علي ذراع: من حق وسائل الإعلام كشف الأخطاء دون اتهامات    بن زيمة يفاجئ إشبيلية ويضع الريال في الصدارة    المجلس الشعبي الوطني يعقد جلسة الأربعاء القادم    لوكال يستقبل سفير روسيا    الجزائر ضيف شرف معرض «وورد فود موسكو 2019»    كشف مخبأين للأسلحة قرب الشريط الحدودي لأدرار وتمنراست    إيداع عون الشرطة الحبس المؤقت    اعتقالات واعتداءات على أصحاب السترات الصفراء في تولوز الفرنسية    الدرك الوطني بعنابة يضع حدا لنشاط حاملي الأسلحة البيضاء    القروي من سجنه متفائل بالفوز برئاسة تونس    تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في الانتهاكات بحق المحتجين    نيجيريا تشدد على حمل بطاقات الهوية في شمال شرق البلاد    وزير التعليم العالي : "الحكومة ستدرس كل انشغالات الأساتذة الجامعيين"    شبيبة الساورة ومولودية الجزائر لتحقيق نتيجة ايجابية في ذهاب الكأس العربية    ليفربول يواصل إنتصاراته ويفوز خارج ملعبه على تشيلسي    يوسف رقيقي ينهي المنافسة كأحسن درّاج في السّرعة النّهائية    رونالدو يكرّر رقما مميّزا    «أونساج» و«كناك» تندوف تشرعان في استقبال الطلبات    محاكمة توفيق، طرطاق، السعيد وحنون بالمحكمة العسكرية اليوم    تأجيل محاكمة كمال شيخي المدعو "البوشي" إلى 6 أكتوبر    انخراط فعاليات المجتمع المدني في الحملة    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    عطال يلهب صراع الجهة اليسرى من هجوم الخضر    تعرض 121 شخصا لتسمم غذائي بوهران من بينهم 23 طفلا    المنتخب المحلي بوجه هزيل وباتيلي يسير لإقصاء ثان مرير    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    مصر.. التحقيق بقضايا فساد في مؤسسة رئاسة الجمهورية    تراجع فاتورة واردات الجزائر من الحبوب في 2019    تجديد العقود الغازية ذات المدى الطويل لسوناطراك قريبا    وزير المالية : “2020 لن تكون سنة شاقة على المواطنين”    3 أشهر أمام الجزائر للرد على الطلب الفرنسي بشراء أسهم “أناداركو” في بلادنا    عين تموشنت: إفشال مخطط للإبحار السري و توقيف 3 مرشحين للهجرة غير الشرعية    الحكومة عازمة على ترقية ولايات الجنوب والهضاب العليا لتقليص الهوة التنموية    "هذه العوامل ساهمت في خروج المصريين ضد السيسي"    26 مرشحا سحبوا إستمارات الترشح    بن ناصر يسبب المشاكل ل جيامباولو وزطشي يحل ب ميلانو    باتنة تحتضن ملتقى دولي لإبراز المخاطر المحيطة بالطفل في البيئة الرقمية    من بناء السلطة إلى بناء الدولة    إجراءات لتعميم تدريس «الأمازيغية» في الجامعات ومراكز التكوين المهني    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    رجل يقتحم مسجدا بسيارته في فرنسا (فيديو)    المتعلقة بنظام تسيير الجودة، " كاكوبات" يتحصل على    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    12 شاعرا و 15 مطربا في الأغنية البدوية ضمن الطبعة السابعة    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حدث هذا.. أسرار وراء الميكروفون
