الفاف في رسالة واضحة: “عائلة واحدة.. هدف واحد” !    موجة حر تتعدى 47 درجة في الجنوب !    الطلبة ينزلون إلى الشارع بشعار «عربي قبايلي خاوة خاوة»    عمال مصنع «طحكوت» للسيارات في تيارت يحتجون ويتوقفون عن العمل    ألف نقابي ينظمون وقفة احتجاجية أمام المقر الولائي لUGTA    فلسطين تُباع في‮ ‬المزاد والمسلمون‮ ‬يتفرجون‮ ‬    للمخرج مرزاق علواش    رفقة‭ ‬عازف البيانو الروسي‮ ‬ألكسندر كارباياف    توقع 3 ملايين سائح أجنبي بالجزائر قبل نهاية العام    تعزيز أسطول «الجزائرية» ب6 طائرات جديدة    الجزائر تؤكد حرصها على الإرتقاء به‮ ‬    منطقة الخليج على فوهة بركان،،،    الأرندي يتجه نحو انتخاب خليفة أويحيى    خلال الميركاتو الصيفي    القائمة ضمت أربعة لاعبين    تحسباً‮ ‬للموسم القادم    تعاونية الحبوب والبقول الجافة    مع بداية موسم الإصطياف بمستغانم    بمشاركة‮ ‬25‮ ‬ولاية ببومرداس‮ ‬    المطالبة بإلحاق ديوان مكافحة المخدرات بالوزارة الأولى    توزيع 66 ألف سكن احتفالا بالذكرى ال57 للاستقلال    سوق أهراس    حول تصريحاته عن الوضع الراهن للبلاد‮ ‬    فتح‮ ‬1000‮ ‬منصب في‮ ‬سلك الشؤون الدينية    الأزمة تتعقد كلما طال أمدها    كوشنر يرفض مبادرة السّلام العربية والرّئاسة الفلسطينيّة تعتبرها خطّا أحمر    استيقظت لتجد نفسها وحيدة على متن الطائرة    توقيف عصابة كانت تعتدي على المواطنين ببوفاريك    اكتشاف كميات ضخمة من الغاز على الكوكب الأحمر    مدينة جفت في عام واحد    تعاونية الحبوب ببلعباس تستقبل 166 ألف قنطار من القمح و الشعير    تحسن قيمة العملة الوطنية مرتبط بالتحول السياسي و خروج البلاد من العلاقات التقليدية    تزول الثلاثية بزوال الظروف المنشئة لها    «نريد الإنتخابات الرئاسية بدون الباءات»    عطش الشتاء و الصيف    التماس 7 سنوات سجنا ضد خضار يبيع المهلوسات بسوق « لاباستي »    مخططات طموحة على الورق وعيوب مفضوحة في الميدان    قائمة المسرحين لم تحدد ومطراني أول المستقدمين في انتظار بلخير    «الجامعة غاضبة للتغيير طالبة»    ملتقى وطني حول الإعلام ودوره في ترقية النشاط الثقافي والسياحي    الصدى والمدى ....... في عبارة «يتنحاو قاع»    دعوة    رجال الدين والحراك .. أي موقع ؟    "الخضر" في مهمة تعبيد الطريق نحو ألعاب طوكيو 2020    التكوين والإكثار من المراكز كفيلان بترقية الفروسية الجزائرية    جوع الصحابة والرسول صلى الله عليه وسلم    مايك جاجر يعود إلى المسرح    طبعة ثانية من مخيّم القرآن للبنات    أقدّم أشعارا باللغة الفرنسية لكلّ المناسبات الوطنية    أطول قلادة تدخل "غينيس"    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة

يتجدّد الحديث والجدل بعاصمة الأهقار بين أوساط الشباب، لحظة كل إعلان عن عروض عمل وطلب مناصب تشغيل عبر وكالة التشغيل لإحدى المؤسسات، ويتطور في بعض الأحيان إلى احتجاج والمطالبة بمناصب أخرى من أجل إمتصاص والتقليص من البطالة، نظرا لعدد طالبي العمل والمنتسبين للوكالة الولائية للتشغيل بولاية تمنراست،
حيث تشير الأرقام والإحصائيات التي تحصلت عليها «الشعب» من الوكالة الولائية، أن عدد المنتسبين خلال أواخر الشهر المنصرم بلغ 14781 طالب عمل في مختلف الصيغ (اليد العاملة، تأهيل متوسط، تأهيل عالي).
