والي باتنة يرفض غلق الجامعة ويدعو الطلبة إلى الحوار    نتنياهو : لقاءاتي مع زعماءٍ عربٍ ومحافل بالوطن العربيّ أكثر ممّا تظنون    باتنة    فكك شبكة دولية: الدرك يحجز 11 قنطارا من الكيف    تخفيضات على جميع رحلات الجوية الجزائرية إلى الخارج من 21 فبراير إلى 26 أكتوبر    مصفاة سيدي رزين مكسب اخر تسمح للجزائر بالتحول من مستورد الى مصدر    بالصور.. راوية يشارك في أشغال الدورة العاشرة للجنة المشتركة الجزائرية-الكويتية    المجلس الدستوري يجدد تذكيره بشروط الترشح لإنتخاب رئيس الجمهورية    أمريكا ستترك 200 جندي في سوريا بعد انسحابها    شباب قسنطينة يواجه الإسماعيلي بثلاث نقائص    الطيب بلعيز يؤدي اليمين أمام الرئيس بوتفليقة    بوتفليقة يتوجه يوم الأحد إلى جنيف من أجل فحوصات دورية    ضرورة "تدارك النقص المسجل" في تسهيل تنقل ذوي الاحتياجات الخاصة إلى المرافق العمومية    تفكيك شبكة وطنية للمتاجرة بالمخدرات بأم البواقي    ربط أزيد من 40 ألف سكن بالغاز الطبيعي في ورقلة    لقاء الإعلامية بالكاتبة    الآفلان : عليكم الحفاظ على إستقرار الوطن    حجز قناطير من” الفلين” ببني زيد وتمالوس في سكيكدة    أزيد من مليوني ونصف عامل منخرط في الإتحاد العام للعمال الجزائريين    عامر شفيق: ” المديرية الفنية عاشت واقع مرّ بسبب عدم الإستقرار”    شريف عبد السلام: “وجدنا إستقبال كارثي في كينيا ونحن مستعدون”    تعرف على رئيس بلدية خنشلة الجديد    بالفيديو.. غوميز يرعب طفلا بإحتفاله في الدوري السعودي    خوان غوايدو يأمر بإدخال مساعدات أمريكية للبلاد    “أنشلوتي”: “أوناس يمتلك مهارات خاصة ليست عند الكثيرين”    رسميا.. رفع سن الاستفادة من “CNAC” إلى 55 سنة    تنبيه للأرصاد الجوية يحذر من هبوب رياح قوية بعواصف رملية    “لوبيز”: “أحترم الجزائر لكن اليوم أنا في منتخب فرنسا للشباب” !    فلسطينيون يصلون العشاء قرب مسجد الأقصى للمطالبة بفتحه    وكيل أعمال إيريكسن يزلزل الأرض تحت قدمي بيريز    اتفاقية جديدة بين ترامب وأردوغان حول الإنسحاب من سوريا    ساري يثير اهتمام ناد كبير    الجزائر تحتضن مركز البرامج لاتحاد الإذاعات العربية والاتحاد الإفريقي للبث الإذاعي    الجزائر تودّع استيراد البنزين    بالصور.. أويحيى يستقبل وزير التجارة الخارجية الكوبي    ارتفاع كبير في فاتورة واردات هياكل السيارات السياحية خلال 2018    كعوان: الدول العربية مطالبة بمضاعفة جهودها "لإنجاح مهمة التواصل ورسالة الاعلام مركزيا ومحليا"    سلال: أغلبية الشعب تريد الاستمرارية لبوتفليقة    تنسيقية الأئمة : عليكم تفويت الفرصة على المغامرين باستقرار الوطن    الغرب وفوبيا هجرة المسلمين    الصادرات الجزائرية: إطلاق أول قافلة برية باتجاه السنغال    الوزارة لا تحترم آجال اجتماعاتنا ومطالبنا عالقة منذ أعوام    سوناطراك تدعم إنتاج الغاز ب4.5 مليار متر مكعب سنويا    وفاة شخص وإصابة زميليه في حادث مرور بتلمسان    طوارئ في المستشفيات بسبب موجة جديدة ل«البوحمرون»!    بوتين‮ ‬يحذر واشنطن‮: ‬    ڤيطوني‮ ‬يعوّل على التعاون مع كوبا‮ ‬    لمناقشة التعاون بين البلدين‮ ‬    غلام الله يدعو الأئمة للإقتداء بنهج الشيخ بلكبير    هجر تلاوة القران    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    أوبيرات حول الشهيد ومعرض للكتب و الصور التاريخية    الابتكار والإبداع متلازمة لترسيخ صورة الشهيد    التوعية ضرورة مجتمعية    مقالات الوسطيين: رضا الناس غاية لا تدرك    فراشات ب40 مليون دولار    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد: إيداع 54 ألف تصريح بالممتلكات لمنتخبين محليين وأزيد من 6 آلاف تصريح لموظفين سامين
نشر في الشعب يوم 09 - 12 - 2018

أفاد رئيس الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته، محمد سبايبي، اليوم الأحد بالجزائر العاصمة، بأن مصالحه استقبلت 54 ألف تصريح بالممتلكات لمنتخبين محليين وما يربو عن 6000 تصريح لموظفين سامين في الدولة.