نشر في الشعب يوم 19 - 08 - 2019

رحلة المعلق تمر حتما بمراحل شتى منها صعوبة نقل المباراة بدقة وفي وقتها المحدّد، وهذا ما يتطلّب من المعلق الاذاعي أن يكون جاهزا ومتواجدا في غرفة التعليق قبل المباراة بحوالي (2) ساعتين تقريبا وقد حدث لي هذا في السبعينات بملعب تيزي وزو، حيث انطلقت المباراة بين سريع الكواكب (آن ذاك) أي الشبيبة ومولودية الجزائر، فتحوّلت من صحافي إلى تقني رغبة مني في نقل المباراة في زمانها المحدد لكني لم أفلح فتحدثت مع المكلف بتشغيل الخطوط فرد عليّ (ماعندي ماندير) فما كان عليّ إلا أن أنتقل من غرفة التعليق والاستعانة بهاتف الملعب من أجل تقديم التشكيلة والأجواء الأولية بملعب أول نوفمبر بتيز ي وزو على الأقل الى مستعمي ومتتبعي القناة الأولى، وأثناء عودتي الى غرفة التعليق وجدت التقني جالسا في مكان التعليق والساعتين على أدنيه كأنه هو الناقل للمباراة فسألته ما سر تواجدك جالسا على كرسي التعليق فأجابني ببرودة دم وباحترام، فقال لي ان القناة الأولى لم تبعث للبريد برقية لتحضير الخطوط للقناة الأولى عكس القناة الثالثة كانت خطوطها جاهزة للبث فحييته على اجابته.
بين الشوطين حدث جديدا!
وأثناء الاستراحة بين الشوطين ناداني تقني البريد وفاجأني بكلمة تعالى يا سي فؤاد «أندير فيك مزية» فأمنحك مدة دقيقتين للاتصال بالمنشط لخضر حمزة بالاستديو المركزي بالهاتف لإعطائه وللمستعمين التشكيلة ونتيجة الشوط الأول، فقلت له شكرا، المهم أن القناة الأولى تبقى لها بصمة متميزة في نقل المباريات ففرح ذات التقني وشكر القناة الأولى وكل عمالها قائلا، بالفعل انها قناة متميزة وتبقى هي الأعلى في سماء التعليق الرياضي وطنيا ودوليا. فتمت عملية التعليق الجزئي عن طريق هاتف البريد وحققت القناة الهدف الذي انتقلت من أجله وهو تقديم الملخص والنتيجة وهذا هو الأهم انها طرائف الميكروفون، حدث هذا في ملعب أوكيل رمضان.
طرائف أخرى في نفس الملعب
أكثر من شهر والحديث يدور عن ملعب أول نوفمبر الجديد وماهو الفريق الذي سيلعب مقابلة افتتاح أمام شبيبة القبائل فكثر الكلام، عن مولودية الجزائر اتحاد الجزائر شباب بلوزداد، وفاق سطيف، لكن بعد مدّ وجزر اتفقت الاتحادية مع مسؤولي الشبيبة آنذاك ويكون صاحب الحظ جمعية الشلف، وفي اجتماع بالقسم الرياضي ترأسه المرحوم محمد صلاح، والمنشط لخضر حمزة وزملاء القسم الرياضي لاختيار المعلق الذي سيدير لقاء الافتتاح فكان الاختيار على (فؤاد بن طالب) غير أن هذه المباراة سال الحبر كثيرا عليها في الجرائد وكثر الحديث عنها أيضا في القنوات الاذاعية والتلفزة والجميع رشّحوا فوز الشبيبة وحتى المتكهنون والمحبون لأبناء جرجرة وكانت شبه اجماع قبل اجرائها بأن نقاطها لن تخرج من حديقة أول نوفمبر بتيزي بحكم قوة الفريق الذي يضمّ عيبود، حناشي، عمارة بحبوح وغيرهم.
