الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





امتحانات المتوسّط بالبليدة تنتهي وارتياح عام بنجاح الدّورة
نشر في الشعب يوم 11 - 06 - 2019

انتهت نهار أمس، أطوار امتحانات التعليم المتوسط، بالبليدة على غرار ولايات الوطن، وسط أجواء عامة هادئة وسلسة، أعرب فيها وخلالها جموع الأولياء والمتابعين للشأن التربوي، بأنّها جرت في ظروف جيدة، ترجمت في الارتياح العام بين الجميع، خاصة في اليوم الأخير من عمر إمتحان الشهادة، رغم بعض الملاحظات الهامشية وتسجيل بعض الحالات بين التلاميذ، تعرضوا إلى الضغط النفسي.
كانت نهاية دورة شهادة التعليم المتوسط بردا وسلاما بربوع مراكز الامتحان في البليدة، والتي فاقت 50 مركزا، وامتحن فيها أزيد من 20 ألف مترشح، أطّرهم وأشرف عليهم ما لا يقل عن 3 آلاف مؤهل، وتبدّدت المخاوف التي راجت قبل موعد الامتحان، حول تسريب المواضيع وفشل الدورة، خاصة في الظروف السياسية التي تعيشها وتعرفها الجزائر، منذ حراك الشارع في 22 فيفري.
واجتاز المترشّحون الامتحانات في ظروف جد عادية، وصفها متابعون بالجيدة، على الأقل على المستوى المحلي، وبالأخص في جوانب التحضير النفسي والبشري على السواء، من حيث التجهيز لقاعات الامتحانات المريحة، وتوفير الجو العام للامتحان الجيد، وتوفير أيضا الإطعام للتلاميذ، بالأخص الذين يسكنون وقدموا من مناطق بعيدة ونائية، ناهيك عن المتابعة النفسية وحتى الصحية في كل المراكز.
وأعرب المتحدث باسم الجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ مصطفى بن قاسي ل «الشعب»، عن ارتياحهم كأولياء للظروف والتحضيرات التي جرت فيها الامتحانات، على مدار الأيام 3، مسجّلا على هامش ذلك تنديديهم فقط بالضغط الذي تعرض له بعض التلاميذ من أوليائهم، ومحاسبتهم الشديدة، خاصة عند مغادرة أقسام الامتحانات.
وهي النقطة السلبية، التي دعا إليها أن لا تتكرر مستقبلا، وأن يتحلى الأولياء بالحكمة والعقل، ويتركوا أبناءهم يمتحنون بعيدا عن أي ضغوطات قد تنعكس عليهم، وخاصة على التركيز، وعلى العموم أبدى مصطفى بن قاسي عن رضاه التام، خاصة لجانب الهدوء والسلاسة التي تمت وجرت عليها امتحانات نهاية الطور المتوسط.
جدير الإشارة إليه في خضم نهاية الامتحانات، أن حالات الغش لم يأتي ذكرها تقريبا، واختفت من قاموس المشرفين والتلاميذ على السواء، اللهم محاولات شاذّة ونادرة، تم علاجها بالطرق الوقائية والتحذيرية.
كما يذكر تسجيل حالات مرضية بين بعض التلاميذ، تعرض فيها هؤلاء الى دوار في الرأس، وآلام في الهضم، وبيّنت المتابعة لهؤلاء، أنّهم عانوا خلال فترة المراجعة والتحضير لهذه الامتحانات، من نقص في النوم وفقدان الشهية، وهو ما انعكس على بنيتهم الجسدية، ونجم عن ذلك تسجيل حالات انخفاض في السكري والإصابة بالإرهاق، إلا أن تلك الحالات تم معالجتها وإسعافها والتكفل بها، وعاد هؤلاء إلى مقاعد الامتحان وأنهوا الأسئلة بشكل عادي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.