الفريق ڤايد صالح يدعو إلى الرفع من القدرات القتالية للوحدات    على مدرسة أشبال الأمة‮ ‬    القرار‮ ‬يخص طائرات‮ ‬737‭ ‬ماكس‮ ‬8‮ ‬و‮ ‬737‭ ‬ماكس‮ ‬9‮ ‬    مسيرات ضربت المثل في التحوّل السلمي والانتقال الديمقراطي    تنشط عبر إقليم ولاية الشلف وبعض الولايات المجاورة    عاجل: شباب قسنطينة يواجه الترجي التونسي في ربع نهائي رابطة أبطال إفريقيا    «الخضر» يسعون للحفاظ على ديناميكية الانتصارات    لاعبو جمعية وهران يوقفون الإضراب    الأفلان «يساند» الحراك الشعبي    توعية 50 ألف عائلة بالإستعمال الأمثل لغاز المدينة بالوادي    أبواب مفتوحة على «عيد النصر»    هلاك 3 أشخاص إثر اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    أولياء يتخوفون من إصابة أبنائهم بداء الجرب    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    مسلمو الغرب الطريق لإسقاط أبارتايد القتل    هل يرحل حداد؟    حساب مزيف للعمامرة على تويتر    الشروع في توزيع 4254 سكن بقسنطينة    خفض الإمدادات يرفع سعر النفط    جامعة البليدة نوفمبر القادم تنظيم مؤتمر دولي حول ترهين الخطاب النقدي العربي    عائلات صحراوية تستغيث    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    لا تقربوا الغدر    زطشي: “القانون سيفصل في تصريحات ملال”    لعمامرة يؤكد حرص الدولة على ديمومة المؤسسات الدستورية ويدعو إلى الحوار البناء    موبيليس دائما مع الخضر    فتح النار على الرابطة ووصف البرمجة بالكارثية: بوغرارة: " نحن في ورطة و لن نتطوّر بمثل هذه الممارسات"    انطفأ امس عن 69 عاما: رحيل الكاتب والباحث البروفيسور حسان الجيلاني    مبولحي سيجري عملية جراحية وينهي الموسم قبل الأوان    تنظيم ملتقى حول اليقظة الإعلامية في الجيش الوطني الشعبي    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    أمطار رعدية بعدة ولايات    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    الجزائر عاصمة للتصوف    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    توقيف تسعة تجار مخدرات: بكل من وهران وغليزان    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    نهاية السنة الجارية‮ ‬    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    الارتزاق، انفلات للحراك    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    استعجال إنهاء البرامج السكنية    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائر تمكنت من القضاء على أمراض معدية بفضل البرنامج الموسع للتلقيح
نشر في الشعب يوم 20 - 03 - 2018

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات مختار حسبلاوي، أمس، بتيسمسيلت أن «الجزائر تمكنت خلال السنوات الأخيرة من القضاء على أمراض معدية بفضل البرنامج الموسع للتلقيح ضد هذه الأمراض».
وأوضح الوزير خلال لقاء صحفي على هامش زيارته التفقدية للولاية أن «هذا البرنامج الموسع الذي يأتي تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة مكن خلال السنوات الأخيرة من القضاء على أمراض معدية على غرار شلل الأطفال»، لافتا الى أن وزارته «على وشك القضاء على مرض حمى المستنقعات».
كما أشار حسبلاوي إلى أن دائرته الوزارية سجلت «حالات مرضية معدية جاءت من الخارج».
وأبرز بأن «هناك تحول بالجزائر من الأمراض المعدية إلى تلك غير المعدية والتي خلقت مشكلا على غرار أمراض القلب وعدد من السرطانات».
وتطرق حزبلاوي إلى الإصابات بمرض الحصبة أو «البوحمرون» ببعض الولايات ولا سيما بولايتي الوادي وورڤلة التي أصبح المرض بهما «وباء» مرجعا سبب انتشار هذا «المرض المعدي إلى عدم إجراء التلقيح».
كما أعلن في نفس السياق عن «تسجيل لحد الآن 6 وفيات جراء مرض البوحمرون»، مؤكدا أن «الوقاية من هذا المرض لا تتم إلا بعملية التلقيح».
وأبرز الوزير بأنه «خلال السنتين الأخيرتين سجلنا مشاكل في حملات التلقيح ضد داء الحصبة مما أدى إلى تسجيل حالات مرضية ببعض مناطق الوطن»، قائلا أنه «بفضل نجاعة وسرعة التدخل للفرق الطبية بولايات الوطن شهدت الأمور تحسنا وذلك من خلال تسجيل خلال ثلاثة أيام الأخيرة تناقصا في الحالات المصابة».
وكشف مختار حسبلاوي عن أنه «تم تلقيح خلال ال15 يوما الأخيرة أكثر من 260 ألف طفل ضد مرض الحصبة مما يعكس الوعي الذي أضحى يتحلى به المواطنون بخصوص نجاعة عملية التلقيح وتنفيذا للرزنامة الإجبارية ضمن البرنامج الموسع للتلقيح الذي سنكون جادين في تجسيده».
وعلى صعيد آخر اعتبر الوزير «مسألة الأطباء المختصين في التوليد مشكلا وطنيا وأن هناك مستشفيات بولايات الوطن هي أحوج لهذا الاختصاص»، قائلا في هذا الجانب أن دائرته الوزارية سطرت برنامجا لتكوين الأطباء العامين في تخصص التوليد.
وبغية التكفل باحتياجات المؤسسة العمومية الاستشفائية لثنية الحد (ولاية تيسمسيلت) في مجال توفير أطباء مختصين في التوليد، أفاد الوزير الذي زار هذا المرفق الصحي بأن «هناك طبيبتان عامتان تعملان بذات المؤسسة اقترحتا تكوينهما في تخصص التوليد».
وبذات المؤسسة الاستشفائية وعد الوزير «بتوفير أطباء مختصين في الأورام السرطانية وذلك بغية فتح قريبا مصلحة للأورام السرطانية التي تم تجهيزها بفضل مساعدة السلطات الولائية»، معلنا عن فتح «خلال الأشهر المقبلة» المستشفى المختص في الأمومة والطفل بعاصمة الولاية، حيث طالب الوزير خلال وقوفه على هذا المشروع ب»ضرورة إجراء بعض التعديلات التقنية قبل وضعه حيز الخدمة».
وبخصوص مطلب المنتخبين بالولاية المتعلق برفع التجميد عن مشروع مستشفى بسعة 240 سرير لتيسمسيلت، صرح حسبلاوي أن «رفع التجميد عن هذا المشروع يتم حسب احتياجات المنظومة الصحية بالولاية».
ومن جانب آخر كشف عن أن «الحكومة خصصت غلاف مالي للتكفل بالنقائص المسجلة على مستوى مصالح الاستعجالات الطبية بالمؤسسات العمومية الاستشفائية لولايات الوطن».
للإشارة تضمنت زيارة الوزير إلى الولاية أيضا تدشين مدرسة تكوين شبه الطبي بعاصمة الولاية حيث وعد بتعيين مدير لها والتكفل بانشغالات المتربصين بها لا سيما في مجال تجهيز الإقامة وكذا فتح المطعم بداخلها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.