دقت ساعة الجد فوق البساط الأخضر
كان ذلك اليوم عرسا كبيرا بملعب أول نوفمبر الذي يفتتح لأول مرة في وجه أنصار الشبيبة وأنصار جمعية الشلف التي كانت هي الأخرى تضمّ نجوما من نوع خاص، على غرار مكسي، بوهلة، مغارية وآخرين، وكان الجميع في ترقبّ تام من جمهور وصحافة مسموعة، ومكتوبة ومرئية، الكل ينتظر خروج التشكيلتين، وقبل انطلاق المباراة، ونحن كمعلقين مركزين على أن تنطلق المباراة، فسألني أحد أنصار الشبيبة من سيفوز ياسي فؤاد فكان جوابي بكل روح رياضية وتلقائية قلت له أنا معلق محايد (لكن رياضيا فالشلف هي التي ستفوز).
هدف دربال في الدقيقة الأولى
وأمام 30 ألف متفرّج من أنصار الفريقين انطلقت المباراة، وكانت بدايتها قوية نظرا لقوة تركيبة الفريقين البشرية، فكان هدف السيف لجمعية الشلف عن طريق دربال، بعد تمريرة قاتلة من مكسي تمكّن من تسجيل هدف تاريخي في مرمى الشبيبة وكان الرهان لصالحي (رياضيا) والساهرين والآكلين والشاربين طبعا هم أنصار الشلف المتواجدون بكثرة في المدرجات.
الكثيرون يعتبرونني شلفيا
نظرا لتواجدي بكثرة في ملعب الشلف لتغطية مباريات البطولة آنذاك، وهذا حب الاطلاع لدى المستمعين الكرام أنهم يعتبرونني «شلفيا» وغطيت الكثير من النشاطات هناك، رغم أنني من قرية الحامة، ولاية سطيف، وكبرت في العاصمة.
الحكم حافي راسو ومغاريا
من الطرائف النادرة كذلك وقع هذا في ملعب الشلف (القديم) يوم أشهر الحكم حافي راسو البطاقة الحمراء في وجه مغارية وكنت على المباشر مع المستمعين، فكان تعليقي على الحكم حافي ومغارية والبطاقة الحمراء كنكتة، فالحكم يطلب من مغارية مغادرة الملعب ومغارية يستعطفه طالبا سماعه يقول له (راح نتفاهم).
الأستديو والمنشط حمزة
طال الوقت في ملعب الشلف من قصة حافي ومغارية، فالزميل لخضر حمزة يريد أن يعرف هذه الاشكالية ولماذا طالت، فسألني بلغة المنشط الذكي والعارف لأسرار التنشيط والتدخلات قائلا، ماهذه المسرحية يا فؤاد فابتسمت وقلت له انها مسرحية حكم ولاعب موهوب فاعتذرت للمستعمين، وقلت لحمزة من يشاهد هذا الموقف يتخيل كأن الحصانين «الأسود والأبيض» يتسابقان من أجل الميدالية الذهبية، وفي النهاية تمكّن الحصان الأسود من إخراج مغارية الى غرفة الملابس بعقوبة 5 مباريات نافذة..
نكتة طريفة
كنت في إحدى السهرات الى غاية الفجر بالعاصمة، وكنت معينا لنقل مباراة شبيبة القبائل وفاق سطيف وأثناء وصولي الى البيت في الصباح متأخرا شعرت بدوران في رأسي، الأمر الذي جعلني متردّدا في الالتحاق بالاذاعة والذهاب الى تيزي وزو، وأخيرا عقدت العزم على الذهاب ونقل المباراة وكانت من أجمل المباريات التي نقلتها عبر القناة الوطنية من حيث دقة التعليق وشموليته، مما جعل صديقي ورفيق الدرب لخضر حمزة يستفسر على الهواء ويقول لي، هل أكلت كيلو من العسل البارحة أم شربت لترا من «الزيت القبائل» فأجبته والقهقهة تملأ الميكروفون أنه من فعل سهرة البارحة التي استنشقنا منها الأكسيجين النظيف، وطالما أن السهرة مفيدة الى هذه الدرجة لك سهرة على حسابي كل أسبوع خدمة للرياضة وخدمة لمستمعي القناة الأولى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.