وخلال إشرافه على انطلاق أشغال يوم دراسي حول "إشكالات التصريح بالممتلكات" أشار سبايبي إلى أنه من المتوقع أن يتم إيداع نحو 100 ألف تصريح للموظفين العموميين الشاغلين لمناصب معرضة للفساد، بدء من السنة المقبلة.
وندد في هذا الصدد ب"عدم التعاون" الذي يبديه بعض الموظفين العمومين الملزمين قانونا بالتصريح عن ممتلكاتهم والذين قال عنهم بأنهم "لا يزالون يجهلون عمل وصلاحيات الهيئة، ويحملون عنها نظرة تقليدية بحيث يعتبرونها مجرد جهاز إداري محض"، ليؤكد بالمقابل أن هيئته "لا تواجه أي صعوبات مع السلطات السياسية، التي تحظى من قبلها بالدعم الكافي، من خلال توفير كل الإمكانيات المادية والبشرية".
وتجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن القانون رقم 06-01 المتعلق بالوقاية من الفساد و مكافحته، قد حدد قائمة الأشخاص الخاضعين للتصريح بالممتلكات، من بينهم الموظفون العموميون والذين يقصد بهم "كل شخص يشغل منصبا تشريعيا أو تنفيذيا أو إداريا أو قضائيا أو في أحد المجالس الشعبية المحلية المنتخبة، سواء كان معينا أو منتخبا دائما أو مؤقتا مدفوع الأجر أو غير مدفوع الأجر بصرف النظر عن رتبته أو أقدميته".
كما يعني هذا المصطلح أيضا "كل شخص آخر يتولى، و لو مؤقتا وظيفة أو وكالة بأجر أو بدون أجر و يسهم بهذه الصفة في خدمة عمومية أو مؤسسة عمومية أو أي مؤسسة أخرى تملك الدولة كل أو بعض رأسمالها أو أي مؤسسة تقدم خدمة عمومية''، حسب ذات النص القانون .
وفي ذات الإطار، وبالنظر إلى الكم الهائل للتصريحات بالممتلكات التي يتم إيداعها لدى الهيئة و صعوبة دراستها ومعالجتها يدويا، تم تسطير مشروع لإعداد أرضية الكترونية تسمح ببناء جسور مع الإدارات المعنية كمديريات أملاك الدولة والجمارك والضرائب وغيرها، وهو المشروع الذي يستلزم وضع نصوص قانونية متعلقة بحماية المعلومات والبيانات.
كما أنه واستنادا إلى "الأهمية البالغة" التي توليها الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته للشق المتعلق بالتعاون والتنسيق مع مختلف المؤسسات الإدارية، تم إنشاء فريق عمل مكلف بإعداد "خرائط لمخاطر الفساد" في قطاع المالية, توسعت لتشمل في مرحلة أولى قطاعات السكن و الصحة و التجارة، على أن تعمم لاحقا على جميع القطاعات المتبقية، يوضح سبايبي.
وعلى صعيد ذي صلة, تم أيضا فتح ورشة ستسهر على إعداد مشروع الاستراتيجية الوطنية للوقاية من الفساد, سيتم إيداعه لدى السلطات المختصة فور الانتهاء منه.
وفي مجال التكوين, أوضح ذات المسؤول بأن البرنامج الوطني للتحسيس والتكوين ضد الفساد الذي كانت الهيئة قد بادرت به منذ 2016 قد استفاد منه لغاية الآن 4400 عون ينتمون للإدارات العمومية والقطاع الاقتصادي العمومي والخاص والأسلاك الأمنية و ممثلي الحركة الجمعوية.
كما أضاف بأن الهيئة قامت بداية 2017 بنقل هذا التكوين إلى المناطق الداخلية من الوطن والذي شمل 700 عون عمومي تابعين لعشر ولايات.
للإشارة، يأتي تنظيم هذا اليوم الدراسي الذي احتضنت أشغاله المدرسة الوطنية للإدارة في إطار إحياء اليوم العالمي لمكافحة الفساد المصادف للتاسع من ديسمبر كل سنة, تحت الشعار الأممي "متحدون ضد الفساد", و الذي تميز في هذه الطبعة بتخصيص الاتحاد الإفريقي ل 2018 سنة لمكافحة الفساد.
وتعد الهيئة الوطنية للوقاية من الفساد و مكافحته جهازا دستوريا, حيث ينص دستور 2016 على أنها "سلطة ادارية مستقلة توضع لدى رئيس الجمهورية", تكفل لأعضائها الحماية من شتى أشكال الضغوط أو الترهيب أو التهديد أو الإهانة أو الشتم أو التهجم التي قد يتعرضون لها أثناء أداء مهامهم.
وتتولى هذه الهيئة مهمة "اقتراح سياسة شاملة للوقاية من الفساد, تكرس مبادئ دولة الحق و القانون و تعكس النزاهة و الشفافية و المسؤولية في تسيير الممتلكات و الأموال العمومية والمساهمة في تطبيقها".
كما أنها ترفع تقريرا سنويا لرئيس الجمهورية بهذا الخصوص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.