ضبط القائمة النهائية للفائزين    الكاتب المسرحي علي أحمد باكثير    منتدى جزائري أمريكي حول إنتاج الحليب    انطلاق المنافسة يوم 26 أكتوبر    * الجرس* ولعبة المصالح    354 إصابة بعضات الحيوانات الضالة منذ جانفي    23 ألف جرعة لقاح ضد الأنفلونزا    مدرسة الإباضية.. نشأتها وأصولها وأعلامها    تعليم اللغة الأمازيغية بالمدرسة الافتراضية قريبا    الذكرى 164 محورملتقى وطني بالجلفة    استزراع 6 آلاف من صغار البلطي النيلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





3 ملايين قنطار وآفاق واعدة
نشر في الشعب يوم 11 - 12 - 2017

تصنف ولاية تيارت من الولايات الرائدة في الحبوب، حيث تساهم ب13 بالمائة من الانتاج الوطني وتقدر مساحتها الاجمالية ب2005.00 هكتار منها 1608.152 هكتار مخصصة للفلاحة وتستغل منها 707.622 هكتار فقط بسبب موجة الجفاف التي تشهدها المنطقة منذ سنوات، حيث لم تزرع سوى356000 هكتار هذا العام منها 66000 هكتار من القمح اللين، و145 ألف من مادة الشعير.
وقد أنتجت المنطقة الشمالية كالرحوية ومشرع الصفا وواد ليلي والدحموني في السنوات المنصرمة أكثر من 3 ملايين قنطار، حيث تعتبر ولاية تيارت من الولايات التي تكفي سكانها بهذه المادة والدليل هوالأسواق الخاصة بشتى انواعها بكل من مدريسة وعين الذهب والسوقر وتيارت التي تستقطب الكثير من الفلاحين والموالين. كما أن العديد من الموالين وتجار الحبوب والمواشي يعيدون بيعها بالمناطق الداخلية.
وقدّر انتاج الحبوب بولاية تيارت بحوالي مليون قنطار بتحقيق 3.6 مليون قنطار خلال الموسم الفلاحي المنصرم مقابل حوالي 2.7 مليون قنطار. حسب ما علم لدى مديرية المصالح الفلاحية، فإن هذا الارتفاع في الإنتاج الذي تجاوز توقعات مديرية القطاع المحددة ب 3.5 مليون قنطار، يعود إلى اعتماد الفلاحين على السقي التكميلي بالدرجة الأولى عبر 10 آلاف هكتار من الأراضي المزروعة، وهو ما سمح بتحقيق مردود يصل إلى 50 قنطارا في الهكتار لدى بعض المنتجين.
كما شهدت الولاية ارتفاع المساحة المزروعة، حيث بلغت هذا العام 350 ألف هكتار مقابل 340 ألف هكتار الموسم الماضي، رغم تضرّر أكثر من 66 ألف هكتار بالجفاف، لكن بنسبة أقل من الموسم المنصرم (164 ألف هكتار). وقد سجّل ارتفاع هذا العام خاصة بالمناطق الشمالية للولاية رغم تذبذب سقوط الأمطار في فصل الربيع، بفضل خصوبة التربة خاصة بمشرع الصفا والرحوية ووادي ليلي، والتزام الفلاحين بالمسار التقني المتمثل في خدمة الأرض ومعالجة الأعشاب الضارة، ما مكّن من تسجيل مردود يتراوح بين 15 و30 قنطارا في الهكتار، حيث تمّ تجميع عبر 39 نقطة تابعة لتعاونيات الحبوب والبقول الجافة لتيارت وفرندة ومهدية ومؤسسة خاصة للحبوب والخضر الجافة، أكثر من 1.6 مليون قنطار منها أكثر من 1.4 مليون قنطار من القمح الصلب وأزيد من 186 ألف قنطار من القمح اللين و32 ألف قنطار من الشعير، حيث يفضّل الفلاحون الاحتفاظ بمحاصيل الشعير لاستعمالها كأعلاف لماشيتهم.
وتقدر طاقة استيعاب مرافق التخرين بأكثر من 2.5 مليون قنطار، فيما يوجد مخزن للمحاصيل بقدرة 200 ألف قنطار طور الإنجاز بمشرع الصفا.
وهكذا أصبحت ولاية تيارت قطبا زراعيا ليس للحبوب فقط، لكن مناطق سيدي عبد الرحمان أصبحا ينتجان مادة البطاطا التي كثر الطلب عليها في السنوات الماضية، وذلك بعد توزيع قطع لأراضي فلاحية بل من شحيمة وسيدي عبد الرحمان والقطيفة والرشايقة التي باتت منطقة
شباب المنطقتين الرشايقة وسيدي عبد الرحمان اندمجوا في النشاط الفلاحي، ولا سيما بعد أن استفادوا من اعانات وقطع أراضي وبعد أن توصلوا إلى حتمية خدمة الأرض لكون ولاية تيارت مستقبل شبابها فيلا خدمة الأرض.
ونذكر أن بلدية الدحموني اصبحت قطبا لمشتلة البطاطا، هذا المشروع الذي تمّ جلب تقنية انجازه من طرف أجانب، كالكوريين وغيرهم ولاسيما أن هذا المشروع، أي مشروع انتاج بذور غرس البطاطا تقرّر وضعه بالقرب من سدّ مائي معروف وهو سد الدحموني الذي أصبح مصدرا لسقي المزروعات لسكان المنطقة.
وبهذه المقومات باتت ولاية تيارت أحد زقطاب الاكتفاء الذاتي بالنسبة للحبوب ولاسيما مادة الشعير زيادة على انتاج مادتي البطاطا والبصل بسيدي عبد الرحمان والرشايقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.