يحدث هذا مع تواجد مؤسسات عمومية وشركات في مختلف النشاطات على تراب الولاية، والتي في رأيهم لا توفر لهم المناصب التي كانوا يأملون فيها، وبالعدد الذي يلبي رغباتهم، أين تم تسجيل إستقبال الوكالة الولائية للتشغيل خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية 1314 عرض عمل على أساسها تم توجيه 2943 طالب عمل لتلبية العروض المقدمة، الأمر الذي مكن من تنصيب 512 طالب عمل. في هذا الصدد، ورغم هذه الأرقام أكّد العديد من الشباب البطال في العديد من المناسبات عدم رضاهم عن وضعية التشغيل بأكبر ولاية من حيث المساحة بالوطن، خاصة عندما يتعلق الأمر بعروض العمل التي يتم فيها وضع مقاييس يصعب توفرها في غالبية طالبي العمل، الأمر الذي زاد من معاناتهم وإستيائهم، وجعلهم يطالبون بوضع حد لهذا التعسف على حد تعبيرهم، خاصة عند وضع معايير تعقد وتصعب من حصول البطال العادي من منصب عمل.
في نفس السياق، أكّد أحد إطارات الوكالة الولائية للتشغيل ل «الشعب»، أن جل العروض المقدمة من طرف المؤسسات يتم فيها وضع شروط تعجيزية، غالبا ما تقف في وجه طالبي العمل وتصعب من الحصول على منصب عمل، الأمر الذي جعل العديد من عروض العمل يتم إرجاعها دون أن تتم عملية التوظيف، وهذا بحجة عدم توفر الشروط المناسبة لدى طالبي العمل.
يضيف أحد الشباب أنّ هذه الوضعية التي تضاف لها عوامل أخرى غالبا ما تثير الإستياء لدى الشباب البطال، أين يتم تقديم عروض عمل من طرف شركات خاصة وبعقود محدودة، وفي أماكن بعيدة يصعب فيها العمل إذا ما تم مقارنة الإمتيازات المقدمة من طرف الشركة وطبيعة العمل، مما يؤدي إلى رفض طالبي العمل الإلتحاق بهذه العروض، ومنه يتم تصنيف هذه الحالة في خانة رافضي العمل، وهذا دون الأخذ بعين الإعتبارات معاناة الشباب وسبب رفضهم للعمل في مثل هذه المؤسسات أو الشركات.
ويضيف المتحدث أن هذه العوامل أدت بالعديد من طالبي العمل بفقدان الثقة، في شفافية عملية تقديم عروض العمل من طرف المؤسسات التي تطلب شروط مجحفة، الأمر الذي جعل الكثير من حاملي الشهادات العليا يرفضون الإنتساب للوكالة، الأمر الذي تؤكده الأرقام والإحصائيات، أين تم تسجيل 2770 طالب عمل حامل للشهادات العليا، رغم تواجد الكثير من حاملي الشهادات بعاصمة الأهقار، مقارنة بالصيغ الأخرى أين تم تسجيل 2648 مسجل دون تأهيل، و9363 تأهيل متوسط أو ما يعرف بمنتوج التكوين المهني والتأهيل.
وفي ظل هذه الوضعية يشدّد طالبو العمل على ضرورة إعادة النظر من طرف المؤسسات التي تقدم عروض العمل، وبشروط في متناول طالبي العمل من أجل امتصاص البطالة واستغلال المناصب المقدمة على أحسن وجه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.